خطوات الى السعادة 11 ( من أراد العلى من غير عناء فقد رام المحال )

ابو ليث

:: عضو شرفي ::
إنضم
8 جانفي 2010
المشاركات
10,569
الإعجابات
10,510
النقاط
851
محل الإقامة
الجزائر
#1
* الغربة في طلب العلم:
البعد عن الأهل والأوطان يظهر مناصع الرجال وكريم الخلال، وفي الغربة دربة على مشقة الحياة وضيق الابتلاء، وهو مدرسة للشموخ في العلم، ودرس في أن الحياة قد لا يدوم فيها الرخاء والترف، وفي الغربة انطلاقة لطالب العلم في عدم الاعتماد على الأهل، وأن الحياة لا تدوم على حال، وفي ذلك يقول الإمام الشافعي في ديوانه:
تغرب عن الأوطان في طلب العلا
وسافر ففي الأسفار خمس فوائد
تفرج هم واكتساب معيشة
وعلم وآداب وصحبة ماجد
وقال أيضاً:
ما في المقام لذي عقل وذي أدب

من راحة فدع الأوطان واغترب

سافر تجد عوضاً عمن تفارق
وانصب فإن لذيذ العيش في النصب

إني رأيت وقوف الماء يفسده
إن ساح طاب وإن لم يجر لم يطب
والأسد لولا فراق الأرض ما افترست
والسهم لولا فراق القوس لم يصب

والشمس لو وقفت في الفلك دائمة
لملها الناس من عجم ومن عرب

والبدر لولا أفول منه ما نظرت
إليه في كل حين عين مرتقب
والتبر كالتبر ملقى في أماكنه
والعود في أرضه نوع من الحطب
فإن تغرب هذا عز مطلبه
وإن تغرب ذاك عز كالذهب

وإذا صدق الغريب مع الله شرح الله صدره في غربته، فالنبي (صلى الله عليه و سلم) كان مدخله إلى المدينة مدخل صدق بالله ولله وابتغاء مرضاة الله فاتصل به التأييد والظفر، وأدرك خيري الدنيا والآخرة بخلاف مدخل الكذب الذي رام أعداؤه أن يدخلوا به المدينة يوم الأحزاب، فإنه لم يكن بالله ولا لله، بل كان محادَّةً لله ورسوله فلم يتصل به إلا الخذلان والبوار، وما خرج أحد من بيته إلى بلد آخر إلا يكون بصدق أو كذب فمخرج كل واحد ومدخله لا يعدو الصدق أو الكذب.
والله عز وجل إذا أراد رفعة عبد كسره أولاً، فإذا لجأ إلى الله وطلب ما عنده وتقرب إليه بالطاعات، رفعه الله بعد ذلك بقدر انكساره لله تعالى. فلا تحزن في الغربة ولا تضجر من كرباتها، فقد لاقى العلماء منها المشقة الضنك، فلم يزدهم ذلك إلا صموداً في طلب العلم حتى حفظ هذا الدين على أعناق أولئك العظام. فسر على ما سار عليه العلماء فأنت في الغربة تخطو خطواتهم، وكن متعلقاً بالله عز وجل في غربتك، واحفظه بالطاعة ليحفظك ربك ويحفظ أهلك في ديارهم وتأنس في التغرب.
* مشقة الغربة:
فراق الوطن عزيز على النفس ثقيل على الطباع، ولما أخرج النبي (صلى الله عليه و سلم) من مكة نظر إليها وقال: «والله إنك لخير أرض الله وأحب أرض الله إلى الله، ولولا أني أخرجت منك ما خرجت» (رواه أحمد).
وقد لاقى فحول العلماء في الغربة ما لاقوا، ولم يثنهم ذلك عن مواصلة طلب العلم، فالإمام أحمد لما خرج إلى عبد الرزاق الصنعاني في اليمن، انقطعت به النفقة، فأكرى نفسه (أي أجرها) على جلالة قدره وعلمه من بعض الحمالين إلى أن وافى صنعاء، وقد كان أصحابه عرضوا عليه المواساة فلم يقبل من أحد شيئاً ([1]). ورهن الإمام أحمد نعله عند خباز على طعام أخذه منه عند خروجه من اليمن ([2]). وقال الحافظ ابن كثير ([3])ـ وهو يتحدث عن الشدائد التي لقيها الإمام أحمد خلال رحلته إلى اليمن وإقامته فيه لتحصيل العلم والحديث ـ قال: "وسرقت ثيابه وهو باليمن، فجلس في بيته ورد عليه الباب، وفقده أصحابه، فجاؤوا إليه فسألوه، فأخبرهم فعرضوا عليه ذهباً فلم يقبله، ولم يأخذ منهم إلا ديناراً واحداً ليكتب لهم به، ـ أي أخذ الدينار على أن يكون أجرة لما ينسخه لهم من الكتب ـ، فكتب لهم بالأجر رحمه الله".
والإمام البخاري في الغربة لا يجد ما يستر به عورته، وحكى الخطيب البغدادي (
[4]) في ترجمة الإمام البخاري قال: "قال عمر بن حفص الأشقر إنهم فقدوا البخاري أياماً من كتابة الحديث بالبصرة، قال: فطلبناه فوجدناه في بيت وهو عريان، وقد نفد ما عنده ولم يبق معه شيء، فاجتمعنا وجمعنا له الدراهم حتى اشترينا له ثوباً وكسوناه، ثم اندفع معنا في كتابة الحديث". اهـ.
بل كان يأكل من الأرض، وما عنده ما يشتري به طعاماً.
يقول الإمام البخاري عن نفسه: "خرجت إلى آدم ابن أبي إياس في عسقلان، فتخلفت عني نفقتي حتى جعلت أتناول حشيش الأرض ولا أخبر بذلك أحداً، فلما كان اليوم الثالث أتاني آت لم أعرفه، فناولني صرة دنانير، وقال أنفق على نفسك" (
[5]).
وأبو حاتم يحكي لنا ما قاساه في طلب العلم من الشدة يقول: "في سنة أربع عشرة ـ أي ومائتين ـ بقيت ثمانية أشهر بالبصرة، وكان في نفسي أقيم سنة، فانقطعت نفقتي فجعلت أبيع ثيابي حتى نفدت وبقيت بلا نفقة، ومضيت أطوف مع صديق لي وإلى المشيخة وأسمع إلى المساء، فانصرف رفيقي ورجعت إلى بيتي لجعلت أشرب الماء من الجوع، ثم أصبحت فغدا علي رفيقي فجعلت أطوف معه في سماع الحديث على جوع شديد، وانصرفت جائعاً، فلما كان من الغد غدا علي فقال مر بنا إلى المشائخ، قلت أنا ضعيف لا يمكنني، قال ما ضعفك؟ قلت لا أكتمك أمري قد مضى يومان ما طعمت فيهما شيئاً، فقال قد بقي معي دينار، فنصفه لك ونجعل النصف الآخر في الكراء فخرجنا من البصرة وقبضت منه النصف دينار" ([6]).
[1]مناقب الإمام أحمد لابن الجوزي ص226.

[2] مناقب الإمام أحمد ص226، الحلية 8/174-175.

[3] البداية والنهاية 10/343.

[4] تاريخ بغداد 2/13.

[5] طبقات الشافعية الكبرى 2/227.

[6] سير أعلام النبلاء 13/256.
 
آخر تعديل:

أم عبد الله

:: عضو شرفي ::
إنضم
20 مارس 2010
المشاركات
8,880
الإعجابات
10,462
النقاط
351
#2
رد: خطوات الى السعادة 11 ( من أراد العلى من غير عناء فقد رام المحال )

بــآركـ الله فيكـ استـآذي
اطلبو العلم ولو ف الصين دليل لنا لطلب تعاليم ديننا من اقاصي الارض ومشارقها ومع ذالك نتقاعص ع ذالك

سلامي
 

ابو ليث

:: عضو شرفي ::
إنضم
8 جانفي 2010
المشاركات
10,569
الإعجابات
10,510
النقاط
851
محل الإقامة
الجزائر
#3
رد: خطوات الى السعادة 11 ( من أراد العلى من غير عناء فقد رام المحال )

بــآركـ الله فيكـ استـآذي
اطلبو العلم ولو ف الصين دليل لنا لطلب تعاليم ديننا من اقاصي الارض ومشارقها ومع ذالك نتقاعص ع ذالك

سلامي
اطلبو العلم ولو ف الصين لا يصح كدليل لكونه حديث ضعيف بل من الأئمة من حكم عليه بالبطلان، قال الإمام المناوي في فيض القدير: قال ابن حبان: باطل لا أصل له، و الصحيح الثابت عدة أحاديث من أشهرها و أوضحها في الارشاد على التعلم و الحرص عليه، حديث البخاري: ((من يرد الله به خيراً يفقهه في الدين...)). وقول رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ قَالَ أَبُو عِيسَى هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ{رواه الترمذي(2646)}
 

ابو ليث

:: عضو شرفي ::
إنضم
8 جانفي 2010
المشاركات
10,569
الإعجابات
10,510
النقاط
851
محل الإقامة
الجزائر
#5
رد: خطوات الى السعادة 11 ( من أراد العلى من غير عناء فقد رام المحال )

و فيك بارك الله.
وفقك الله الى الخير و الهدى، وسلك بك في سبيل التقى.
أسعد الله قلبك بالايمان.
 
إنضم
21 مارس 2015
المشاركات
4,221
الإعجابات
4,403
النقاط
191
العمر
25
محل الإقامة
♥.. الشلف
#6
رد: خطوات الى السعادة 11 ( من أراد العلى من غير عناء فقد رام المحال )

ﺷﻜﺮﺍ ﺍﻟﻚ
ﻣﻮﺿﻮﻭﻭﻭﻭﻉ ﺭﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺋﻊ
ﺑﺎﺭﻙ ﺍﻟﻠﻪ ﻓﻴﻚ ﻭﺟﺰﺍﻙ ﺧﻴﺮ ﺟﺰﺍﺀ
 

زاد الرحيل

:: نجمة اللمة ::
إنضم
14 جوان 2016
المشاركات
4,276
الإعجابات
7,361
النقاط
1,091
محل الإقامة
الجزائر
الجنس
أنثى
#9
جزاك الله خيرا
أغلب الشباب اليوم للأسف ينسون دينهم ،بل الأسوأ أنهم يشككون فيه ،و هناك من أصبح ملحد ،فمن أحبه الله تركه في بلاد الاسلام
 

ابو ليث

:: عضو شرفي ::
إنضم
8 جانفي 2010
المشاركات
10,569
الإعجابات
10,510
النقاط
851
محل الإقامة
الجزائر
#10
العلماء في أمس القريب و لا أقول البعيد كانوا يخرجون إلى الهند و غيرها من البلاد البعيدة في طلب العلم و النسخ من المخطوطات المتفرقة في بلاد الأعداء هنا و هناك و لم يصرفهم ذلك عن دينهم شيئا بل لم يزيدهم كيد أعدائهم إلا عزما و صدقا و قوة إيمان، فالله المستعان مما ألنا إليه اليوم، و إلى ما صار إليه حالنا.
 
Top