احبتي في الله -مشاركة في حملة تنشيط ركن التوعية الدينية النسائية-

ام@الاء

:: عضو مَلكِي ::
إنضم
23 أوت 2013
المشاركات
12,857
الإعجابات
18,679
النقاط
351
#1







احيانا نحس بحالة من الحزن وادبار قلوبنا عن اذكر فتأتينا كلمات
توقظ فينا احساس الحب لله واستشعار عظمته سبحانه وتعالى تدرك فيها انك ابتعدت ولكن كلمة سمعتها بالصدفة قراتها من كتاب او النت او قالها لك احدهم توقظك

هي كلماااااااااات ولكن لها من التاثير ما لها .......


فحين يتقرب العبد إلى ربه بفعل الطاعات، ينعكس ذلك على نفسه شعوراً لا إرادياً بأن الله سيشكر له سعيه بتلك الطاعة، من منطلق أنه (سبحانه وبحمده) فإذا ما كان العبد الضعيف يشكر صاحب المعروف إسداءً لمعروفه، فإنه ومن باب أولى أن يكون الغني سبحانه، أهلاً لكل معاني الجود والرحمة والكرم ، وله الحمد والشكر ولا يكون منا كفرٌ للنعم ..(ولله المثل الأعلى)!!

وهذا بالتحديد حقيقة الصوت الخفي الذي يسري في نفس العبد خلسةً؛ فيحدث لديه نوعاً من الطمأنينة بسبب فعل الطاعة، أو إن شئت فقل وهماً في إمكانية الركون والاعتماد على تلك الطاعة!!



والحقيقة أنه حال قبول الله لطاعة عبده، فإنه يحدث لديه شعوراً من الأنس بقربه؛ بحسب إخلاصه في طاعته؛ مما يجعل العبد يستشعر أنه في ستر الله وكنفه وتوفيقه له !!

ولكن الشيطان المتربص بالعبد على كل حال، يسعى لإيهام الطائع أو حتى المرائي بطاعته (بازدياد رصيده من الطاعات) وبالتالي حصوله على رصيد كبير من ستر الله الناتج عن شكره سبحانه لسعي ذلك العبد بتلك الطاعة، وبالتالي فإن صغائر المعاصي لا تضر في هذه الحالة .. وهذا من كبار شراك الشيطان لعنه الله .. !!

وعليه فإنه يستثمر ذلك الشعور، في إيقاع العبد في التمادى بارتكاب المزيد من تلك الصغائر؛ حتى يبلغ منزلة الإفراط فيها، ومن ثم يصل به إلى حد المكروه، حتى يقع أيضاً في الإفراط فيه، فيكون على شفا حفرة الوقوع في الكبائر (عياذاً بالله) وهذا كله تحت وهم ما ألقاه الشيطان في روعه من مشاعر الوهم، بأن لديه رصيداً كبيراً من السترلا تضر معه الصغائر!!
يقول للمعجب بطاعته :
أنت وليّ الله !!
أنت حبيب الله !!
أنت من قال الله لك اعمل ماشئت .. قد غفرت لك !!
أنت من أوليائي الذين أنصرهم ولا أعاتبهم أو أعذبهم !!
أنت صافي القلب .. وما تفعل كل هذا لا حساب له عندي !!
أنت وأنت وأنت ..!!!

حتى إذا ما تلطخ في وحل الكبائر، سقط من عين الله؛ فأيقظته سياط هتك ستره وفضيحته بين الخلائق!! فالعبد في ستر الله ما دام طائعاً له، فإذا ما عصاه فقد هتك ستر الله عليه!!
وهو الذي فضح نفسه وقام بتعرية ما كان مستورا برحمة الله ..

فهلا سأل كل واحدٍ منَّا نفسه: كم يمتلك من رصيد الوهم هذا؟! لعلنا نستفيق ونرجع إلى الله بتوبة صادقة؛ قبل ما توقظنا سياط هتك الستر(عياذاً بالله) عنا؟!

فكم تمادينا وتمادينا في الصغائر وأفرطنا في المكروه؛ حتى أصبحنا والله على شفا جرفٍ هارٍ من حفرة هلاك الكبائر (عياذاً بالله)؛ لأننا لا زلنا نصغي السمع لذاك الصوت الخافت من الوهم الكامن في نفوسنا، بأنه لا يزال لدينا رصيد كبير من الستر، يحول دون فضح سرائرنا ما حيينا!!

فاللهم::
أنت أعلم بضعفنا وجهلنا!! فعاملنا اللهم بما أنت أهله، ولا تعاملنا بما نحن أهله، وأعنا برحمتك على طاعتك، ولا تكشف سترك عنا بعظيم ذنوبنا،
يا حنان يا منّان، يا ذا الجلال والإكرام . . فأنت أهل التقوى وأهل المغفرة.


 

ام رحاب

:: عضو فعّال ::
إنضم
15 أكتوبر 2012
المشاركات
1,680
الإعجابات
3,470
النقاط
71
#3
رد: احبتي في الله -مشاركة في حملة تنشيط ركن التوعية الدينية النسائية-

يا الله

شكرا جزيلا لكي اخيتي

جزيتي الفردوس الاعلى

دمتي بخير
 

السلطانة

:: أمينة اللمة الجزائرية ::
طاقم الإدارة
إنضم
19 سبتمبر 2009
المشاركات
44,808
الإعجابات
63,189
النقاط
821
محل الإقامة
الشرق-الوسط
الجنس
أنثى
#4
رد: احبتي في الله -مشاركة في حملة تنشيط ركن التوعية الدينية النسائية-

وعليكم السلام موضوع يجعل من الشخص يعيد حساباته
بارك الله فيك اختي
في ميزان حسناتك​
 

الحلم الوردي

:: مراقبة عامة ::
طاقم المراقبين
إنضم
21 مارس 2010
المشاركات
44,597
الإعجابات
68,034
النقاط
691
محل الإقامة
عالم النسيان
الجنس
أنثى
#5
رد: احبتي في الله -مشاركة في حملة تنشيط ركن التوعية الدينية النسائية-

جزاكي الله خيرا
وجعله في ميزان حسناتك
 

FATIMA 19

:: عضو متألق ::
إنضم
30 نوفمبر 2009
المشاركات
4,288
الإعجابات
2,224
النقاط
191
العمر
25
محل الإقامة
سطيف
الجنس
أنثى
#6
رد: احبتي في الله -مشاركة في حملة تنشيط ركن التوعية الدينية النسائية-

بوركت على الموضوع
دمتــــــــ في تميّزكــــــ
 
Top