قيصر الشعر الفصيح الزهير بن ابي سلمى

الحالة
مغلق ولا يسمح بالمزيد من الردود.

riki ykyk

:: عضو منتسِب ::
إنضم
31 ماي 2009
المشاركات
13
نقاط التفاعل
0
النقاط
2
العمر
32
غَشِيتُ دِياراً بالبَقيعِ فثَهْمَدِ غَشِيتُ دِياراً بالبَقيعِ فثَهْمَدِدوارسَ، قد أقوينَ من أمِّ معبدِ أربتْ بها الأرواحُ، كلَّ عشية ٍفلم يبقَ إلاّ آلُ خيمٍ، منضدِ وغَيرُ ثَلاثٍ كالحَمَامِ خَوَالِدٍوهابٍ محيلٍ، هامدٍ، متلبدِ فلمّا رأيتُ أنها لا تجيبنينهضتُ إلى وجناءَ كالفحلِ جلعدِ جُمالِيّة ٍ لمْ يُبْقِ سَيري ورِحْلَتيعلى ظَهرِها مِنْ نَيّها غيرَ مَحْفِدِ مَتى ما تُكَلّفْها مَآبَة َ مَنْهَلٍفتستعفَ، أو تنهكْ إليهِ، فتجهدِ تردهُ، ولمّا يخرجِ السوطُ شأوهامروحٌ، جنوحُ الليلِ، ناجية ُ الغدِ كهمكَ، إن تجهدْ تجدْها نجيحة ًصبوراً، وإنْ تسترخِ عنها تزيدِ وتنضحُ ذفراها، بجونٍ، كأنّهُعَصِيمُ كُحَيلٍ في المراجلِ مُعقَدِ وَتُلْوي برَيّانِ العَسِيبِ تُمِرّهُعلى فَرْجِ مَحرُومِ الشّرابِ مُجدَّدِ تُبادِرُ أغْوَالَ العَشِيّ وتَتّقيعُلالَة َ مَلويٍّ منَ القِدّ مُحصَدِ كخنساءَ، سعفاءِ الملاطمِ، حرة ٍمسافرة ٍ، مزؤودة ٍ، أمِّ فرقدِ غَدَتْ بِسِلاحٍ مِثْلُهُ يُتّقَى بهِ،وَيُؤمِنُ جأشَ الخائِفِ المُتَوَحِّدِ وسامِعَتَينِ تَعرِفُ العِتْقَ فيهِمَاإلى جَذرِ مَدلوكِ الكُعوبِ مُحَدَّدِ وناظرتينِ، تطحرانِ قذاهماكأنّهُما مَكْحُولَتانِ بإثْمِدِ طَبَاها ضَحاءٌ أوْ خَلاءٌ فخالَفَتْإلَيْهِ السّباعُ في كِناسٍ ومَرْقَدِ أضَاعَتْ فلَمْ تُغْفَرْ لها خَلَواتُهَا،فَلاقَتْ بَياناً عندَ آخِرِ مَعهَدِ دماً، عندَ شلوٍ، تحجلُ الطيرُ حولهُوبضعَ لحامٍ، في إهابٍ، مقددِ فجالتْ على وحشيها، وكأنهامسربلة ٌ، في رازقيٍّ، معضدِ وتَنفُضُ عَنها غَيبَ كُلّ خَميلَة ٍ،وتخشى رماة َ الغوثِ، من كلِّ مرصدِ ولم تدرِ وشكَ البينِ، حتّى رأتهمُوقَدْ قَعَدُوا أنْفاقَها كُلَّ مَقعَدِ وثاروا بها من جانبيها كليهماوجالتْ، وَإنْ يُجشِمْنها الشدّ تجهدِ تبذُّ الألَى يأتينها، من ورائهاوَإنْ يَتَقَدّمْها السّوابقُ تَصْطَدِ فأنقذها، من غمرة ِ الموتِ، أنهارأتْ أنها إنْ تنظرِ النبلَ تقصدِ نجاءٌ، مجدٌّ، ليسَ فيهِ وتيرة ٌوتذبيبها عنها، بأسحمَ، مذودِ وجدتْ، فألقتْ بينهنَّ، وبينهاغباراً، كما فارتْ دواخنُ غرقدِ بمُلْتَئِماتٍ كالخَذارِيفِ قُوبِلَتْإلى جَوْشَنٍ خاظي الطّريقَة ِ مُسنَدِ إلى هَرِمٍ تَهْجِيرُها وَوَسِيجُهاتروحُ من ليلِ التمامِ وتغتدي إلى هَرِمٍ سارَتْ ثَلاثاً منَ اللّوَى ،فَنِعْمَ مَسيرُ الوَاثِقِ المُتَعَمِّدِ سَوَاءٌ عَلَيْهِ أيَّ حينٍ أتَيْنَهُ،أساعة نحسٍ تتقى أم بأسعدِ؟ ألَيسَ بِضرّابِ الكُماة ِ بسَيفِهِوفَكّاكِ أغْلالِ الأسِيرِ المُقَيَّدِ كلَيْثٍ أبي شِبْلَينِ يَحمي عَرينَهُ،إذا هو لاقى نجدة ً لم يعردِ ومدرهُ حربٍ، حميها يتقى بهِشَديدُ الرِّجامِ باللّسَانِ وباليَدِ وثقلٌ على الأعداءِ، لا يضعونهُوحمالُ أثقالٍ، ومأوى المطردِ ألَيسَ بفَيّاضٍ يَداهُ غَمَامَة ً،ثِمَالِ اليَتَامَى في السّنينَ مُحمّدِ إذا ابتدرتْ قيسُ بنُ عيلانَ غاية ًمنَ المجدِ مَن يَسبِقْ إليها يُسوَّدِ سَبَقْتَ إلَيها كُلّ طَلْقٍ مُبَرِّزٍسَبُوقٍ إلى الغاياتِ غَيرِ مُجَلَّدِ كفِعْلِ جَوادٍ يَسبُقُ الخَيلَ عَفوُهُـسراعَ وإن يجهدنَ يجهدْ ويبعدِ تقيٌّ، نقيٌّ، لم يكثرْ غنيمة ًبنكهة ِ ذي قربَى ، ولا بحقلدِ سوى ربعٍ، لم يأتِ فيها مخانة ًوَلا رَهَقاً مِن عائِذٍ مُتَهَوِّدِ يطيبُ لهُ، أو افتراصٍ بسيفهِعلى دَهَشٍ في عارِضٍ مُتَوَقِّدِ فلو كانَ حمدٌ يخلدُ الناسَ لم يمتْولكنَّ حمدَ الناسِ ليسَ بمخلدِ ولكنّ منه باقيات وراثةفأورثْ بينكَ بعضها، وتزودِ تَزَوّدْ إلى يَوْمِ المَمَاتِ فإنّهُ،ولو كرهتهُ النفسُ، آخرُ موعدِ
 
الحالة
مغلق ولا يسمح بالمزيد من الردود.
لإعلاناتكم وإشهاراتكم عبر صفحات منتدى اللمة الجزائرية، ولمزيد من التفاصيل ... تواصلوا معنا
العودة
Top