التسامح

سعد606

:: صَآنع محتوى ::
:: صُنّآع آلمُحْتَوَى ::
إنضم
3 جانفي 2019
المشاركات
1,850
النقاط
71
العمر
61
محل الإقامة
تقرت
الجنس
ذكر
كل الناس يخطئون ولا يوجد أحد يمتلك العصمة عن ارتكاب الأخطاء، وقد يرتكب كلا الزوجين الأخطاء بحق بعضهما البعض، وقد ينزعج كلّ منهما من الآخر ويستشيط غضباً من أفعاله وتصرفاته، وقد يصل الأمر أحياناً إلى طلب الانفصال، لكن يجب إدراك أنّ رابطة الزواج التي بينهما والأبوة في حال وجود أطفال أقوى من جميع المشاكل والاختلافات، واللحظات المميزة التي جمعتهما تستحق المسامحة والغفران لأجلها، فالحياة الزوجية حياة استقرار وسكينة واطمئنان، فالزوج سكن ومأوى لزوجته والزوجة سكن ومأوى لزوجها، ولا يجب تحويل العلاقة الزوجية إلى ساحة حرب يهدف كلّ منهما اصطياد أخطاء الآخر والوقوف له بالمرصاد على كلّ هفوة أو خطأ يرتكبه، حيث يجب أن تقوم علاقتهما على مبدأ التسامح والمغفرة.
مخ الهدرة : مهوش على حجة فنتية نقم ونقعد
 

إلياس

:: أستاذ::
إنضم
24 ديسمبر 2011
المشاركات
20,877
النقاط
1,471
محل الإقامة
فار إلى الله
الجنس
ذكر
ثمرات التسامح على الفرد والمجتمع سنذكر بعض أثار التسامح فيما يأتي:
مغفرة الله -تعالى- إن من أهم ثمرات التسامح للفرد هي الوصول إلى مغفرة الله -سبحانه وتعالى-، ذلك لأن الجزاء من جنس العمل، فمن أحسنَ إلى الناس وتسامح معهم عامله الله -تعالى- بالمثل فعفا عنه وغفر له، قال الله -تعالى-: ( وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلَا تُحِبُّونَ أَن يَغْفِرَ اللَّـهُ لَكُمْ وَاللَّـهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ)[٦]. ولا شك أن الوصول إلى مغفرة الرب هو أسمى وأجل ما يطلبه العاقل، فإن أدرك أن باب الوصول إلى مغفرة الحق هو التسامح مع الخَلق لازمه في جميع أحواله. انتشار الألفة والمحبة بين الناس عند النظر إلى المجتمع فلا شك أن للتسامح آثار عدة؛ وما ساد التسامح في مجتمع إلّا انتشرت المحبة والأُلفة بين أفراده، فالأنفس جُبلت على حب من أحسن إليها، وقال الله -تعالى-: (هَلْ جَزَاءُ الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ)،[٧] فالمبادرة إلى التسامح من الفرد الأصل أن تُقابل بالمثل من غيره، فيصبح التسامح هو الأصل لأغلب أفراده.

1668932678060.png
 

هند

:: عضو مُتميز ::
إنضم
15 أوت 2009
المشاركات
552
النقاط
51
محل الإقامة
الجزائر العاصمة
الجنس
أنثى
من أسمى الصفات التي أمرنا بها آلله عزوجل ورسولنا الكريم هو التسامح عند المقدرة وتجاوز أخطاء ووضع اعذار والنظر في مزايا وحسنات من نتعامل معهم فالحياة قصيرة فلا داعي لنحمل الكره في قلوبنا ويكون شعارنا العفو والتسامح والتقرب الله غفور رحيم فما بالك نحن أضعف الخلق

شكرا على الموضوع الرائع
تخياتي
 

sana barhoumi

:: عضو فعّال ::
إنضم
1 فيفري 2020
المشاركات
1,525
النقاط
571
العمر
22
محل الإقامة
تونس
الجنس
أنثى
يجب إرجاع حقوق الناس ومن بعد الإعتذار وليس الإكتفاء بسمحني دون إرجاع الحق
 
Top