يجوز أن يترك الإمام أحيانا سجود التلاوة في سورة السجدة أثناء قرأتها في فجر الجمعة

ابو ليث

:: عضو شرفي ::
إنضم
8 جانفي 2010
المشاركات
10,569
الإعجابات
10,510
النقاط
851
محل الإقامة
الجزائر
#1
يجوز أن يترك الإمام أحيانا سجود التلاوة في سورة السجدة أثناء قرأتها في فجر الجمعة وذلك أن:
(1)سجود التلاوة في الصلاة وخارجها سنة وليس بواجب

هذا هو قول جماهير أهل العلم، قول عمر بن الخطاب رضي الله عنه وابن عباس وعمران بن حصين ومالك والأوزاعي والشافعي وأحمد وإسحاق وأبي ثور وداود وغيرهم، وهو مارجحه جمع من المحققين منهم علامة المغرب أبوعمربن عبدالبر والشوكاني وغيرهما كثير وهو الراجح ، بل هو الصحيح الذي لاينبغي التعويل على غيره ، لإنه القول الذي تنصره الأدلة ، وتقويّه وترجحه القواعد الأصولية العلمية .
وقد بيّن ابن عبد البر هذه الأدلة ، ورجح هذا القول بمقتضى القواعد العلمية الشرعية
فأمَّا الأدلة ؛ فقد ذكر منها ما ثبت عن عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - أنه قرأ سورة النحل على المنبر يوم الجمعة ، حتى إذا جاء السجدة سجد وسجد الناس معه ، ثُمَّ لَمَّا قرأها في الجمعة الأخرى ، وجاء السجدة قال : أيها الناس ، إنَّا نَمُرُّ بالسجود ، فمن سجد فقد أصاب ، ومن لم يسجد فلا إثم عليه ، ولم يسجد - رضي الله عنه.
وهذا دليل على أن ( القول من عمر رضي الله عنه في هذا الموطن والمجمع العظيم دليلٌ ظاهر في إجماع الصحابة وغيرهم أن سجود القرآن ليس بواجب )
المجموع للنووي 4/62 .
وجميلٌ نقل ما قاله ابن القيم - رحمه الله تعالى - حيث قال : ( ومِن المحال أن يكون الخطأ في مسألة أفتى بها مَن جعل الله الحق على لسانه وقلبه حظّه ولاينكره عليه أحدٌ من الصحابة ، ويكون الصواب فيها حظّ من بعده ، هذا مِن أبين المحال !! ) إعلام الموقعين لابن القيم 4/178 ، 179 ، 180 ، حيث قرر هذا الكلام وأكّده أكثر من مرة
ومن الأدلة الصحيحة الصريحة في هذه المسألة ما رواه البخاري في صحيحه ، عن زيد بن ثابت قال : قرأت على النبي صلى الله عليه وسلم { والنجم } فلم يسجد فيها)
أخرجه البخاري في كتاب سجود القرآن ، باب : من قرأ السجدة ولم يسجد رقم [1072] ص 213 وأخرجه مسلم (577) مطوّلاً .

ووجه دلالة هذا الحديث على عدم الوجوب ، أن سجود التلاوة في سورة النجم ثابت شرعاً ، كما في الأحاديث الصحيحة ، ومع ثبوتها فإن النبي صلى الله عليه وسلم لم يسجد ، ولم يأمر زيداً - رضي الله عنه - أن يسجد لَمَّا قرأها ، ولو كان السجود واجباً لأمره به ؛ لأن من القواعد المقررة أن تأخير البيان عن وقت الحاجة لايجوز .
وقد عبّر الحافظ الثبت ، إمام الأئمة ، وشيخ الإسلام ، أبو بكر ، محمد بن إسحاق بن خزيمة النيسابوري قال الدارقطني - رحمه الله - على وجه الاستدلال بهذا الحديث على عدم وجوب السجود بقوله في صحيحه : ( باب : ذكر الدليل على أن السجود عند قراءة السجدة فضيلة لا فريضة ، إذ النبي صلى الله عليه وسلم سجد وسجد المسلمون معه والمشركون جميعاً ؛ إلاَّ الرجلين اللذين أرادا الشهرة ، وقد قرأ زيد بن ثابت عند النبي صلى الله عليه وسلم { النجم } فلم يسجد ، ولم يأمره عليه السلام ، ولو كان السجود فريضة ؛ لأمره النبي صلى الله عليه وسلم بها ، ولولم تكن في
{ النجم } سجدة ؛ كما توهم بعض الناس ... لما سجد النبي صلى الله عليه وسلم في { النجم } )( صحيح ابن خزيمة 1/284) ا هـ .

وقال البغوي - رحمه الله - بعد أن ذكر حديث زيد السابق : ( فيه دليلٌ على أن سجود التلاوة غيرُ واجب ، إذ لو كان واجباً لم يتركِ النبيُّ صلى الله عليه وسلم زيداً حتى يسجد ) شرح السنة للبغوي 3/310 . هـ .

وأمَّا القواعد العلمية التي ترجح القول بعدم الوجوب ، فقد أشار إليها ابن عبدالبر بقوله : ( فلا وجه لقول من أوجب سجود التلاوة فرضاً ؛ لأن الله لم يوجبه ولا رسوله ولا اتفق العلماء على وجوبه ، والفرائض لاتثبت إلاَّ من الوجوه التي ذكرنا ، أو ماكان في معناها ، وبالله توفيقنا )هـ . الاستذكار 8/109 .

وقال في موضع آخر - بعد ذكره للأثرين عن عمر وابنه - : ( أي شيء أبين من هذا عن عمر ، وابن عمر ، ولا مخالف لهما من الصحابة فيما علمت ، وليس قول من أوجبهما بشيء ، والفرائض لاتجب إلاَّ بحجة لا معارض لها - وبالله التوفيق ) هـ التمهيد 19/133 .

وإذا تقرر هذا علمنا أن القول الراجح في حكم سجود التلاوة هو الاستحباب ، فسجود التلاوة مسنون وليس واجباً ، وهذا هو قول جمهور العلماء ولم يفرق هولاء العلماء بين سجود التلاوة خارج الصلاة وداخلها، ولو كان هناك فرق لذكر في مثل هذه الواضع التي ذكر فيها أحكام سجود التلاوة والله تعالى أعلم.
ثانيا:ليس المقصود من قراءة سورة السجدة في فجر الجمعة هي السجدة لذاتها.
إذا لوكانت هي المقصودة لذاتها لكان لمن يرى عدم جواز تركه حظ من النظر، فقدسئل شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله ( عَمَّنْ قَرَأَ " سُورَةِ السَّجْدَةِ " يَوْمَ الْجُمُعَةِ : هَلْ الْمَطْلُوبُ السَّجْدَةُ فَيُجْزِئُ بَعْضُ السُّورَةِ وَالسَّجْدَةُ فِي غَيْرِهَا ؟ أَمْ الْمَطْلُوبُ السُّورَةُ ؟ .
الْجَوَابُ
فَأَجَابَ : الْحَمْدُ لِلَّهِ . بَلْ الْمَقْصُودُ قِرَاءَةُ السُّورَتَيْنِ : { الم } { تَنْزِيلُ } و : { هَلْ أَتَى عَلَى الْإِنْسَانِ } لِمَا فِيهِمَا مِنْ ذِكْرِ خَلْقِ آدَمَ وَقِيَامِ السَّاعَةِ وَمَا يَتْبَعُ ذَلِكَ فَإِنَّهُ كَانَ يَوْمَ الْجُمُعَةِ وَلَيْسَ الْمَقْصُودُ السَّجْدَةَ ) راجع الفتاوى 5/ 414،415)
قال ابن القيم: و يظن كثير من لا علم عنده أن المراد تخصيص هذه الصلاة بسجدة زائدة ، و يسمونها سجدة الجمعة ، و إذا لم يقرأ أحدهم هذه السورة ، استحب قراءة سورة أخرى فيها سجدة ، و لهذا كره من كره من الأئمة المداومة علي قراءة هذه السورة في فجر الجمعة دفعاً لتوهم الجاهلين . زاد المعاد ( 1 / 375 ) . و انظر كلام الحافظ في الفتح ( / 439 ، 440 ) ففيه مزيد تفصيل .
ثالثا:لا يوجد دليل خاص يخصص سجدة سورة السجد بوجوب السجود.
فلا يوجد دليل يخصص سورة السجد بسجود إلا بناء على الأدلة العامة، فمن أستدل بالأدلة العامة يرى السجود فيها،وعلى قول جمهور العلماء أنه مستحب أما أن يقال أن هناك دليل صحيح صريح من قول النبي صلى الله عليه وسلم أو من فعله في خصوصها فلا، وقد نص على هذا جمع من المحققين منهم الإمام الحافظ ابن حجر ومن المتأخرن الشيخ مقبل بن هادي الوادعي رحمهما الله جميعا: يقول الحافظ ابن حجر"...لَمْ أَرَى في شيء من الطرق التصريح بأنه صلى الله عليه وسلم سجد لما قرأ سورة تنزيل السجدة في هذا المحل إلا في كتاب الشريعة لابن أبي داود من طريق أخرى عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قال: غدوت على النبي صلى الله عليه وسلم يوم الجمعة في صلاة الفجر فقرأ سورة فيها سجدة فسجد، الحديث. وفي إسناده من ينظر في حاله، وللطبراني في الصغير من حديث علي: أن النبي صلى الله عليه وسلم سجد في صلاة الصبح في تنزيل السجدة، لكن في إسناده ضعف...) فتح الباري 2/461 من طبعة دار الحديث)
لذلك لا ينبغي الإنكار على من لم يسجد السجدة التي في سورة آلم تنزيل أي في سورة السجدة، لإن الدليل على السجود هو الدليل العام وقد ثبت تركه من عمر بن الخطاب وقول ابن عمر صريح أيضا في هذا.
رابعا:يجوز ترك السجود في بعض الأحيان لاسيما لحاجة بيان حكمه للناس.
نص جمع من أهل العلم أن الأولى في حق الإمام أن لا يستديم قراءة سورتي السجدة والإنسان في فجر الجمعة ذكره ابن القيم في الزاد والحافظ في الفتح وذلك وحتى لا يعتقد الناس أنها واجية، كذلك يمكن أن يقال في هذا الأمر يمكن تركه أحيانا لبيان أنه سنة وليس بواجب خصوصا وقد اعتقد كثير من الناس أنه من الواجبات والدليل على هذا حجم الإنكار الذي نراه يقع من الناس على من ترك السجود حتى تجد أن كثيرا منهم فرطوا في واجبات ثبتت بنصوص صحيحة وصريحة وتساهلوا فيها وإذا أتيت إلي هذه القضية تشددوا فيها وأحدثوا ضجة وماذلك إلا بسبب جهلهم بالحكم فيها.والله أعلى و أعلم وبالله التوفيق.
__________________
 
Top