القدر،و،الاحباط

  1. *حزن النبلاء*

    من ثمار الإيمان الصادق بالقدر

    قال العلامة ربيع بن هادي المدخلي حفظه الله وعافاه: فكل ما كتبه الله للإنسان من خير وشر لابد أن يناله ولا مفر منه {ما أصاب من مصيبة في الأرض ولا في أنفسكم إلا في كتاب من قبل أن نبرأها إن ذلك على الله يسير (٢٢) لكيلا تأسوا على ما فاتكم ولا تفرحوا بما أتاكم والله لا يحب كل مختالا فخور} [الحديد...
  2. زاد الرحيل

    احباط

    لا شيئ يدوم في هذه الدنيا لا الفرح و لا القرح ...و لا السعادة ...و لا التعاسة ..و القدر يخبئ لنا ما لم نكن نتوقع ابدا ..لكن لابد ان نتقبل عندما يحدث ذلك. من لم يجرب يرى الامر سهلا ...لكن المجرب يكتوي بجمرة الالم ...و يتقبل و يصبر و يتظاهر بالقبول و يحاول ان يساير القدر ....لكن هناك لحظات ضعف...
Top