اسيرة الافكار

  1. آ

    لماذا ...........؟

    تحت هتافات لا يسمع صداها الا انا و في ظلام حالك لا احد يبصرني , أوقات عصيبة جعلتني أسيرة أفكاري . .. فالدموع هي حبر كتاباتي و الحزن و البكاء وضعتا عنوان مقالاتي... فحزني بكاء و فرحي بكاء و لا أدري لما كل هدا العناء ؟ أين أنت ؟ أين ذهبت ؟ لماذا تركتيني ؟ لماذا ؟ طال اشتياقي و أنت...