سنزور قبر صمودكم " شعر محمد الجهالين

سليلة الغرباء

:: عضو منتسِب ::
إنضم
14 أوت 2013
المشاركات
39
النقاط
3
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



دالية من دوالي الشاعر محمد الجهالين، مررت بها وتذوقت قطوفها ، واستمتعت بعذوبة معانيها ، لم

أتوانى أن أنقلها في وسط زحمة الصمت و التعكير لعها تشفي بعضا من صدور المؤمنين


بقول الشاعر :
محمد الجهالين


من دالية في حرب غزة 2008/2009 زادت أبياتها وتغير مطلعها ولم يتغير المشهد




دمُ غزةٍ بعروبةٍ مُسْتَنْجِـــــــــــدُ = يا أيها الدمُ يشتهيكَ الـمُنْجِــــــــــــــــدُ
هبَّ المحيطُ إلى الخليجِ إدانةً = يا أهلَ غَــزَّةَ نَزْفُكُمْ مُتَعَمَّــــــــــــدُ
لم تقبلوا بـمبادراتِ كنانـــــــــةٍ = والرفضُ في دينِ الكنانةِ مُلْحِـــــــــدُ
أتعاندونَ وراءكم وأمامكـــــــمْ = سيناءُ والأعداءُ أينَ الـمَشْـــــــــــــــــــرَدُ
لا برَّ غيرَ كنانةٍ فتعــــــــــــــــــــــودوا = في قادمٍ يُـتْمَ الحدودِ تعــــــــــــــودوا
رفحٌ تجيبُ عُقوقَكُمْ لِـمُبـــــــــــــــادِرٍ = رفحٌ لثاراتِ الـمُبادِرِ موعــــــــــــدُ
لِـمَ تُنْشِدونَ لبندقيةِ عـــــــــــــــودةٍ = هذي عواصمُنا تعيدُ وتنشــــــــــــــــــــدُ
سنزورُ قبرَ صمودكمْ في قمــــــــــةٍ = عبريةٍ يا أهلَ غزَّةَ فاصمـــــــــــــــدوا
لا تسألونا معبرا لجراحِكــــــــــــــمْ = هذي الجراحُ تطرفٌ وتشــــــــــــــــددُ
يا أهلَ غزَّةَ لن نفكَ حصارَكم = أو تركعوا خلفَ السلامِ وتسجدوا
هذا السلامُ يحبكمْ حُرّاسُــــــــــــــــــهُ = لم يسجنوا ثوارَكم لم يجلـــــــدوا
شادوا دويلةَ ثورةٍ مهدومـــــــــــــــــة = تطفو على قشِّ السرابِ وتهمــــــدُ
يتفاوضون على نصيبِ خيانـــــــــــــــةٍ = بمنظماتِ خطابةٍ تتمجـــــــــــــــــــــدُ
يستفردون بكعكةٍ ثوريــــــــــــــــــةٍ = لا كعكةٌ ثارتْ ولا مُستـــــــــــفــــــــــــــــردُ
لم ترضَ رامُ الله ماردَ غــــــــــــــــــــزةٍ = أغضبتَ أمَّ الفتحِ يا متمـــــــــــــــــردُ
إن لم تعدْ للفتحِ طاعةُ غـــــــــــــــــــزةٍ = فالعودُ بالنيرانِ والدمِ أحمــــــــــدُ
لبيك كرسيَّ التخيبرِ هــــــــــــــــــذهِ = أوطاننا لزمانِ صهيونٍ غــــــــــــــــــــــــدُ
صهيونُ تلكَ عروشُنا مجنونــــةً = ليلاكَ أوتادَ العروشِ تُوَطِّــــــــــــــــــــــــدُ
من نيلنا نرويكَ شملَ تحالـــــــفٍ = لفراتِنا أنتَ الحليفُ الأمجــــــــدُ
قحطانُنا يهديكَ مِنْ عدنانِنــــــــا = سيفَ العروبةِ خادمًا لا يغمــــــــــــدُ
يا نيلَنا المقهورَ سادَكَ قاتـــــــلٌ = في ضفتيكَ عبيدُهُ تتسيـــــــــــــــــــــــــدُ
من عسكرٍ شعبٌ يَئِنُّ لعسكرٍ = يا شعبُ داؤكَ ضابِطٌ ومُـجَنَّـــــــــدُ
سَجّانُكَ العِربيدُ تَنْعِقُ بومُـــــــــهُ = أكملْ جميلَكَ أيها المتعربــــــــــــــــدُ
يا نيلُ غزةُ لنْ تَلوكَ كِنانـــــــــــــــةً = في الرِّجْسِ طُهْر ُكِنانةٍ يَـتَصَفَّــــــــدُ
أعروبةٌ أم ناقةٌ وبعيرُهـــــــــــــــــــــــا = حمدانُ سَيِّدَةٌ وحمدةُ سَيِّـــــــــــــــــــــــــــدُ
حمدانُ قلدهُ الغزاةُ إمـــــــــــــــــــارةً = غيرَ الـمُقَلِّدِ لن يطيعَ مُقَلَّـــــــــــــــــــــدُ
حمدانُ قالَ لِغَــزَّةٍ : لا تُطْلِقــــــــــي = إلا الحَمامَ على الذي يَــتَصَيَّــــدُ
وتحملي عَطَشَ الحصارِ وجوعَـــــــــهُ = حتى يُكَــبِّـرَ للتَّهَـــــــوِّدِ مَسجِـــدُ
حمدانُ خِبتَ وخابَ ثوبُ أُخُوَّةٍ = الثوبُ أبيضُ والتَّآخـــــــــــــي أَسْوَدُ
حمدانُ إنَّ مُقاومًا منْ غـــــــــــــــــــــــزةٍ = أخزى جُيوشَكَ دودُها يَـتَأَسَّـــــــدُ
لو كنتَ يا حمدانُ سِبْطَ عروبــــــةٍ = عادتْ فِلسطينٌ وعادَ مُشَــــــــرَّدُ
تمشي وتمشـي للشـهادة غـــــــــــــزةٌ = المجدُ يلثمُ نعلَها والســـــــــــــــؤددُ
من بيت حانونٍ لبيــتِ خُزاعــــــــــةٍ = جثثٌ ستشهدُ يا أميرُ ستشهــــــدُ
أن الأميرَ مؤيــدٌ لحياتـــــــــــــــــــــــــــــها = ولموتها أنّ الأميرَ مؤيــــــــــــــــــــــــــــــــدُ
حمدانُ تقلقه الدماءُ بغـــــــــــــــــــــــزةٍ = فيحلُّ خيطانَ الخطابِ ويعقــــدُ:
العالـمُ القاسي تجلمـــدَ صامتــــــــــــا = ســألومُ إنسانيةً تتجلمــــــــــــــــــــــــــــــدُ
سألومُ مجزرةً وأعذرُ جــــــــــــــــــــازرًا = إني على درجِ الحيادِ أُنَــــــــــــــــــــدِّدُ
في بيرقي المخضرِّ سيفُ محبـــــــــةٍ = صهيونُ مملكةُ التُّقى لا تَحْقِدُ
صهيونُ بعضَ ترفقٍ في غــــــــــــــــــزةٍ = ولكَ الدراهمُ قِبلةً والعســـــــــــــجدُ
يا بندقيةَ ياسرٍ حج الفـــــــــــــــــــــدا = لبنادقٍ عرفاتُها لا يرغـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدُ
لبنادقٍ قسّامُها متقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــدمٌ = اللهُ أكبرُ ليتني أستشهـــــــــــــــــــدُ
يا مدفعيةُ إن تساقطَ حشـــدُنا = سنقومُ من كفنِ الركامِ ونحشـــــــــــــدُ
لسنا نموتُ فيا مدافع ســـــــــــددي = بالرَّدْمِ والأشلاءِ سوفَ نُسَـــــدِّدُ
لسنا نموتُ وإنْ تَقَتَّلَ سِربُنــــــــــــــــــــــا = للخلدِ أطيارُ البراءةِ تصعــــــــــدُ
يا غزة الأنفاقِ إنَّ ملائـــــــــــــــــــــــــــــــــكا = معكمْ وربُّ محمدٍ ومحمـــــدُ
لن تُهزموا وستَهْزِمون عواصمـــــــــا = عن أُرْشَليمَ جيوشُها تستأسِــــــدُ
لا تحزنوا نحنُ الحزانى كُلَّمــــــــــــــــا = للعِزِّ قُمْتُمْ للمَذَلَّةِ نَقْعُــــــــــــــــــــــــدُ
يا أهلَ غَزَّةَ أتعبتنا غــــــــــــــــــــــــــــزةٌ = أطفالُها للطائراتِ تجـــــــــــــــــــــــــــــردوا
أطفالُها قالوا لكلِّ قذيفــــــــــــــــــةٍ = مرحى على سقفِ المنونِ سنرقــــــدُ
يا أهل غزَّةّ كيف يشدو مأتــــــــمٌ = كيف النساءُ على النعوشِ تزغــردُ
يا أهلَ غزَّةَ أسعفونا عـــــــــــــــــــــزةً = دمُنا على أنقاضِكُمْ يستنجــــــــــــــــــــــــدُ

 
Top