وصية الإمام أحمد بن حنبل لابنه يوم زواجه

AMH1398

:: عضو منتسِب ::
إنضم
24 أوت 2021
المشاركات
64
النقاط
9
محل الإقامة
الجزائر
الجنس
ذكر
أي بني : إنّك لن تنال السعادة في بيتك إلا بعشر خصال تمنحها لزوجك فاحفظها عني واحرص عليها :

أما الأولى و الثانية فإنّ النّساء يحببن الدلال و يحببن التصريح بالحب، فلا تبخل على زوجتك بذلك، فإن بخلت جعلت بينك و بينها حجابًا من الجفوة و نقصًا في المودة.

و أما الثالثة : فإن النساء يكرهنَ الرجل الشديد الحازم و يستخدمن الرجل الضعيف اللين فاجعل لكل صفة مكانها فإنه أدعى للحب و أجلب للطمأنينة.

و أما الرابعة : فإنّ النساء يُحببن من الزوج ما يحب الزوج منهنّ من طيب الكلام و حسن المنظر و نظافة الثياب و طيب الرائحة فكن في كل أحوالك كذلك.

أما الخامسة : فإنّ البيت مملكة الأنثى و فيه تشعر أنّها متربعة على عرشها و أنها سيدة فيه، فإيّاك أن تهدم هذه المملكة التي تعيشها، و إياك أن تحاول أن تزيحها عن عرشها هذا، فإنّك إن فعلت نازعتها ملكها، و ليس لملكٍ أشدّ عداوةً ممن ينازعه ملكه و إن أظهر له غير ذلك.

أما السادسة : فإنّ المرأة تحب أن تكسب زوجها و لا تخسر أهلها، فإيّاك أن تجعل نفسك مع أهلها في ميزان واحد، فإمّا أنت و إمّا أهلها، فهي و إن اختارتك على أهلها فإنّها ستبقى في كمدٍ تُنقل عَدْواه إلى حياتك اليومية.

و السابعة : إنّ المرأة خُلِقت مِن ضِلعٍ أعوج و هذا سرّ الجمال فيها، و سرُّ الجذب إليها و ليس هذا عيبًا فيها "فالحاجب زيّنه العِوَجُ"، فلا تحمل عليها إن هي أخطأت حملةً لا هوادة فيها تحاول تقييم المعوج فتكسرها و كسرها طلاقها، ول ا تتركها إن هي أخطأت حتى يزداد اعوجاجها و تتقوقع على نفسها فلا تلين لك بعد ذلك و لا تسمع إليك، ولكن كن دائما معها بين بين.

أما الثامنة : فإنّ النّساء جُبلن على كُفر العشير و جُحدان المعروف، فإن أحسنت لإحداهنّ دهرًا ثم أسأت إليها مرة قالت: ما وجدت منك خيرًا قط، فلا يحملنّك هذا الخلق على أن تكرهها و تنفر منها، فإنّك إن كرهت منها هذا الخلق رضيت منها غيره.

أما التاسعة : فإنّ المرأة تمر بحالات من الضعف الجسدي و التعب النفسي، حتى إنّ الله سبحانه وتعالى أسقط عنها مجموعةً من الفرائض التي افترضها في هذه الحالات فقد أسقط عنها الصلاة نهائيًا في هذه الحالات و حرم عليها الصيام خلالهما حتى تعود صحتها و يعتدل مزاجها، فكن معها في هذه الأحوال ربانيا كما خفف الله سبحانه و تعالى عنها فرائضه أن تخفف عنها طلباتك و أوامرك.

أما العاشرة: فاعلم أن المرأة أسيرة عندك، فارحم أسرها و تجاوز عن ضعفها تكن لك خير متاع و خير شريك .
 

إلياس

:: أستاذ::
إنضم
24 ديسمبر 2011
المشاركات
17,118
النقاط
1,471
محل الإقامة
فار إلى الله
الجنس
ذكر
ما شاء الله جعلها الله في ميزان حسناتك يا رب العالمين اجمعين يا شيخ
بارك الله فيك على الموضوع القيم أخي جعله الله في ميزان حسناتك يا رب العالمين اجمعين دمت مبدعا في سماء المنتدى
 

الامين محمد

:: أمين اللمة الجزائرية ::
طاقم الإدارة
إنضم
7 أفريل 2015
المشاركات
13,795
النقاط
2,061
محل الإقامة
الجزائر الحبيبة
الجنس
ذكر
سبحان من شرح قلبا للعلماء الربانيين
مستنبطين الحكم بأطيب و اجمل الكلمات
زرعوا لنا الحياة تجارب جاهزة من اتبعها فلح و نجح و من يار على غيرها شرب كاس المرارة
في الحياتين الدنيا و الاخرة
 
Top