مِـن آدابِ الإسْـلام الأَمـانَــة{ 3 }

الحلم الوردي

:: عضو شرفي ::
إنضم
21 مارس 2010
المشاركات
44,615
النقاط
1,191
محل الإقامة
عالم النسيان
الجنس
أنثى
)(


|| مِـن آدابِ الإسْـلام ||
الأَمـانَــة
{ 3 } ~
~



الأمانةُ كلمةٌ عظيمة ، وصِفةٌ حميدة ، يتَّصِفُ بها المؤمنون . وقد كان نبيُّنا - صلَّى اللهُ عليه وسلَّم - يُلقَّبُ بالأمين . ولقد أمرنا اللهُ - تبارك وتعالى - بأداء الأمانة ، فقال سُبحانه : ﴿ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا النساء/58 .


35.gif



وقد يظُنُّ البعضُ أنَّ الأمانةَ قاصِرةٌ على شئٍ واحد ، لكنَّ الأمانةَ تشتملُ على أشياء كثيرة ، وتُطلَق على معانٍ مُتعدِّدة ؛ فأعضاءُ بدنكِ أمانةٌ ائتمنكِ اللهُ تعالى عليها ، فعليكِ أنْ تحفظيها ، وألَّا تستخدميها في مُحَرَّم . فمثلاً : عليكِ أنْ تَغُضِّي بصَركِ وألَّا تُطلقيه هُنا وهُناك في نظراتٍ مُحَرَّمَةٍ لا تُتعِبه وحده ، بل تُتعِبُ معه القلبَ أيضًا . وسمعُكِ لا بُدَّ لكِ أنْ تحفظيه عن سماع المُوسيقى والغِناء والكلمات المُحَرَّمَة . واللسانُ عليكِ حِفظُه عن النُّطق بما يُغضِبُ اللهَ تعالى مِن شَتمٍ وسَبٍّ وغِيبةٍ ونميمة وكَذِبٍ وكلماتٍ وعِباراتٍ شِركِيَّة . وعليكِ حِفظُ يديكِ مِن السرقةِ و البطش ...... إلى غير ذلك .


35.gif

أيضًا ، قد يأتمنُكِ البعضُ على مالهِ ، فعليكِ ألَّا تأخذي منه شيئًا ، وأنْ تحفظيه إلى حين رَدِّه إلى صاحبه ، إلَّا إذا أذِنَ لكِ بالاستفادةِ منه .
35.gif



وقد تكونُ الأمانةُ كِتابًا تستعيرنَه مِن مكتبةٍ أو صديقةٍ أو قريبة ، وقد تكونُ بيتًا تستأجرينَه . كما أنَّ حِفظَ السِّر أمانة ؛ فإذا استأمنتكِ أختُكِ أو صديقتُكِ على سِرِّها ، فإيَّاكِ إيَّاكِ أنْ تُفشيه ..
35.gif



ومِن أكثر وأهم الأسرار أو الأماناتِ التي يجبُ المُحافظةُ عليها وعدمُ التَّحَدُّثِ بها وعدمُ نشرها بين الناس : ما يكونُ بين الرجل وزوجته ، يقولُ رسولنا صلَّى اللهُ عليه وسلَّم :(( إنَّ مِن أشَرِّ الناس عند اللهِ مَنزلةً يومَ القيامة الرجلُ يُفضي إلى المرأة وتُفضي إليه ، ثُمَّ ينشرُ سِرَّها )) رواه مُسلم .


35.gif



ومِن الأماناتِ التي يجبُ المُحافظةُ عليها : العِباداتُ المُختلفةُ التي أمرنا اللهُ تعالى بها .


أيضًا : الدِّينُ أمانة ، علينا أنْ نتمسَّكَ به ، وأنْ نحفظَ كِتابَ رَبِّنا سُبحانه وسُنَّةَ نبيِّنا صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ، وأنْ نحتكِمَ إليهما ، ونأتمرَ بأوامرهما ، وننتهىَ بنهيهما .
35.gif



ولنعلم أنَّ الأمانةَ مِن صِفاتِ المُؤمنين الصادقين ، وعكسها الخِيانة ، فمَن اتَّصَف بالخِيانة فقد أصبحَ مِن المُنافِقين ، لقول نبيِّنا صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : (( آيةُ المُنافِق ثلاث )) وذكر منها : (( وإذا اؤتُمِنَ خان )) مُتَّفَقٌ عليه ..


فمَن مِنَّا ترضَى لنفسها هذه الصِّفةَ الذميمة ..؟!
ومَن مِنَّا تُحِبُّ أنْ تكونَ مُنافِقة ..؟!


لا شَكَّ أنَّنا نُحِبُّ ما يُحِبُّ رَبُّنا سُبحانه ، ونرضَى ما يرضاه ، ونأتمرُ بأمره ..
فلنكُن مِمَّن يتَّصِفونَ بالأمانة ، ويُؤدُّون الأماناتِ إلى أهلها .
35.gif



جعلنا اللهُ تعالى مِن الذينَ يُحافِظونَ على الأماناتِ ، ويسكنون أعالي الجَنَّات .
120.gif

 
Top