من الأفضل الزواج بالجميلة الودود الولود البكر

الحالة
مغلق ولا يسمح بالمزيد من الردود.

أبو إبراهيم .

:: عضو مُشارك ::
إنضم
28 نوفمبر 2018
المشاركات
211
الإعجابات
396
النقاط
13
العمر
25
محل الإقامة
عين تموشنت
الجنس
ذكر
#1
أسس اختيار الزوجة على ضوء السنة النبوية المطهرة

أولاً : أن تكون ذات دين

يجب أن يقوم اختيار المرأة على أساس الدين أولا ؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم تنكح المرأة لأربع : لمالها، ولحسبها ، ولجمالها ، ولدينها . فاظفر بذات الدين تَرِبَت يداك)[رواه البخاري برقم: 4802، ومسلم برقم:1466]


ثانياً : تفضيل الفتاة الودود
فأساس السعادة في الأسرة هي : المرأة ؛ حيث أنها تصنع من البيت جنة في الدنيا ، وذلك إذا كانت متصفة بالود والتحبب إلى زوجها . أما إذا اتصفت بالمزاج النكد ، والنفسية المتعكرة ، والعبوس ، والتبرم ، وانطواء الشخصية ، فإن ذلك كله من شأنه أن يخلق جوا مليئا بالشحناء والبغضاء ؛ لذا قال صلى الله عليه وسلم لجابر هلا جارية ؛ تلاعبها وتلاعبك ، وتضاحكها وتضاحكك)[رواه البخاري برقم : 5052 ، ومسلم برقم : 715]فجعل الملاعبة والمضاحكة ليس من الزوج فقط بل من الزوجة أيضا.
وقد جعل صلى الله عليه وسلم جزاء المرأة الودود:الجنة ، حيث قال... ونساؤكم من أهل الجنة : الودود "أي : المتحببة إلى زوجها" الولود "أي : كثيرة الولادة".....) [سلسة الأحاديث الصحيحة رقم : 287] وقال صلى الله عليه وسلم : (ثلاثة من السعادة و ثلاثة من الشقاء فمن السعادة : المرأة الصالحة تراها فتعجبك..... و من الشقاء : المرأة تراها فتسوؤك......)[كشف الخفاء برقم:1047، والترغيب والترهيب برقم:2949، وحسنه الألباني في صحيح الجامع الصغير:3056]


ثالثاً : تفضيل الفتاة الولود

عن معقل بن يسار قال: ( جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: إني أصبت امرأةً ذات حسب وجمال ، وإنها لا تلد أفأتزوجها ؟ قال : " لا " ثم أتاه الثانية فنهاه ، ثم أتاه الثالثة فقال: ( تزوجوا الودود الولود فإِنِّي مكاثرٌ بكم الأمم ) [أخرجه أبو داود والنسائي والحاكم قال عنه الألباني في صحيح سنن أبي داود: (حسن صحيح ) برقم :2050]ومعنى الولود: ( كثيرة الولادة)ويعرف ذلك : بسلامة بدنها وبالنظر إلى نسل أمها وأخواتها وخالاتها ..... .


رابعاً : تفضيل ذوي الأبكار

ويفضل أن يختار الشاب الفتاة غير المتزوجة من قبل ؛ لما في ذلك من إعطائه حقه بشكل وافٍ . قال رسول الله صلى الله عليه وسلم عليكم بالأبكار فإنهن أعذب أفواها وأنتق أرحاما وأرضى باليسير)[أخرجه ابن ماجة في سننه برقم :1861 ، وحسنه الألباني في الصحيحة برقم : 623]وعن جابر بن عبد الله قال قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم :" أتزوجت؟" قلت:نعم ، قال:" بكرا أم ثيبا؟ " فقلت:ثيبا،قال:" أفلا بكرا تلاعبها وتلاعبك" ؟)[رواه البخاري برقم:5052، ومسلم برقم:715].



.
خامساً : الجمال النسبي

فعن أبي هريرة قال كنت عند النبي صلى الله عليه وسلم فأتاه رجل فأخبره أنه تزوج امرأة من الأنصار ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:أنظرت إليها قال : لا. قال فاذهب فانظر إليها ، فإن في أعين الأنصار شيئا " ) [رواه مسلم برقم : 1424 وغيره ]
و قال صلى الله عليه وسلم: (إذا خطب أحدكم امرأة فإن استطاع أن ينظر إلى بعض ما يدعوه إلى نكاحها فليفعل ) [سنن أبي داود برقم : 2082، وأحمد برقم 14626 ، والمستدرك على الصحيحين برقم : 2696 وقال : هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه ، وغيرهم]
وعن أبي هريرة قال قيل:يا رسول الله أي النساء خير قال التي تسره إذا نظر.....)[رواه النسائي برقم : 3231 ، وصححه الألباني في صحيح الجامع الصغير برقم : 3298 ، وهو في سلسة الأحاديث الصحيحة برقم : 1838]
وفي رواية لعبد الله بن سلام عنه صلى الله عليه وسلم خير النساء من تسرك إذا أبصرت .....)[صحيح الجامع الصغير برقم : 3299]
وقال صلى الله عليه وسلم ثلاثة منالسعادة و ثلاثة ، من الشقاء فمن السعادة : المرأة الصالحة تراها فتعجبك ..... و من الشقاء : المرأة تراها فتسوؤك ........) [كشف الخفاء برقم : 1047 ، والترغيب والترهيب برقم : 2949 ، وحسنه الألباني في صحيح الجامع الصغير برقم : 3056]ولا شك أنه يدخل في معنى (تسرك وتعجبك) :الجمال البدني المتمثل بالوجه .
 
آخر تعديل بواسطة المشرف:
الحالة
مغلق ولا يسمح بالمزيد من الردود.
Top