ــــ خطر في بالي ... لماذا هذا النهي والتشديد فيه عن البدعة؟

فتحون

:: عضو مُتميز ::
إنضم
29 نوفمبر 2013
المشاركات
717
النقاط
31
بسم الله الرحمن الرحيم


*.* ــــ خطر في بالي ... لماذا هذا النهي والتشديد فيه عن البدعة ؟ ـــــ*.*

فرأيت ما ذكره الشاطبي في الاعتصام (1/325) : "قال ابن حبيب : أخبرني ابن الماجشون أنه سمع مالكا يقول : التثويب (*) ضلال ؟

قال مالك : ومن أحدث في هذه الأمة شيئا لم يكن عليه سلفها فقد زعم أن رسول الله صلى الله عليه و سلم خان الدين لأن الله تعالى

يقول : ﴿ اليوم أكملت لكم دينكمفما لم يكن يومئذ دينا لا يكون اليوم دينا"اهـ


فخطورة البدعة أنها تورث في قلب صاحبها وعقله من حيث لا يشعر أمرين:
أولهما: أن النبي صلى الله عليه وسلم قصر في إبلاغ الدين.
ثانيهما: أن الدين ناقص.



ولذلك ترى عامة من يستمري البدع، يصل إلى حال من الانحلال عن الدين عجيبة، بل قد يؤدي به ذلك إلى الإلحاد
فإن عدم تركه للبدعة وإصرره عليها مع قيام الأدلة على أنها ليست من الدين ، يؤدي به إلى ترسيخ معنى التقصير في البلاغ
والنقص في الديانة، لأن إصراره على البدعة يستدعي أنه يرى حسنها وجمالها، فإذا كانت كذلك فلم لم يعلمنا إياها الرسول صلى
الله عليه وسلم؟ لماذا لم تذكر في الدين؟ فيرسخ في نفسه أن هناك تقصير ونقص، فتراه يبالغ في إظهار محبة الرسول صلى الله عليه
وسلم، وتراه ما يعود يحترم كلام أهل العلم، وشيئاً فشيئاً ينحل من الدين، ومن صوره أن ينجر إلى القول بوحدة الوجود، أو الحلول.
هذا فيما يظهر لي من أهم الأسباب في التحذير من البدع، والتشديد فيه.

والعلماء يحذرون من البدعة وأثرها على صاحبها، بل جاءت عبارة عند بعض أهل العلم فيها ما يفيد نفي الأخوة الإيمانية بين المسلم
وأصحاب البدع.

قال المزني في رسالته المعروفة بشرح السنة: " والإمساك عَن تَكْفِير أهل الْقبْلَة والبراءة مِنْهُم فِيمَا أَحْدَثُوا مَا لم يبتدعوا ضلالا
فَمن ابتدع مِنْهُم ضلالا كَانَ على أهل الْقبْلَة خَارِجا وَمن الدّين مارقا ويتقرب إِلَى الله عز وَجل بِالْبَرَاءَةِ مِنْهُ ويهجر ويحتقر وتجتنب
غدته فَهِيَ أعدى من غُدَّة الجرب"اهـ.

وقال ابن تيمية في الواسطية : " وَهُمْ مَعَ ذَلِكَ، لَا يُكَفِّرُونَ أَهْلَ الْقِبْلَةِ بِمُطْلَقِ الْمَعَاصِي وَالْكَبَائِرِ، كَمَا تَفْعَلُهُ « الْخَوَارِجُ » ، بَلْ
الْأُخُوَّةُ الْإِيمَانِيَّةُ ثَابِتَةٌ مَعَ الْمَعَاصِي"اهـ.
فنص على بقاء الأخوة الإيمانية مع المعاصي. ولم يذكر البدع.

فالأمر خطير، والله المستعان.
-------------------------------------------------------------------------
(*) التثويب الذي أنكره مالك هو قول المؤذن بين الأذان والإقامة " حي على الصلاة حي على الصلاة " وهذا بدعة .
أما قول المؤذن في الأذان الثاني من الفجر الصلاة خير من النوم فهو تثويب مشروع من السنة ولا يقصده مالك رحمه الله


من موقع فضيلة الشيخ :
أ.د. محمد بن عمر بازمول حفظه الله
عضو هيئة تدريس بجامعة أم القرى
 
Top