سيدة تحتفظ بذهبها داخل رحمها

الحالة
مغلق ولا يسمح بالمزيد من الردود.

ولدخوة توفيق

:: عضو منتسِب ::
إنضم
14 أوت 2006
المشاركات
8
النقاط
2
ظلت محبوسة في غرفة 11 عاماً ورماها شقيقها أمام مستشفى قبل أيام
مريم: أشقائي عاملوني معاملة غير إنسانية وجردوني مما ورثته من والدي وزوجي المتوفى،احتفظت سيدة خمسينية بما تمتلك من ذهب داخل رحمها خوفاً من بطش أشقائها بما تبقى لها من ممتلكات بعد أن جردوها مما ورثته من والدها وزوجها المتوفى. بعد أن قام شقيقها برميها أمام مستشفى الإيمان بجنوب الرياض قبل عشرة أيام في محاولة للتخلص منها خوفاً من أن تموت بينهم خاصة أن حالتها الصحية أثناء وصولها إلى المستشفى كانت صعبة للغاية كما تقول إحدى الممرضات في قسم جراحة النساء بالمستشفى. وقامت الإدارة الأمنية بمستشفى الإيمان بالتبليغ حول وجود مرأة بالمستشفى دون إثبات.
وتستعد مريم الآن لدخول غرفة العمليات حيث قرر الأطباء في مستشفى اليمامة إجراء عملية لاستخراج الذهب من رحمها ولكنهم ينتظرون حتى تستقر نسبة الدم وتكون جاهزة للعملية. وذكرت الممرضة أن السيدة عند وصولها إلى المستشفى كانت في حالة صحية سيئة للغاية وتشكو من نقص كبير في نسبة الهيموجلوبين في الدم ومنذ وصولها المستشفى يتم نقل الدم إليها تجهيزاً لإدخالها غرفة العمليات وأضافت الممرضة بأن السيدة التي تدعى "مريم" .. كانت في وضع محزن للغاية وبدا عليها أنها لم تستحم منذ أشهر إن لم يكن سنوات, وأضافت أن أحدا لم يزر السيدة أو يسأل عنها منذ صولها, مضيفة بأن شهية السيدة للطعام غير عادية وأن طعام المستشفى لا يكفيها حتى إن المريضات في الغرف أخرى يعطينها بعضا من طعامهن رغم أن مظهرها الخارجي هو مجرد هيكل عظمي يكسوه الجلد من الخارج.
وقالت السيدة مريم : إنها احتفظت بذهبها داخل رحمها خوفاً من بطش أشقائها الذين جردوها من كل ما تملك وسرقوا نصيبها من ميراث والدها وزوجها. وأضافت "عندما هددتهم بالشكوى والفضيحة حبسوني في غرفة وأغلقوا نافذتها بالطوب منذ 11 عاماً فلم أفكر جيدا وقتها وكان كل همي هو أن أحتفظ بذهبي بأي طريقة فقمت بإدخاله عن طريق المهبل على دفعتين كانت الفترة بينهما شهرين, وأوضحت أنها أصيبت بعد ذلك بنزيف مهبلي متكرر مع دوخة وإغماء.
وأضافت مريم أنها رفضت أن تعطي أشقاءها أي وكالة لأنهم كانوا يعاملونها معاملة غير إنسانية منذ أن كانت تعيش مع زوجها المتوفى في بيت شقيقها, حيث كانت تعامل كخادمة لا كزوجة وكانت زوجة شقيقها تعاملها بقسوة وتكلفها بأعمال تعجيزية سببت لها تقوسا في ذراعها الأيمن. وتقول مريم إنها طيلة الـ 11 عاما الماضية كانت حبيسة في غرفة لا ترى أحدا سوى شقيقتها الوحيدة التي كان يُسمح لها بالدخول عليها مرة كل 4 أو 5 أشهر وكان طعامها الوحيد هو الخبز وقشور الفواكه مما أدى إلى تقلص وزنها حتى وصلت إلى حد الهزال

مـــــــــــــــــــــنقول.



توفيق:confused: :eek:
 

شاكوش

:: عضو مُشارك ::
إنضم
7 أوت 2006
المشاركات
138
النقاط
6
السلام عليكم


لاحول ولا قوة الا بالله


الله يهديهم ويعوض مريم خير
 
الحالة
مغلق ولا يسمح بالمزيد من الردود.
Top