العُشْرٍِيًةٌ السَوْدَاءْ ..،،

prince of love

:: عضو فعّال ::
إنضم
30 أكتوبر 2011
المشاركات
1,715
النقاط
71
بداية الازمة او بالاحرى العشرية السوداء





عند قدوم الرئيس بوضياف رحمه الله الى الحكم كان هدفه انقاذ الجزائر



في هاذه الاثناء كان افراد الحزب يحاولون التضاهر فكان مصيرهم السجن في الصحراء في المحتشدات



والنقطة التي افاضت الكاس هي طلب رئيس الحزب بالنيابة من الجيش التمرد على السلطة



مما ادخله السجن ليعلن بعدها حل الحزب نهائيا

مما جعل مناضليه يقومون باعمال تخريبية واغتيالات مست الشرطة والدرك



فكانت السبب فاعتقال كل من له صلة بالحزب اما الباقي فكان على اتم الاستعداد في الجبال لبداية الجهاد على حسب قولهم




اغتيل الرئيس بوضياف رحمه الله





لتدخل البلاد فراغ دستوري لا برلمان منتخب ولا رئيس منتخب ولا مجالس منتخبة وبداية الارهاب في الجبال في اغتيلات مست كل من له صلة بالدولة متحججة بانها تقتل الضالمين وتقتل المرتدين حتى الاطباء لم يسلمو منهم



كان العدد في البداية يفوت 15000 ارهابي بالجبال تحت قيادة عدة مقاتلين اغلبهم قادمون من افغانستان

لم تصمد قوات الامن والدرك في اعادة الامن لقلة عددهم وايضا لاسلوب الارهاب في استعماله حرب العصابات





دخول الجيش الحرب

1 كيف هوا حال الجيش

كان الجيش الجزائري ككل الجيوش النضامية غير مدرب على تكتيك حرب العصابات



2 الجانب النفسي للافراد

نفسيا كان الجيش منحط غير متعود على القتال زيادة انه سيقاتل جزائريين مثله يمكن حتى ان يكون اخوه او احد اصدقائه معهم



3 طلب حكم الاسلام في مقاتلتهم

طلب ضباط الجيش حكم الشرع في مقاتلتهم لان معضم افراد الجيش كانو يرفضون القتال او لا يطلقون النار اثناء مواجهتهم لتكون فتوى علماء الازهر والشيخ البوطي في سورية كافية لنزع الشك من قلوب افراد الجيش



 
Top