القارئ الشيخ ياسين

الحالة
مغلق ولا يسمح بالمزيد من الردود.

sarah s

:: عضو مُتميز ::
إنضم
30 جويلية 2008
المشاركات
982
النقاط
17
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

الشيخ ياسين .. مفخرة قرّاء الجزائر



و في ، فضاء القرآن الكريم وعلومه، من حيث البراعة في الحفظ والإتقان في التجويد، فعلى مدار القرون المتأخرة، اشتُهر عن الجزائر، بزواياها ومدارسها القرآنية، أنها خزان لحفظة القرآن الكريم،


والشيخ ياسين الجزائري، من هؤلاء الذين حباهم الله بهذا الفضل، فهو أحد المقرئين الذين تميزوا عن أقرانهم بالصوت الرخيم، والنطق السليم، وهو صاحب أول مصحف مُسجّل برواية ورش من طريق الأزرق بالجزائر.
سألت ذات يوم الشيخ الدكتور السوري المقيم بالمملكة العربية السعودية يحيى الغوثاني، عن الشيخ ياسين بعدما سمع شطرا يسيرا من تلاوته، فقال:" آتاه الله صوتا رائعا، ويتميز بمخارج حروف سليمة جدا، وانضباطه بأحكام التلاوة، ولو يأتيني إلى "جدة" لأعطينه سندي في الروايات العشر، في مدة لا تزيد عن الشهرين".
وإذا كان الاعتراف من متخصص كالدكتور الغوثاني، فلا عجب أن يمثل الجزائر في فضائيات الدول العربية

الشروق اليومي التقت الشيخ ياسين الجزائري، ففتح لها صدره متحدثا إليها عن جوانب من حياته..
الشيخ "ياسين فقيه" من مواليد 1969 بالحراش، تحصل على شهادة "ليسانس تخصص كيمياء" من المدرسة العليا لتكوين الاساتذة بالقبة، مسجل الآن في السنة الثانية بكلية الشريعة جامعة الجزائر، تخصص أصول الدين، متزوج وأب لبنتين عبير وحنين.

جو العائلة ووسطها المحافظ والمتدين جعل بدايته مع القرآن الكريم صغيرا كما أن الوالد، الذي انتقل إلى جوار ربه ليلة هذا رمضان و الذي توفي اثناء صلاة التراويح لما كان الشيخ يصلي بالناس، رحمة الله عليه، كان يصحبه معه إلى المسجد وهو صغير، "مما ساعدني ويسّر لي هذا الطريق ولله الحمد" على حد تعبيره.
أمَّ الشيخ ياسين الجزائري الناس في التراويح لأول مرة وعمره لا يتجاوز 15 ربيعا، بمسجد الشهداء في حي "لافايونص" بالحراش، وعن هذه التجربة يقول الشيخ ياسين، إنه شعر بارتباك كبير جدا، "وهو شيء عادي بالنظر لصغر هذا السن وله الآن حلقة لتدريس القرآن وأحكامه بأحد المساجد.
عمل "ياسين فقيه" كأستاذ لمادة الكيمياء، بإحدى ثانويات العاصمة، أما حاليا، فيعمل ضمن مجموعة إذاعة القرآن الكريم، حيث يُسجّل حصصا في القرآن وتفسيره وأخرى تربوية.. كما " أعيش حياتي اليومية كما يعيشها أي إنسان عادي بالتوكل على الله من ابتغاء رزقي والأخذ بجميع الأسباب ".
اليوم، من أراد أن يصلي خلف الشيخ ياسين، فحريّ به أن يقصد مسجد أبو عبيدة بن الجراح ببلدية باش جراح باكرا، لأن مجرد قليل من التأخّر، يجعل المصلي يؤدي الصلاة في ساحة المسجد، رغم مساحته الكبيرة، وطاقته الاستيعابية المعتبرة، وهذا للإقبال الكبير الذي يعرفه هذا المسجد من قِبل المصلين، بالرغم من التجهيزات الصوتية الضعيفة والرديئة التي يتوفر عليها، وهي النقطة التي ما فتئ الشيخ ياسين يبدي تذمره منها، وكشف للشروق عن محاولة إحدى المنظمات استقدامه لكندا، من أجل أن يصلي بالناس التراويح هناك، إلا أنه رفض ذلك، .
سألنا الشيخ ياسين عما تعنيه له وللجزائر إذاعةُ تلاوتِه في قناة المجد، فقال:" يعني لي هذا شيئا واحدا أن الله سبحانه هو الموفّق، ولله الحمد و المنة، أما للجزائر فهو أقل شيء أستطيع تقديمه لبلدي"، وعن مشاريعه وآماله، أجاب:" من مشاريعي إنشاء مدرسة قرآنية معتمدة، تعنى بتحفيظ القرآن الكريم حفظا سليما، ودراسة علومه، و آمل أن أجالس كبار العلماء لهذا التخصص وأنال و أستفيد من علمهم وأخلاقهم".
وقبل أن نغادر الشيخ، طلبنا منه نصيحة للشباب الجزائري عامة، وللمقرئين منهم خاصة، فقال :" نصيحتي للشباب الجزائري عامة و جميع شباب المسلمين أن يجتهد في تقوية صلته بالقرآن الكريم، و أن يجتهد في حفظ بعضه على الأقل، وإن لم يستطع فعليه ألا يترك تلاوته وألا يهجره، ففي القرآن الخير الكثير، أما نصيحتي للمقرئين فأن تكون قراءة القرآن الكريم لوجهه الكريم سبحانه، وعدم التكلّف فيه.. نسأل الله لنا ولإخوتنا الثبات.. آمين"..


منقول من موقع جريدة جزائرية


و هذه تلاوة للشيخ من مسجد حينا

مسجد ابو عبيدة بن الجراح


بباش جراح

http://www.youtube.com/watch?v=iZY8WMRgjfI

الحي يكتظ بالمصلين بمجرد الانتهاء من الافطار

حتى ان السيارات لا تجد اين تقف
الطريق الذي بين المسجد و المقهى مغلق لا تمر منه السيارات لان المصلين يصلون على الطريق

لان المسجد ممتلئ

سبحان الله

حفظه الله تعالى و اسال الله تعالى ان يرزقه من فضله و ان يحفظه و ان يبارك له في صوته الحسن الذي اذا سمعته تخشع

انت فخر لحيك و بلدك

هؤلاء من تفخر بهم الجزائر

و ليس المغنون

هؤلاء من لابد ان يكرموا

لكن الله خير الرازقين

وفقكم الله
 
الحالة
مغلق ولا يسمح بالمزيد من الردود.
Top