العرب والترك في عصر الحرية والديموقراطية

أسامة76

:: عضو منتسِب ::
إنضم
19 ديسمبر 2011
المشاركات
54
النقاط
2
العمر
42
قد كان تاريخ العرب والترك ممزوجا بالاخوة الدينية والصراع السياسية الموشح بالدماء في كثير من الاحيان .غير أن الحاضر يختلف عن الماضي الذي كان فيه صراع اخوة الدين على خلافة كانت أحد القوى العظمي في ماضي الزمان .
أما اليوم فإننا نمر بمرحلة ولادة عالم جديد - سياسيا واقتصاديا - وقد علم الترك قبل العرب مدى حاجة تركيا الى عمقها العربي والاسلامي لتتمكن من المناورة سياسيا - كما في قصة شهداء الجزائر اعتراضا على اعتراف فرنسا بمذبحة الارمن - وكذا اقتصاديا كما في عقودها الهائلة مع الدول العربية وخصوصا دول البترول . واسبغ على تلك الفوائد الاقتصادية وحدة المعتقد .
اما العرب فقد قدموا مبادئ وحدة المعتقد على اهمية مصالحهم وقدموا العاطفة على العقل ولم يفهموا من تلك التغيرات في السياسة التركية ألا النفس الاسلامي لتركيا الجديدة .

وحقيقة الامر هو أنه لا مانع من ان تتعاطف الدول العربية مع الاسلامية من باب وحدة المعتقد لكن دون اغفال اهمية تقاطع مصالح تلك الشعوب مع بعضها البعض والا يستغل احد نا الاخر بحجة وحدة المصير .

فاليوم على العرب واقصد الشعوب العربية أن يستفيدوا من تركيا - البراغماتية - وليست تركيا ذات العاطفة الاسلامية . وعلى الشعوب العربية والاسلامية ان تسير مصالحها دون تقديم مصلحة على اخرى حتى لا يشعر احد منا بالظلم .


دمتم بخير
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 
Top