ثلاثة قتلى و24 جريحا في انفجار قنبلتين بالرغاية ودرقانة

الحالة
مغلق ولا يسمح بالمزيد من الردود.

zinou4elima

:: عضو مُتميز ::
إنضم
8 أوت 2006
المشاركات
774
النقاط
37
العملية كانت تستهدف محافظتين للشرطة
ثلاثة قتلى و24 جريحا في انفجار قنبلتين بالرغاية ودرقانة

خلف الانفجاران اللذان هزا مركزي الشرطة بكل من الرغاية ودرقانة بالعاصمة ليلة أول امس ثلاثة قتلى و24 جريحا وخلفا حالة من الذعر وسط سكان العاصمة استدعى فرض قوات الأمن لرقابة مشددة على كل مداخل العاصمة وخاصة بالمدن التي وقع فيها الانفجار .

الانفجار الأول وقع بأحد الشوارع الضيقة المحاذية لمحافظة الشرطة بالرغاية حيث تم وضع القنبلة داخل شاحنة ركنها صاحبها بمحاذاة سور المحافظة لتنفجر في حدود الساعة الحادية عشرة ليلا. وقد سبق الانفجار- حسب شهادات من الحي القريب من مكان وقوع الانفجار - صوت منبه الشاحنة الذي كان قويا وقد يكون ذلك بهدف إرغام أعوان الشرطة على الخروج لتقصي الوضع قبل الانفجار بما يضمن حصيلة ثقيلة للعملية الارهابية . وقد خلفت العملية مقتل شخصين من بينهم طفل وامراة واكدت تقارير الشرطة ان القتلى من المدنيين فيما لم يصب اعوان الشرطة الا بجروح خفيفة نقلوا على اثرها الى المستشفى لتلقي العلاج وقد غادروه الى منازلهم امس . وقد تسبب الانفجار كذلك في انهيار جزء من المباني المحاذية لمحافظة الشرطة فيما استمرت مصالح الشرطة في عملها بالرغم من الاضرار التي لحقت بالمقر .
وبعد عشر دقائق من الانفجار الاول انفجرت قنبلة ثانية بالقرب من مقر الامن الحضري والشرطة القضائية بدرقانة لم تؤد سوى الى اضرار مادية على مستوى مقر الشرطة .وقد وضعت القنبلة الثانية داخل سيارة نفعية تم توقيفها بالقرب من محافظة الشرطة . وقد سمع دوي القنبلتين في انحاء متفرقة من العاصمة . وفيما بدا واضحا للبعض ان الصوت ناتج عن انفجار قنبلة اعتقد البعض ان الامر لايعدو كونه هزة ارضية خاصة بالمناطق التي احست بالانفجار دون سماع صوته. وفور وقوع الانفجارين سارعت قوات الامن الى غلق المداخل الرئيسية للعاصمة وقامت بحملة تفتيش وتحقيق واسعتين لتحديد هوية منفذي الانفجارين والبحث عنهم لتوقيفهم.ولم تؤكد مصالح الامن الى غاية مساء امس توقيفها لاي شخص متورط او مشتبه في قيامه بالعملية . وقد تسببت العمليتان في هلع كبير وسط المواطنين بالمناطق الواقعة بالقرب من مكان الانفجارين وبالعاصمة ككل بعد ان نسي العاصميون هذه العمليات مند اشهر وتتحدث بعض المصادر عن انفجار ثالث يكون قد وقع بيسر شرق ولاية بومرداس دون ان تؤكد مصالح الامن الخبر و تجدر الاشارة الى ان اخر عملية بالمتفجرات شهدتها بلدية الرغاية كانت بداية شهر اوت الماضي عند انفجار قنبلة بشاطئ الرغاية البحري خلف جريحا وسط المصطافين .
 
الحالة
مغلق ولا يسمح بالمزيد من الردود.
Top