هل فرضت علينا هذه اللغة الجديدة....؟؟؟

فتحون

:: عضو مُتميز ::
إنضم
29 نوفمبر 2013
المشاركات
717
الإعجابات
582
النقاط
31
#1
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


هل فرضت علينا هذه اللغة الجديدة....؟؟؟


كم من طالبٍ اجتاز مراحل الامتحانات بنجاح دونما استحقاق ؟! ..
وكم من موظفٍ على كرسيه ونحن على يقين بأن هناك أحق منه بذلك ؟! ..
وكم من كفاءةٍ فى مجاله ولكنه أبعد ما يكون عنه ؟! ..
وكم من أموالٍ أهدرت دونما حق فى مواطن جلبت اللعن على صاحبها بل وعلى المجتمع بأسره ؟! ..


إنها الرشوة ......
الرشوة الملعونة ....
. الرشوة تلك اللغة الجديدة التى انتشرت بين الناس بل صارت من المسلمات .....
فلا تكاد تدخل مصلحة حكومية إلا والأيدى ممتدة إلا من رحم الله... ..
الكثير يطلب عمولة أو إكرامية أو هدية بأى مسمى كان ....
المهم أن تُؤدى ما عليك وتدفع وكأنه حق فى رقبتك لزاماً أن تؤديه ......
والمبررات التى تذكر أكثر من أن تحصى فهو صاحب دخل ضعيف لا يكفى ......
وتارة تسمع أنا أقدم الخدمة لمن يدفع وعملى يساوى الملايين ولا آخذ إلا الآلاف القليلة .....
مبررات ومبررات يذكرها ويظل يرددها بينه وبين نفسه لينام مطمئن القلب قرير العين .....
ومحاولا لينسى اللعنة التى تلاحقه لعنة الرشوة ....
لعنة إدخاله الحرام على نفسه وأولاده وبيته ....
لعنة الإنبات من حرام .....
لعنة غضب الله عليه ....لعنة تأنيب الضمير.... لعنة تدمير المجتمع ....لعنة المظلومين و المهضومين...
إن كل هذا يلاحقه ولكنه يجري و يسعى فقط وراء بريق الرشوة المغري ...ذلك المال السهل المنال ....

فمن آثار هذه الرشوة الملعونة و اللغة الجديدة :
فأثار الرشوة كثيرة سواء على الفرد والمجتمع .....
فهى تُوجِد لنا مجتمعاً فاسداً ..... محكوماً عليه بالعواقب الوخيمة ... وبالهلاك المحقق .... وهى ظلم للضعيف ..... وضياع للحقوق.. .. وغياب الكفاءات مما يترتب عليه قصور في العمل والإنتاج .... وإهدار للموارد .... وتأخر البلاد .... وفساد الأخلاق كالتسيب واللامبالاة ...... وفقدان الشعور بالولاء والانتماء ..... وسيطرة روح الإحباط ...... وبها نستجلب غضب الرب علينا ..... وبها تهدر الأموال .. ..


لحظة .....فالهـدية والرشوة لا يجتمعان

مما لا شك فيه أن الرشوة والهدية قد يشتبهان في الصورة لكن الفرق الرئيس بينهما هو في القصد والباعث على كل منهما حيث قصد الْمُهْدِي في الأساس استجلاب المودة والمعرفة والإحسان.
فأ
هم ما يميز الهدية أنها عطية بلا عوض بقصد إظهار المودة وحصول الألفة.

أما الرشوة ذلك المرض العام المستفحل فالغرض منها طمس الحق أو سكوت على باطل ، و تقديم المتأخر وتأخير المتقدم، ودفع الخامل ومنع الكفء، وتغير للشروط وإخلال بالمواصفات وعبث بالمناقصات..... إلخ..
فالرشوة بإختصار هي ما يعطى لإبطال حق أو لإحقاق باطل

فيكفي المتعامل بالرشوة ردعا قول الرسول صلى الله عليه وسلم :
( لعن الله الراشي والمرتشي والرائش ) رواه أحمد والطبراني ..
واللعن من الله هو: الطرد والإبعاد عن رحمته

منقول بتصرف
 

أم عبد الله

:: عضو شرفي ::
إنضم
20 مارس 2010
المشاركات
8,880
الإعجابات
10,462
النقاط
351
#2
رد: هل فرضت علينا هذه اللغة الجديدة....؟؟؟


بـآركـ الله فيك ع الموضوع الاكثر من رائع

كانت قديما تعرف بالرشوة اخي ف الله اما الان فهي
تعتبر اكرامية او تحفيزات وفقط
تغيرت الاسامي فاصبحنا ك اصحاب السبتـ


سلامي
 

فتحون

:: عضو مُتميز ::
إنضم
29 نوفمبر 2013
المشاركات
717
الإعجابات
582
النقاط
31
#3
رد: هل فرضت علينا هذه اللغة الجديدة....؟؟؟


بـآركـ الله فيك ع الموضوع الاكثر من رائع

كانت قديما تعرف بالرشوة اخي ف الله اما الان فهي
تعتبر اكرامية او تحفيزات وفقط
تغيرت الاسامي فاصبحنا ك اصحاب السبتـ


سلامي
وفيكم بارك الله وجزاكم خيرا
اللهم أرنا الحق حقاً وارزقنا إتباعه
وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه
 
Top