هل السنة الإفطار على وتر من التمر و الرطب؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

سلفي والحمد لله

:: عضو فعّال ::
إنضم
7 أوت 2010
المشاركات
2,302
النقاط
83

بسم الله الرحم الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله و آله و صحبه و من اتبع هداه، أما بعد:

عن أنس رضي الله عنه قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يفطر على رطبات قبل أن يصلي فإن لم تكن رطبات فعلى تمرات فإن لم تكن حسا حسوات من ماء .( السلسلة الصحيحة رقم 2840)(1)

و لم يعين في هذا الحديث عدد الرطبات أو التمرات و هل كن وترا أم لا. لكن ورد تحديد ذلك في بعض الأحاديث الضعيفة التي لا تثبت ،مثل:

(كان يعجبه أن يفطر على الرطب ما دام الرطب وعلى التمر إذا لم يكن رطب ويختم بهن ويجعلهن وترا ثلاثا أو خمسا أوسبعا) . ( ضعيف جدا؛ السلسلة الضعيفة رقم 1749)

(كان يحب أن يفطر على ثلاث تمرات ، أو شيء لم تصبه النار) . ( ضعيف جدا؛ السلسلة الضعيفة رقم 966)


سئل العلامة العثيمين-رحمه الله- في برنامج نور على الدرب الشريط 354:
يقول السائل سمعت أن الصائم عند إفطاره يجب أن يفطر على عدد فردي من التمر أي خمس أو سبع تمرات وهكذا فهل هذا واجب؟

فأجاب رحمه الله تعالى:
"ليس بواجب بل ولا سنة أن يفطر الإنسان على وتر ثلاث أو خمس أو سبع أو تسع إلا يوم العيد عيد الفطر فقد ثبت (أن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم كان لا يغدو للصلاة يوم عيد الفطر حتى يأكل تمرات ويأكلهن وتراً) وما سوى ذلك فإن النبي صلى الله عليه وسلم لم يكن يتقصد أن يكون أكله التمر وتراً."

وقال رحمه الله في مجموع فتاويه ورسائله في صلاة العيد:
"...
وفي عيد الفطر سنة أيضاً وهي أن الإنسان قبل أن يأتي إلى المسجد يأكل تمرات وتراً ـ يعني ثلاث ـ ولا يأكل واحدة، لأن أنس بن مالك رضي الله عنه يقول: كان النبي صلى الله عليه وسلم «يأكل تمرات» والتمرات جمع وأقلها ثلاث. ولاسيما إذا كانت وتراً فلا بد من الثلاث.

إذن أقلها ثلاث، وإن زاد فخمس، أو سبع، أو تسع، أو إحدى عشر، أو إحدى وعشرون.
والمهم أن نقطعها على وتر.
وهل كلما أكل الإنسان تمراً في غير هذه المناسبة يقطعها على وتر؟ نقول: لا.
وهل الإنسان يقطع كل شيء على وتر؟
فإذا أكل نقول له: اقطع ثلاث لقمات، فهذا غير مشروع.
وعندما يحب أن يزيد من الطيب فيقول أوتر ولكن هذا لا أصل له.
فأنا لا أعلم أن الإنسان مطلوب منه أن يوتر في مثل هذه الأمور، فأما قول الرسول صلى الله عليه وسلم «إن الله وتر يحب الوتر»، فليس هذا على عمومه، لكنه عز وجل وتر يحكم شرعاً أو قدراً بوتر، فمثلاً الصلاة وتر في الليل نختمه بوتر التطوع، وفي النهار نختمه بوتر المغرب، وأيام الأسبوع وتر، السموات وتر، والأرض وتر، فيخلق الله عز وجل ما يشاء على وتر، ويحكم بما يشاء على وتر، وليس المراد بالحديث أن كل وتر فإنه محبوب إلى الله عز وجل.
وإلا لقلنا احسب خطواتك من بيتك إلى المسجد لتقطعها على وتر، احسب التمر الذي تأكله على وتر، احسب الشاي الذي تشربه لتقطعه على وتر، وكل شيء احسبه على وتر.
فهذا لا أعلم أنه مشروع.
فأكل تمرات وتراً من السنن التي تفعل في عيد الفطر خاصة أن لا تأتي المسجد حتى تأكل تمرات وتراً.
فبعض الناس ولاسيما العامة ينقلون التمر ليأكلوه في مصلى العيد، ولا يأكلونه حتى تطلع الشمس فيقيدون هذا الأكل بزمان، ومكان.
فالزمن بعد طلوع الشمس، والمكان مصلى العيد.
وقد قلنا: إن كل إنسان يخصص عبادة بزمان ومكان لم يرد به الشرع، فإنها بدعة غير موافقة للشرع.
والله الموفق، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين."​



فالأمر واسع فلا يتقصد أحدنا أن يفطر على وتر من التمر أو الرطب لعدم ورود نص ثابت صريح في ذلك إلا في عيد الفطر ،والله أعلم.
منقول من شبكة سحاب
 

Mouhamed.dz

:: عضو شرفي ::
إنضم
10 أفريل 2010
المشاركات
635
النقاط
37
بارك الله فيك أخي السلفي
موضوع ممتاز فريد في بابه قد افدتنا كثيرا بارك الله فيك
ورحم الله الشيخ ابن عثيمين ففي دروسه وكتبه علم غزير حري بنا الإستفادة منه


ولي عودة إن شاء الله إلى هذا الموضوع
 

Mouhamed.dz

:: عضو شرفي ::
إنضم
10 أفريل 2010
المشاركات
635
النقاط
37
في انتظار عودتك اخي محمد بارك الله فيكم
تقبل الله منا ومنكم​

جزاك الله خيرا أخي السلفي بما أفدتنا بارك الله فيك
أخي الكريم هته العودة بعد بحث المقل المقصر في الجهد والوقت . غير أني لم أجد أقوالا معتبرة في الموضوع يمكن أن تنقض أو تعضد فتوى شيخنا النحرير العالم الأصولي ابن عثيمين-رحمه الله- وأسكنه فسيح جناته وجمعنا به في زمرة الصديقين والشهداء
وما وجدته لا يذكر أمام هذه الفتوى
وربما يتيسر لك الوقوف على بعض القول المفصل لأهل العلم غير شيخنا رحمه الله(لمزيد فائدة) حول شرح الحديث في موضوعنا:
الحديث: (إن الله وتر يحب الوتر فأوتروا يا أهل القرآن)
.فإن تيسر فتصدق علينا ولا تبخل . والله يجزي المتصدقين.
 
Top