أسرار الأحجار الكريمة بين الطب والجمال

white heart87

:: عضو مُتميز ::
إنضم
8 أوت 2011
المشاركات
858
النقاط
17

تربط الإنسان بالأحجار الكريمة، علاقة وطيدة يطال تأثيرها الكثير من نواحي حياته، الاجتماعية، النفسية، الطبية، الجمالية وحتى الدينية. ولكن هذه العلاقة لا تخلو من بعض الالتباس والغموض لما حيك حولها من أساطير ترتبط أحيانا بالسحر والشعوذة وأحيانا أخرى بطرد الأرواح الشريرة ودرء الحسد والعين، وغيرها من الاعتقادات التي تعيش في المخيلة.

وعلى الرغم من وجود نحو 4 آلاف نوع معروف من المعادن في القشرة الأرضية، فإن وصف «الأحجار الكريمة» لا ينطبق إلا على عدد ضئيل جدا منها، تحدده ظروف الطبيعة في المقام الأول، من صفاء وقوة وتوهج، فضلا عن الكمية المتوفرة منه. فالحجر الذي قد يكون كريما لندرته، تتراجع أهميته ويفقد صفته عندما تكتشف كميات كبيرة منه، مثلما حدث لحجر «الجمشت» الذي كان يقتصر استعماله على الملوك في العصور القديمة حتى القرن الثامن عشر الميلادي، وما إن اكتشف الجيولوجيون مناجم غنية به في جنوب البرازيل، حتى تهاوى سعره ومكانته في الوقت ذاته.

وتختلف الأحجار في تكوينها باختلاف المادة الشائبة التي تدخل في المركب الأساسي «السيليكا»، كما تتفاوت ألوانها بتفاوت درجة الشفافية، النقاء ونوع الشوائب العالقة، وهي توجد غالبا في المناطق ذات الطبيعة البركانية، حيث تعمل الحمم على إخراجها من أعماق الأرض. غير أن هناك أحجارا ليست من المعادن بل تنشأ عفويا من الطبيعة، مثل اللؤلؤ والكهرمان الأسود والعاج. ويختلف تركيب كل حجر عن الآخر من حيث الظروف والعناصر المكونة ونوع الشوائب المتداخلة خلال عمليات التركيب الأساسية، لكنها كلها مكونة من عنصرين أو أكثر، ما عدا الماس المكوّن من عنصر واحد هو الكربون. ويحتل الماس بصلابته المرتبة الأولى ثم الياقوت، يليهما الزمرد واللؤلؤ فالزفير. وكلها أحجار عرفها البشر منذ نحو 40 ألف عام، واستخدموها في صناعة العقود والتمائم والحلي، كما استعملوها رؤوسا لسهام الصيد نظرا لصلابتها ومتانتها. وعلى الرغم من أن أول قطع للمجوهرات كانت مصنوعة من العظام وأسنان الحيوانات، فإن المصريين القدماء تزينوا بالثمينة منها منذ آلاف السنين، وحتى اليوم لا تزال تتسابق النساء على ارتداء الأجمل والأغلى رغبة في التألق وجذب الأنظار.


من الناحية الطبية، يعتبر البعض العلاج بالأحجار الكريمة علما مستقلا وقائما بذاته، يدخل ضمن الطب البديل. فقد أكدت بعض الدراسات أن هناك أحجارا لها قدرة على إصدار إشعاعات وترددات مغناطيسية ذات تأثير علاجي فعال ضد بعض الأمراض العضوية. كما أن النجاح الطبي الذي حققه استخدام المرجان في جراحات التجميل وقدرته على الالتحام بعظام الوجه، دفع العلماء والباحثين إلى إجراء مزيد من الدراسات حول هذه التقنية الطبية، نتج عنها أن النحاس يحفز إنتاج الكولاجين والإيلاستين، وأن الزنك يساعد على تجدد الخلايا وتسريع عملية التئام الجروح وتقوية دفاعات الخلايا، وأن السيلينيوم يقاوم التأكسد ويبطل عمل الجذريات الطليقة المسببة لشيخوخة البشرة المبكرة. أما الياقوت فيعدل عمل الغدد الدهنية، ويحدّ من التهاب البشرة ويقاوم التجاعيد، فيما تتضمن عروق اللؤلؤ الكالسيوم المقاوم للشيخوخة مما يقوي نسيج البشرة ويمنع فقدانها لعنصر الماء، فضلا عن قدرته على ترميم شبكة الألياف المطاطية من الكولاجين، فتبدو البشرة مشدودة خالية من التجاعيد. العنبر أيضا له مزايا تتمثل في قدرته على شد البشرة وإزالة التجاعيد، فضلا عن تمتعه بخاصية إبطال تأثيرات الشمس المتراكمة في نسيج البشرة. أما الجشمت فينشط الدورة الدموية، مما يساعد على وصول الأكسجين والمواد المغذية إلى سطح البشرة. وطبعا لا يمكن أن لا نذكر فاعلية الماس كمقشر للخلايا الميتة بالإضافة إلى أنه واحد من العناصر المستخدمة حاليا في ميدان العلاج الإلكتروني بواسطة الأحجار الكريمة.
 
Top