المجنون جبران خليل جبران... رائع

Chafik.Dz

:: عضو مُتميز ::
إنضم
12 جويلية 2008
المشاركات
1,126
النقاط
37









المجنون

المجنون(1918): وهو أول كتب جبران خليل جبران الإنكليزية ضم خمساً وثلاثين حكاية رمزية وقصيدة نثرية.

في المجنون حكايات لاذعة التهكم بعيدة المعزي تجسد مرارة الخيبة والنقمة على الخبث والجهل والتحجر وقد جعل جبران بطله مجنوناً ليصبح فيه قول المثل السائر: "مجنون يحكي وعاقل يفهم" أو لأن المجنون على حد زعمه هو أول خطوة نحو التجرد، وهو يساعد في عرفه كما في عرف المدرسة ال*****ية، على إدراك ما وآراء نقاب العقل من أسرار.




المجنون



يروي لنا خليل جبران مجموعة رائعة من القصص ...

هذه المجموعة من القصص : التي تتناول الكثير من العناوين التي تطرق باب الحياة ...

حيث:

يتناول الكتاب موضوعاً واحداً، مشكلة الذات في علاقتها بنفسها وبالآخرين، بالكون وبالله، وهذا الموضوع اجتماعي وميتافيزيقي، والكتاب يمثل السائر على نفسه وعلى تقاليد مجتمعه وقيمه والمتحرر فيها، والكتاب أيضاً مجموعة أمثال ترمز إلى التحرر ونبذ التقاليد، والسمو الروحي والتوق إلى الكمال وذلك بلغة مبسطة تعتمد الدرامية المؤثرة والاستعارات والتشابيه الدقيقة الطريفة.

جبران خليل جبران أديب ناقد، فنان وفيلسوف، مفكر ومصلح اجتماعي، وتوجه إلى الإنسانية جمعاء، وإلى النفس البشرية في جميع نزعاتها وأهوائها مخاطباً إياها في كل زمان ومكان داعياً غلى الإصلاح.



جبران خليل جبران


فيلسوف وشاعر وكاتب ورسام لبناني أمريكي، ولد في 6 يناير 1883 في بلدة بشري شمال لبنان

توفي في نيويورك 10 ابريل 1931 بداء السل, ويعرف أيضاً بخليل جبران وهو من أحفاد يوسف جبران

الماروني البشعلاني. هاجر وهو صغير مع أمه وإخوته إلى أمريكا عام 1895 الذي درس فيها الفن وبدأ

مشواره الأدبي. اشتهر عند العالم الغربي بكتابه الذي تم نشره سنة 1923 وهو كتاب النبي (كتاب).

أيضاً جبران هو الشاعر الأفضل مبيعاً, بعد شكسبير ولاوزي.


ألّف باللغة العربية

دمعة وابتسامة

الأرواح المتمردة.

العواصف (رواية).

البدائع والطرائف: مجموعة من مقالات وروايات تتحدث عن مواضيع عديدة لمخاطبة الطبيعة ومن مقالاته "الأرض". نشر في مصر عام 1923.

عرائس المروج

نبذة في فن الموسيقى

المواكب

المجنـــــــــون و هي موضوع اليوم ...

ألّف باللغة الإنجليزية:

النبي مكون من 26 قصيدة شعرية وترجم إلى ما يزيد على 20 لغة.
المجنون.
رمل وزبد.
حديقة النبي.
أرباب الأرض.
الأعلام للزركلي.
الاجنحة المتكسرة










اليكم نموذج من القصص المطروحة ...

(البُهلول )



جاء في قديم الزمان رجل من البادية إلى مدينة الشريعة العظيمة، وكان بهلولا خياليا ولم يكن له متاع سوى ثوبه وعصاه.

فكان يطوف في شوارع المدينة ويتأمل في هياكلها وأبراجها وقصورها بإعجاب وإجلال، لأن مدينة الشريعة كانت غاية في الجمال. وكان بين الآونة والأخرى يخاطب العابرين به مستفهما عن مدينتهم وغرائبها ، فلم يفهموا لغته كما أنه لم يفهم لغة أحد منهم.
وعند انتصاف النهار وقف أمام فندق فسيح الأرجاء بديع الهندسة والإتقان ، وكان الناس يدخلون إليه ويخرجون منه من غير اعتراض.

فقال البهلول في ذاته:" لا شك أن هذا مزار مقدس". ودخل مع الداخلين . وشد ما كانت حيرته عندما وجد نفسه في بهو عظيم وكبراء القوم من رجال ونساء جالسون يأكلون ويشربون ، والموسيقيون يشنفون آذانهم بأطرب العزف والغناء. فقال البهلول إذ ذاك في ذاته:" قد ضللت ، فما هذه بالعبادة التي توهمت، بل مأدبة أعدها الأمير لشعبه تذكارا لحادث جلل ". وفي تلك الدقيقة دنا منه رجل ، خيل إليه أنه عبد الأمير ، وسأله أن يجلس مع الجالسين ، فجلس، فقدمت إليه اللحوم والخمور والحلوى أفخرها وأشهاها فأكل هنيئا وشرب مريئا . وعندما بلغ كفافه هم بالانصراف ، ولكنه ما وصل إلى الباب حتى دنا منه رجل بادن متأنق اللباس فأوقفه. فقال البهلول في قلبه:" لاشك أن هذا هو الأمير بعينه" فانحنى أمامه وحياه باحترام وشكره بلغة قبيلته. أما الرجل البادن فخاطبه بلغة المدينة قائلا له:" يا سيدي إنك لم تدفع بعد ثمن غدائك"، فلم يفهم البهلول شيئا ولكنه شكره ثانية من صميم قلبه، فتأمله الرجل البادن جيدا ،وبعد أن أمعن النظر في وجهه مليا أدرك أنه غريب عن المدينة ، وعرف من ثيابه الرثة أنه فقير الحال وليس له ما يدفعه ثمن غذائه .فصفق مناديا فجاء على الفور أربعة من حراس المدينة ومثلوا بين يديه. فقص عليهم قصة البهلول، فألقوا القبض عليه في الحال ومشوا به اثنين اثنين من عن جانبيه. أما البهلول فكان يتأمل في ملابسهم المزركشة وهو يكاد يطير فرحا قائلا في سره:" لاشك أن هؤلاء من أشراف المدينة " . فسار الحراس به إلى أن بلغوا دار القضاء فدخلوا إلى قاعة المحاكمة فرأى البهلول أمامه في صدر تلك القاعة رجلا جليلا جالسا على منصة عالية تجلله المهابة، وتزيده لحيته البيضاء المسترسلة على صدره هيبة ووقارا. فخيل إليه أنه الملك بعينه ، وطارت نفسه فرحا لمثوله أمامه. ثم بسط الحراس دعواهم إلى القاضي ،فعين القاضي محاميين : واحدا يدعي على البهلول وآخر يتولى الدفاع عنه فنهض المحاميان الواحد تلو الآخر وأدلى كل بحججه. أما البهلول فظن أنهما يرحبان به باسم الملك فامتلأ قلبه بعواطف المنة ومعرفة الجميل للملك وللأمير على ما جرى له.

وعند انتهاء المحاكمة حكم القاضي بما يأتي على البهلول:" يجب أن تكتب جريمته على لوحة وتعلق على صدره ، ثم يركب حصانا عاريا ويطاف به في المدينة ويسير المزمرون والمطبلون أمامه".
فنفذ الحكم في الحال، وأركب البهلول حصانا عاريا وطيف به في شوارع المدينة وسار المزمرون والمطبلون أمامه. وكان سكان المدينة يتراكضون على سماع الأصوات فينظرون إليه وهو على تلك الحالة ويغربون في الضحك أفرادا وجماعات . وكان الأولاد يركضون وراءه من شارع لشاعر زرافات زرافات.

أما البهلول فكان ينظر إليهم بعينين مشرقتين فرحا والدهش آخذ منه مأخذه، لأنه كان يعتقد أن اللوحة المعلقة على صدره إنما هي وسام قدمه الملك له عربون بركته ورضاه عن زيارته ، وأن ذلك الموكب ما مشى إلا احتفاء بحضرته. وحدث أنه فيما هو راكب والجمع يحشده رأى بينهم بدويا من قبيلته فاختلج قلبه طربا وهتف به بأعلى صوته قائلا:" بربك يا صاح ! أين نحن الآن ؟ أليست هذه المدينة التي يسميها شيوخنا مدينة رغائب القلب، وشعبها الأريحيون الفياضون الذين يحتفون بعابر السبيل في قصورهم ، ويرافقه أمراؤهم ويشرف ملكهم صدره بالنياشين فاتحا له أبواب مدينته الهابطة من السماء؟؟"
فلم يقل البدوي الثاني كلمة قط، ولكنه تبسم وهز رأسه . أما الموكب فاستمر في سيره ، وكان وجه البهلول مرتفعا أبدا والنور يفيض من عينيه.






يبدو لي ان هذه المجموعة الرائعة من القصص لا تحتاج الى النقد ...
فجبران خليل جبران يشاركنا تجاربه في الحياة احيانا وسوء حظه
واحياننا ويرثي حال العالم بلغته ...
لست بمقابه حتى انقد اسطره الذهبية الصادقة ...
التي كتبت

باسلوب راائع ولغة سهلة ....

تجعلك تعيش الفرح والالم كأنك شخصية في هذه القصص ...
ولكن المهم انك ستدرك بعض خفايا هذه الحياة





لقد اعجبت كثيرا بهذه المجموعة الرائعة من القصص ...

فلكل قصة عبرة ...

فالكل يعرف جبران خليل جبران صاحب الريشة الذهبية التي تخط سوى الذهب ..
في حقيقة الامر انامله سحرية ...
يعجبني كثيرا ترويضه للغة واستحضاره للمعاني ....




و في الختاام تقبلوو تحياات



chafik.dz


http://dc03.**********/i/01331/neaauhnxyg85.gif
















 
آخر تعديل بواسطة المشرف:

يونس الصديق

:: عضو شرفي ::
إنضم
7 أكتوبر 2009
المشاركات
5,921
النقاط
851
محل الإقامة
غليزان


السلام عليكم

تم الاعتماد

لضيق الوقت لم اكمل بعد الاجنحة المنكسرة
فبعده سيكون هذا ان شاء الله
تعجبني لمساتك شفيق الطيب
واصل ولا تتوقف

تحياتي
 

Chafik.Dz

:: عضو مُتميز ::
إنضم
12 جويلية 2008
المشاركات
1,126
النقاط
37


السلام عليكم

تم الاعتماد

لضيق الوقت لم اكمل بعد الاجنحة المنكسرة
فبعده سيكون هذا ان شاء الله
تعجبني لمساتك شفيق الطيب
واصل ولا تتوقف

تحياتي
ات شاء الله اسعدني الاعتماد..
نتمنى قراءة هذه المجموعة القصصية الرائعة ...
ننتظر رأيكم في الكتيب...
تحيااتي لك اخي الفاضل
سلااااام
 

mahwossat crochet

:: عضو متألق ::
إنضم
6 جانفي 2012
المشاركات
3,282
النقاط
191
محل الإقامة
الجزائر
للبحر مد و جزر وللقمر نقص و كمال و للزمن صيف و شتاء اما الحق فلا يحول ولا يزول و لا يتغير من كلمات جبران خليل جبران
 

imaneBBA

:: عضو مُتميز ::
إنضم
21 مارس 2009
المشاركات
1,484
النقاط
39
الجنس
أنثى
مرسييييييييييييييييييييييييي

جبران خليل جبران
فعلا مبدع عظيم واسلوبه رائع
 

Chafik.Dz

:: عضو مُتميز ::
إنضم
12 جويلية 2008
المشاركات
1,126
النقاط
37
شكرااا لكم منورين بطلتكم ...
نتمنى تعجبكم القصص
 

FATCHA

:: عضو مُشارك ::
إنضم
7 جويلية 2008
المشاركات
204
النقاط
13
العمر
42
بارك الله فيك أنا من عشاق كتابات جبران خليل جبران و قد قرأت من كتبه
دمعة و ابتسامة مواكب عرائس المروج زبد و رمل الأجنحة المتكسرة و النبي و المجنون و تبقى لي حديقة النبي
لم أقرأها بعد
جبران إنسان بلغ من الروحانية قدرا لا أعتقد أن أديبا قد وصله
و الله مهما تحدثت لن أوصل لك مدى حبي لهذا الأديب
 

Chafik.Dz

:: عضو مُتميز ::
إنضم
12 جويلية 2008
المشاركات
1,126
النقاط
37
بارك الله فيك أنا من عشاق كتابات جبران خليل جبران و قد قرأت من كتبه
دمعة و ابتسامة مواكب عرائس المروج زبد و رمل الأجنحة المتكسرة و النبي و المجنون و تبقى لي حديقة النبي
لم أقرأها بعد
جبران إنسان بلغ من الروحانية قدرا لا أعتقد أن أديبا قد وصله
و الله مهما تحدثت لن أوصل لك مدى حبي لهذا الأديب
فعلااا كلامك صحيح يعجبني كثيرا اسلوب جبراان ...
انه سااحر ....
يروض اللغة كيفما يشاء ...

اسعدني مرورك
 

Chafik.Dz

:: عضو مُتميز ::
إنضم
12 جويلية 2008
المشاركات
1,126
النقاط
37
شكرا بارك الله فيك
من الادباء امحببين الى قلبي وفقك الله
منورة يا اميرة المنتدى ....
سعدااتي لا توصف بوجودك ...
بحضورك ، بوصولك، بوقوفك ، بكلماتك ، بلمسااتك الذهبية ...
سلااااااااامي
 

Chafik.Dz

:: عضو مُتميز ::
إنضم
12 جويلية 2008
المشاركات
1,126
النقاط
37

الشاوية الحرة

:: عضو مُتميز ::
إنضم
5 أوت 2010
المشاركات
1,428
النقاط
37
شكـرا على الانتقـــــــــــااء المميـز والرائـــــــــــع .سلآلآمي:re_gards:
 
Top