مخاطر الحب المحرم

الموضوع في 'منتدى الفقـه والعقيدة الإسلامية' نشر بواسطة تالة, ‏21 أفريل 2010.

  1. تالة

    تالة :: عضو فعّال ::

    تاريخ التسجيل:
    ‏29 أكتوبر 2009
    المشاركات:
    2,281
    الإعجابات المتلقاة:
    2
    نقاط الجوائز:
    0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .....
    أصبحت اليوم ظاهرة *الصحبية * أو العلاقات العاطفية منتشرة بشكل كبير في مجتمعاتنا وأصبح يؤديها أصحابها علنا وأمام الجميع ... هذه دراسة قام بها باحثون حول مخاطر مثل هذه العلاقات ....

    مخاطر الحب المحرّم
    دراسة إيطالية جديدة تظهر المخاطر والأضرار الكبيرة الناتجة عن علاقات الهيام والعشق والحب غير المشروع، لنقرأ ما يقوله العلماء اليوم، وما جاء به القرآن والهدي النبوي الشريف قبل ذلك....


    قال باحثون ايطاليون إن للحب بالفعل تأثيراً غريب على الأشخاص، وذلك بعد أن أجروا دراسة على 12 رجلاً و12 سيدة وقعوا في الحب خلال الشهور الستة الماضية. ووجد الباحثون أن هرمون "تيستوستيرون" يقل عن معدلاته الطبيعية عند الرجال، بينما يزداد عن معدلاته الطبيعية عند النساء.
    وقالت دوناتيلا مارازيتي من جامعة بيزا لمجلة العلوم الجديدة: "يصبح الرجال بشكل ما أكثر شبهاً بالنساء، وتصبح النساء أكثر شبهاً بالرجال. فيبدو الأمر وكأن الطبيعة تريد أن تمحو ما يمكن أن يكون اختلافاً بين الرجال والنساء لأن الحياة في هذه المرحلة أكثر أهمية."
    وطبعاً أود أن أقف معكم أحبتي لأصحح هذه العبارة: "وكأن الطبيعة"، وأقول إن الله تعالى الذي خلق البشر وضع لهم قانون الزواج وبالتالي المودة والرحمة، وهذا ما يؤدي للتقارب بين الذكر والأنثى وبالتالي تستمر الحياة. يقول تعالى: (وَمِنْ آَيَاتِهِ أَنْ خَلَقَكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ إِذَا أَنْتُمْ بَشَرٌ تَنْتَشِرُونَ * وَمِنْ آَيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) [الروم: 20-21]. فعملية الانتشار تتطلب أن يحدث التقارب بين الذكر والأنثى، ومن أجل ضمان هذا التقارب لابد أن تحدث تغيرات في كلا الجنسين تؤدي لحدوث المودة والرحمة.
    نعم للزواج، لا للحب المحرَّم
    وتأتي نتائج الدراسة في الوقت الذي قالت فيه دراسة أخرى إن الحب قد يكون أعمى بالفعل، حيث اكتشف باحثون بجامعة "لندن كوليدج" أن الوقوع في الحب يؤثر بالفعل على دوائر رئيسية في المخ. وتوصل الباحثون إلى أن الدوائر العصبية التي ترتبط بشكل طبيعي بالتقييم الاجتماعي للأشخاص الآخرين تتوقف عن العمل عندما يقع الإنسان في الحب.
    وقال الباحثون إن هذه النتائج قد توضح أسباب تغاضي بعض الأشخاص عن أخطاء من يحبّون. وتضيف الدراستان دليلاً جديداً إلى الأدلة المتزايدة بأن للحب تأثيراً غريباً على الجسم. وكانت دراسات سابقة للباحثين الإيطاليين في عام 1999 قد قالت إن الوقوع في الحب يلعب دوراً رئيسياً في تدمير مواد كيماوية رئيسية في المخ.
    وتوصل الباحثون آنذاك إلى أن الأشخاص الذين يحبون لديهم معدلات أقل من هرمون سيروتونين. وقال الباحثون آنذاك إن هذه النتائج توضح السبب في قلق المحبّين في بعض الأحيان على من يحبّون.
    وفي دراسات أخرى تبين أن الزواج هو الأفضل لصحة الإنسان، فالحب غير المشروع يدمر الوقت والجسد، ويضعف مناعة الإنسان، أما الزواج فقد لاحظ الباحثون أنه مفيد طبياً للإنسان حيث تزداد قدرته على الإبداع وتزداد مقاومة جسمه للأمراض!
    هل من علاج للعلاقات العاطفية الفاشلة
    ويقوم البروفيسور جاريث لينج بإجراء بحث حول هذا الموضوع أيضاً. ويقول: "يتعلق الأمر بفهم أنفسنا بشكل أفضل، فالبحث يمكن أن يؤدي يوماً ما إلى وسائل علاجية جديدة لمن يعانون من مشكلات عاطفية، فنحن نعلم أن نسبة كبيرة من البالغين غير راضين عن علاقاتهم العاطفية أو تجاربهم الجنسية. ولا يمكننا أن نستبعد التوصل إلى علاج لذلك في المستقبل".
    ولكن يا أحبتي إن العلاج أوجده الإسلام وهو الزواج، وليس أي شيء آخر، إلا أن يشغل المؤمن نفسه بتلاوة القرآن وتدبره وحفظه وبالصيام والعبادات، ووضع هدف واضح ويعمل على تحقيقه. كأن ينوي القيام بأعمال مفيدة في نشر العلم النافع أو غير ذلك.
    قد يمر الإنسان بعلاقة عاطفية، وأقول دائماً: إن أكبر مدمّر للوقت هو العلاقة العاطفية التي لا يُبتغى بها وجه الله، والعلاقة العاطفية الوحيدة المشروعة في الإسلام هي التي تهدف إلى الزواج، وتكون علنية وبمعرفة الأهل والمجتمع المحيط. وتصوروا معي كيف أن النبي الأعظم صلى الله عليه وسلم كان يتعامل مع مجتمعه المحيط به، بل مع أصحابه المقربين إليه.
    فكلنا يذكر كيف كان النبي واقفاً مع إحدى زوجاته عندما مر نفر من الصحابة الكرام فأسرعوا فناداهم الحبيب قائلاً: إنها صفيةَّ! فخجلوا من النبي صلى الله عليه وسلم وقالوا يا رسول الله ما كنّا لنظن بك سوءاً، فقال: إن الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم.
    لقد أراد النبي من خلال هذا الموقف أن يعلمنا كيف نبيّن للناس كل أمر قد يكون محلاً للظن والشكّ، وبالتالي ينبغي أن تكون علاقاتنا مبنية على محبة الله ومن أجل الله تعالى، وأن نلجأ إلى الاستخارة في كل شأننا، وأن تكون الآية الكريمة حاضرة في أذهاننا، وهي قوله تعالى: (وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ) [البقرة: 216]. فكل ما يحدث معك عزيزي القارئ هو بأمر وتقدير من الله، والله يعلم أكثر منك ومني، فلذلك سلّم الأمر لله واترك التفكير السلبي المهلك، وسوف يهيء الله لك الخير بشرط أن تلجأ إليه وتتوكل عليه، فالله يحب التوكل عليه، يقول تعالى: (فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ) [آل عمران: 159].
    وخلاصة القول:
    يؤكد العلماء أن الهيام والحب غير المشروع (وهو أن يُغرم الإنسان بامرأة ويحلم بها ويفكر بها باستمرار)، هذا النوع يؤثر سلبياً على دماغ الإنسان وعلى إفراز الهرمونات لديه. وفي دراسات أخرى تبين للعلماء أن كثرة النظر إلى النساء بشهوة يؤدي إلى أمراض خطيرة، وهذا ما سنتناوله في مقالة قادمة إن شاء الله. ويكفي أن نلتزم قول الحق تبارك وتعالى: (قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ) [النور: 30]. فلو طبق كل واحد منا هذه الآية فقط، لزال عنه تسعين بالمئة من همومه ومشاكله وأمراضه، والله أعلم.



    قال باحثون ايطاليون إن للحب بالفعل تأثيراً غريب على الأشخاص، وذلك بعد أن أجروا دراسة على 12 رجلاً و12 سيدة وقعوا في الحب خلال الشهور الستة الماضية. ووجد الباحثون أن هرمون "تيستوستيرون" يقل عن معدلاته الطبيعية عند الرجال، بينما يزداد عن معدلاته الطبيعية عند النساء.
    وقالت دوناتيلا مارازيتي من جامعة بيزا لمجلة العلوم الجديدة: "يصبح الرجال بشكل ما أكثر شبهاً بالنساء، وتصبح النساء أكثر شبهاً بالرجال. فيبدو الأمر وكأن الطبيعة تريد أن تمحو ما يمكن أن يكون اختلافاً بين الرجال والنساء لأن الحياة في هذه المرحلة أكثر أهمية."
    وطبعاً أود أن أقف معكم أحبتي لأصحح هذه العبارة: "وكأن الطبيعة"، وأقول إن الله تعالى الذي خلق البشر وضع لهم قانون الزواج وبالتالي المودة والرحمة، وهذا ما يؤدي للتقارب بين الذكر والأنثى وبالتالي تستمر الحياة. يقول تعالى: (وَمِنْ آَيَاتِهِ أَنْ خَلَقَكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ إِذَا أَنْتُمْ بَشَرٌ تَنْتَشِرُونَ * وَمِنْ آَيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) [الروم: 20-21]. فعملية الانتشار تتطلب أن يحدث التقارب بين الذكر والأنثى، ومن أجل ضمان هذا التقارب لابد أن تحدث تغيرات في كلا الجنسين تؤدي لحدوث المودة والرحمة.
    نعم للزواج، لا للحب المحرَّم
    وتأتي نتائج الدراسة في الوقت الذي قالت فيه دراسة أخرى إن الحب قد يكون أعمى بالفعل، حيث اكتشف باحثون بجامعة "لندن كوليدج" أن الوقوع في الحب يؤثر بالفعل على دوائر رئيسية في المخ. وتوصل الباحثون إلى أن الدوائر العصبية التي ترتبط بشكل طبيعي بالتقييم الاجتماعي للأشخاص الآخرين تتوقف عن العمل عندما يقع الإنسان في الحب.
    وقال الباحثون إن هذه النتائج قد توضح أسباب تغاضي بعض الأشخاص عن أخطاء من يحبّون. وتضيف الدراستان دليلاً جديداً إلى الأدلة المتزايدة بأن للحب تأثيراً غريباً على الجسم. وكانت دراسات سابقة للباحثين الإيطاليين في عام 1999 قد قالت إن الوقوع في الحب يلعب دوراً رئيسياً في تدمير مواد كيماوية رئيسية في المخ.
    وتوصل الباحثون آنذاك إلى أن الأشخاص الذين يحبون لديهم معدلات أقل من هرمون سيروتونين. وقال الباحثون آنذاك إن هذه النتائج توضح السبب في قلق المحبّين في بعض الأحيان على من يحبّون.
    وفي دراسات أخرى تبين أن الزواج هو الأفضل لصحة الإنسان، فالحب غير المشروع يدمر الوقت والجسد، ويضعف مناعة الإنسان، أما الزواج فقد لاحظ الباحثون أنه مفيد طبياً للإنسان حيث تزداد قدرته على الإبداع وتزداد مقاومة جسمه للأمراض!
    هل من علاج للعلاقات العاطفية الفاشلة
    ويقوم البروفيسور جاريث لينج بإجراء بحث حول هذا الموضوع أيضاً. ويقول: "يتعلق الأمر بفهم أنفسنا بشكل أفضل، فالبحث يمكن أن يؤدي يوماً ما إلى وسائل علاجية جديدة لمن يعانون من مشكلات عاطفية، فنحن نعلم أن نسبة كبيرة من البالغين غير راضين عن علاقاتهم العاطفية أو تجاربهم الجنسية. ولا يمكننا أن نستبعد التوصل إلى علاج لذلك في المستقبل".
    ولكن يا أحبتي إن العلاج أوجده الإسلام وهو الزواج، وليس أي شيء آخر، إلا أن يشغل المؤمن نفسه بتلاوة القرآن وتدبره وحفظه وبالصيام والعبادات، ووضع هدف واضح ويعمل على تحقيقه. كأن ينوي القيام بأعمال مفيدة في نشر العلم النافع أو غير ذلك.
    قد يمر الإنسان بعلاقة عاطفية، وأقول دائماً: إن أكبر مدمّر للوقت هو العلاقة العاطفية التي لا يُبتغى بها وجه الله، والعلاقة العاطفية الوحيدة المشروعة في الإسلام هي التي تهدف إلى الزواج، وتكون علنية وبمعرفة الأهل والمجتمع المحيط. وتصوروا معي كيف أن النبي الأعظم صلى الله عليه وسلم كان يتعامل مع مجتمعه المحيط به، بل مع أصحابه المقربين إليه.
    فكلنا يذكر كيف كان النبي واقفاً مع إحدى زوجاته عندما مر نفر من الصحابة الكرام فأسرعوا فناداهم الحبيب قائلاً: إنها صفيةَّ! فخجلوا من النبي صلى الله عليه وسلم وقالوا يا رسول الله ما كنّا لنظن بك سوءاً، فقال: إن الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم.
    لقد أراد النبي من خلال هذا الموقف أن يعلمنا كيف نبيّن للناس كل أمر قد يكون محلاً للظن والشكّ، وبالتالي ينبغي أن تكون علاقاتنا مبنية على محبة الله ومن أجل الله تعالى، وأن نلجأ إلى الاستخارة في كل شأننا، وأن تكون الآية الكريمة حاضرة في أذهاننا، وهي قوله تعالى: (وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ) [البقرة: 216]. فكل ما يحدث معك عزيزي القارئ هو بأمر وتقدير من الله، والله يعلم أكثر منك ومني، فلذلك سلّم الأمر لله واترك التفكير السلبي المهلك، وسوف يهيء الله لك الخير بشرط أن تلجأ إليه وتتوكل عليه، فالله يحب التوكل عليه، يقول تعالى: (فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ) [آل عمران: 159].
    وخلاصة القول:
    يؤكد العلماء أن الهيام والحب غير المشروع (وهو أن يُغرم الإنسان بامرأة ويحلم بها ويفكر بها باستمرار)، هذا النوع يؤثر سلبياً على دماغ الإنسان وعلى إفراز الهرمونات لديه. وفي دراسات أخرى تبين للعلماء أن كثرة النظر إلى النساء بشهوة يؤدي إلى أمراض خطيرة، وهذا ما سنتناوله في مقالة قادمة إن شاء الله. ويكفي أن نلتزم قول الحق تبارك وتعالى: (قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ) [النور: 30]. فلو طبق كل واحد منا هذه الآية فقط، لزال عنه تسعين بالمئة من همومه ومشاكله وأمراضه، والله أعلم.


    في أمان الله

     
  2. صفحة بيضاء

    صفحة بيضاء :: عضو مُتميز ::

    تاريخ التسجيل:
    ‏10 جانفي 2010
    المشاركات:
    739
    الإعجابات المتلقاة:
    85
    نقاط الجوائز:
    0
    نعم للزواج، لا للحب المحرَّم
    عجبني موضوعك كتير كتير كتييييييييير
    انا معك ....انا اول وحدة ضد الحب المحرم
    موضوعك يستحق التقييم
     
    التعديل الأخير: ‏21 أفريل 2010
  3. سراي علي

    سراي علي :: عضو مُتميز ::

    تاريخ التسجيل:
    ‏2 أفريل 2010
    المشاركات:
    767
    الإعجابات المتلقاة:
    266
    نقاط الجوائز:
    23
    ا
    الحب الحلال ، حب الزوجة والحليلة

    وكل ما سواه فهو لهو وعبث خارج دائرة الشريعة والاسلام

    والاسلام لا يتنكر لتلك الفطرة التي جعلت الرجل ينجذب الى المراة ويانس اليها ، ولم يترك ذلك عبثا بلا قيد ،

    بل جعل الزواج من انجع الحلول والسبل الى بلوغ المقاصد في تلك المودة التي قد يجدها الرجل تجاه امراة بعينها ،

    ولقد ذكر العلامة بن القيم رحمة الله عليه في كتابه القيم ، الجواب الكافي لمن سأل عن الدواء الشافي

    في فصله الاخير كلاما عجيبا مفيدا في مظاهر العشق ومضاره والحب ومفاسده وما يمكن ان يصلح القلب ،

    واضعا نصب عينه ذلك الاثر

    لا ارى لمتاحبين كالزواج

    وقول بن عباس

    من عشق فعف فصبر ومات دخل الجنة او فيما معناه إذ لا يحضرني المصدر الآن

    وقد رفع لابن عباس شاب كانه فرخ طير فسأل ما به فقالو العشق ، فظل سائر يومه يتعوذ منه


    فمن بلي او رمي بشيئ من هوى ووجد ذلك في نفسه فعليه

    بالصبر على الاذى مما يلقاه

    وكتمان السر فالناس يصدقون في هذا الباب بادنى شبهة

    والعفة


    هذا لمن لم يقدر ان يصل اسبابه بأسباب محبوبه بوصل شرعي

    اما من قدر على ذلك فهو انفع له وارضى لربه وانقى لثوبه

    نسال الله جل وعلا ان يمتعنا بأسماعنا وابصارنا وقواتنا انه قريب مجيب الدعاء

    ولا اله الا الله منهج حياة
     
  4. نبض الحياة

    نبض الحياة :: طبيبة المنتدى ::

    تاريخ التسجيل:
    ‏13 أكتوبر 2009
    المشاركات:
    19,735
    الإعجابات المتلقاة:
    21,882
    نقاط الجوائز:
    1,171
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    بيت أحلامي
    لا اله الا الله
    اللهم انا نسالك الهداية.......... ونرجو رحمتك وعفوك يا رب العالمين
    بارك الله فيك غاليتي على الموضوع الرائع
     
  5. Elif DZ

    Elif DZ :: عضو بارز ::

    تاريخ التسجيل:
    ‏30 أكتوبر 2009
    المشاركات:
    5,446
    الإعجابات المتلقاة:
    58
    نقاط الجوائز:
    0
    و الله الحب لا ينحصر مابين الرجل و المرأة
    اين الحب لله و أين الحب للرسول و الوالدين
    لسنا مفتيين لنقول حرامـ أو ليس حرامـ
    و دعونا لاندخل في مثل هاتهـ المجالات
    كلامي لا يعني أنني اشجع هاته العلاقات المهبولة
    و الله أعلمـ
    ,,,,
    جزآآكـ الله خيرأأأ
     
  6. سراي علي

    سراي علي :: عضو مُتميز ::

    تاريخ التسجيل:
    ‏2 أفريل 2010
    المشاركات:
    767
    الإعجابات المتلقاة:
    266
    نقاط الجوائز:
    23
    نقل كلام اهل العلم في مسألة ما لا يعتبر فتوى ،فللفتوى ضوابط حددها االاصوليون في كتبهم يمكن الاطلاع عليها ، وصاحب الموضوع يتحدث عن ظاهرة منتشرة بشكل ملفت للانتباه بل ربما لم يخلو منها عصر من العصور ولا مصر من الامصار ،

    وهذا بن القيم يحدثنا عن قصة ريا بنت الغطريف السلمي وعتبة بن الحباب بن المنذر بن الجموح الانصاري ن وعن قصص غيرهم وهي كثيرة منتشرة في مصادر شتى


    ولابي الفرج عبد الرحمن بن الجوزي كتاب ذم الهوى

    ولابي داوود الانطاكي الضرير كتاب مصارع العشاق

    ولابن حزم الظاهر طوق الحمامة

    وغير هذا شيئ كثيرا لا يبلغ الحصر ولا العدد

    وكل ما ذكره اهل العلم هو لجعل كل قضية في اطارها المحدد لها في ما يمليه علينا ديننا


    اما الحديث عن حب الله جل وعلا وحب نبيه وآل بيته فهذا موضوع آخر لا علاقة له بموضوع صاحبنا هذا ، والله اعلم
     
  7. محمد.م

    محمد.م :: عضو بارز ::

    تاريخ التسجيل:
    ‏6 فيفري 2010
    المشاركات:
    6,468
    الإعجابات المتلقاة:
    23
    نقاط الجوائز:
    0
    موضوع جد مهم

    وبنفس الوقت خطير

    أود أن أضيف على ماقاته تالة ولا أشك بأن تالة كفت ووفت
    وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً

    المودة هي الحب فلو زالت بقيت الرحمة وبقيت الأسرة متماسكة والعلاقة قائمة

    بخصوص الحب والغرام الهوائي وأقصد بهوائي أنه يذهب بسرعة

    إذا أخذ ما أراد كل طرف من الطرف الآخر

    كلامك لاغبار عليه

    ولكن تالة أصبحنا في زمن يغرم وتغرم فيه الفتاة غصبآ

    والله لا أدافع عن الخطأ

    ولكن أريد أن أصل بأنه علينا أن نرجع لديننا


    وأن نهيئ أرضآ صالحة لذلك

    بالعموم لفت نظري وكثيرآ أنه

    "يصبح الرجال بشكل ما أكثر شبهاً بالنساء، وتصبح النساء أكثر شبهاً بالرجال

    طببتي قلبي

    والله شي بيخوف

    أخيرآ أشكرك جدآ عالموضوع واللي كررتيه خطأ مرتين

    وجزاكي الله كل خير

    وطلب بسيط أن تدعو لي بالصلاح

    وأصلحنا الله وهدانا

    وموضوعك بالفعل يستحق التقييم
     
  8. تالة

    تالة :: عضو فعّال ::

    تاريخ التسجيل:
    ‏29 أكتوبر 2009
    المشاركات:
    2,281
    الإعجابات المتلقاة:
    2
    نقاط الجوائز:
    0

    بوركت اختي صفحة بيضاء ..... وأحبك الله غاليتي فبحبه تستغنين على كل حب لغيره ...
     
  9. تالة

    تالة :: عضو فعّال ::

    تاريخ التسجيل:
    ‏29 أكتوبر 2009
    المشاركات:
    2,281
    الإعجابات المتلقاة:
    2
    نقاط الجوائز:
    0

    بارك الله فيك أخي سراي علي على هذه المداخلة الطيبة التي إن دلت على شيئ دلت عن إتساع إطلاعك ومعرفتك .... أضيف عن ما قلته عن إبن القيم -رحمه الله - فهو يقول :

    *من أحب شيئ غير الله عذب به * ...................... عذب به ...........
     
  10. تالة

    تالة :: عضو فعّال ::

    تاريخ التسجيل:
    ‏29 أكتوبر 2009
    المشاركات:
    2,281
    الإعجابات المتلقاة:
    2
    نقاط الجوائز:
    0

    كيف الحال أختنا قاسمية وأفتخر ؟.... نشهد الله أننا نحبك فيك .... فرعاك الله وحفظك من جنون العشاق وهلوسة الهيام ....

    فعلا الحب لا ينحصر بين الرجل والمرأة ..بل أن أعظم وأشرف وأطهر حب هو حب العبد لربه ..
    لكن لو أحب الانسان ربه ورسوله ووالديه وإخوانه وحلاله فسيزيده هذا راحة وهناء ... لكن لو كان هذا الحب لغير هؤلاء عاش الانسان في عذاب وعناء جراء هذا الحب.. لذا فوضيعي فيه تحذير من مثل هذا الحب المحرم ....................
     
  11. تالة

    تالة :: عضو فعّال ::

    تاريخ التسجيل:
    ‏29 أكتوبر 2009
    المشاركات:
    2,281
    الإعجابات المتلقاة:
    2
    نقاط الجوائز:
    0

    مشكووووووووور أخي محمد وبارك الله فيك.....
     
  12. محمد.م

    محمد.م :: عضو بارز ::

    تاريخ التسجيل:
    ‏6 فيفري 2010
    المشاركات:
    6,468
    الإعجابات المتلقاة:
    23
    نقاط الجوائز:
    0
    طببتي قلبي
    أي وقعتي قلبي من محلو من الخوف
    والله شي بيخوف


    أي كلامك هاد بيخوف


    أخيرآ أشكرك جدآ عالموضوع واللي كررتيه خطأ مرتين
    ارجعي لموضوعك تالة رح تلاقيه مكتوب مرتين تحت بعض

    أخيرآ بارك الله فيكي

    أعلم أن الانسان هو قبطان مشاعر نفسه

    لكن ألا تؤيديني بصعوبة الأمر
     
  13. أم أنس الموحّدة

    أم أنس الموحّدة :: عضو شرفي ::

    تاريخ التسجيل:
    ‏14 جويلية 2008
    المشاركات:
    3,576
    الإعجابات المتلقاة:
    64
    نقاط الجوائز:
    0
    موضوع جميل ... العجيب أن الغرب هم من يقول ذلك !! بعد أن حاولوا وحاولوا الدفاع عن علاقاتهم وعن اختلاطهم وعن تقدمهم !!
    يذهب الحب المخادع ويبقى الحب الحقيقي والمودة والرحمة والسكينة
     
  14. تالة

    تالة :: عضو فعّال ::

    تاريخ التسجيل:
    ‏29 أكتوبر 2009
    المشاركات:
    2,281
    الإعجابات المتلقاة:
    2
    نقاط الجوائز:
    0

    شكرا على التوضيح رغم أن اللهجة السورية مش صعب علينا فهمها نحن الجزائريون ...

    الآن فقط إنتبهت أن الموضوع مكرر .... يلا في الاعادة إفادة صح أخي ؟....:music_whistling:
     
  15. تالة

    تالة :: عضو فعّال ::

    تاريخ التسجيل:
    ‏29 أكتوبر 2009
    المشاركات:
    2,281
    الإعجابات المتلقاة:
    2
    نقاط الجوائز:
    0
    *أعلم أن الانسان هو قبطان مشاعر نفسه

    لكن ألا تؤيديني بصعوبة الأمر*

    يصعب فقط على من لا يتحرى رضا الله في تصدير مشاعره لغيره..
     
  16. تالة

    تالة :: عضو فعّال ::

    تاريخ التسجيل:
    ‏29 أكتوبر 2009
    المشاركات:
    2,281
    الإعجابات المتلقاة:
    2
    نقاط الجوائز:
    0

    إنت أجمل أختنا أم انس ...................... الغرب كل يوم يكتشفون من الآيات ..بأيديهم وعن طريق مفكريهم وعلمائهم ما يقيم عليهم الحجة .... فسبحان الله ...... جزاك الله خيرا على المرور
     

مشاركة هذه الصفحة