| الكسل صانع المعجزات ! |

الموضوع في 'مجتمع اللمة العام' نشر بواسطة osema, ‏24 أفريل 2010.

  1. osema

    osema :: عضو منتسِب ::

    تاريخ التسجيل:
    ‏9 أفريل 2010
    المشاركات:
    25
    الإعجابات المتلقاة:
    3
    نقاط الجوائز:
    0
    السلام عليكم ورحمة الله وبكاته
    غوصـا في التاريخ وتعمقـا في قدمه تنص نصوص المؤرخين أن الإنسان بدء صفرا خاوٍ لا يملك ولا يحسد ، وشيئا فشيئا وإنقضاء الملايين من السنون تقدم الإنسان إلى يراه المرء اليوم .
    صنع الإنسان الرمح ليصطاد الفرائس وصنع بإجتهاده وإلهام خارجي النار ليطهو بهـا ما لذ وطاب . تنقل في أطراف الأرض بحثا عن أنواع الأقوات والمعاش مكتشفا مستكشفا الخبايا التي تكتنفهـا الأرض ، مستفيدا ومفيدا لعشريته ما وجد وإستوجد من أدوات إنتاجية تمكنه من تلبية رغباته وإحياجاته . ففكر في تبديل نمطية المعاش من كهف إلى كوخ وإستطاع بتلك الأدوات أن يقطع الصخر فراكمه وصفَّه حتى شكل بيتا يأوي إليه في القر والحر ؛
    تغيرات تدهش وتحسينات تبهر وتطور يبعث في النفس تأملا ...
    ومن حاجة ورغبة التزاوج شكل عائلة ومن طبعه وفطرته شكل عشيرة فقبيلة فمجتمعـا فدولة فعالمـًا .لا لشيء فعل وإنمـا لمصلحة إنقاد ..
    إستهلك من الطبيعة الجاهز فتنقل بالحيوان وأكل من لحمه ولبس جلده ؛
    وفكّر وخمن ونظر إلى الطبيعة وعلى أشكالهـا صمم وأنجز .

    السيارة والدراجة والغسالة والطائرة والباخرة والهاتف والتلفزيون و...
    هي المرحلة الأخيرة التي وصل لهـا الإنسان والتي كمـا يُسميها البعض عصر الأزرار.
    كل هاته الإكتشافات التي تخدم الإنسان وتلبي رغباته إكتشفهـا لأنه كسول لا يحب التعب والإجتهاد لخدمة نفسه .
    الكسل من دفعه للنشاط والكسل أراد .

    إنهـا الذات المُبطنة المظهرة تناقضات .

    ما تفسيرك أيها القارئ الكريم .

    والسلام عليكم

     

مشاركة هذه الصفحة