الشعر والشعراء !!

هند الإمارات

:: عضو مُتميز ::
إنضم
10 أكتوبر 2011
المشاركات
1,181
النقاط
37
عمر بن عبد الله بن أبي ربيعة المخزومي القرشي شاعر قريش و فتاها ، وهو أحد شعراء الدولة الأموية . هو أرق شعراء عصره ، من طبقة جرير والفرزدق ، ولم يكن في قريش أشعر منه .
ولد في الليلة التي توفي بها عمر بن الخطاب سنة 23 هـ ، فسمي باسمه.
شب الفتى المخزومي على دلال وترف ، فانطلق مع الحياة التي تنفتح رحبة أمام أمثاله ممن رزقوا الشباب والثروة والفراغ . لهى مع اللاهين وعرفته مجالس الطرب والغناء فارسا مجليا ينشد الحسن في وجوه الملاح في مكة ، ويطلبه في المدينة والطائف وغيرهما.
رأى في موسم الحج معرض جمال وفتون ، فراح يستغله " إذ يعتمر ويلبس الحلل والوشي ويركب النجائب المخضوبة بالحناء عليها القطوع والديباج". ويلقى الحاجّات من الشام والمدينة والعراق فيتعرف إليهن ، ويرافقهن ، ويتشبب بهن ويروي طرفا من مواقفه معهن . وشاقته هذه المجالس والمعارض فتمنى لو أن الحج كان مستمرا طوال أيام السنة:

ليت ذا الدهر كان حتما علينا = كل يومين حجة واعتمارا

ومما يروى أن سليمان بن عبد الملك سأله : «ما يمنعك من مدحنا؟». فأجابه: «أنالا أمدح إلا النساء». و قد وصف في شعره النساء و طرائقهن في الكلام و حركاتهن و برع في استعمال الأسلوب القصصي و الحوار....
و قد كان عمر بن أبي ربيعة على جانب من الاعجاب بنفسه. و في العديد من قصائده يصور نفسه معشوقا لا عاشقا.والنساء يتهافتن عليه. ويتنافسن في طلبه.بل انه يتحدث عن «شهرته» لدى نساء المدينة . و كيف يعرفنه من أول نظرة.لان القمر لا يخفى على أحد:

قالت الكبرى أتعرفن الفتى؟ = قالت الوسطى نعم هذا عمر
قالت الصغرى وقد تيمتهــا = قد عرفناه وهل يخفى القمر


يقال أنه رُفع إلى عمر بن عبد العزيز أنه يتعرض للنساء ويشبب بهن ، فنفاه إلى دهلك . وعندما تقدم به السن, أقلع عن اللهو و المجون و ذكر النساء إلى أن توفي عام 93 هـ.



من شعره :

قلت من أنت، فقالت : أنا من = شفه الوجد وأبلاه الكمد
نحن أهل الخيف من أهل = منى مالمقتول قتلناه قود




هند
 

هند الإمارات

:: عضو مُتميز ::
إنضم
10 أكتوبر 2011
المشاركات
1,181
النقاط
37
عروة بن الورد بن زيد العبسي ، شاعر من غطفان من شعراء الجاهلية وفارس من فرسانها وصعلوك من صعاليكها المعدودين المقدمين الأجواد .
كان يسرق ليطعم الفقراء ويحسن إليهم . وكان يلقب عروة الصعاليك لجمعه إياهم وقيامه بأمرهم إذا أخفقوا في غزواتهم ولم يكن لهم معاش ولا مغزى ، وقيل: بل لقب عروة الصعاليك لقوله:

لحي الله صعلوكاً إذا جن ليلـه = مصافي المشاش آلفاً كل مجزر
يعد الغنى من دهره كـل لـيلة = أصاب قراها من صديق ميسر
ولله صعلوك صفيحة وجـهـه = كضوء شهاب القابس المتنـور


قال معاوية بن أبي سفيان : «لو كان لعروة بن الورد ولد لأحببت أن أتزوج إليهم».
وقال الحطيئة في جوابه على سؤال عمر بن الخطاب كيف كانت حروبكم؟
قال: «كنا نأتم في الحرب بشعره».
قال عبدالملك بن مروان: «من قال إن حاتماً أسمح الناس فقد ظلم عروة بن الورد»

من شعره :

فِراشي فراشُ الضيفِ والبيتُ بيتُه = ولم يلهني عنه غزال مقنع
أُحدّثُه ، إنّ الحديثَ مِن القِرى = وتعلم نفسي أنه سوف يهجع



***

إذا المرء لم يطلب معاشاً لنفسه = شكا الفقرَ، أو لامَ الصّديقَ، فأكثرا
وصارَ على الأدنَينَ كَلاًّ، وأوشكتْ = صلات ذوي القربى له أن تنكرا
وماطالب الحاجات من كل وجهة = من الناس إلا من أجد وشمرا
فسر في بلاد الله والتمس الغنى = تَعِشْ ذا يَسارٍ، أو تموتَ فتُعذَرا



هند
 

هند الإمارات

:: عضو مُتميز ::
إنضم
10 أكتوبر 2011
المشاركات
1,181
النقاط
37
عمرو بن كلثوم بن مالك بن عتّاب ، أبو الأسود ، من بني تغلب. شاعر جاهلي ، أمه هي ليلى بنت المهلهل بن ربيعة. كان من أعز الناس نفساً ، وهو من الفتاك الشجعان ، ساد قومه ، تغلب ، وهو فتىً وعمّر طويلاً.
هو قاتل الملك عمرو بن هند .و ذلك ان ام عمرو بن هند ادعت يوما انها اشرف نساء العرب فهي بنت ملوك الحيرة و زوجة ملك وام ملك فقالت احدى جليساتها : "ليلى بنت المهلهل اشرف منك فعمها كليب وابوها المهلهل سادة العرب وزوجها كلثوم بن مالك افرس العرب وولدها عمرو بن كلثوم سيد قومه" فاجابتها : " لاجعلنها خادمة لي".
ثم طلبت من ابنها عمرو بن هند ان يدعو عمرو بن كلثوم وامه لزيارتهم فكان ذلك . واثناءالضيافة حاولت ام الملك ان تنفذ نذرها فاشارت إلى جفنة على الطاولة وقالت " يا ليلى ناوليني تلك الجفنة" فاجابتها : لتقم صاحبة الحاجة إلى حاجتها "
فلما الحت عليها صرخت :" يا ويلي يالذل تغلب" فسمعها ابنها عمرو بن كلثوم وكان جالسا مع عمرو بن هند في حجرة مجاورة فقام إلى سيف معلق و قتله به ثم امر رجاله خارج القصر فقامو بنهبه.
أشهر شعره معلقته التي مطلعها "ألا هبي بصحنك فاصبحينا"، يقال: إنها في نحو ألف بيت وإنما بقي منها ما حفظه الرواة، وفيها من الفخر والحماسة العجب، مات في الجزيرة الفراتية.

قال في ثمار القلوب: كان يقال: «فتكات الجاهلية ثلاث: فتكة البراض بعروة، وفتكة الحارث بن ظالم بخالد بن جعفر، وفتكة عمرو بن كلثوم بعمرو بن هند ملك المناذرة ، فتك به وقتله في دار ملكه وانتهب رحله وخزائنه وانصرف بالتغالبة إلى خارج الحيرة ولم يصب أحد من أصحابه».

من شعره معلقته الشهيرة:

أَلاَ هُبِّي بِصَحْنِكِ فَاصْبَحِيْنَـا = وَلاَ تُبْقِي خُمُـوْرَ الأَنْدَرِيْنَـا
مُشَعْشَعَةً كَأَنَّ الحُصَّ فِيْهَـا = إِذَا مَا المَاءَ خَالَطَهَا سَخِيْنَـا
تَجُوْرُ بِذِي اللَّبَانَةِ عَنْ هَـوَاهُ = إِذَا مَا ذَاقَهَـا حَتَّـى يَلِيْنَـا
تَرَى اللَّحِزَ الشَّحِيْحَ إِذَا أُمِرَّتْ = عَلَيْـهِ لِمَـالِهِ فِيْهَـا مُهِيْنَـا
صَبَنْتِ الكَأْسَ عَنَّا أُمَّ عَمْـرٍوٍ = وَكَانَ الكَأْسُ مَجْرَاهَا اليَمِيْنَـا
وَمَا شَـرُّ الثَّـلاَثَةِ أُمَّ عَمْـرٍو = بِصَاحِبِكِ الذِي لاَ تَصْبَحِيْنَـا
وَكَأْسٍ قَدْ شَـرِبْتُ بِبَعْلَبَـكٍّ = وَأُخْرَى فِي دِمَشْقَ وَقَاصرِيْنَـا
وَإِنَّا سَـوْفَ تُدْرِكُنَا المَنَـايَا = مُقَـدَّرَةً لَنَـا وَمُقَـدِّرِيْنَـا
قِفِـي قَبْلَ التَّفَرُّقِ يَا ظَعِيْنـَا = نُخَبِّـرْكِ اليَقِيْـنَ وَتُخْبِرِيْنَـا
قِفِي نَسْأَلْكِ هَلْ أَحْدَثْتِ صَرْماً = لِوَشْكِ البَيْنِ أَمْ خُنْتِ الأَمِيْنَـا
بِيَـوْمِ كَرِيْهَةٍ ضَرْباً وَطَعْنـاً = أَقَـرَّ بِـهِ مَوَالِيْـكِ العُيُوْنَـا
وَأنَّ غَـداً وَأنَّ اليَـوْمَ رَهْـنٌ = وَبَعْـدَ غَـدٍ بِمَا لاَ تَعْلَمِيْنَـا
تُرِيْكَ إِذَا دَخَلَتْ عَلَى خَـلاَءٍ = وَقَدْ أَمِنْتَ عُيُوْنَ الكَاشِحِيْنَـا
ذِرَاعِـي عَيْطَلٍ أَدَمَـاءَ بِكْـرٍ = هِجَـانِ اللَّوْنِ لَمْ تَقْرَأ جَنِيْنَـا



هند
 

هند الإمارات

:: عضو مُتميز ::
إنضم
10 أكتوبر 2011
المشاركات
1,181
النقاط
37
المُثقِّب العَبدِي هو العائذ بن محصن بن ثعلبة ، من بني عبد القيس ، من ربيعة . شاعر جاهلي ، من أهل البحرين [ إقليم البحرين ] اتصل بالملك عمرو بن هند وله فيه مدائح ومدح النعمان بن المنذر .
في شعره حكمة ورقة . ذكر ابن قتيبة الدينوري أنه سمي بالمثقب لأنه قال :

رددن تحية وكنن أخرى = وثقبن الوصاوِص للعيون

من شعره :

ولَلمَوتُ خـيرٌ للفتى من حياتِه = إذا لم يَثِبْ للأمرِ إلاّ بقائدِ
فعالجْ جسيماتِ الأمـورِ ولا تكنْ = هبيتَ الفـؤادِ همهُ للوسائدِ
إذا الرِّيحُ جاءَت بالجَهامِ تَشُلُّهُ = هذا ليلهُ شلَّ القلاصِ الطَّرائدِ
وأَعقَـبَ نَوءَ المِرزَمَـينِ بـغُبرَة = وقطٍ قليلِ الماءِ بالَّليلِ باردِ
كفى حـاجة َ الاضيافِ حتى يريحها = على الحيِّ منَّا كلُّ أروعَ ماجدِ
تراهُ بتفريجِ الأمـورِ ولـفِّها = لما نالَ منْ معروفها غيرَ زاهدِ
وليسَ أخونا عند شَـرٍّ يَخافُـهُ = و لا عندَ خيرٍ إن رَجاهُ بواحدِ
إذا قيل: منْ للمعضلاتِ؟ أجابهُ = عِظامُ اللُّهى منّا طِوالُ السَّواعدِ





هند
 

هند الإمارات

:: عضو مُتميز ::
إنضم
10 أكتوبر 2011
المشاركات
1,181
النقاط
37
أوس بن حَجَر
95 - 2 ق. هـ / 530 - 620 م
أوس بن حجر بن مالك التميمي أبو شريح.
شاعر تميم في الجاهلية، أو من كبار شعرائها، أبوه حجر هو زوج أم زهير بن أبي سلمى، كان كثير الأسفار، وأكثر إقامته عند عمرو بن هند في الحيرة. عمّر طويلاً ولم يدرك الإسلام.
في شعره حكمة ورقة، وكانت تميم تقدمه على سائر الشعراء العرب. وكان غزلاً مغرماً بالنساء.


صبوتَ وهل تصبُو ورأسكَ أشيبُ = وَفَاتَتْكَ بِالرَّهْنِ المُرَامِقِ زَينَبُ
وغيرَها عنْ وصلها الشيبُ إنهُ = شَفيعٌ إلى بِيضِ الخُدورِ مُدَرّبُ
فَلَمّا أتى حِزّانَ عَرْدَة َ دُونَهَا ومِنْ = ظَلَمٍ دون الظَّهيرَة ِ مَنْكِبُ
تَضَمّنَها وارْتَدّتِ العَيْنُ دونَهَا = طريقُ الجواءِ المستنيرُ فمذهبُ
وصبّحنَا عارٌ طويلٌ بناؤهُ نسبُّ = بهِ ما لاحَ في الأفقِ كوكبُ
فلمْ أرَ يوماً كانَ أكثرَ باكياً ووجهاً = تُرى فيهِ الكآبة ُ تجنبُ
أصَابُوا البَرُوكَ وابنَ حابِس عَنْوَة = ٌ فَظَلّ لَهُمْ بالْقاعِ يوْمٌ عَصَبصَبُ
وإنّ أبَا الصّهْبَاءِ في حَوْمة ِ الوَغَى = إذا ازورّت الأبطالُ ليثٌ محرّبُ
ومثلَ ابنِ غنمِ إنْ ذحولٌ تذكرتْ = وقَتْلى تَياسٍ عَنْ صَلاحٍ تُعَرِّبُ
وَقَتْلى بِجَنْب القُرْنَتَيْنِ كَأنّهَا = نسورٌ سقاهَا بالدّماءِ مقشّبُ
حلفتُ بربِّ الدّامياتِ نحورُها = وما ضمّ أجمادُ اللُّبينِ وكبكبُ
أقُولُ بِما صَبّتْ عَليّ غَمامتي = وجهدي في حبلِ العشيرة ِ أحطبُ
أقولُ فأمّا المنكراتِ فأتّقِي وأمّا = الشّذا عنّي المُلِمَّ فَأشْذِبُ
بَكيْتم على الصُّلحِ الدُّماجِ ومنكمُ = بِذي الرِّمْثِ من وادي تَبالة َ مِقْنَبُ
فَأحْلَلْتُمُ الشَّرْبَ الذي كان آمِناً = محلاً وخيماً عُوذُهُ لا تحلّبُ
إذا مَا عُلوا قالوا أبونَا وأُمُّنَا = وليس لهم عالينَ أمّ ولا أبُ
فتحدرُكُمْ عبسٌ إلينَا وعامرٌ = وترفعُنا بكرٌ إليكم وتغلبُ




هند
 

هند الإمارات

:: عضو مُتميز ::
إنضم
10 أكتوبر 2011
المشاركات
1,181
النقاط
37
هو الحارث بن عباد بن قيس بن ثعلبة البكري.


من شعراء العصر الجاهلي توفي سنة 74 ق.هـ - 550 م
من أهل العراق ، أحد فحول شعراء الطبقة الثانية ، وأحد سادات العرب وحكمائها وشجعانها ، انتهت إليه إمرة بني ضبيعة وهو شاب وفي أيامه كانت حرب البسوس فاعتزل القتال مع قبائل من بكر

قل لأم الاغر تبكي بجيراً = حيل بين الرجال والاموالِ
ولعمري لا بكين بجيراً = ماأتى الما من رؤوس الجبالِ
لهف نفسي على بجير اذا ما = جالت الخيل يوم حرب عضالِ
وتساقى الكماة سماً نقيعاً = وبدا البيض من قباب الحجالِ
وسعت كل حرة الوجه تدعو = يالبكر غراء كالتمثالِ
يابجير الخيرات لا صلح حتى = نملأ البيد من رؤوس الرجالِ
وتقر العيون بعد بكاها = حين تسقي الدماء صدور العوالي



هند
 

هند الإمارات

:: عضو مُتميز ::
إنضم
10 أكتوبر 2011
المشاركات
1,181
النقاط
37
الأعشى

هو ميمون بن قيس كان أعمى جاهلياً قديماً أدرك الإسلام فخرج يريد الرسول صلى الله عليه وسلم في صلح الحديبية قيل أن أبو سفيان لقيه فسأله عن وجهه الذي يريد فقال أريد محمد فقال له أبو سفيان أنه يحرم عليك الخمر والزنا والقمار فقال: أما الزنا فقد تركني ولم أتركه ، وأما الخمر فقد قضيت منها وطراً وأما القمار فلعلي أصيب منها خلفاً قال : أبو سفيان فهل لك إلى خير : قال : ما هو ؟ بيننا وبينه هدنة فترجع عامك هذا وتأخذ مائة ناقة حمراء فأن ظهر ظهر بعد ذلك أتيته ، وأن ظفرنا به كنت قد أصبت عوضاً فجمت له قريش مائة ناقة حمرا فانصرف فلما كان بناحية اليمامة ألقاه بعيره فقتله . وكان يسمى صناجة العرب لأنه ذكر الصَّنج في شعره إذ شبه العود بالصنج ، وقد كثرة الألفاظ الفارسية في شعره لما كان يفد على ملوك فارس

وقــــد أراهــــا وســـط أتـرابـهـا = في الحي ذي البهجةِ والسامر
كــدمــيــةٍ صــــــوّر مــحــرابـهـا = بــمـذهـبٍ فـــي مــرمـرٍ مــائـر
أو بـيـضةٍ فـي الـدعص مـكنونةٍ = أو درةٍ شــــيـــفـــت تـــــاجــــرٍ
يـشفي غـليل الـنفس لاهٍ بـها = حـــوراء تُـصـبـي نــظـر الـنـاظـر
لـلـيست بـسـوداءَ ولا بـعـنفصٍ = تـسـارق الـطـرف إلــى الـدّاعر
عــبـهـرةُ الــخـلـق بــــلا خــيّـةٌ = تــشــوبـهُ بـالـخـلُـق الــطـاهـر
عــهــدي بــهــا قـــد سـربـلـت = هـيـفـاء مـثـل الـمـهرة الـضّـامر




هند
 

هند الإمارات

:: عضو مُتميز ::
إنضم
10 أكتوبر 2011
المشاركات
1,181
النقاط
37
النابغة الذبيانى

هو زياد بن معاوية من غطفان ، أبو أمامة ويقال أبو ثمامة نبغ في الشعر بعدما طعن في السن وكان مع النعمان بن المنذر ومع أبيه وجده وكانوا له مكرمين ، كانت له قبةٌ في سوق عكاظ تأتيه الشعراء فتعرض عليه أشعارها .
وأكثر من مدح النعمان وهو القائل فيه :
فأنك شمس والملوك كواكب = إذا طلعت لم يبد منهن كوكب
وغضب عليه الملك فهرب منه إلى الغساسنة ثم عاد بعد مدة وقال قصائده في الاعتذار واختلف في السبب .

نـبـئـت أن أبــا قـابـوس وعـدنـي = ولا قـــرارَ عـلـى زأرٍ مــن الأســدِ
مــهـلاً فــداءً لــك الأقــوامُ كـلـهُمُ = ومــا أُثـمِّـرُ مــن مــالٍ ومــن ولـدِ


====

أتاني أبيتَ اللعنَ أنكَ لمتني = و تلكَ التي أهتمّ منها وأنصبُ
فبتُّ كأنّ العائداتِ فرشن لي = هراساً، به يُعلى فِراشي ويُقْشَبُ
حَلَفْتُ، فلم أترُكْ لنَفسِكَ ريبَة ً= وليسَ وراءَ اللَّهِ للمَرْءِ مَذهَبُ
لئنْ كنتَ قد بُلغتَ عني وشايةً = لَمُبْلغُكَ الواشي أغَشُّ وأكذَبُ
و لكنني كنتُ امرأً ليَ جانبٌ منَ = الأرضِ ، فيه مسترادٌ ومطلب
مُلوكٌ وإخوانٌ ، إذا ما أتَيتُهُمْ = أحكمُ في أموالهمْ ، وأُقرّبُ
كفعلكَ في قومٍ أراكَ اصطفيتهم = فلم ترَهُمْ، في شكر ذلك، أذْنَبُوا
فلا تتركني بالوعيدِ ، كأنني = إلى النّاسِ مَطليٌّ به القارُ، أجْرَبُ
ألمْ ترَ أنّ اللهَ أعطاكَ سورة ً = ترى كلّ مَلْكٍ، دونَها ،يتذَبذَبُ
فإنكَ شمسٌ ، والملوكُ كواكبٌ = إذا طلعتْ لم يبدُ منهنّ كوكبُ
و لستَ بمستبقٍ أخاً ، لا تلمهُ = على شَعَثٍ ، أيُّ الّرجال المُهَذَّبُ؟
فإنْ أكُ مظلوماً ؛ فعبدٌ ظلمتهُ = وإنْ تكُ ذا عُتَبى ؛ فمثلُكَ يُعتِبُ



هند
 

هند الإمارات

:: عضو مُتميز ::
إنضم
10 أكتوبر 2011
المشاركات
1,181
النقاط
37
الشنفري

وهو ثابت بن أوس الأزدي الملقب بالشنفرى ، نشأ بين بني سلامان من بني فهم الذين أسروه وهو صغير ، فلما عرف بالقصة حلف أن يقتل منهم مائة رجل ، وقد تمكن من قتل تسعة وتسعين منهم ، وأما المائة فقيل إنه رفس جمجمة الشنفرى بعد موته فكانت سبباً في موته .
وهو - أي الشنفرى - من أشهر عدَّائي الصعاليك كتأبط شراً وعمرو بن براقة ، ومن أشهرهم جرأة وقد عاش في البراري والجبال


أقيموا بني أمي ، صدورَ مَطِيكم = فإني ، إلى قومٍ سِواكم لأميلُ !
فقد حمت الحاجاتُ ، والليلُ مقمرٌ = وشُدت ، لِطياتٍ ، مطايا وأرحُلُ؛
وفي الأرض مَنْأىً ، للكريم ، عن = الأذى وفيها ، لمن خاف القِلى ، مُتعزَّلُ
لَعَمْرُكَ ، ما بالأرض ضيقٌ على أمرئٍ = سَرَى راغباً أو راهباً ، وهو يعقلُ
ولي ، دونكم ، أهلونَ : سِيْدٌ عَمَلَّسٌ = وأرقطُ زُهلول وَعَرفاءُ جيألُ
هم الأهلُ . لا مستودعُ السرِّ ذائعٌ = لديهم ، ولا الجاني بما جَرَّ ، يُخْذَلُ


هند
 
Top