هل تعرف قدر نفسك -للاستاذ سعيد الأطرش -

فدوى-

:: عضو منتسِب ::
إنضم
28 أكتوبر 2015
المشاركات
13
النقاط
3
الإنسان القوي هو ذلك الإنسان الذي يعرف قدر نفسه فلا يجلد ذاته ولا يزهو بها زهواً يصل به إلى حد الغرور. وإذا عرفت قدر نفسك عرفت الطريق إلى القوة والطريق إلى حب نفسك وحب الآخرين، وتأكد عززي القارئ أنك لن تستطيع أن تحب الآخرين ما لم تحب نفسك. فإذا كان رأيك في نفسك ضعيفا سواء لسبب أو لغير سبب انعكس ذلك على موقفك من المحيطين بك.وإذا كانت هناك أوقات تشعر خلالها بأنك لست قويا أو كثير الإخفاق فإن سخطك على الوضع الذي ترى نفسك فيه سيزداد ويتوهج وقد يتحول إلى كراهية ومقت لنفسك وللناس جميعا، ذلك لأنك تشعر بالضعف والعجز عن مواجهة مشكلتك الخاصة مع نفسك و إيجاد حل لها.وطبيعي جداً أنه تمر علينا أوقات يتضاءل فيها اعتزازنا بأنفسنا وافتخارنا بذواتنا جراء زلة لسان مثلا أو نسيان أو تصرف أناني أو ما إلى ذلك من التجارب المختلفة التي قد تُشعرنا بأن هناك خلل ما بداخلنا « ما حملتش راسي » وقد يتولّد هذا الشعور أيضا من عدم الحصول على اهتمام الآخرين « ما عبرونيش، ما عطاونيش وقت » أو عدم الحصول على الدعوة التي توقعناها « ما عرضوش عليا » أو عدم الحصول على الاستحسان الذي ننتظره « ما كالوش ليا تبارك الله عليك »ولكن مثل هذا الشعور المؤقت ما هو إلا تأرجح طبيعي في ميزان تقديرنا لأنفسنا واعتدادنا بها ثم لا يلبث الميزان أن يستوي من جديد وننسى اختلاله. والخطورة كل الخطورة في إحساس الإنسان بالنقص، فهذا ما يجعله ضعيفاً ويعاني من نتائج هذا الضعف لأن هذا الإحساس بالنقص أو ما يُعرف بعقدة النقص فمصدره ليس هذه المشاكل الصغيرة التي قد تواجهنا في حياتنا اليومية وإنما هو انحراف في الشخصية والشخص الذي يعانى من النقص يكون لديه الإحساس بأن الناس جميعا أفضل منه في شيء أو في آخر… وهذا الشعور هو مأساة تحلّ بالأشخاص الذين لا يقدرون أنفسهم لأنهم لا ينعمون بالسكينة التي يرغبون بها، فهم يبذلون جهداً جبارا للتعويض عن نقائصهم سواء كانت حقيقية أو متوهَّمَة، وهم في ذلك أشبه بنابليون بونابرت الذي شيّد إمبراطورية وتزوج من فتاة أرستقراطية تعويضا عن قِصر قامته ووضاعة شأنه.وقد تكون جهودهم للتعويض عن نقائصهم من الشدة بحيث تُشكّل ذوقهم في اختيار ثيابهم وانتقاء أصدقائهم، وطبيعة أحلامهم وطريقة حديثهم ومثلهم العُليا وغيرها من الصفات العديدة المتداخلة في الشخصية الإنسانية.ولأن مشكلة الكثيرين تكمن في إحساسهم بالنقص وهو ما يمنعهم من أن يصبحوا أقوياء وناجحين بمعنى الكلمة. وبعد أن اطلعت على ما يقوله علماء النفس على اختلاف مدارسهم في هذا الموضوع، وجدت أغلبهم يؤكدون أن الشعور بالنقص لا يعنى محدودية الذكاء على الإطلاق ولا محدودية القدرات، فعندما تشعر بالنقص يمكن أن تكون عالي الذكاء ولكن ناقص نفسيا لأنك تقارن بين نفسك وبين ميزة أو ميزتين يتمتع بهما الآخرون ونتيجة لذلك يطغى عليك الشعور بالضعف الذي يعطّل فاعليتك وكفاءتك عن الظهور.فالذكاء موجود لدى هؤلاء الذين يشعرون بالنقص أو الضعف ويبقى السؤال ما الذي يدفع الشخص الذكي إلى أن يبخس قدر نفسه ويبُث فيه الفكرة بأنه شخص ضعيف، أو غير قادر أو لا قيمة له؟ ….والجواب يختلف من شخص إلى آخر ومن حالة إلى أخرى، وقد يقتضي الأمر محللا نفسيا ليستكشف الأسباب الحقيقية وراء كل حالة. ولا يسعني إلا أن أُشير في الأخير إلى أن الذين يعانون الإحساس بالضعف عموما يتصفون بالكثير من الصفات الجميلة والأخلاق الحميدة التي لو أحسنوا استثمارها لتبدلت أحوالهم تماماً وتعافوا من الإحساس بالنقص وتحولوا إلى أناس يعرفون أنفسهم جيدا ويعطونها حق قدرها عندها سيكونون أكثر قوة ونجاح بكل تأكيد.
 
آخر تعديل بواسطة المشرف:

رابح66

:: عضو متألق ::
إنضم
31 أوت 2014
المشاركات
3,260
النقاط
191
محل الإقامة
سكيكدة
رد: هل تعرف قدر نفسك -للاستاذ سعيد الأطرش -

السلام عليكم

حقا إنك تميزتي بمواضيعك للتنمية الروحية والفكرية
بارك الله فيك أختي الكريمة​

تقبلوا تحياتي
 

زهور الشوق

:: عضو شرفي ::
إنضم
26 ماي 2011
المشاركات
6,088
النقاط
851
محل الإقامة
سُورِيَا رُوحًا وَ نَبْضًا
الجنس
أنثى
رد: هل تعرف قدر نفسك -للاستاذ سعيد الأطرش -

وصف دقيق
تقدير الناس لك يكون بمقدار تقديرك لذاتك
جزاك الله كل خير يا طيبة
فقط تذكير بعدم وضع روابط لجهات او مصادر اخرى فهذا ضمن قوانين المنتدى
وقد عدلت على موضوعك بحذف الرابط
دمت بخير اخيتي
^^​
 

ام جمانة

:: عضو منتسِب ::
إنضم
28 ماي 2013
المشاركات
98
النقاط
5
رد: هل تعرف قدر نفسك -للاستاذ سعيد الأطرش -

ألا ترون أنه في بعض الأحيان أن الشعور بالنقص يجعل الإنسان يبذل أقصى ما بوسعه لتعويض ذلك النقص لكن المشكلة في الطريقة والأسلوب والهدف فهناك من يستثمر هذا الشعور إيجابيا ،وأنا لاأشجع الشعور بالنقص بالنسبة للشخصية المريضة والضعيفة والمنطوية والتي تقارن نفسها بالاخرين وليعلم كل شخص أنه لا توجد نسخه مطابقة له .حاول دائما أن تكون فردا متميزا فعالا وهذا لن يتجسد إلا إذا كانت نظرتك لنفسك نظرة مشرقة .اعرف قدر نفسك تجد راحتك .ولن يغير الله مابقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم .
 
آخر تعديل:
Top