حكم التلقب في المنتديات بمثل " القرآن والسنَّة " أو " الله ربي " أو القرآن منهجي "

دروب الرحمة

:: عضو مُتميز ::
إنضم
23 أكتوبر 2011
المشاركات
501
النقاط
17
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته


ما حكم الشرع في امرأة ، أو رجل يتسمَّى بـ " القرآن والسنَّة " في المنتديات ، ويطلب دليلاً من القرآن والسنَّة على تحريم التسمِّي للبشر بالقرآن والسنَّة ؟ . وهل يصح مناداته بـ " أخي " ، ثم يتبعها بالقرآن والسنَّة ؟ . وما حكم الشرع في التسمِّي بأسماء تبدأ بلفظ الجلالة مثل : " الله المستعان " ، " الله أعلم " ، " الله ربي " ، " الله كريم " ؟ . ومثل " القرآن طريقي " ، " القرآن حياة القلوب " ، " القرآن منهجي " . وهل يجوز مناداتهم بـ " أخي " ، ثم يتبعونها بهذه الأسماء ؟ . أفيدونا جزاكم الله تعالى كل خير .


الجواب :
الحمد لله
أولاً:
لا شك أن التسمية من المطالب الشرعية التي عمل الشرع على ضبطها ، ووضع القواعد لها ؛ فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم ينهى عن التسمية بالأسماء القبيحة , وبالأسماء التي تقتضي تزكية ، ومدحاً ، كـ " برَّة " ، و " تقية " ، وغيرها , وحث على التسمية ببعض الأسماء كـ " عبد الله " و " عبد الرحمن " ، وكره التسمية ببعض الأسماء ، كـ " حرب " ، و " مُرَّة " .
وسبب هذا الاهتمام من الشرع أن المسلم مطلوب منه التميز في كل الأمور ، حتى في مثل هذه الأمور التي قد يستقلها بعض الناس .



ثانياً:
الذي يظهر : أن التسمية بـ " القرآن والسنَّة " ، أو " القرآن طريقي " ، أو " القرآن حياة القلوب" ، أو " القرآن منهجي " : لا يصح ، وذلك لأسباب :
1. سبق في الأجوبة المحال عليها أنه من الأسماء المكروهة التي تشتهر في بعض بلاد المسلمين ، الأسماء المضافة إلى لفظ " الدين " ، أو " الإسلام " ، مثل : نور الدين ، أو عماد الدين ، أو نور الإسلام ، ونحو ذلك فقد كرهها أهل العلم للذكور والإناث ، لما فيها من تزكية صاحبها تزكية عظيمة
قال الشيخ بكر أبو زيد - رحمه الله - :
وذلك لعظيم منزلة هذين اللفظين - " الدين " ، و " الإسلام " - ، فالإضافة إليهما على وجه التسمية : فيها دعوى فجَّة تُطل على الكذب .
" تسمية المولود " ( ص 22 ) .
فهذا الكاتب ، وذاك : ليسا هما الكتاب ، ولا السنَّة ، لا حقيقة ولا حالا .
ومثله ، بل أشد منه في المنع ، التلقب بـ " سبحان الله " ! ، أو " سبحان الله وبحمده " !
سئل علماء اللجنة الدائمة :
مقدَّم لسعادتكم السيد " سبحان الله ميانقل " ، باكستاني الجنسية ، والمقيم بالمملكة العربية السعودية ، بمدينة جدة ، وأعمل مؤذناً في وزارة الأوقاف ، ولقد تم الاعتراض من قبل إدارة الحج والأوقاف بخصوص اسمي ، وكل ما أرجوه من سعادتكم هو إفتاؤنا عن هذا الاسم من الناحية الإسلامية والشرعية ، هل هو اسم جائز أم لا ؟ وإن كان غير جائز : فالرجاء إفادتنا بمعروض من قبلكم حتى يتسنى لي تغيير الاسم من الجوازات ، ولكم جزيل الشكر ، والعرفان .
فأجابوا :
يجب عليك تغيير هذا الاسم ؛ لأن شخصك ليس هو سبحان الله ، وإنما " سبحان الله " ذِكر من الأذكار الشرعية .
ويجب أن يغيَّر إلى اسم جائزٍ شرعاً ، كعبد الله ، ومحمد ، وأحمد ، ونحوها .
الشيخ عبد العزيز بن باز ، الشيخ عبد الرزاق عفيفي ، الشيخ عبد الله بن غديان .
" فتاوى اللجنة الدائمة " ( 11 / 477 ، 478 ) .
2. أن في تلك الأسماء تزكية للمتسمي ، أو المتلقب بها ، وقد نهى الله تبارك وتعالى عن تزكية النفس ، وقد ذكرنا التفصيل في الأجوبة المحال عليها .
وقد سئل الشيخ محمد بن صالح العثيمين – رحمه الله - :
ما حكم هذه الألقاب " حجة الله " ، " حجة الإسلام " ، " آية الله " ؟ .
فأجاب :
هذه الألقاب " حجة الله " ، " حجة الإسلام " : ألقاب حادثة ، لا تنبغي ؛ لأنه لا حجة لله على عباده إلا الرسل ... .
" مجموع فتاوى الشيخ العثيمين " ( 3 / 88 ) .
3. أن فيها منافاة لأسلوب لغة العرب ؛ فإن هذه العبارات قد وضعت لمعان مقصودة شرعا ، معروفة في لغة العرب ، ولا يعرف في لغة العرب التسمي ، أو التلقب بـ " الله المستعان " ، أو " الله أعلم " ، أو " الله ربي " ، أو " الله كريم " ، ومثيلاتها .
4. أنه ربما يترتب على أولئك الأعضاء الذين تسموا ، وتلقبوا بتلك الأسماء ، والألقاب : ردودٌ ، وتعقبات ، فيها إنقاص لقدر القرآن ، والسنَّة ، والرب تبارك وتعالى ، كقولهم لهم : ( أخطأت يا " الكتاب والسنة " ! ) ، و ( لم تصب يا " القرآن طريقي " ! ) ، هذا عدا عما يمكن أن يكون من سب ، وشتم ، مما يؤدي إلى امتهان هذه المسمَّيات , والقدح بها .
5. أنه قد يُذكر وفاة من تسمى أو تلقب بتلك الألقاب ! فماذا سيقال في ذلك المنتدى ، وغيره ؟! سيقال : وفاة " الله ربي !! " ، وسيقال : توفي اليوم "القرآن والسنَّة !! " ، ولا شك أن هذا قبيح أشد القبح ، ومحرَّم أشد التحريم .

والخلاصة :
أنه يحرم التسمية والتلقب ، بتلك الأسماء والألقاب الوارد ذِكرها في السؤال ، والنصيحة لأولئك ، بل الواجب الشرعي : أن يجتنبوا هذه التسميات والألقاب ، وعليهم أن يقتصروا على ما هو صحيح ومباح من الأسماء والألقاب ، ويخلو من المخالفة الشرعية .

والله أعلم
منقول
الاسلام سؤال وجواب
 
آخر تعديل بواسطة المشرف:

ديني حياتي

:: عضو فعّال ::
إنضم
15 أوت 2009
المشاركات
2,417
النقاط
77
جزاك الله خيرا

اسال الله ان لا يكون اسمي المدون في اللمة غير جائز

لانه ما احس به ..​
 

دروب الرحمة

:: عضو مُتميز ::
إنضم
23 أكتوبر 2011
المشاركات
501
النقاط
17
جزاك الله خيرا

اسال الله ان لا يكون اسمي المدون في اللمة غير جائز

لانه ما احس به ..​
الله أعلم أختي حاولت البحث عن اسمك لكن لم أجد موضوعا يحتويه
بارك الله فيك وجزاك خيرا

 

دعوني وربي

:: عضو مُتميز ::
إنضم
14 ماي 2010
المشاركات
1,237
النقاط
39
السلام عليكم ورحمة الله
بارك الله فيك واكرمك
يعني من الممكن ان يكون اسمي لا يجوز..
جزاكم الله خيرا أخية
 

ابو ليث

:: عضو شرفي ::
إنضم
8 جانفي 2010
المشاركات
10,657
النقاط
851
محل الإقامة
الجزائر
جزاك الله خيرا

اسال الله ان لا يكون اسمي المدون في اللمة غير جائز

لانه ما احس به ..​
السلام عليكم ورحمة الله
بارك الله فيك واكرمك
يعني من الممكن ان يكون اسمي لا يجوز..
جزاكم الله خيرا أخية
أنصح الأخوات خروجا من الاشكال تغيير ألقابهن في المنتديات الى الكنى كأم عبد الله، أو أم عبد الرحمان أو أم عائشة و أم حفصة، و في هذا عدة فوائد.
الأولى: العمل بسنة النبي عليه الصلاة و السلام وتقديمها على من سوها وفي ذلك أجر.
الثانية: احياء سنة التكني بالكنية، و يكون هذا حتى في أرض الواقع، فما تختره الأخوات هنا من الكنى تجعله كنية ملازمة لها يناديها بها غيرها، و كذلك كان شأن النبي عليه الصلاة و السلام اذ كانت كنيته أبا القاسم و قد ورد النهي عن التكني بمثل كنيته، و كذلك كان التكني متوارد بين الصحابة و كذلك الصحبيات رضوان الله عليهم أجمعين.

الثالثة:اغاظة أعداء الله من الرافضة، و هذا في التكني بكنى أمهات المؤمنين، و ذكر أسمائهن ضمن الكنى، و خاصتا الصديقة بنت الصديق الحصان الرزان حب النبي عليه الصلاة و السلام و زوجه عائشة العارفة بربها الموقنة بوعده رضي الله عنها و أرضاها، و كذلك حفصة بنت عمر الفاروق رضي الله عنها و عنه.
الرابعة: العمل بهذه السنة يكون سببا في معرفة الناس بها، و في هذا أعظم الفائدة، وهو من الدعوة الى الله بالعمل و الالتزام، فهي ضمن أحد قسمي الدعوة و التي يسميها العلماء الدعوة بلسان الحال.
و فقكن الله للعمل بسنة خير الورى محمد عليه الصلاة و السلام، و كذلك الدعوة موجهة الى صاحبة الموضوع وفقها الله الى كل خير.
 

دعوني وربي

:: عضو مُتميز ::
إنضم
14 ماي 2010
المشاركات
1,237
النقاط
39
أنصح الأخوات خروجا من الاشكال تغيير ألقابهن في المنتديات الى الكنى كأم عبد الله، أو أم عبد الرحمان أو أم عائشة و أم حفصة، و في هذا عدة فوائد.
الأولى: العمل بسنة النبي عليه الصلاة و السلام وتقديمها على من سوها وفي ذلك أجر.
الثانية: احياء سنة التكني بالكنية، و يكون هذا حتى في أرض الواقع، فما تختره الأخوات هنا من الكنى تجعله كنية ملازمة لها يناديها بها غيرها، و كذلك كان شأن النبي عليه الصلاة و السلام اذ كانت كنيته أبا القاسم و قد ورد النهي عن التكني بمثل كنيته، و كذلك كان التكني متوارد بين الصحابة و كذلك الصحبيات رضوان الله عليهم أجمعين.

الثالثة:اغاظة أعداء الله من الرافضة، و هذا في التكني بكنى أمهات المؤمنين، و ذكر أسمائهن ضمن الكنى، و خاصتا الصديقة بنت الصديق الحصان الرزان حب النبي عليه الصلاة و السلام و زوجه عائشة العارفة بربها الموقنة بوعده رضي الله عنها و أرضاها، و كذلك حفصة بنت عمر الفاروق رضي الله عنها و عنه.
الرابعة: العمل بهذه السنة يكون سببا في معرفة الناس بها، و في هذا أعظم الفائدة، وهو من الدعوة الى الله بالعمل و الالتزام، فهي ضمن أحد قسمي الدعوة و التي يسميها العلماء الدعوة بلسان الحال.
و فقكن الله للعمل بسنة خير الورى محمد عليه الصلاة و السلام، و كذلك الدعوة موجهة الى صاحبة الموضوع وفقها الله الى كل خير.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
احسن الله اليكم اخي وجزاكم عنا كل خير
نفع الله بكم..
اللهم صل وسلم وبارك على سينا محمد وآله وصحبه أجمعين
 

ديني حياتي

:: عضو فعّال ::
إنضم
15 أوت 2009
المشاركات
2,417
النقاط
77
مثواكم عند الله

أنصح الأخوات خروجا من الاشكال تغيير ألقابهن في المنتديات الى الكنى كأم عبد الله، أو أم عبد الرحمان أو أم عائشة و أم حفصة، و في هذا عدة فوائد.
الأولى: العمل بسنة النبي عليه الصلاة و السلام وتقديمها على من سوها وفي ذلك أجر.
الثانية: احياء سنة التكني بالكنية، و يكون هذا حتى في أرض الواقع، فما تختره الأخوات هنا من الكنى تجعله كنية ملازمة لها يناديها بها غيرها، و كذلك كان شأن النبي عليه الصلاة و السلام اذ كانت كنيته أبا القاسم و قد ورد النهي عن التكني بمثل كنيته، و كذلك كان التكني متوارد بين الصحابة و كذلك الصحبيات رضوان الله عليهم أجمعين.

الثالثة:اغاظة أعداء الله من الرافضة، و هذا في التكني بكنى أمهات المؤمنين، و ذكر أسمائهن ضمن الكنى، و خاصتا الصديقة بنت الصديق الحصان الرزان حب النبي عليه الصلاة و السلام و زوجه عائشة العارفة بربها الموقنة بوعده رضي الله عنها و أرضاها، و كذلك حفصة بنت عمر الفاروق رضي الله عنها و عنه.
الرابعة: العمل بهذه السنة يكون سببا في معرفة الناس بها، و في هذا أعظم الفائدة، وهو من الدعوة الى الله بالعمل و الالتزام، فهي ضمن أحد قسمي الدعوة و التي يسميها العلماء الدعوة بلسان الحال.
و فقكن الله للعمل بسنة خير الورى محمد عليه الصلاة و السلام، و كذلك الدعوة موجهة الى صاحبة الموضوع وفقها الله الى كل خير.


بارك الله فيكم واحسن اليكم
اتقصد بارك الله فيك الى تغيير اسمي من :ديني حياتي الى : بنت ... ...​
 

دروب الرحمة

:: عضو مُتميز ::
إنضم
23 أكتوبر 2011
المشاركات
501
النقاط
17
السلام عليكم ورحمة الله
بارك الله فيك واكرمك
يعني من الممكن ان يكون اسمي لا يجوز..
جزاكم الله خيرا أخية
وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته
وفيك بارك الله حبيبتي
الأخ أبو ليث جزاه الله كل خير اجاب الاجابة الكافية
شكرا لك اختي
 

دروب الرحمة

:: عضو مُتميز ::
إنضم
23 أكتوبر 2011
المشاركات
501
النقاط
17
أنصح الأخوات خروجا من الاشكال تغيير ألقابهن في المنتديات الى الكنى كأم عبد الله، أو أم عبد الرحمان أو أم عائشة و أم حفصة، و في هذا عدة فوائد.
الأولى: العمل بسنة النبي عليه الصلاة و السلام وتقديمها على من سوها وفي ذلك أجر.
الثانية: احياء سنة التكني بالكنية، و يكون هذا حتى في أرض الواقع، فما تختره الأخوات هنا من الكنى تجعله كنية ملازمة لها يناديها بها غيرها، و كذلك كان شأن النبي عليه الصلاة و السلام اذ كانت كنيته أبا القاسم و قد ورد النهي عن التكني بمثل كنيته، و كذلك كان التكني متوارد بين الصحابة و كذلك الصحبيات رضوان الله عليهم أجمعين.

الثالثة:اغاظة أعداء الله من الرافضة، و هذا في التكني بكنى أمهات المؤمنين، و ذكر أسمائهن ضمن الكنى، و خاصتا الصديقة بنت الصديق الحصان الرزان حب النبي عليه الصلاة و السلام و زوجه عائشة العارفة بربها الموقنة بوعده رضي الله عنها و أرضاها، و كذلك حفصة بنت عمر الفاروق رضي الله عنها و عنه.
الرابعة: العمل بهذه السنة يكون سببا في معرفة الناس بها، و في هذا أعظم الفائدة، وهو من الدعوة الى الله بالعمل و الالتزام، فهي ضمن أحد قسمي الدعوة و التي يسميها العلماء الدعوة بلسان الحال.
و فقكن الله للعمل بسنة خير الورى محمد عليه الصلاة و السلام، و كذلك الدعوة موجهة الى صاحبة الموضوع وفقها الله الى كل خير.
بارك الله فيك أخي وجعلها في ميزان حسناتك
لي نفس سؤال غاليتي ديني حياتي
فلمن ليس لها ولد هل يجوز أيضا ان تتكنى بما ذكرته؟؟
أم كما قالت الاخت نغيرها الى بنت.....
جزاكم الله خيرا
+تقييم
 
Top