الأحزاب الإسلامية من التوهج إلى الانشطار السياسي

الحالة
مغلق ولا يسمح بالمزيد من الردود.

عمار صادق

:: عضو فعّال ::
إنضم
14 فيفري 2009
المشاركات
2,585
النقاط
77
صراعات وانشقاقات وحرب ضروس حول الشرعية والزعامة
الأحزاب الإسلامية من التوهج إلى الانشطار السياسي
زيادة على اندثار قرابة 10 أحزاب مصنفة في خانة ''التيار الإسلامي''، فإن الأحزاب التي صمدت وتأقلمت مع ضغوط السلطة والتضييق المفروض بفعل حالة الطوارئ، وجدت نفسها هي الأخرى في دوامة من الصراعات حول الشرعية والزعامة. وإذا كان الخلاف قد وصل إلى درجة ميلاد حركات مستقلة بذاتها، كما هو شأن حركة ''الدعوة والتغيير'' التي خرجت من ''حمس''، فإنه حتى محاولات جمع الشمل أضحت تنذر بوقوع انشقاقات أخرى، على غرار معارضة وجوه في حركة النهضة للتقارب مع رئيسها السابق عبد الله جاب الله، والى درجة الدعوة إلى حل الحركة. ولا يختلف ما يجري داخل حركة الإصلاح عما هو موجود حتى وسط أنصار الحزب المحل ''الفيس''، وهي كلها مؤشرات تدل أن التيار الإسلامي الذي سطع نجمه في بداية التعددية بدأ في الأفول بسبب أخطاء واستثمار السلطة لتلك الأخطاء لصالحها.

سبعة أحزاب اختفت وثلاثة تصارع أزمة المشيخة والتنظيم

وصلت الأحزاب الإسلامية إلى نقطة انسداد وهوت إلى مرحلة سحيقة في ساحة التواجد السياسي، بسبب أزمة ''المشيخة الكاريزماتية''، بعد مرحلة من التوهج عرفتها هذه الأحزاب مباشرة بعد أحداث أكتوبر 1988 ودخول البلاد مرحلة التعددية السياسية، وبلوغ الطروحات الإسلامية سقفا غير مسبوق على صعيد قدرتها على إدارة الرأي العام الوطني.
وانتهت الأحزاب الإسلامية إلى ثلاثة أحزاب فقط من مجموع ما يقارب 10 أعلنت نفسها أحزابا إسلامية في بداية التجربة الديمقراطية، بدءا بالجبهة الإسلامية للإنقاذ التي سعت إلى السيطرة أفقيا وعموديا على ساحة العمل الإسلامي والسياسي في الجزائر، ودخلت في مواجهة مباشرة مع باقي التيارات الإسلامية التي كانت متواجدة في الساحة ومحاولة احتوائها، قبل أن تدخل في مواجهة مع السلطة انتهت إلى قرار حلها بقرار قضائي في شهر مارس .1992
كما عرفت الساحة ظهور حركة المجتمع الإسلامي التي أسسها الراحل الشيخ محفوظ نحناح كذراع للإخوان المسلمين في الجزائر، قبل أن تتحول إلى حركة مجتمع السلم والتي انحازت إلى خيار المشاركة مع السلطة في الحكومة. وخلال نفس الفترة برزت جماعة عبد الله جاب الله باسم حركة النهضة، والتي ظلت في المنطقة الوسطى بين تطرف مواقف الفيس المحل وبين انحياز حماس للسلطة. كما سعت شخصيات سياسية لها مقامها التاريخي إلى تأسيس أحزاب إسلامية على غرار رئيس الحكومة الجزائرية المؤقتة الراحل بن يوسف بن خدة، الذي أسس حزب الأمة وقرر تحويله إلى جمعية خيرية تلقائيا عام .1996
وبدوره أسس أحمد بن محمد حزب الجزائر المسلمة المعاصرة، والذي تحول إلى حزب جزائر الغد بعد تعديل دستور 1996، قبل أن يقرر بن محمد حل حزبه. كما تأسس حزب التجمع الجزائري الذي أسسه علي زغدود والذي مازال متواجدا بصورة شكلية فقط. كما عرفت الساحة السياسية في الجزائر نشأة حزب الأصالة والمعاصرة الذي أسسه مزيان بابوش بعد انفصاله عن الأرسيدي.
ومن بين الثلاثة أحزاب التي بقيت في الساحة، حزبان يعيشان انقساما تنظيميا وسياسيا عنيفا، وحزب ثالث يعيش حالة من الجمود الهيكلي، يتعلق الأمر بحركة ''حمس'' التي شهدت، منذ أفريل 2009، انشطارا بين جماعة عبد المجيد مناصرة وأنصار أبو جرة سلطاني، وحركة الإصلاح الوطني التي كانت آخر الأحزاب الإسلامية تأسيسا عام 1999 بقيادة عبد الله جاب الله بعد انسحابه من حركة النهضة، والتي واجهت لاحقا أزمة ثانية بعد خلافها مع جاب الله وإعلان رئيسها محمد بولحية الاستقالة.
ولم يكن تراجع الأحزاب الإسلامية من الناحية العددية فقط، بل عرفت أيضا تراجعا تنظيميا وسياسيا أبان عن عجز واضح في قراءة الواقع السياسي واستشراف المستقبل.

 

الأمير الجزائري

:: عضو مُتميز ::
إنضم
24 ماي 2009
المشاركات
963
النقاط
17

أكثر الأشياء في بلدتنا
الأحزاب
والفقر
وحالات الطلاق
عندنا عشرة أحزاب ونصف الحزب
في كل زقاق!
كلها تسعى الى نبذ الشقاق!
كلها ينشق في الساعة شقين
وينشق على الشقين شقان
وينشقان عن شقيهما
من اجل تحقيق الوفاق!
جمرات تتهاوى شرراً
والبرد باق
ثم لا يبقى لها
إلا رماد الإحتراق!
* * *
لم يعد عندي رفيق

اهدي هذه القصيدة لاخي المنشق

رغم أن البلدة أكتظت
بآلاف الرفاق
ولذا
شكلت من نفسي حزباً
ثم إني
- مثل كل الناس -
أعلنت على الحزب انشقاقي
الشاعر: احمد مطر
 

البسكرية1990

:: عضو فعّال ::
إنضم
5 أوت 2009
المشاركات
1,635
النقاط
37
العمر
30
اعجبني العنوان ذكرني بالذرة الغير مستقرة فهي تصدر اشعاع وممكن ان تنشطر عندما نقذفها بجسم ما
لكن عندما نلاحظ احزابنا السياسة الكثيرة التي لا تهمنا في حقيقة الامر لانها ديكور على الساحة السياسية فتتوهج او تنشطر او تندمج لا يهم
 

PISOS

:: عضو منتسِب ::
إنضم
12 سبتمبر 2009
المشاركات
71
النقاط
2
لا تنتظر خيرا من الحركات الاسلاموية
تحسبهم جميعا وقلوبهم شتى
النفاق لا يدوم
 
الحالة
مغلق ولا يسمح بالمزيد من الردود.
Top