منتدى اللمة الجزائرية - تعرف على الجزائر من أهلها  
العودة   منتدى اللمة الجزائرية - تعرف على الجزائر من أهلها > أقسام السياحة والسفر > منتدى السياحة الجزائرية

منتدى السياحة الجزائرية هنا نتعرف على ولايات الجزائر الـ 48 , المناطق السياحية , الفنادق , المطاعم .

موسوعة ولايات الجزائر الثمانية والأربعين

تابع صور من ربوع ولاية البويرة جسر البويرة أكبر جسر في افريقيا الصناعة التقليدية وفن الطبخ تشتهر بالبويرة بـ •الفخار •اللباس التقليدي ( فستان أهل القصر، فستان قبائلي، برنوس،...) •صناعة الحلي من ذهب وفضة •النسيج (زربية قرومة) •السلال •نحت الحجر


إضافة ردإضافة رد جديد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
قديم 24 - 03 - 2013, 11:48   #41   
:: عضو شرفي ::
الصورة الرمزية كمال بداوي
كمال بداوي غير متواجد حالياً
Icon1 تابع صور من ربوع ولاية البويرة



تابع صور من ربوع ولاية البويرة
جسر البويرة أكبر جسر في افريقيا


























الصناعة التقليدية وفن الطبخ
تشتهر بالبويرة بـ

•الفخار

•اللباس التقليدي ( فستان أهل القصر، فستان قبائلي،برنوس،...)

•صناعة الحلي من ذهب وفضة

•النسيج (زربية قرومة)

•السلال

•نحت الحجر الأزرق.

•الكسكسي







من أهم مدن ولاية البويرة


مدينة سور الغزلان


سور الغزلان مدينةجزائرية عريقة بأثارها أسسها مختاري ابراهيم
اسمها سور الغزلان بكسر الغين أغلب و الشائع بين غيـر سكان المدينة نطقها بفتح الغين و هذا خطأ ,
وتنسب التسمية إلى السور المحيط بها،
والغـزلان النوافذ الموجودة بالسور تظهر بحجم كبير من الخارج صغير ضيق من الداخل يرجع إلى عهد الرومان.

تقع المدينة القديمة في هضبة مطلة على المدينة الجديدة بعنفوان و شموخ اطلق عليهـا الرومان اسم *أوزيا*
توجد بالمدينة لحد يومنا هذا بعض البيوت من وقت الرومان و كذا من وقت الأتـراك في حالة جيدة

و تعرض معظم الأثار للنهب في فترة الاستعمار الفرنسي,

أطلق عليها الفرنسيون اسم أومال.

رغم ما تعرضت له المدينة القديمة من نهب لآثارها إلا

أنها لا زالت شامخة بمعالمهـا و تقاليدها متخذة من وسط المدينة الجديدة مكانا تتربع فيه تسرد قصص التاريخ المجيد

أما المدينة الحديدة فبقيت محافظة على الطراز الإسلامي في بناياتها ، كما واكبت المدينة العصر
واشتهرت بمدرسة كرابي من العهد الفرنسي

أما ثانوية الغزالى يعود تاريخ تأسيسها لسنة 1968

والتي اعدت اطارات في الدولة

كما تحتضن المدينة المشفي ومدرسة التكوين




وبالإضافة إلى مدينة سور الغزلان هناك مدينة جميلة من بين مدن ولاية البويرة ألا وهي:


مدينة عين بسام



ومن بين المدن الجميلة أيضا

مدينة الأخضرية
التي لها تاريخ جهادي طويل على مر العصور





صور قديمة







صور من اثار رومانية


الحنية المائية بسرو الغزلان


تزلج على التلوج






الجامعة



مسجد بسور الغزلان

الاخضرية


فندق





ملعب على علو 1700 م




منظرعام


اكبر جسر في افريقيا





من الصناعات التقليدية



الموضوع متواصل
ولكن مع ولاية جديدة
الا وهي :

( عاصمة الهقار)
11 ولاية تمنراست


















سمسومة خالد معجب بهذا.


شهادة شكر وتقدير
  رد مع اقتباسإقتباس
قديم 24 - 03 - 2013, 11:51   #42   
:: عضو شرفي ::
الصورة الرمزية كمال بداوي
كمال بداوي غير متواجد حالياً
Icon1 11 ولاية تمنراست




موسوعة ولايات الجزائر


11 ولاية تمنراست





التعريف بولاية تمنراست

تقع ولاية تمنراست جنوب الجزائر، تبعد عن الجزائر العاصمة بحوالي 2000 كلم. يحدها من الشمال ولاية غرادية و ولاية ورقلة و من الشرق ولاية اليزي و من الغرب ولاية أدرار و من الجنوب دولة النيجر ودولة مالي وهي أكبر الولايات مساحة

و مع أنها تقع في قلب الصحراء فولاية تمنراست ولاية تارقية فمناخها مختلف يغلب عليه الإعتدال نظرا لتضاريسها الجبلية حيث تقع عاصمة الولاية تمنراست على ارتفاع 1380م عن سطح البحر. و تضم سلسلة جبال الهقار التي بها أعلى قمة جبلية بالجزائر وهي الأتاكور 3003 م.


سكان الولاية:

هم غالبية من الطوارق كانوا يعيشون في عزلة لمدة تزيد عن 1200 سنة وكانو يلقبون من طرف العثمانين بالسكان العقارب وذلك لتكيفهم مع العقارب الصحراوية السامة .

سنة 1883 حاول الاستعمار الفرنسي غزو الصحراء الجزائرية الشاسعة فبدأت القبائل الصحراوية تتوحد تحت حكم القائد الصحراوي دولس احمد محمد الذي فتك بالقوات الفرنسية في حملة موريس سنة 1895 فاضطر الفرنسيون التوقف عن احتلال الصحراء مؤقتا.

الهقار والطاسيلي

تعتبر هاتان المنطقتان متحفين طبيعيين وصنفتهما منظمة اليونسكو في قائمة التراث العالمي. والهقار حيث القمم ترتفع الى 3000 متر مقصد رئيسي للسياح الباحثين عن متعة المغامرة بين ممراتها الصخرية الملساء وحيث الرسوم والنقوش الأثرية التي تنبئ عن طريقة حياة انسان تلك المنطقة قبل نحو خمسة آلاف سنة .

يهيم أهل الطوارق ويعيشون في جزء من الصحراء الافريقية الكبرى يعرف باسم منطقة ازواد التي تستقطب عددا كبيرا من السياح الاجانب لا سيما الالمان التواقين لاكتشاف جمال وسحر الصحراء في القارة السمراء.

يقطع السياح مساحات شاسعة للوصول الى الصحراء وبالتحديد الى منطقة الاهقار حيث تنطلق الرحلة من العاصمة الجزائر الى ولاية تمنراست عاصمة المنطقة الصحراوية الجزائرية، وتستغرق الرحلة حوالي ساعتين ونصف الساعة في الطائرة، أي المدة نفسها التي تستغرقها الرحلة من لندن الى العاصمة الجزائرية على سبيل المثال.

ويوجد في تمنراست فندق «تاهات» الشهير الذي يعد قبلة السياح الاجانب ينطلقون منه عادة في رحلاتهم في عمق الصحراء، أما اذا كنت من محبي المغامرات واختبار الصحراء بكل سحرها وجمالها يمكنك البقاء في المخيمات التي تنتشر بكثرة في أطراف المدينة، ويملكها أصحاب الوكالات السياحية الذين ينظمون الرحلات الصحراوية التي تعرف اليوم باسم ال«سفاري»، ويمكن للمقيمين في الخيم التمتع بتنظيم حفلات شوي اللحم على الجمر على طريقة «الباربكيو» في الهواء الطلق، والاستمتاع بشرب الشاي.وتقوم وكالات السفر والسياحة بتنظيم الرحلات مع تأمين سيارات رباعية الدفع تناسب طبيعة الصحراء ويؤمنون المياه في قَِرب مصنوعة من جلد الجمال والبعير، بالاضافة الى تأمين الخيم الصغيرة والمؤن الغذائية.

غالبا ما تكون الرحلة الى الصحراء الجزائرية طويلة الامد تستمر لعدة أيام، يستمتع خلالها المسافر بتفسيرات المرشدين السياحيين الذين يقدمون المعلومات اللازمة، وهم من الطوارق، ويعرفون الصحراء شبرا بشبر. وينصح دائما بعدم التجول لمسافة بعيدة في الارجاء من دون مرافقة الدليل السياحي، بحيث أنه من السهل أن تضيع في الصحراء.

تقام في مدينة تمنراست عدة احتفالات منها عيد الربيع يتمتع السائح خلاله بسباق الجمال الذي ينظمه الطوارق بالاضافة الى السهرات وتقديم الاغاني التقليدية التي تحكي عن الصحراء والحب والربيع ترافقها سهرات فولكلورية من بينها رقصة «شروا» التي تتخذ شكل مبارزة يؤديها شبان بلباس مميز وتهدف الى التدرب على استخدام السيف وتمرين العضلات، ويقوم الطوارق الملثمون بتأدية رقصة العرس، حيث تصطف مجموعة من الجمال تنطلق من مسافة بعيدة وتجري متلاصقة بسرعة كبيرة، فيما تنطلق مجموعة أخرى مشابهة من الطرف الاخر وتتقاطع المجموعتان في شكل

ولاية تمنراست ( عاصمة الهقار) :

تمنراست عاصمة للهقار موطن أسطورة التوارق تينهنان و عالم السحر و الانهيار حيث تجد الطبيعة الخلابة في انتظارك لتدعوك إلى سفر لم يخطر يوما على بالك لأن كل ما فيه جذاب و متميز .
تمنراست ذلك العالم الرائع و الشاسع يأخذك لتكتشف أسرار الطبيعة معنى الوجود والاستمرارية أن تحس بذاتك و تندهش بإعجاز الخالق ، و بهذا كله .

تقع ولاية تمنراست أقصى الجنوب الجزائري على بعد 2200 كم عن العاصمة و قد انبثقت بموجب التقسيم الإداري لسنة 1974 م ، يحدها من الشمال ولاية غارداية و من الشمال الشرقي ولاية ورقلة ، و من الشرق إليزي ، ومن الجنوب الشرقي جمهورية مالي ، و من الجنوب الغربي النيجر و من الغرب ولاية أدرار ، و بهذا الموقع تعد إستراتجية ، فهي همزة الوصل بين الجزائر و إفريقيا كما أنها نقطة تبادل تجاري و ثقافي جد هامة .

يبلــغ عــدد سكانــها 164.245 نسمـة يتوزعون على مساحة تقدر بـ : 557906.25 كم2 كما تظم 07 دوائر و 10 بلديات .

و من الجهة المناخية فيسودها مناخ صحراوي و يبلغ متوسط الحرارة في المساء 13° ة صيفا 29° مع تسجيل مفرقات حرارية أو برودة قصوى كما تستقبل أمطار مدارية صيفية في شهري أوت و سبتمبر .

كما لها مجال حيوي ينقسم إلى المناطق التالية :

الهضاب ( الحمادات ) :

يقع في الجهة الشمالية والشمالية الشرقية في هضبتي ( تادمايت ، وتينغرت ) .

السهول :

تتمثل في سهول أودية الهقار الغرينيتية سهل تيديكلت ، صهل أمدرور ، سهل تنزوفت ، سهل التينري ، سهل تمنراست .

الكتل المعزولة :

تتمثل في سهول إنزير البركانية الأصل و المتواجدة من تمنراست نحو جانت و كتل ( إنفوغاس ، بتينزاوتين ) .

الكتل المحيطية :

تتمثل في انهيارات يتراوح علوها ما بين 500 م و 800 م وتحيط بالكتلة الوسطى للهقار .

الطاسيلي :

يمثل الحزام الخارجي للأهقار و يتكون من تشكيلات جيولوجية رائعة تعود إلى العصر الجليدي الأول و يضم كل من مودير بالشمال ، طاسيلي ناجر في الشرق و الجنوب الشرقي طاسيلي ناهقار بالجنوب و الأسجراد و الأهنات في الغرب و الشمال الغربي .

تتميز الثروة النباتية بولاية تمنراست بالتنوع فهي تضم أزيد من 300 صنف نباتي من أصول مدارية متوسطية و صحراوية من بينها : الطلح ، الشيح ، تبركات …

أما الأنواع الحيوانية فتتمثل في : الغزال ، الفهد ، الأروية ، الفعى ، الضب … ، هذه فبالإضافة إلى الأسماك منها : باربوكس ، تملابيا ، سيلور …


تفتخر ولاية تمنراست بعنق عراقة تاريخها الذي يعود إلى أكثر من 600.000 سنة إلى ذلك الزمن البعيد حيث ظهر الإنسان البدائي و شيد حضارة راقية عرفت وجها في صحراء الجزائر وازدهرت قبل حضارة الفراعنة لـ 5000 سنة تشهد على ذلك الرسومات و النقوش الحجرية التي تحتفظ بتاريخ المنطقة و التي اكتشفت بطاسيلي الهقار وتيديكلت و هي تمثل اليوم أغنى متحف في الهواء الطلق الفنون ما قبل التاريخ ولذلك صنفت منطقة اليونسكو الحظيرة الوطنية للهقار ضمن التراث العالمي المحفوظ .

ظلت تمنراست تستقطب اهتمام الشعوب و عرفت انتشار البربر ( الطوارق ) الذين قدموا من ( عزان ) و شهدت حركة بشرية جد نشيطة عندما استفر الرومان بشمال إفريقيا جعلوا منها مسلكا و قطب تجاري مهم و تحولت إلى ملتقي قوافل تجارية من أوروبا ، روما ، إفريقيا بها السوداء خلال الفتح الإسلامي استقر بها الشرفاء و المرابطين من فافيلالت و الساقية الحمراء ، في فترة ا
لاحتلال الفرنسي شهدت نشوب العديد من المقاومات و الثورات الشعبية و من أشهرها : ثورة الدغامشة ، ثورة تديكلت ، ثورة الفقيقرة ، ثورة تيت ….. و هذا بالإضافة إلى ثورة الشيخ أمود عن اندلاع الثورة التحريرية لعبت دورا فعالا إلى غاية الاستقلال في 05 جويلية 1962م













الموضوع متواصل














سمسومة خالد معجب بهذا.


شهادة شكر وتقدير
  رد مع اقتباسإقتباس
قديم 24 - 03 - 2013, 11:56   #43   
:: عضو شرفي ::
الصورة الرمزية كمال بداوي
كمال بداوي غير متواجد حالياً
Icon1 صور من ربوع ولاية تمنراست




صور من ربوع ولاية تمنراست

















































الموضوع متواصل



















سمسومة خالد معجب بهذا.


شهادة شكر وتقدير
  رد مع اقتباسإقتباس
قديم 24 - 03 - 2013, 11:58   #44   
:: عضو شرفي ::
الصورة الرمزية كمال بداوي
كمال بداوي غير متواجد حالياً
Icon1 تابع صور من ربوع ولاية تمنراست




تابع صور من ربوع ولاية تمنراست


و لا في الخيال، إنها منطقة تمنراست في
أقصى الجنوب الجزائري حيث تبعد هذه الولاية بأكثر من 1200 عن الجزائر
العاصمة و هي مقصد السياح من كل أصقاع الأرض لما تحتويه من مناظر خلابة
تذهب بالألباب، و المدينة تحتوي على مطار دولي، و فنادق ثلاث و أربعة نجوم
بمسابح و وسائل الرفاهية، و تحتوي الولاية أعلى قمة جبلية في الجزائر قمة
تاهات أتاكور 3000م و التي تحتوي العجائب، من برك صغيرة تعيش بها بعض أصناف
الأسماك الصغيرة و حيوانات الأيل الجبلي الصحراوي المهددة بالانقراض و
كهوف عجيبة و كثير من الأشياء الجميلة الأخرى، أترككم تتمتعون بمناظر
الأهقار الأكثر من روعة، مناظر فعلا تحبس الأنفاس.
أنظروا هذا المنظر الأكثر من روعة




و هذا

صخرة بشكل فيل

جداريات الإنسان الأول

صورة لصخرة الفيل من زاوية أخرى

المياه الجارية بقلب الصحراء الكبرى

و هذه الصخرة

و هذه الجبال الرائعة



و هذه

الرجل الأزرق

و هذه

جمال قل نظيره









وحيد القرن في الصحراء







و هذه الصخرة العجيبة

صخرة عجيبة أخذت شكل فيل

جبال الهوقار

جمال و رحل




الصحراء في ليلة مقمرة


الموضوع متواصل








سمسومة خالد معجب بهذا.


شهادة شكر وتقدير
  رد مع اقتباسإقتباس
قديم 24 - 03 - 2013, 12:00   #45   
:: عضو شرفي ::
الصورة الرمزية كمال بداوي
كمال بداوي غير متواجد حالياً
Icon1 أجمل شروق وغروب الشمس في العالم من ولاية تمنراست





أجمل شروق وغروب الشمس في العالم

من ولاية تمنراست



صور لاجمل غروب في العالم، الغروب في مدينة تمنراست الجزائرية.


معلومة قد لا يعلمها الكثير ان اجمل شروق وغروب بالعالم هي بمدينة تمنراست جنوب الجزائر



تمنراست عاصمة للهقار موطن أسطورة التوارق تينهنان و عالم السحر و الانهيار حيث تجد الطبيعة الخلابة في انتظارك لتدعوك إلى سفر لم يخطر يوما على بالك لأن كل ما فيه جذاب و متميز .


فهي همزة الوصل بين الجزائر و إفريقيا كما أنها نقطة تبادل تجاري و ثقافي جد هامة .

حيث يحدها من الجنوب الشرقي مالي ومن الجنوب الغربي النيجر.


وهذه اجمل الصور والمناطق السياحية اليكم الصور


[IMG]http://l.*********/lo/api/res/1.2/x.gn3vrkqeQ.yUYrg7ALBg--/YXBwaWQ9bWti/http://www.ouarsenis.com/up//uploads/images/ouarsenis-705c5bab7e.jpg[/IMG]


[IMG]http://l.*********/lo/api/res/1.2/BDXHO16pzXeY4hXMGiq96w--/YXBwaWQ9bWti/http://www.ouarsenis.com/up//uploads/images/ouarsenis-2873855bb0.jpg[/IMG]


[IMG]http://l.*********/lo/api/res/1.2/cMLvm41c_rsabHlr7lv06g--/YXBwaWQ9bWti/http://www.ouarsenis.com/up//uploads/images/ouarsenis-cac0a09c20.jpg[/IMG]


[IMG]http://l.*********/lo/api/res/1.2/VffWqNXuFCpp5iOQRLj2EA--/YXBwaWQ9bWti/http://www.ouarsenis.com/up//uploads/images/ouarsenis-b886a4b057.jpg[/IMG]


[IMG]http://l.*********/lo/api/res/1.2/oXwvSvjfoQWr478I7GMwWg--/YXBwaWQ9bWti/http://www.ouarsenis.com/up//uploads/images/ouarsenis-5c79431c78.jpg[/IMG]


[IMG]http://l.*********/lo/api/res/1.2/bhJaMxgw.UTpiZckkkdoxQ--/YXBwaWQ9bWti/http://www.ouarsenis.com/up//uploads/images/ouarsenis-9f8f35517c.jpg[/IMG]


[IMG]http://l.*********/lo/api/res/1.2/Ri8B2VjqJGa8a.Q5s7c8Xg--/YXBwaWQ9bWti/http://www.diapo.ch/photos/photo/3229_algerie023.jpg[/IMG]


[IMG]http://l.*********/lo/api/res/1.2/cYPtQGQWel70n7HuHtEBcA--/YXBwaWQ9bWti/http://7bna.com/up/uploads/b652124063.jpg[/IMG]


[IMG]http://l.*********/lo/api/res/1.2/cgUXFv3bj_qRUk7xWa5yVQ--/YXBwaWQ9bWti/http://www.ibtesama.com/vb/imgcache2/14452.gif[/IMG]



[IMG]http://l.*********/lo/api/res/1.2/EGYeIKxtolzFw4IvMBtgxQ--/YXBwaWQ9bWti/http://www.ibtesama.com/vb/imgcache2/14453.gif[/IMG]



[IMG]http://l.*********/lo/api/res/1.2/5YrYCl14OnL6VOzp7xkMnQ--/YXBwaWQ9bWti/http://www.ibtesama.com/vb/imgcache2/14456.gif[/IMG]


[IMG]http://l.*********/lo/api/res/1.2/zh5hceYHldhWSEa0oww63A--/YXBwaWQ9bWti/http://www.ibtesama.com/vb/imgcache2/14457.gif[/IMG]


[IMG]http://l.*********/lo/api/res/1.2/__uwQXdj2d7VhGl9RgYoDg--/YXBwaWQ9bWti/http://www.ibtesama.com/vb/imgcache2/14458.gif[/IMG]




الموضوع متواصل




سمسومة خالد معجب بهذا.


شهادة شكر وتقدير
  رد مع اقتباسإقتباس
قديم 24 - 03 - 2013, 12:04   #46   
:: عضو شرفي ::
الصورة الرمزية كمال بداوي
كمال بداوي غير متواجد حالياً
Icon1 تابع صور من ربوع ولاية تمنراست



تابع صور من ربوع ولاية تمنراست



صورت لكم مجوعة من الصورة لبعض المناطق من تمنراست هي من التقاط أحد السواح





















هذه الصور من مناطق مابين تمنراست وجانت














الموضوع متواصل










سمسومة خالد معجب بهذا.


شهادة شكر وتقدير
  رد مع اقتباسإقتباس
قديم 24 - 03 - 2013, 12:07   #47   
:: عضو شرفي ::
الصورة الرمزية كمال بداوي
كمال بداوي غير متواجد حالياً
Icon1 رحلة للدهشة والمتعة.. واسكتشاف أسرار الرجل الأزرق والأهڤار



رحلة للدهشة والمتعة.. واسكتشاف أسرار الرجل الأزرق والأهڤار


تمنراست.. ذلك العالم الرائع والشاسع، والساحر بطبيعته الخلابة والمعالم التاريخية الشاهدة على الفترة الأولى لتكوين الأرض



تمنراست.. ذلك العالم الرائع والشاسع، والساحر بطبيعته الخلابة والمعالم التاريخية الشاهدة على الفترة الأولى لتكوين الأرض مند أكثر من 3 ملايير سنة..

تمنراست.. بوابة للتاريخ، التهريب، السيدا، التزوير والمخدرات
توريث العبيد يتواصل رغم منعه في السبعينيات من قبل الرئيس الراحل هواري بومدين

فهي جنة للجيولوجيا تحتضنها الأهڤار من خلال منحوتات بركانية ورسومات حجرية عمرها آلاف السنين، كما أنها تحولت هذه السنوات إلى بوابة لمختلف الآفات الاجتماعية كالسيدا والمخدرات والتزوير والتهريب والهجرة السرية باتجاه أوروبا للدول الإفريقية وغيرها. الرحلة إلى عاصمة الرجل الأزرق جاءت بعد اختيار محافظة المهرجان الثقافي المحلي للفنون والثقافات الشعبية لولاية جيجل يومية “الفجر” لمرافقة الوفد إلى تمنراست لتغطية فعاليات الأسبوع المحلي، رغم ترددنا في البداية لبعد المسافة، حيث كان الوفد يضم أزيد من 50 مشاركا، من شعراء وفنانين وحرفيين ورسامين، وغيرهم، حيث انطلقت بنا الحافلة على الساعة الخامسة صباحا، وكان الحاضرون لا يتحدثون إلا عن كيفية قطع المسافة المقدرة بأزيد من 2400 كلم ذهابا فقط، وهذا من خلال خريطة جلبها رئيس جمعية “كال” الثقافية. وكانت الحافلة تطوي الطريق طيا، حيث عبرنا ولايات ميلة، قسنطينة، باتنة، فعاصمة الزيبان بسكرة، حيث تناولنا وجبة الغداء، ثم واصلنا الرحلة باتجاه ورڤلة، وعندئذ بدأت تبدو مظاهر الصحراء، وفي الوفد من لم ير الصحراء من قبل، فتجدهم يتأملونها بدهشة وإعجاب كبيرين، ثم واصلنا المسير إلى وادي سوف ثم تڤرت، فعاصمة الصحراء ورڤلة، لنكون قد قطعنا أزيد من 800 كلم، أي ما يعادل ثلث المسافة فقط، وهناك أقمنا بفندق المرحبى، لبضع سويعات، لنواصل رحلتنا التي دامت أزيد من 23 ساعة دون توقف، ماعدا دقائق تناول وجبة الغداء بمدينة المنيعة بغرداية، حيث كان علينا أن نسابق الزمن لنصل إلى الحاجز الأمني بمنطقة أراك، بعين صالح، قبل الساعة السادسة مساء، وهو الوقت الذي تمنع فيه حركة المرور في الاتجاهين لأسباب أمنية، على اعتبار أن المسافة بين عين صالح وتمنراست تقدر بـ800 كلم، وكلها صحراء خالية، والمسافر معرض لكل الأخطار، وهنالك انتاب الخوف العديد من أعضاء الوفد، خاصة وأننا لم نكن نرى سوى الصخور والكثبان الرملية.. وهي منطقة تنعدم فيها الحياة فلا اتصالات ولا هواتف نقالة تشتغل ولا أي شيء، وما زاد من رهبة الوفد هو تعرض الحافلة الثانية إلى عطب، لكن لحسن الحظ كان بسيطا مكن السائق من إصلاحه سريعا وسط ذلك المكان الخالي الذي لا أثر فيه لإنسان أو مسكن. بعد مسيرة 23 ساعة، دخلنا مدينة الرجل الأزرق في حدود منتصف الليل، وأول ما شدنا أنوار جبل الهڤار الذي يراقب المدينة بعين ساهرة وهي تنام تحت سفحه هادئة مطمئنة. تعدد الزوجات وتوارث العبيد.. واسارو أو مفتاح المدينة.. سمرة الرجل الأزرق الرجل الأزرق أو الملثم، هي التسميات التي تطلق على أصحاب الأرض من قبائل التوارڤ المعروفين بلباسهم الأزرق الخاص وعاداتهم المميزة، وحسب الروايات، فإن أم التوارڤ هي الملكة “تين هينان” التي فرت في القرن الرابع الميلادي إلى أبلسة بتمنراست، وأسست لهذه القبيلة المترامية الأطراف بين النيجر ومالي. وحسب الترڤي عابدين، وهو إطار في السياحة، فإن التوارڤ اليوم أغلبهم يعيشون في المدينة وفي البادية، حيث يرعون الجمال والأغنام، مؤكدا أن التوارڤ يتساهلون في تعدد الزوجات، حيث يمكن للترڤي أن يتزوج عدة نساء دفعة واحدة دون إذن الزوجة الأولى. أما الزواج عندهم فيكون بين سن الـ15 والـ17 للفتاة والرجل، ويدوم العرس أسبوعا كاملا، وتقدر تكاليف الزواج بقيمة جمل أو بعير، أي ما يقدر ثمنه اليوم بين 5 و7 ملايين سنتيم. كما تشتهر المرأة الترڤية بموسيقى الامزاد حيث تؤديها النساء بالعزف على آلة كمان بوتر واحد. والمثير هو استمرار ظاهرة العبيد، التي ما نزال نسمع بها في المنطقة، فقد أشار محدثنا، عابدين، إلى أن الرئيس الراحل هواري بومدين حاول القضاء على الظاهرة في السبعينيات من خلال منع سوق الرقيق أو العبيد بالمنطقة، إلا أن ممارستها ظلت متواصلة إلى يومنا هذا، لكن عن طريق التوريث أبا عن جد دون البيع.. وأشار ذات المصدر إلى أن عائلته لها عبدين ورثهما وأبناءهما من العائلة الكبيرة، مشيرا إلى أن العديد من نبلاء التوارڤ مازالوا على هذا المنوال سرا. أما “اسارو” أو مفتاح المدينة المشهور في المنطقة، والذي يتفنن الحرفيون في نقشه وبيعه للأجانب بأسعار مرتفعة، فيعود إلى أميرة التوارڤ التي كانت تغلق على مجوهراتها في خزانة خشبية بواسطة مفتاح وتعلقه في أحد أطراف شاشها الأزرق، ثم تلفه إلى الوراء ليحكم الشاش جيدا من الريح.. وتفيد الأساطير بأن المفتاح يهدى ولا يباع، إلا أنه اليوم أصبح تجارة مربحة لمحترفي الصناعات التقليدية التي تشتهر بها المنطقة. هواجس السيدا والمخدرات تلاحق العائلات الترڤية في زيارة لمختلف أحياء مدينة تنمراست رافقنا صاحب إحدى الوكالات السياحية بالمنطقة، وكان عضوا بالمجلس الشعبي البلدي، يدعى أحمد، توجهنا أولا إلى حي قطع الواد، حيث لاحظنا التواجد الكبير والمكثف للسود القادمين من النيجر ومالي وباقي الدول الإفريقية المجاورة أين تعشش كل أنواع الآفات الاجتماعية، وهناك وجدنا مئات الشباب بمدخل جسر الحي في ألبسة رثة ينتظرون من يشغلهم في أي عمل وبأجر يتراوح بين 200 و300 دج فقط، وهنالك أيضا واقع آخر لنساء يتاجرن ببيع أجسادهن ويؤسسن لشبكات مختصة في الدعارة، حيث أشار أحمد، وهو ترڤي، إلى أن العائلات الترڤية أصبحت تخشى على أبنائها من مرض السيدا الذي فتك بالعشرات، مضيفا أنه يعرف العديد من ماتوا بهذا المرض الخبيث في السنوات الأخيرة. سوق أسيهار أو سوق المخدرات والسلع المقلدة.. كل ما تطلبه موجود فور وصولنا إلى سوق أسيهار المشهور بالمنطقة، وجدنا فيه كل شيء وبأبخس الأثمان، من ألبسة وأجهزة إلكترونية ومنتوجات تقليدية وسجائر وأحذية ومواد غذائية، سواء المحلية أو الإفريقية، لكن أغلبها مقلدة، وعند مرورنا ببعض الباعة الذين يبيعون الفواكه والمكسرات على الطاولات، قال أحمد إن “هذه الطاولات هي مصدر الخطر على أبنائنا، حيث يتم اصطياد الشباب للدخول في عالم المخدرات من خلال حقن الفواكه بمختلف المخدرات وبيعها للضحية المتردد عليهم وعند الإدمان يستغلونه في العمل معهم، وهناك العشرات من الشباب وقعوا ضحايا لذلك.. إضافة إلى مطاعم الرعايا الأخرى التي تشكل خطرا كبيرا من خلال أنواع السحر أو إدخال الشخص في عالم المخدرات والدعارة”، ورغم مجهودات مصالح الأمن، إلا أن الشبكة في كل مرة تغير من حيلها وطرقها عند اكتشافها. كما أشار “أحمد” إلى أن ظاهرة التسول بتمنراست بواسطة الصحون للأطفال والنساء والعجزة والمعوقين تتحكم فيها منظمات خطيرة تتاجر بهم وتستغلهم أحيانا حتى في المخدرات والدعارة. أما التهريب فقد أكد عمي علي أنه تناقص مقارنة بالسنوات الأخيرة، خاصة منذ مجيء الوالي الجديد، ولا تزال عمليات التهريب مركزة على المواد الغذائية المدعمة والبنزين من خلال مسالك خاصة بالمهربين. سوق غيموازية لبيع سيارات المغتربين بأسعار زهيدة بعد إدخالها من النيجر في حظيرة فوضوية بمدخل سوق أسيهار الذي يعني بالترڤية الملتقى، وجدنا سيارات من كل الأنواع، لا سيما رباعية الدفع، تباع بأسعار زهيدة تتراوح بين 40 و80 مليون لسيارات أسعارها الحقيقية بين 120 و400 مليون سنتيم، والسر في ذلك أن المغتربين من مختلف ولايات الوطن يستقدمون سيارات سياحية من مختلف الدول، ولكي يبيعونها يقومون بالتنقل إلى هذا السوق لبيعها لتجار معروفين، حيث يتنقل البائع والمشتري إلى الحدود النيجرية القريبة، وعند المرور يتم إخراج سيارة المغترب من جواز السفر ليتركها له ويعود أدراجه، في حين يقوم المشتري بتسوية وثائقها ثم يعود إلى تمنراست بسيارة جديدة وهكذا دواليك. تمنراست بدون نقل حضري.. ولا غاز للمدينة المتجول في شوارع مدينة تمنراست يلمس لأول وهلة انعدام حافلات النقل الحضري، واعتماد السكان في تنقلاتهم على بضع سيارات أخرة، وأخرى “فرود” وبسعر 50 دج، حتى ولو كانت المسافة 10 أمتار، وهو ما زاد من تذمر السكان ونغص عليهم تنقلاتهم، أما التجارة فيتحكم فيها شباب الشمال من جيجل وسطيف وتيزى وزو وباتنة وغيرها، وإن الحركة التجارية تغلق أبوابها يوميا من الساعة االواحدة زوالا إلى غاية الرابعة مساء، وهو ما يعيق التحرك الإيجابي للأجانب السياح، ويضاف إلى كل هذا غياب شبه كلي للأنترنت، وإن وجدتها فهي بتدفق بطيء جدا وبسعر 120 دج للساعة الواحدة. ما سجلناه أيضا هو افتقار المنطقة لغاز المدينة، والذي قيل لنا إنه سيصل المنطقة في مارس المقبل، بعد الانتهاء من مشروع القرن لتزويد تمنراست بالماء الشروب وغاز المدينة انطلاقا من عين صالح على بعد حوالي 800 كلم، وهو من أكبر المشاريع التي يتابعها رئيس الجمهورية شخصيا. شباب تمنراست متعطش لثقافة الآخر.. وللمتعة أيضا ما سجلناه أيضا من خلال نشاطات الوفد الجيجلي بدار الثقافة والساحة المركزية من حفلات فنية وأمسيات شعرية ومعارض متنوعة للحرفيين والرسامين، ذلك الإقبال من طرف الشباب التمنراستي المتعطش لثقافة بلاده من خلال محاولة التعرف على عاصمة الكورنيش وتاريخها المتجذر في الحضارات، والتمتع برقصات ليلية على أنغام أصوات شابة دون الحديث عن التواصل المثير بين شعراء البحر والصحراء، واستضافة الشاعر دردوح لعدة شعراء جواجلة في بيته، كما استضافتنا عائلة بكاي ببيتها وتناولنا طبقا من الفتات التقليدي المشهور عندهم، وعشنا تقاليد الأكل الجماعي على الزربية، وكذا الشاي بمراحله الثلاث.. وهو ما يثبت كرم وجود أهل الصحراء. الهڤار، التيندي.. وأسكرام تيليسكوب طبيعي لأحسن شروق وغروب شمس تمنراست مشهورة بمعالمها السياحية، وهي جنة للجيولوجيين من خلال الآثار الموجودة بالمنحوتات البركانية، كالجبال التي تشكل أشكالا حيوانية وإنسانية وطبيعية ساحرة انطلاقا من موقع الطاسيلي، الأهڤار، الذي يلزم الزائر مدة أسبوع لزيارتها، وقد تم غلقه مند فيفري الماضي لأسباب تبقى مجهولة، خاصة لعدم التحكم في مساحته الشاسعة ووقوع العديد من حالات التيهان والفقدان لسياح أجانب. أما الجبال المطلة على المدينة، والتي يستغرق الزائر لها بضع دقائق، فنجد جبل الهڤار المشهور، والذي يبعد بحوالي 8 كلم جنوبا، ويسمى بلهجة التوارڤ “إهاغن” والتي تعني المهراس، وتفيد معلومات بأن سائحا أجنبيا فرنسيا قام في السنوات الماضية بمحاولة لتسلقه إلا أنه سقط وتوفي بعين المكان بالقمة ما استلزم استعمال المروحيات لانتشال جثته. وبجانب الهڤار ينام جبل آخر عملاق يسمى “التيندي”، ويعني يد المهراس، لكون الجبل يشبه كثيرا الأداة، كما يشبه أيضا آلة موسيقية تستعمل كثيرا في المنطقة. وعلى بعد بضعة كيلومترات تجد منطقة أفيلال، وهي واحة خلابة بها بحيرة بها أسماك مختلفة، يستعملها الرعاة في التزود بالماء ورعي أغنامهم وجمالهم، وهي منطقة ساحرة تستقطب السياح إليها، وعلى بعد 80 كلم تجد جبل أسكرام المشهور عالميا، والذي يعني القمة الباردة، ويبلغ ارتفاعه 2780 متر، ومن هناك يمكنك أن تشاهد أحسن شروق وغروب شمس في العالم. يبقى أن نقول في الأخير إن تمنراست جنة ساحرة، تبقى بحاجة إلى تفعيل واستغلال طبيعتها الساحرة ومواقعها التاريخية والأثرية والطبيعية في ترقية السياحة الصحراوية الجزائرية، دون الحديث عن القضاء على الآفات الاجتماعية التي تفتك بشباب أصحاب اللثام الأزرق الأبرياء.


لا يعقل ممن يدخل عاصمة الأهقار، موطن الرجل الأزرق، تمنراست، أن لا يزرو جبل أسكرام، نظرا لأهمية هذا الموقع السياحي الساحر بطبيعته الخلابة. منذ تواجدنا بولاية تمنراست في إطار تغطية فعاليات الأسبوع الثقافي لولاية جيجل بتمنراست، بعد رحلة شاقة ومتعبة على مسافة حوالي 2400 كلم، كان فضولنا جامحا لزيارة العديد من المعالم السياسية والأثرية والتاريخية التي تزخر بها الحظيرة الوطنية للأهقار
منحوتات بركانية لأشكال إنسانية وحيوانية.. من عجائب الطريق إلى أسكرام!

وقد وجدنا في البداية صعوبات في إيجاد وسيلة تنقلنا إلى جبل أسكرام، لأن وكالات السفر في تلك الأثناء كانت تعيش ظروفا مزرية بعد منعها من القيام بجولات سياحية للأجانب إلى مواقع الطاسيلي “الهڤار”، وقد التقينا بصاحب وكالة أمنير للسياحة والتي تعني باللجهة الترڤية المرشد، حيث اتفقت معه رفقة فنانين من عاصمة الكورنيش على تنظيم رحلة لنا بقيمة مليون سنتيم تكلفة للنقل فقط.


الانطلاقة كانت على الساعة الواحدة زوالا من يوم الثلاثاء الذي صادف يوم عطلة رأس السنة الهجرية، من مخيم الشباب أدريان، حيث تقيم بعثتنا، على متن سيارة رباعية الدفع من نوع “طويوطا” بعد اقتناء كل لوازم الرحلة، حيث أشار سائق السيارة المدعو “بكاي حنين” إلى أن الطريق عبارة عن مسلك غير معبد ومليء بالحجارة بطول حوالي 80 كلم شمال عاصمة الولاية، حيث عبرنا وادي تمنراست لنأخذ اتجاه جبل الأهقار المشهور كما مررنا من مشروع المعهد الإسلامي الإفريقي وكذا مشروع القرن لرئيس الجمهورية المتمثل في تزويد سكان تمنراست بالماء الشروب انطلاقا من عين صالح على بعد حوالي 800 كلم، وبعد أن قطعنا مسافة 10 كلم مررنا تحت سفح جبل الهڤار أو “إغاهن” باللجهة الترڤية، ثم جبل “التيندي” والتي تعني “المهراس” و”يد المهراس”، وبعدها عبرنا وادي أسكرام الذي يصب في وادي تمنراست الجاف والذي لا تجري فيه المياه إلا في شهري جويلية وأوت، وكان يرافقني في هذه الجولة السياحية الرائعة الفنان التشكيلي مانع محمد والمصور الهاوي بازين مراد، هذا الأخير الذي كان يلتقط الصور بكل لهفة وعند وصولنا إلى منطقة “أيلولون” أوضح السائق “بكاي” بأن هذا الاسم يعني المنطقة التي توجد بها أشياء تلمع، وبعدها وبعد سير 30 كلم وجدنا لوحة إشارة بمنطقة “إيزرنن” التي يعيش سكانها عزلة كبيرة خاصة وأن هناك من الطلبة من يقطعون مسافة 60 كلم ذهابا وإيابا من أجل مزاولة الدراسة في تمنراست، على مسلك جد وعر ولا تسلكها سوى السيارات الرباعية الدفع وبأسعار خيالية، أو من خلال مساعدات من يملكون هذه السيارات أو الاضطرار للمبيت عند الأهالي بمدينة تمنراست.

جبال بركانية بأشكال إنسانية وحيوانية تزيد من دهشة الزائر
رغم تعب ومشقة الطريق الوعرة جدا، إلا أن السلاسل الجبلية التي تحيط بنا من كل الجهات تزيد من دهشة ومتعة الزائر وتعطي للرحلة نكهة خاصة، حيث شاهدنا لوحات فنية أبدع فيها الخالق، منها الجبل المسمى “أضوضاء” وهو بشكل إبهام يد الإنسان وكذا جبل “أوناهم” على يساره الذي يشبه الضرس، وكذا جبل آخر يشبه رأس الإنسان، وبالسلسلة الجبلية “أكاراكار” شاهدنا ما يشبه شكل امرأة تحمل ابنها، ورجل يلبس شاشا تقليديا، وبجانبه جبل آخر بشكل فيل وجبل آخر يظهر بشكل الأسد. وبإمكان الزائر أن يتخيل أشكالا أخرى من زاويا مختلفة حسب رؤيته وحسه التصوري.

في هذه اللحظات وبعد قطع حوالي 40 كلم بدأت درجة الحرارة تنخفض بشكل سريع كلما ازددنا ارتفاعا، والهواء يجف، ولهذا ومن أجل حماية الشفتين والأنف والوجه من الجفاف طلب منا السائق ارتداء الشاش أو العمامة أو “لانديغو” وقد قام ذات السائق بوضع الشاش على رؤوسنا وجزء هام من الوجه حسب تقنيات الرجل الأزرق في ذلك، وبعد مرور بضعة دقائق على ارتداء الشاش أحس المصور الشاب بجوع شديد ألزمنا التوقف بجانب بئر جديد بوسط “وادي أفيلال” الموجود تحت سفح جبال “أتاكور” حيث تناولنا وجبة الغداء، ثم واصلنا رحلتنا بين تضاريس وعرة وجبال شامخة وأخرى طينية، قبل أن ندخل الكيلومترات العشرة الأخيرة التي كانت جد صعبة ومخيفة، خاصة وأن السائق قال لنا إن سائحة فرنسية توفيت في حادث مرور أليم في السنوات الأخيرة جراء انقلاب السيارة التي كانت تستقلها، وقد وصلنا إلى سفح جبل “أسكرام” على الساعة الخامسة زوالا، أي بعد 4 ساعات من السير”، حيث توقفنا بالمخيم الوحيد للسياح الذي يظهر ببنايات تقليدية جدا، لنحجز الغرف ونرتدي الملابس الصوفية والقطنية والبرنوس وحتى القشابية التي لم تنفع مرافقي الفنان عند وصولنا إلى قمة الجبل، حيث كان الصعود في مرتفعات صخرية على حوالي 800 متر، حيث وجدنا عند القمة الراهب أو المارابو “إدوارد” الذي يقيم بأول مسكن شيد على قمة أسكرام سنة 1911 من طرف الفرنسي الراهب “شارل دوفوڤولد” الذي كان يستغلها كمعبد ولا يزال ذلك المسكن يستغل لتعبد المسيحيين حيث زرنا عدة أجنحة من المسكن المذكور، والذي يزوره المئات من السياح الأجانب، لنخرج بسرعة قبل إتمام الراهب الفرنسي “إدوارد” المرفوق بزميله الإسباني الذي يقيم معه المدعو “فانتورا” شروحاته لأن موعد الغروب قد حان، لنتوجه أنا وزملائي إلى الجهة الأخرى حيث محطة الأرصاد الجوية.


منظر غروب الشمس.. حيث للصمت والتأمل غايتهما العجيبة
من حسن حظنا أن في هذا اليوم كانت السماء صافية ماعدا بعض الغيوم القليلة في الأفق القريب تسخر فوق القمة زادتها أناقة وجمالا أخاذا، لتأتي تلك اللحظات العجيبة لأحسن غروب شمس في العالم، حيث كانت الشمس تتهيأ للنوم بين أحضان قمم أسكرام العجيب الذي ألبسته بأشعتها القوس قزحية تاجا رائعا ثمينا يلهم الفنانين والشعراء وكل المبدعين وحتى الذين لا يملكون أذواقا، حيث تشكلت عند نصف قرص الشمس أعظم لوحة فنية من إبداع الخالق عز وجل، وفي هذه اللحظات كنا نتهافت على التقاط الصور من كل الجهات، وفجأة لمحنا بجانبنا المهندس الصيني المدعو “زو” برفقة كل من نور الدين وعيسى المرافقين له، ينافسنا على التقاط الصور بشراسة، حيث وجدت بداخل مخزن آلته أزيد من 6 آلاف صورة قام بالتقاطها خلال جولته بالجبل وما حوله، وكله غبطة وسرور حيث أكد لنا أن هذا المنظر الخلاب لم يشاهد مثله في كل تنقلاته عبر دول العالم، وهو اليوم يعمل بتلمسان في شركة صينية للتنقيب عن المياه، وجاء لتمنراست لمشاهدة غروب وشروق الشمس، وقد بقينا نتأمل في تلك اللوحات الساحرة التي لم نرها من قبل لساعة أخرى بعد الغروب النهائي للشمس، خاصة بعد تشكل لوحات أخرى مع الغيوم الشفافة التي تأتي من ورائها أنوار بألوان مختلفة جعلتنا نرى أشكالا مختلفة وتخيلات أخرى لقمم تلك الجبال، كل وحسه الفني والإبداعي، وقد زاد ذلك الصمت والسكون الذي كان يخيم على ذلك المكان من تعلقنا به وانجذابنا اللاإرادي لسحره، لنعود بعد أن أدركتنا أجنحة الظلام في طريق حجري صعب وكدنا نفقد مسارنا لكننا في الأخير وجدنا ضالتنا وعدنا إلى المخيم حيث وجدنا مسيره الشاب “إيبا عمر” الذي ساعدنا في إعداد وتنظيم ليلة سمرية.


ليلة سمرية على وقع المشوي.. والشاي وحكايا الرجل الأزرق
اضطررنا للمبيت وذلك لعدم إمكانية التنقل ليلا سواء لصعوبة الطريق أو مخاطر أخرى، ومن جهة ثانية لنغتنم فرصة مشاهدة شروق الشمس، وقد تم تنظيم ليلة سمرية حميمية بين رفقائي وزوار آخرين، منهم الرعية الصيني، حيث اجتمعنا في قاعة كبيرة عبارة عن صالون ترڤي أصلي وبديكور خاص بالملابس التقليدية الترڤية، كما يضم فرنا أو مدفأة تقليدية استعملها “بكاي” و”مراد” في إعداد وجبة العشاء بطهي دجاجة بطريقة تقليدية داخل الفرن إضافة إلى المشوي بالثوم والتوابل والتي تلذذ بها كثيرا الرعية الصيني. بعدها واصلنا السمر باحتساء الشاي على أنغام موسيقى التيندي من إعداد “عيسى” والذي قدم لكل واحد منا الشاي في 3 أكواب، الأول يسمونه “قوي كالحب” والثاني “حنين كالحياة” والثالث “سكر كالحياة”، وهذا وسط حكايا الرجل الأزرق والنساء الثلاث اللائي يحملن اسم تمنراست حسب الأساطير الشعبية وعن أسارو، أي مفتاح مدينة تمنراست، المشهور بالمنطقة، وموسيقى الأمزاد المشهورة وقد كانت درجة الحرارة أقل من 5 درجات تحت الصفر حيث تجمدت المياه الموجودة في قارورة المياه المعدنية.



الشروق من الأسفل.. أو سحر المكان

لم تغمض لنا جفون إلا ما سرقناه من إغفاءة قصيرة، وما كادت الساعة الخامسة صباحا تعلن ميلادها حتى هببنا وكلنا نشاطا وحيوية مع برودة الجو وانفخاض الحرارة، ثم شرعت ومرافقي في صعود الجبل ونجتاز المسالك الوعرة مستعملين المصابيح اليدوية لقطع ما يزيد عن 800 متر لمشاهدة شروق الشمس من قمة جبل أسكرام، ولقد فاجأنا صديقنا الصيني الذي تسلل قبلنا وكان ملتفا ببطانية صوفية اتقاء للبرد، ولقد كان أذكى منا في احتلال أحسن مركز لمشاهدة الشروق، حيث كانت الريح عاتية مصحوبة ببرد قارس، وكانت حمرة الشروق تجتاز سلاسل الجبال المتعاقبة والمتداخلة والمشكلة للوحة فنية عجيبة وما هي إلا لحظات حتى شرعت تطلع علينا أشعتها النورانية التي مسحت قمم جبال “أتاكور” ثم بدأت تظهر من خلف جبل هرمي الشكل، ثم تطل علينا من خلال فجوة جبل آخر لتقديم صورة رائعة من إبداعات الخالق العظيم، وآية من آياته المتجلية في خلقه، لتبعث فينا شعورا بضعفنا ونقصنا أمام عظمة الله، وقد كان الحاضرون في سباق مع الوقت لأخذ صور تذكارية تثبت اللحظة الفنية والجمالية، خصوصا أننا كنا على ثاني أعلى قمة في الجزائر بعد قمة “التاهات” التي كانت خلفنا، وكنا نرى الجبال أمامنا منخفضة قليلا وهذا سر العجب، إذ كانت الشمس تشرق من تحتنا، وفي تلك الأثناء تمر بالزائر لحظات مفعمة بالدهشة الممتعة التي تنسي الإنسان نفسه وهمومه وعيش هنيهات وأوقات هي من أصفى وأطهر أيامه في الحياة.

وفي الأخير حزمنا أمتعتنا وودعنا المكان مشفقين على فرات الأسكرام، على كره منا، فمفارقة مثل ذلك المكان تبعث في أنفسنا ألما، وكلنا أمل على معاودة الزيارة لعدة مرات. وجدير ذكر أن مدير الحظيرة الوطنية للأهقار كان قد منع التسلق إثر وفاة سائح ألماني بعد صعوبة القمة، لكن تبين فيما بعد أن سبب الوفاة سكتة قلبية نظرا لكون السائح عانى من مرض القلب وليس بفعل البرد، إضافة إلى وفاة عدة جزائريين لأسباب مختلفة، أما السكان فقد أشاروا إلى أن شدة البرد، لا سيما في فصل الشتاء غالبا ما تؤدي إلى عدة وفيات وعليه يستلزم على زوار أسكرام اتخاذ كل الاحتياطات من أصحاب الوكالات السياحية وعدم المغامرة مع أصحاب “الفرود”.

على كل تبقى قمة جبل أسكرام ثاني أعلى قمة في الجزائر، حيث ترتفع عن مستوى سطح البحر بـ2780 متر ويبعد الجبل عن مدينة تمنراست بـ80 كلم، كما يبقى مقصدا مهما للسياح حيث تكتشف أسرار الطبيعة، معنى الوجود والاستمرارية والدهشة ومتعة العين، لكن يبقى على السلطات المحلية فتح مسلك للسيارات وترميم حجرات المخيم الوحيد بالجبل، وإنشاء برج بقمة الجبل بما يسهل للسياح رؤية شروق وغروب الشمس بأسكرام الذي يعني باللهجة الترڤية القمة الباردة.















الموضوع متواصل













سمسومة خالد معجب بهذا.


شهادة شكر وتقدير
  رد مع اقتباسإقتباس
قديم 24 - 03 - 2013, 12:14   #48   
:: عضو شرفي ::
الصورة الرمزية كمال بداوي
كمال بداوي غير متواجد حالياً
Icon1 جبال الهقار الساحرة - بالصور - من تمنراست





جبال الهقار الساحرة - بالصور - من تمنراست



الهقار أو الأهقار هي سلسلسة جبيلة شهيرة تقع في أقصى الجنوب الشرقي للجزائر بولاية تامنراست وهي تغطي مساحة 450.000 كم2 أي ربع المساحة الإجمالية للجزائر، وهي تمتد على مدار السرطان الوهمي الذي يفصلها عن الشمال.وهي عبارة عن تشكيلات جبلية بركانية ذات تاريخ عريق ضارب في أعماق الزمن والجداريات الصخرية القديمة تدل على ذلك.وأصبحت هذه المنطقة حظيرة لأهميتها في الجزائر والعالم .

وهي منطقة معروفة عالميا بمناظرها الخلابة وسحرها الجذاب. بجبال
الهقار توجد أحد أعلى القمم بالجزائر وهي : قمة تاهات اتاكور 3013 م.وكذلك يوجد بها أحد أجمل الممرات في العالم وهو ممر الأسكرام الذي يمكن منه مشاهدة أجمل شروق وغروب للشمس في الجزائر والعالم كله والمعترف به من اليونيسكو .



شروق الشمس من جبل أسكرام



الحظيرة الوطنية لجبال الهقار



الطوارق على ظهر وسيلتهم التنقلية الجمل




وأكبر متحف طبيعي في العالم (الطاسيلي).
الهقار والطاسيلي








تعتبر هاتان المنطقتان متحفين طبيعيين وصنفتهما منظمة اليونسكو في قائمة التراث العالمي. والهقار حيث القمم ترتفع الى 3000 متر مقصد رئيسي للسياح الباحثين عن متعة المغامرة بين ممراتها الصخرية الملساء وحيث الرسوم والنقوش الأثرية التي تنبئ عن طريقة حياة انسان تلك المنطقة قبل نحو خمسة آلاف سنة .

يهيم أهل الطوارق ويعيشون في جزء من الصحراء الافريقية الكبرى يعرف باسم منطقة ازواد التي تستقطب عددا كبيرا من السياح الاجانب لا سيما الالمان التواقين لاكتشاف جمال وسحر الصحراء في القارة الافريقية السمراء.


















مدينة تمنراست التي تقع أصلا في قلب المرتفعات المكونة من جبال صخرية تحيط بها ما يشبه هضاب علوها 2000 متر، و"الأهقار" عبارة عن سلسلة جبلية يصل ارتفاعها إلى 3 آلاف متر، وتدعى "الآتاكور" أي "الرأس" باللهجة الترقية التي يتحدثها "الطوارق"، وقد صنفت منظمة اليونيسكو السلسلة الصخرية ضمن التراث الأثري، واعتبرتها منهلا للباحثين المختصين في الجدرايات العظمية للحيوانات المحلية التي عاشت في المنطقة قبل مئات الآلاف من السنين.



























وتستوعب مدينة تمنراست عدة مسالك ودروب، بدءا من مسلك الأسكرام، الواقع في شمال تمنراست، الذي تنحدر منه مياه عذبة من ثنايا الجبل تخترق صخوره لتركد في بركة صغيرة قرب سفحه يقصدها الطوارق لإرواء عطشهم، وليزود جماله ما تحتاجه من الماء لمتابعة الرحلة.











كما نعثر على مسلك الاكتشاف: وهو عبارة عن واحات تقع إلى شرق تمنراست، إضافة إلى مسلك النحوتات الأثرية: يقود من تمنراست إلى مدينة جانت، ويعود تاريخ هذا الطريق إلى 6 آلاف سنة قبل الميلاد.

































الموضوع متواصل
ولكن مع
ولاية 12 ولاية تبسة













سمسومة خالد معجب بهذا.


شهادة شكر وتقدير
  رد مع اقتباسإقتباس
قديم 24 - 03 - 2013, 12:18   #49   
:: عضو شرفي ::
الصورة الرمزية كمال بداوي
كمال بداوي غير متواجد حالياً
Icon1 12 ولاية تبسة




موسوعة ولايات الجزائر


12 ولاية تبسة





تبسة هي الولاية رقم 12 بالنسبة للتقسيم الإداري قبل الأخير في الجزائر تقع في شرق الجزائر وهي منطقة حدودية مع تونس. عاصمة الولاية هي مدينة تبسة ومن بلدياتها بئر العاترالتي تبعد عنها حوالي 90 كلم أي على بعد نحو 630 كيلومترا إلى الشرق من العاصمة، والكويف التي هي رأس تجارتها المربحة حيث تحتوي على معظم مناجم الفحم في الولاية بالاظافة إلى دائرة الونزة المتربعة على أكبر احتياطي في العالم العربي والافريقي من الحديد وكذلك بلدياتها الغنية بوفرة المياه كعين الزرقاء والماء الأبيض وبكارية لمحـة تـاريخيــة حول منطقـة تبســة شهدت منطقة تبسة منذ غابر العصور حضارات متعددة سجلت تاريخها بالمنطقة وتركت شــواهدها, كل هذا راجـــــع إلى ثلاثة عوامل مهمة جعلت الانسـان يستقر بـها : الموقع الاستراتيجي, وفرة المياه, الأرض الخصبة ففي مرحلة ماقبل التاريخ, عرفت المنطقة استقرار الإنسان البدائــي بها ذلك اتضح من خلال ما تركه من ادوات حجرية وصوانية في عدد من جهات المنطقة كالصناعات الاشولية بالماء الأبيض والصناعة العاترية والتي تعود إلى منطقة واد الجبانة بئر العاتر واصطلح عليها اسم الحضـارة العاتريـة نظرا لميزتها الخاصة وهي العنق المشـغول لتعــمم هذه التسمية فيما بعد على كامل التراب الوطني هناك حضارات أخرى لفترة تلتها كالحضارة القفصيـة والتـي تعــود إلى منطـقـة قفصـة التونسية وتمتـاز على وجه الخصوص بالنصال والنصيلات وتؤرخ لما بين الحضـارتين أي العـاترية من 3000 الــى 4000 قبل الميلاد كما عرفت المنطقة مرحلة فجر التاريخ وهي المرحلة التي بدأ يعرف فيها الإنسان الاستقرار الأول في المغارات والكهوف وذلك ما دلت عليه الابحاث الأثرية في منطقة قاستيل شمال مدينــة تبسة بالقرب من جبل الديـر ويصطلح عليها اسم الحواتيـة, عثر فيها على ادوات فخارية من اواني وقدور تحمل زخارف محليــة في الفترة القديمة فان تاسيس المدينة القديمة تيفست THEVEST يعود إلى القرن الثالث قبل الميلاد كما ذكر ديودور الصقلي الذي عاش في زمن الامبراطور اغسطس في القرن الأول ميلادي وذكر بان هذه المدينة من أقدم المدن في شمال أفريقيا المصادر المادية المتمثلة في الكتابات اللاتينية تدل على ان تاسيس مدينة تيفست يعود إلى القرن الأول ميلادي خلال حكم العائلة الفلافية في عهد الامبراطور فيسيانوس من قبل الفرقة العسكرية الاغسطسية التالية بعد ماكانت في حيدرة بتونس كانت تيفست كذلك مقرا هاما لدائـرة المـالية والممتلكات خلال القرن الثاني والثالث للميلاد وقد عرفت المنطقة الديانة المسيحية في منتصف القرن الثالث ميلادي في تلك الفترة كان لهـا اسقف اسمه لوكيوس LUCIUS قنصل بقرطاج عام 256 م, وبقت تحت حكم الرومان حتى سنة 443 م اين قدم الوندال الذين كانوا من الجنس الآري وضد الكاثوليكية ولا يؤمنون بروح المسيح فهدموا كل ماله علاقة بالرومان قام الوندال بالاستلاء على كل الممتلكات الهامة ووضعوا ضرائب على المواطنين وحصنوا المدينة باسوار وقد عثر الباحثون الاثريون جنوب مدينة تبسة على شواهد دلت على ذلك فقد عثروا على الواح (48 لوحة) بها عقود الملكية, البيع والشراء, الزواج والضرائب لكن لم يدم استقرارهم طويلا إذ قدم البيزنطيون بقيادة الجنرال البيزنطي سولومون وقضى على الونذال سنة 534 م وقام بتاسيس قلعة بيزنطية اسوارها من حجارة المدينة الرومانية خلال حملته الأولى وحصنها بـ 14 برجا وكانت ذات مدخلين من الشمال قوس النصر كاراكالا ومن الشرق الباب الخاص بالجنرال سولومون, لكن لم يفتأ هذا الأخير حتى قضي عليه من قبل القبيلة المحلية (الموريين) عنــد اسوار المدينة في كمين نصب له عند نهاية القرن السادس للميلاد شهدت مدينة تبسة قدوم الفاتحين العرب وأصبحت تدعى تبسة بدل تيفست في سنة 1573 خضعت المنطقة للحكم التركي بعد استيلاء الحاكم التركي ستان باشا على تونس سنة 1842 المدينة تسقط تحت الاستعمار الفرنسي إلى غاية سنة 1962 قوس النصر السور البيزنطي المدرج المسرحي معصرة برزقال تبســة العتيقــة الكنيسة الرومانية القصر القديم المعبد الوثني الفوروم الاقواس الروماني أهم الموارد
أحد أهم المعالم الأثرية التي تعتبر تحفة معمارية رائعة وفريدة ومن احسن ما شيد الرومان في مدينة تبسة.
تأسس هذا المعلم سنة 212/211 بعد الميلاد في حقبة الازدهار الروماني. يضم هذا المعلم اربعة جهات كل جهة مهداة إلى أحد افراد العائلة الحاكمة عائلة (سبتيم سيفار).
اقيم قوس كاراكالا بطريقة فريدة على شكل مربع ويرفع فوقة قبة كما اكد ذلك علماء الاثار.
الوصـــــف
اجريت عليه أكثر من عملية ترميم خلال الحقبة الاستعمارية.
ما زال إلى اليوم يحافظ على طابعه المعماري رغم زوال ثلاثة اعمدة بسبب الحروب القديمة.
هذا المعلم أصبح مهددا بالانهيار وتتطلب حمايته :
ازالة شجرة التين من جدرانه.
تنظيف محيطه من الاوساخ والقمامة وردع المتسببين في ذلك.
ترميمه وصيانته مع توفير غلاف مالي لذلك.
السور البيزنطي الحصن
نبذة تاريخية
أحد اروع وأضخم البنايات الأثرية الموجودة بالمدينة.
تأسس هذا المعلم سنة 535 ميلادي على يد البطريق سولومون.
شيد هذا الصرح الاثري لحماية المدينة وبسط سلطان البيزنطيين في المنطقة وضرب الاعداء.
الوصـــــف
حسب المؤرخين، فان هذا المعلم كانت أغلب اجزائه منهارة وقام الفرنسيون بترميمها خلال الحقبة الاستعمارية كما استعملوا جزءا كبيرا منه كثكنة عسكرية.
لهذا المعلم ثلاثة أبواب اصلية : باب كاراكالا - باب سولومون وباب شهلة، ثم اضاف الفرنسيون ثلاثة أبواب صغيرة أخرى.
تعرض خلال سنوات 1970-60 إلى تهديم باب شهلة وباب قسنطينة.
خضع لعملية ترميم وتنظيف بمادة الرمل مرة خلال سنوات 1980.
اقيمت عليه عدة دراسات من طرف علماء الاثار.
يعيش هذا المعلم وضعية جد متدهورة جراء رمي الاوساخ وحرق جدرانه وتشوه منظره وانتشار الباعة والمتسولين حوله.

المدرج المسرحي
هو من البنايات الأولى التي شيدها الرومان بالمنطقة, فقد تم بناؤه في عهد القنصل الخامس الامبراطور فسباسيانوس سنة 75 ميلادي.
استعمل هذا المدرج كملعب أو مسرح وأحيانا لالعاب المصارعة بين الفرسان واسرى الحرب أو مع الحيوانات المفترسة.
حسب العالم سيري دوروش فقد تم اكتشاف شكله الدائري أثناء عمليات الحفر والذي يقدر قطره بـ 65-50 مترا.

الوصـــــف
بالنظر إلى عمليات الحفر التي قام بها العلماء يعتبر المدرج المسرحي حديث الاكتشاف سنة 1859 حسب السيد: هول مكتشف هذه الرائعة المستديرة.
لهذا المدرج اربعة مداخل وحجرات للفرسان والعبيد والحيوانات لمفترسة.
يعد المدرج المسرحي مصنفا وطنيا ويعتبر أحد الماتحف على الهواء الطلق.
موقعه مسيج لكنه يتعرض يوميا لرمي الاوساخ بسبب جواره للسوق كما انه مغمور بالتربة ويتطلب دراسة شاملة لابرازه وتهيئته.

معصـــرة برزقــــــــال
نبذة تاريخية
تقع معصرة برزقال على الطريق الرابطة بين تبسة وبئر العاتر على بعد35 كلم جنوب تبسة وهي مصنفة وطنيا.
تأسست هذه المعصرة بين 117-98 ميلادي وكانت تستغل في عصر الزيتون.
اكتشف هذا المعلم من طرف الفرنسيين وتشير المراجع إلى ان هذه المعصرة كانت تضم طوابق وتغطي أكثر من 2000 متر مربع.

الوصـــــف
معصرة برزقال مقسمة إلى اربعة اقسام رئيسية بجدارين متوازيين وتوجد بها سبعة أبواب في كل واجهة وتضم كل جهة عدة معاصر.
يعطي هذا المعلم صورة واضحة عن الحياة الاقتصادية والفلاحية بالمنطقة في عهد الرومان وتصنف الثانية بعد معصرة الناظور بتيبازة. - تعرضت أكثر من مرة إلى النهب والحفر العشوائي وهي اليوم في حالة هميش قصوى بعدما كانت سابقا محجة للزوار ومعلما سياحيا هاما.

(تبسة العتيـقة الخالية)
نبذة تاريخية

بناءات متداخلة وجميلة في آن واحد وهي عبارة عن بانوراما رائعة.
توجد على الطريق المؤدية إلى الدكان عبر الجرف وكانت تسمى بطريق القنطاس على بعد 04 كلم من السور البيزنطي جنوبا.
ذكر المؤرخ (جيرول) ان المستعمر الفرنسي استعمل حجارتها في بناء الثكنة القديمة وسط المدينة.
تأسست في العهد الروماني وهي مجهولة لدى الكثير وتعرف باسم تبســة الخاليــة .

الوصـــــف
ذكرها المؤرخ (سيري دوروش) بانها بانوراما رائعة محاطة بسور الها معبدا دائريا مرتكز على 16 عمودا وهي محاطة من ثلاث جهات بممرات غير مكشوفة كانت توجد بها موميات وتماثيل.
كما تضم الجهة الشرقية سابقا مربعا تتوسطه دائرة تمثل مخرجا للفريقالمقدسة وبها اسطبلات وقنوات لايصال المياه محمولة على اقواس وبها معصرة للزيتون تقع بالجهة الجنوب شرقية.
هذا المعلم يعيش حاليا العزلة والتهميش رغم كونه من اعظم المناطق في المستعمرة الرومانية في شمال أفريقيا.

الكنيـــسة الرومــــانية
نبذة تاريخية

هي أحد المعالم التاريخية النادرة في العالم باسره, والتي بقيت محافظة على طابعها المعماري الاصلي.
تعرف العالم ستيفن قزيل عن حقيقة هذا المعلم سنة 1901 فنسب بناءه إلى العصر الأخير للحضارة رومانية اين عرفت الديانة المسيحية النصر والازدهار في تلك الحقبة وفي سنة 1944 عثر على قبوة وهي عبارة عن مصلى تحت الأرض استغل في نشر المسيحية ثم اقيمت فوقها هذه الكنيسة.
يعود شرف تسمية هذه الكنيسة إلى القديسة كريسبين آنذاك.
الوصـــــف
الكنيسة الرومانية مقسمة إلى قسمين احدهما عبارة عن حديقة مقسمة إلى اربعة اقسام على شكل صليب والقسم الاخر يضم الكنيسة الميناء.
لها مدخل واحد على شكل قوس ويقطعها ممر طوله 52 م مبلط بحجارة صلبة على يمينه يوجد مدخل الكنيسة من جهة المدرج ثم الرواق والمكان المربع لذي لم يبقى منه الا حافته السفلية ومن خلالها يشدك النظر إلى الصحن.
روعة التصميم في هذا المعلم تتمثل في القاعة الكبيرة المقسمة باعمدة دائرية تحمل اقواسا وأخرى مربعة وجميع قاعاتها مبلطة بالفسيفساء.
يجاور هذه الكنيسة قاعات لتعليم الدين واسطبلات للخيول ومرقد.
هذه الكنيسة هي أكبر الكنائس الرومانية وهمزة وصل بين شمال أفريقيا أفريقيا واوروبا لكنها اليوم معرضة للاهمال والنهب.

الجغرافيا والمناخ

تتميز بالحرارة الشديدة صيفا والبرودة الشديدة شتاءا وتشتهر بزراعة الحبوب والرعي وأيضا تعرف بالصناعات التقليدية المرتبطة أساسا بالماشية ومنتجاتها الصوفية وهي تقع بين خطي عرض30/32 شمالا وخط طول 5.54 بين جبال الدكان والقعقاع وبورمان وهم من سلسلة جيال الأوراسي الأشم يحدها شمالا مدينة مدينة سوق أهراس ومن الشرق الجمهورية التونسية وجنوبا وادي سوف ومن الجنوب الغربي خنشلة ومن الشمال الغربي مدينة عين البيضاء (الجزائر) ويصل عدد سكانها اليوم وأهم القبـ.ـائل فيها هم النمامشة

أصل تسميتها


يرجع اسم تبسة إلى الأصل البربري الأول الذي أطلق عليها سكانها الأصليون والذي يعتقد حسب الترجمة اللوبية القديمة بأنها تعني اللبؤة -أنثى الأسد - ولما دخلها الإغريق شبهوها بمدينة تيبس الفرعونية لكثرة خيراتها والمعروفة اليوم بطابة وبعد دخول الرومان سموها بتيفست لسهولة نطقها ومع الفتح الإسلامي تم تعريبها فأصبحت تبسة -بفتح التاء وكسر الباء وفتح السين- تبسة

الدوائر والبلديات
دائرة الكويف
بكارية · بولحاف الدير · الكويف
دائرة مرسط
بئر الذهب · مرسط
دائرة الماء الأبيض
الحويجبات · الماء الأبيض
دائرة العوينات
بوخضرة · العوينات
دائرة الونزة
عين الزرقة · المريج · الونزة
دائرة بئر مقدم
الحمامات · قريقر · بئر مقدم
دائرة بئر العاتر
العقلة المالحة · بئر العاتر
دائرة العقلة
المزرعة · بجن · سطح قنطيس · العقلة
دائرة أم علي
صفصاف الوسرة · أم علي
دائرة نقرين
فركان · نقرين
دائرة الشريعة
الشريعة · ثليجان

الموضوع متواصل








سمسومة خالد معجب بهذا.


شهادة شكر وتقدير
  رد مع اقتباسإقتباس
قديم 24 - 03 - 2013, 12:20   #50   
:: عضو شرفي ::
الصورة الرمزية كمال بداوي
كمال بداوي غير متواجد حالياً
Icon1 صور من ربوع ولاية تبسة





صور من ربوع ولاية تبسة



























































الموضوع متواصل









سمسومة خالد معجب بهذا.


شهادة شكر وتقدير
  رد مع اقتباسإقتباس
إضافة ردإضافة رد جديد

العلامات المرجعية

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] : متاحة
كود HTML : معطلة
المراجع : معطلة
التنبيهات : متاحة
المصادر : متاحة

 

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ولايات الجزائر ( باتنة -05-) kechiti.algerie منتدى السياحة الجزائرية 20 23 - 06 - 2009 14:51
ولايات الجزائر ( ادرار -01-) kechiti.algerie منتدى السياحة الجزائرية 15 10 - 06 - 2009 15:21


الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +1 . الساعة الآن : 11:10.
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى اللمة الجزائرية ولا يتحمل أي مسؤولية حيال ذلك ، (ويتحمل كاتبها مسؤولية نشرها).

Powered by vBulletin® Version 3.8.7.
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.1 ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة ©2005 - 2014, شبكة فور ألجيريا - منتدى اللمة الجزائرية
!-- / thread rate -->