تحليلات ورؤى حول مسلسل الجماعة

مخلص زكريا

:: عضو منتسِب ::
إنضم
27 جوان 2010
المشاركات
42
النقاط
2
تحليلات ورؤى حول مسلسل الجماعة



فى البداية لن اعرض وجهة نظرى الشخصية .....

ولكن ساتعرض لوجهات النظر التى طرحت حول المسلسل ...

وساطرح الموضوع للنقاش بين الاعضاء حتى نصل الى الحقيقة ....

كتب مجدى ابو الليل - الراية

كعادته من حين لآخر يهوى المؤلف وحيد حامد الاشتباك مع التيار الديني في الكثير من كتاباته السينمائية فهوصاحب «الإرهاب والكباب ودم الغزال وطيور الظلام« وغيرها من الأفلام التي تلقى رفضا من الإسلاميين في مصر ممن يعتبرون معالجة حامد للعديد من القضايا الخاصة بهم لا تتسم بالحيادية وإنما تصب في مصلحة الجهات الرسمية في الدولة التي تستهدف النيل من التيار الديني وتقويض حركته وتقديمه للمجتمع المصري في صور مشوهة يرفضها العامة وينفرون منها ومن ثم يفقد هذا التيار تعاطف المجتمع معه وكذلك شعبيته وقدرته على التعاطي مع القضايا السياسية، كخوضه الانتخابات أو حتى مطالبه بالتغيير السياسي وفتح مزيد من طاقات الحرية.
هذه الايام يعود وحيد حامد للاشتباك من جديد مع أكبر كيان اسلامي منظم وهو جماعة الاخوان المسلمين من خلال كتابته لمسلسل يتناول تاريخ الجماعة ومؤسسها حسن البنا ويطلق عليه نفس الاسم "الجماعة" ويعرضه التلفزيون المصري في رمضان المقبل.
وبمجرد اعلان وحيد حامد عن انتهائه من تأليف مسلسل "الجماعة" والذي يخرجه محمد ياسين ليعرض في التلفزيون الرسمي للدولة وجهت إليه قيادات جماعة الاخوان المسلمين عدة اتهامات أبرزها التحالف مع الحكومة من أجل التأثير على البرنامج الانتخابي للإخوان في مجلس الشعب والتي تجري نهاية هذا العام وتبدأ الدعاية لها بالتزامن مع عرض المسلسل كذلك، أكد عدد من قيادات الاخوان أن الاموال الكثيرة التي يدفعها رئيس اتحاد الاذاعة والتلفزيون المصري لشراء مسلسل «الجماعة» تمهيداً لعرضه على الشاشة يكشف مدى التحالف بين الحكومة والمؤلف لتشويه صورة الجماعة لدى المشاهد المصري وهوما يؤكد (والكلام ما زال لقيادات الجماعة) أن وحيد حامد يعمل تحت مظلة النظام وينفذ سياسته.
ولم يكتف قيادات الاخوان بكيل الاتهامات الى شخص وحيد حامد ومسلسله الجديد بل أعلن سيف الاسلام حسن البنا نجل مؤسس الجماعة تقدمه بدعوى قضائية ضد الشركة المنتجة لهذا المسلسل لرفضها إطلاعه على السيناريو قبل التصوير ما يعني ان هناك تعمدا واضحا للإساءة الى والده وإلى تاريخ الجماعة من خلال مغالطات وتجاوزات في احداث المسلسل يراها نجل البنا في الاخبار التي تنشر حول المسلسل.
وعلى الرغم من ان جماعة الاخوان المسلمين تدرك ان حسن البنا شخصية عامة ومن حق أي شخص ان يتناول سيرته كما يرى، إلا ان الكثير من قياداتها لديه تحفظ على محتوى مسلسل الجماعة خاصة ان وحيد حامد لم يلجأ الى أي مصدر اخواني لكي يستقي منه معلومات ومستندات عن تاريخ الجماعة ولا حتى نجل حسن البنا ذاته، ومن هنا تنطلق قيادات جماعة الاخوان الرافضة لعرض المسلسل حيث لا توجد لديهم إجابات شافية لعدة اسئلة معلقة.. وضمن علامات الاستفهام لماذا لم يعرض سيناريو المسلسل على قيادات الجماعة وأولهم نجل حسن البنا وما هي مصادر وحيد حامد التي بنى عليها احداثه الدرامية وما هو المضمون الحقيقي لهذا المسلسل وما الهدف من إنتاجه في نفس توقيت استعداد الاخوان لخوض انتخابات مجلس الشعب ولماذا الحرص على تقديم مسلسل عن الاخوان بعد 59 عاماً من وفاة حسن البنا مؤسس الجماعة وبعد وفاة الشهود الذين عاصروه؟!!
على الجانب الآخر وفي أكثر من موضع خرج وحيد حامد مؤلف مسلسل الجماعة ليواجه هجوم الاخوان المسلمين عليه بهجوم آخر مضاد موضحا انه لا يوجد مبرر لرفع نجل حسن البنا دعوى قضائية ضده وهو أصلا لم ير المسلسل وليس من حق الجماعة الاطلاع على السيناريو لأن حسن البنا شخصية عامة ومن حق أي شخص تناولها طالما انه يقدمها بصدق دون تزييف او مجاملة ويتساءل وحيد حامد لماذا يخاف الاخوان من مسلسل وهل وصلت بهم الدرجة للخوف من مجهول ولهم الحق ان يعترضوا عما ورد من أحداث بعد عرض المسلسل.
واعترض وحيد حامد على ما يثار حول كونه منفذ طلبات النظام الحاكم بقوله لست موظفا في الحكومة لكي توجهني في طريقة كتابة مسلسل دون ان يوضح حامد بالضبط من أين استقى مصادر المسلسل وعلى أي مراجع تاريخية استند لبناء رؤيته الدرامية.
سيظل الجدل حول مسلسل "الجماعة" داخل الوسط السياسي المصري وذلك لما للتيار الديني متمثلا في جماعة الاخوان المسلمين من حضور إعلامي وقدرة على الاتصال بالعالم الخارجي وكذلك لما لمؤلف المسلسل ومخرجه وأبطاله نفس القدر بل يزيد للرد على الاتهامات.
وستظل علامات الاستفهام ترافق المسلسل حتى موعد عرضه بل من المتوقع أن يمتد الجدل الى ما بعد العرض الرمضاني المقبل.
«الجماعة» يلعب بطولته عبدالعزيز مخيون وعزت العلايلي وصلاح عبداللَّه وسوسن بدر بالاضافة الى الممثل الاردني إياد نصار في دور حسن البنا.
من جانبه يقول عبدالعزيز مخيون احد أبطال المسلسل ان دوره في المسلسل لا يساهم أبدا في تشويه تاريخ جماعة الاخوان المسلمين بل ان مؤلف العمل ذاته تحدث معه قبل الاتفاق على وجوده في المسلسل بأنه لن يساهم من خلال المسلسل في الهجوم على الجماعة او تشويه التاريخ خاصة ان المصادر التاريخية للمسلسل هي من كتب خطها الاخوان انفسهم وبأيديهم.
وأوضح مخيون انه حريص على ألا يتم استخدامه في تشويه صورة الجماعة بل ودوره الذي يمثل فيه بهجت السواح احد القيادات الاخوانية القريبة من الامام حسن البنا يعد حجة للإخوان لا عليهم وفيه من الانصاف ما ينفي وجود أي رغبة في النيل من تاريخ الجماعة ومؤسسها حسن البنا مشيرا الى انه لم يقرأ العمل ككل لأنه طويل ومركب وبه كثير من الجزئيات غير المسؤول عنها، حيث يلتزم هو فقط بدوره.
وحول قلق قيادات الاخوان من عرض المسلسل أشار مخيون الى أن الجماعة تخشى الهجوم وكان حريا بها تقديم مسلسل عن حسن البنا وهي خطوة كان من المفترض تنفيذها منذ فترة غير ان انغلاق الاخوان على ذاتهم حال دون قيامهم بذلك ومن ثم لا يلومون الغير عندما يتناول تاريخهم خصوصا ان حسن البنا بات شخصية عامة من حق أي شخص ان يأخذ منها ويرد عليها في حدود الموضوعية وتحري الصدق والدقة.
وفي السياق ذاته يقول مختار نوح احد قيادات جماعة الاخوان المسلمين سابقا وصاحب شخصية البطل في فيلم طيور الظلام لـ "وحيد حامد": على مؤلف مسلسل «الجماعة» أن يفرق بين موقفين هما هل عمله الدرامي يعد بمثابة عرض لرؤيته الشخصية للتاريخ وهذا حقه حتى لو كان غير منصف ويرى التاريخ برؤية شخصية وليست وثائقية وحينما قام بصناعة فيلم «طيور الظلام» لم اعترض لأنني اعتبرته يتحدث عن شخصية تشبه شخصيتي، وعلى وحيد حامد ان يوضح في مقدمة المسلسل ان هذه هي رؤيته للتاريخ كما يراه هو والموقف الثاني هو ان يقدم وحيد حامد مسلسلاً وثائقياً وعندها لن يكون من حقه أن يحيد عن الموضوعية لأن وقتها ستدخل الدولة لوقف تزييف التاريخ وابعاده عن تداخل الرغبات ويضيف نوح من حق وحيد حامد ألا يعرض سيناريو المسلسل على احد من عائلة حسن البنا لأنه ليس لأحد الحق في الاطلاع على الرؤية الابداعية للمؤلف حتى وان اختلف معه طالما ان المؤلف يعرض رؤيته الخاصة، مشيراً الى ان أحمد سيف الاسلام حسن البنا عندما يتحدث عن تحريك دعوى قضائية ضد مسلسل الجماعة فهولا يمثل الجماعة وإنما يمثل ذاته بصفته نجل الامام حسن البنا.
ويعتبر القيادي السابق في جماعة الاخوان المسلمين عرض مسلسل الجماعة وما يدور حوله جدلا في غير محله فالمسألة أبسط بكثير من وجهة نظر مختار نوح حيث يوضح ان المسلسل سيكون برؤية وحيد حامد وهي رؤية غير منصفة بطبيعة الحال وعرض التلفزيون المصري لشراء المسلسل يدخل في اطار التسويق والربح لما سيحققه المسلسل من عائد خاصة انه يتناول شخصية لها حضور دائم وهو الامام حسن البنا.
ويشبه نوح بين عرض مسلسل الجماعة "لوحيد حامد" وعرض أسامة أنور عكاشة "ليالي الحلمية" معتبراً عكاشة وحامد يعرضان التاريخ بصورة غير منصفة.
وحول تزامن عرض المسلسل مع انتخابات مجلس الشعب وإمكانية تأثير ذلك على شعبية الإخوان في الشارع المصري يرى نوح أنّ محاولة الحكومة النيل من الجماعة والإساءة إليها تحسب لصالح الجماعة وليس ضدها.
ويشير د . رشاد البيومي نائب المرشد العام لجماعة الأخوان المسلمين معلقاً على مسلسل الجماعة ان هناك بعضا من سوء النية سواء بالنسبة لكاتب المسلسل وحيد حامد اوللتلفزيون المصري فكلاهما اتفقا على تشويه صورة الجماعة، متفقاً مع قيام سيف الاسلام حسن البنا بتحريك دعوى قضائية ضد وحيد حامد معتبراً ان حامد لم يستأذن صاحب الامر ولم يأخذ الامور من مصادرها السليمة عندما شرع في تقديم مسلسل من هذا النوع مما يكشف عن عدم سلامة وصدق النوايا، وكان من المفترض أن يقدم التلفزيون المصري تاريخ شخصية بحجم حسن البنا من دون تشويه.
ويقسم البيومي قضية مسلسل الجماعة الى جانبين الأول قانوني وهو ان من حق الشخصية التي يتناولها العمل الفني أن يتم استأذنها أو أحد أفراد الاسرة للقيام بذلك، والجانب الآخر إنساني وهو ان الامام حسن البنا لم يأخذ حقه تاريخياً .
ويتوقع البيومي أن يظهر المسلسل مشوهاً للتاريخ ومزوراً له بقصد النيل من تشويه صورة الجماعة لدى المجتمع المصري.
وحول تأخر الجماعة في عرض فيلم عن حياة حسن البنا يقول البيومي القضية ليست قضية عرض سيرة الامام في فيلم بقدر ما هي عرض واقع من اتبعوا منهج حسن البنا وهو منهج رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلم، وكان من الممكن ان يتم عمل فيلم عن سيرة الامام الشهير حسن البنا إذا كان الاحياء من الجماعة قد حصلوا على حقوقهم ومن ثم يحتفون بالاموات وذكراهم.
ومن جانبه يرى الناقد السينمائي مجدي الطيب ان محاولة جماعة الاخوان المسلمين إثناء وحيد حامد عن كتابة مسلسل الجماعة هو تدخل في دائرة الاعمال الدرامية وهو تعسف من جانب الورثة والعائلات ممن يعتقدون بأن الراحل ملك لهم وحكر عليهم وفي مسلسل الجماعة ظهر لنا ورثة من نوع جديد وهم جماعة الاخوان المسلمين وهم متعسفون في موقفهم وكان عليهم ان يقارعوا وحيد حامد الحجة بالحجة والرأي بالرأي والعمل الابداعي بالعمل الابداعي وليس وقوفهم في وجه أي مفكر أو مؤلف يقدم عملا إبداعيا برفع الدعاوى القضائية والهجوم الاعلامي والحرب النفسية، وكان الاولى بجماعة الاخوان ان يقدموا هم عملا ابداعيا عن حسن البنا ويضربوا المثل لكل الجهات بأنهم ضد المصادرة أو الحجر على الافكار والابداع، مقدمين ما هو أشبه بالمناظرة الجادة بينهم وبين وحيد حامد.
ويضيف الطيب قائلاً وحيد حامد لن يغامر بتاريخه ليقدم عملا يزيف التاريخ أو يحتوي على زيف أو تضليل لصالح جهات ما وما سيقدمه في مسلسل الجماعة سوف يكون جديرا به وبشكل شبه متكامل مستند على مراجع وحوارات حية ومكتوبة من داخل الجماعة نفسها.
وحول رفض حامد اطلاع سيف الاسلام حسن البنا على سيناريو المسلسل.. يقول الطيب ليس من حق احد الاطلاع على العمل الابداعي للمؤلف إلا بعد عرضه على شاشة التلفزيون وبعد ذلك يكون لكل من يشاء الحق في الرد واتخاذ أي موقف ويضيف ان التلفزيون المصري قرر شراء مسلسل «الجماعة» من المنتج كامل أبو علي بعد ان اثيرت حوله ضجة كبيرة في الاعلام وهذا بغرض الربح ولأهداف تجارية بحتة ولا علاقة في ذلك بما يثيره الاخوان عن تحالف التلفزيون مع حامد للنيل من صورة الجماعة.
 

nazif kalam

:: عضو منتسِب ::
إنضم
6 أوت 2010
المشاركات
45
النقاط
2
جماعة الاخوان المسلمين من الجماعات المنغلقة على نفسها ولازال الكثير من أسرارها لم تعرف للعامة وأيضا تحامل بعض المناوئين للاسلاميين على الحركة يجعل من المسلسل هذا فيه الكثير من المغالطات وخاصة أن السيناريست لم يستعن بأناس من الحركة في كتابة السيناريو بل اعتمد على ما قاله هو في إحدى الحصص تحقيقات وروايات من أشخاص بعيدين عن الحركة وعلى العموم لن يمر المسلسل بردا وسلاما خاصة وأن حسن البنا يعتبر ملهم الملايين من المسلمين
 
Top