((( [تجميعي] ))) : إلى مشايخ الصوفية وأتباعهم، و المتعاطف معهم و من لا يعرفهم

اسامة زغميش

:: عضو منتسِب ::
إنضم
20 جويلية 2014
المشاركات
18
النقاط
3
بسم الله الرحمن الرحيم
هذا الموضوع منقول من تجميع عضو بارك الله فيه ارجوا الدعاء له و لي و لكل المسلمين​

الطــرق الصوفيــة


= تجميعي=
إلى مشايخ الصوفية وأتباعهم و الى كل من يتعاطف معهم
و إلى من لا يعرفهم
نقول بإذن الله


أيها الناس اتقوا لله جل وعلا واعلموا أن الله سبحانه أمرنا بالاجتماع والائتلاف
فقال سبحانه وتعالى: (وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً وَلا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً)
و قال سبحانه: (إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ)
فبين سبحانه أن
الاجتماع رحمة وأن الفرقة هلاك وعذاب

فالواجب السير على نهج محمد صلى الله عليه وسلم، والاستقامة على سيرته ودينه
فقد قال تعالى: قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ

فصراط الله المستقيم هو ما جاء به نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، وهو طريق المنعم عليهم المذكورين في قوله جل وعلا:
اهدِنَا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ * صِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهِمْ غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ
وهم النبيون والصديقون والشهداء والصالحون المذكورون في قوله تعالى:
وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاء وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا .
فهذا هو الطريق السوي
أما طرق الصوفية
فأكثرها فيه من الشر والفساد والبدع ما لا يحصيه إلا الله - عز وجل -، وكل طريقة فيها قسطٌ من الباطل وقسطٌ من البدع
لكنها متفاوتة بعضها شر من بعض ، وبعضها أخبث من بعض
كعبادة بعض الشيوخ، والاستغاثة بالبعض الآخر ، وكهجر بعضهم لعلوم
السنة، وقوله: حدثني قلبي عن ربي، وعدم الاعتراف بالشرع الذي جاء به محمد عليه الصلاة والسلام، إلى غير هذا من بدعهم الكثيرة.

وكفعل بعضهم مع المريدين، حيث يقول: عليك أن تسلم للشيخ حاله ومراده، وألا تعترض عليه، وأن تكون معه كالميت بين يدي الغاسل

فقد قال عليه الصلاة والسلام في الحديث الصحيح:
(من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد).
وقال في خطبة يوم الجمعة :
(إن خير الحديث كتاب الله ، وخير الهدي هدي محمد - صلى الله عليه وسلم - ، وشر الأمور محدثاتها ، وكل محدثة بدعة ، وكل
بدعة ضلالة)


و هذه بإذن الله
نصحية إلى مشايخ وعوام الطرق الصوفية

مجموعة من عدة مصادر
تعريفا لبعض الطـرق الصوفيـة
و ياللعجب فهذه الطرق كثيرة لا تحصى ، وهي تزيد على طول الزمان

1. القادرية (الجيلانية):
أسسها عبد القادر الجيلاني المتوفى سنة 561هـ يزعم أتباعه أنه أخذ الخرقة والتصوف عن الحسن البصري عن الحسن بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهما نسبوا إليه من الأمور العظيمة فيما لا يقدر عليها إلا الله من معرفة الغيب وإحياء الموتى وتصرفه في الكون إضافة إلى مجموعة من الأذكار والأوراد والأقوال منها: من استغاث بي في كربة كشفت عنه ومن نادني في شدة فرجت عنه ومن توسل بي في حاجة قضيت له.

2. الرفاعية:​
تنسب إلى أبي العباس أحمد بن أبي الحسين الرفاعي ويطلق عليها البطائحية نسبة إلى مكان بالقرب من قرى البطائح بالعراق يستخدمون السيوف ودخول النيران في إثبات الكرامات.

3. البدوية:​
تنسب إلى أحمد البدوي 634هـ ولد بفاس حج ورحل إلى العراق واستقر في طنطا حتى وفاته له فيها ضريح مقصود يقام له احتفال بمولده سنويا يمارس فيه الكثير من البدع والانحرافات العقدية من دعاء واستغاثة وتبرك وتوسل وأتباع طريقته منتشرون في بعض محافظات مصر ولهم فيها فروع كالبيومية والشناوية وأولاد نوح والشعبية وشارتهم العمامة الحمراء.

4. الدسوقية:
تنسب إلى إبراهيم الدسوقي 676هـ المدفون بمدينة دسوق في مصر يدعي المتصوفة أنه أحد الأقطاب الأربعة الذين يرجع إليهم تدبير الأمور في هذا الكون.

5. الأكبرية:
نسبة إلى محيي الدين بن عربي الملقب بالشيخ الأكبر 638هـ تقوم طريقته على عقيدة وحدة الوجود والصمت والعزلة والجوع والسهر.

6. الشاذلية:

تنسب إلى أبي الحسن الشاذلي يؤمن أصحابها بجملة الأفكار والمعتقدات الصوفية وان كانت تختلف في أسلوب سلوك المريد أو السالك وطرق تربيته اشتهارهم بالذكر المفرد ( الله ) ; أو مضمرا ( هـ ) ويفضلون اكتساب العلوم عن طريق الذوق وهو تلقي الأرواح للأسرار الطاهرة في الكرامات وخوارق العادات ومعرفة الله معرفة يقينية من معتقداتهم السماع وهو سماع الأناشيد والأشعار التي تصل إلى درجة الكفر والشرك.

7. البكطاشية:
كان الأتراك العثمانيون ينتمون إليها ولا تزال منتشرة في ألبانيا كما أنها أقرب إلى التصوف الشيعي.

8. المولوية:
أنشأها الشاعر الفارسي جلال الدين الرومي 672هـ المدفون بقونية أصحابها يتميزون بإدخال الرقص والإيقاعات في حلقات الذكر انتشروا في تركيا وغرب آسيا ولم يبق لهم في الأيام الحاضرة إلا بعض التكايا في تركيا وحلب وبعض أقطار المشرق.

9. النقشبندية:​
تنسب إلى بهاء الدين محمد بن البخاري الملقب بشاه نقشبند 791هـ تشبه الطريقة الشاذلية انتشرت في فارس وبلاد الهند.

10. الملامتية:
مؤسسها أبو صالح حمدون بن عمار المعروف بالقصار 271هـ أباح بعضهم مخالفة النفس بغية جهادها ومحاربة نقائصها ظهر الغلاة منهم في تركيا حديثا بمظهر الإباحية والاستهتار وفعل كل أمر دون مراعاة للأوامر والنواهي الشرعية.

11. التيجانية:
أسسها أبو العباس احمد التيجاني 1230هـ ولد بالجزائر يدعي انه التقى النبي لقاء حسيا ماديا وانه تعلم منه صلاة الفاتح وأنها تعدل قراءة القرآن ستة آلاف مرة يلاحظ على أصحاب هذه الطريقة شدة تهويلهم للأمور الصغيرة وتصغيرهم للأمور العظيمة ما أدى إلى أن يفشو التكاسل بينهم لما شاع بينهم من الأجر العظيم على اقل عمل يقومون به يرون أن لهم خصوصيات ترفعهم عن مقام الناس الآخرين من أهمها: أن تخفف عنهم سكرات الموت وان الله يظلهم في ظل عرشه وان لهم برزخا يستظلون به وحدهم ويجيزون التوسل بذات النبيبدأت هذه الطريقة في مدينة فاس وصار لها أتباع في السنغال ونيجيريا وشمال إفريقيا ومصر والسودان.

12. الختمية:
تلتقي مع الطرق الصوفية الأخرى في كثير من المعتقدات مثل الغلو في شخص رسول الله وادعاء لقياه واخذ تعاليمهم وأورادهم وأذكارهم عنه مباشرة إلى جانب ارتباطها بالفكر والمعتقد الشيعي وأخذهم من أدب الشيعة وجدالهم. أسسها محمد عثمان الميرغني يلقب بالختم إشارة إلى انه خاتم الأولياء كما تسمى الطريقة الميرغنية ربطا لها بطريقة جد المؤسس عبد الله الميرغني المحجوب بدأت من مكة والطائف وأرست لها قواعد في جنوب وغرب الجزيرة العربية إلى السودان ومصر وتتركز قوة الطريقة الآن في السودان تبنوا فكرة وحدة الوجود وقالوا بفكرة النور المحمدي واستخدموا مصطلحات الوحدة والتجلي والانبجاس والظهور والفيض وغيرها أسبغوا على الرسول من الأوصاف ما لا ينبغي أن يكون إلا لله يدعي مؤسس الطريقة بأن مكانته تأتي بعد الرسول يهتمون بإقامة الاحتفالات الخاصة بإحياء ذكر مولد النبي وإقامة ليالي الذكر أو الحولية.

13. البريلوية:
نشأت في شبه القارة الهندية الباكستانية في مدينة بريلي بالهند أيام الاستعمار البريطاني اشتهرت بمحبة وتقديس الأنبياء والأولياء بعامة والنبي بخاصة مؤسس هذه الطريقة احمد رضا خان 340هـ سمى نفسه عبد المصطفى! يعتقدون بان الرسول لديه القدرة التي يتحكم بها في الكون وغالوا في نظرتهم إلى النبي حتى أوصلوه إلى قريب من مرتبة الألوهية يقول احمد رضا خان النبي في نظرهم حاضر وناظر لأفعال العباد في كل زمان ومكان كما أنهم يشيدون القبور ويعمرونها ويتبركون بها ويؤمنون بالإسقاط وهي صدقة تدفع عن الميت بمقدار ما ترك من صلاة أو صيام أو سائر العبادات وهي مقدار صدقة الفطر أعظم أعيادهم ه ذكرى المولد النبوي وهم يكفرون المسلمين لأدنى سبب مثل الرئيس الباكستاني الراحل ضياء الحق وشيخ الاسلام ابن تيمية والإمام محمد بن عبد الوهاب.
منقول للفائدة
لا تنسونا من دعائكم
 

اسامة زغميش

:: عضو منتسِب ::
إنضم
20 جويلية 2014
المشاركات
18
النقاط
3
اللهم أرنا الحـــــــــــــــق حــــــــــقاً وارزقنا اتباعه
وأرنـــا الباطــل باطــلاً وارزقنــا اجتنابــه
ولا تجعلــه ملتبســاً علينــا فنضــل
اللهـم و اهدي ضال المسلمـين
اللهم اهدي ضال المسلمين .
 

misterX

:: عضو مُتميز ::
إنضم
13 جوان 2014
المشاركات
658
النقاط
19
رد: ((( [تجميعي] ))) : إلى مشايخ الصوفية وأتباعهم، و المتعاطف معهم و من لا يعرفهم

جعله الله في ميزان حسناتك
 
Top