إِنَّ هَذَا الدِّينَ يُسْر

karim32911

:: عضو منتسِب ::
إنضم
18 أفريل 2014
المشاركات
98
النقاط
3
بسم الله الرحمن الرحيم و به على الخير نستعين




إِنَّ هَذَا الدِّينَ يُسْر


أما موضوع هذا اللقاء :

فوقفاتٌ مع حديث عظيم مخرَّج في صحيح البخاري عن نبينا الكريم صلى الله عليه وسلم أنه قال :

((إِنَّ الدِّينَ يُسْرٌ، وَلَنْ يُشَادَّ الدِّينَ أَحَدٌ إِلَّا غَلَبَهُ، فَسَدِّدُوا وَقَارِبُوا، وَأَبْشِرُوا، وَاسْتَعِينُوا بِالْغَدْوَةِ وَالرَّوْحَةِ وَشَيْءٍ مِنَ الدُّلْجَةِ))

وفي لفظ ((وَالقَصْدَ القَصْدَ تَبْلُغُوا)) .


هذا الحديث حديث عظيم مليء بالفوائد وجديرٌ بأن يتأمله المسلم تأملًا جيدًا وأن يقف مع فوائده العظيمة ومضامينه الجليلة ، وقد صدَّره النبي صلى الله عليه وسلم بذكر أسٍّ عظيم وأصلٍ متين قام عليه دين الله جل في علاه ؛ وهو أن هذا الدين الذي شرعه الله سبحانه وتعالى لنا ورضيه دينًا لعباده ولا يقبل دينًا منهم سواه ، دينٌ ميسَّر لا عنت فيه ولا مشقة ، ليس فيه تعسير بل هو دين سمح ودينٌ ميسَّر ودينٌ سهل لا حرج فيه على العباد ولا مشقة ولا عنت عليهم ؛ وهذا أصل كما قال نبينا عليه الصلاة والسلام في هذا الحديث

((إِنَّ الدِّينَ يُسْرٌ)) ،

وهو يسرٌ في كل أموره .

ثم قال عليه الصلاة والسلام :

((وَلَنْ يُشَادَّ الدِّينَ أَحَدٌ إِلَّا غَلَبَهُ)) ؛

وهذا فيه دعوة للعباد إلى أن يمضوا في هذا الدين مع يسر الشريعة وسماحتها ، لا يشدِّد الإنسان على نفسه ولا يغالي ولا يرتكب أيضًا البدع المحدثات التي ما أنزل الله تبارك وتعالى بها من سلطان ، كم جنَتْ على الناس وكم جرَّت لهم من ويلات وكم أبعدتهم من حدود الشريعة !! فعلى الإنسان أن يحذر من ذلك أشد الحذر .

((وَلَنْ يُشَادَّ الدِّينَ أَحَدٌ إِلَّا غَلَبَهُ)) ؛ والمشادة للدين :

بعدم الاقتصار على هداياته العظيمة وتوجيهاته السديدة وإرشاداته المباركة ،

ويبدأ يحمِّل نفسه من الأعمال إما ما لا تطيق بأن يشدد على نفسه ، أ


و يحمِّل نفسه من الأعمال ما لا يشرع من البدع والمحدثات ؛

فتكون العاقبة كما قال النبي عليه الصلاة والسلام :

((وَلَنْ يُشَادَّ الدِّينَ أَحَدٌ إِلَّا غَلَبَهُ )) .

ولهذا سبحان الله !! من يشددون على أنفسهم بالمغالاة إما بالبدع أو بتحميل النفس ما لا تطيق تكون العاقبة في نهاية الأمر إلى الحرمان ،


ولهذا تجد بعضهم يشدِّد على نفسه ويحمِّلها أمورًا ما لا تطيق ثم تمل ويترك حتى الفرائض ويحس بأن الدين ثقيل جدًا ،

والواقع أن الدين ليس فيه هذا الثقل الذي هو جلبه على نفسه ، الدين يسر ، ولهذا قال عليه الصلاة والسلام :

((وَلَنْ يُشَادَّ الدِّينَ أَحَدٌ إِلَّا غَلَبَهُ )) .


ثم قال عليه الصلاة والسلام :

((فَسَدِّدُوا وَقَارِبُوا، وَأَبْشِرُوا)) ؛

«سَدِّدُوا»: أي ألزِموا أنفسكم ما استطعم إلى ذلك سبيلا ، السداد قولًا وفعلا .

والسداد : هو إصابة الهدي ، إصابة السنة ، إصابة فعل النبي الكريم عليه الصلاة والسلام .


ثم قال عليه الصلاة والسلام :

((وَاسْتَعِينُوا بِالْغَدْوَةِ وَالرَّوْحَةِ وَشَيْءٍ مِنَ الدُّلْجَةِ)) ؛
ا
لغدوة : أول النهار ،

والروحة: آخر النهار ،

والدلجة : وقت من الليل .

وهذه الأوقات الثلاثة قديما كان لها شأن عظيم جدًا عند المسافر ؛ فهي أرفق الأوقات بالمسافر وبراحلته دابته ، أرفق الأوقات أول النهار ، وآخر النهار ، وشيء من الليل. وكما أنها أفضل الأوقات وأرفقها وأحسنها للسفر الدنيوي فهي كذلك أعظم الأوقات وأحسنها للسفر الأخروي، فهي أوقات فاضلة عظيمة جدًا للإقبال على الله بالذكر والدعاء وقراءة القرآن ؛ ولهذا يأتي في أول النهار صلاة الفجر وأذكار الصباح العظيمة المباركة ، ويأتي في آخر النهار صلاة العصر ثم المغرب وبينهما وقت ذكر لله سبحانه وتعالى ، وشيء من الدلجة أن يكون للإنسان شيء وحظ ونصيب من الليل ، يكون له وردًا من صلاة قراءة قرآن ذكرٍ لله سبحانه وتعالى ، لا يحرم نفسه من الخير ، وإن كان هذا في جوف الليل وآخره فهو أعظم لقول النبي صلى الله عليه وسلم :

((يَنْزِلُ رَبُّنَا تَبَارَكَ وَتَعَالَى كُلَّ لَيْلَةٍ إِلَى السَّمَاءِ الدُّنْيَا حِينَ يَبْقَى ثُلُثُ اللَّيْلِ الآخِرُ يَقُولُ: مَنْ يَدْعُونِي فَأَسْتَجِيبَ لَهُ ، مَنْ يَسْأَلُنِي فَأُعْطِيَهُ، مَنْ يَسْتَغْفِرُنِي فَأَغْفِرَ لَهُ)) .



قال عليه الصلاة والسلام :

((وَالقَصْدَ القَصْدَ تَبْلُغُوا)) ؛

والقصد: هو التوسط والاعتدال بين طرفي الغلو والجفاء ،

والله سبحانه وتعالى يقول:


{وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا}[البقرة:143]

أي شهودًا عدولا ، وخير الأمور أوساطها لا تفريطها ولا إفراطها . وما من عملٍ صالحٍ دعا الله سبحانه وتعالى عباده إليه جميع الأعمال إلا والناس فيه ثلاثة أقسام :


1. منهم من يغلو في العمل ؛ فيجاوز حد الشرع فيه بالغلو .



2. ومنهم من يجفو ؛ بالتخلي عن العمل وتركه .



3. ومنهم من يتوسط ؛ وهو من يقوم بالعمل موافقًا هدي النبي الكريم صلوات الله وسلامه عليه .


فليحذر العبد أشد الحذر من الغلو والجفاء ، وليلزم القصد .


قال : ((وَالقَصْدَ القَصْدَ تَبْلُغُوا)) ؛

تبلغوا ماذا ؟

أيضا مثل ما سبق في قوله ((وَأَبْشِرُوا)) لم يذكر المتعلَّق ليعمَّ بلوغ كل خير وفضيلة في الدنيا والآخرة ، إذا كان المرء متوسطا معتدلًا ؛ بعيدًا عن الغلو والجفاء ، ملازمًا هدي النبي الكريم صلوات الله وسلامه وبركاته عليه .


وأسأل الله الكريم رب العرش العظيم بأسمائه الحسنى وصفاته العليا أن يوفقنا أجمعين لما يحبه ويرضاه من سديد الأقوال وصالح الأعمال


من كلمة ألقاها الشيخ عبد الرزاق البدر - بتصرف - و هي موجودة بالعنوان نفسه في موقعه الرسمي تحت قسم كلمات
 
Top