الباءات تتهاوى سقوط الثانية في انتضار البقية

sami44

:: مشرف ::
مجتمع اللمة العام
منتدى بيتي وموهبتي
منتدى الألغاز والنكت
ركن المسابقات الرمضانية
ركن سكاتشات اللـمة (إستراحة صائم)
طاقم المشرفين
إنضم
10 ديسمبر 2009
المشاركات
10,455
النقاط
751
  • حسب احدى الجرائد الوطنية
105058
قدم رئيس المجلس الدستوري، الطيب بلعيز، الثلاثاء، استقالته إلى رئيس الدولة عبد القادر بن صالح.

وجاء في بيان للمجلس، نشرته وكالة الأنباء الجزائرية، أنه “اجتمع المجلس الدستوري، اليوم الثلاثاء 16 أبريل 2019، حيث أبلغ رئيس المجلس الدستوري الطيب
بلعيز أعضاء المجلس أنه قدم إلى رئيس الدولة استقالته من منصبه كرئيس للمجلس الدستوري، الذي باشر فيه مهامه بدء من تاريخ أدائه اليمين الدستورية بتاريخ
21 فيفري 2019”.
وفي رسالته إلى رئيس الدولة، دعا الطيب بلعيز “أن يحفظ الله الجزائر ويقيها والشعب الجزائري الأبي من كل مكروه.
وباستقالة الطيب بلعيز يكون الحراك الشعبي قد حقٌّق واحدا من مطالبه التي رفعها بإسقاط الباءات الثلاث وهم رئيس المجلس الدستوري، الطيب بلعيز ورئيس
الدولة عبد القادر بن صالح، والوزير الأول، نور الدين بدوي.
ومن شأن رحيل بلعيز من المشهد السياسي أن يعطي نفسا جديدا للحراك في مسار تغيير رموز النظام، علما أن الطيب بلعيز عينه الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة

في منصب رئيس المجلس الدستوري للمرة الثانية بعد أن كان مستشارا برئاسة الجمهورية.
والطيب بلعيز قاض سابق، تقلد عدة مناصب وزارية منها وزير العدل حافظ الأختام، ثم وزير دولة وزير الداخلية وبعدها رئيس للمجلس الدستوري الذي عاد إليه بعد
وفاة رئيسه السابق، مراد مدلسي.
وضغط الشارع بقوة وإصرار، بدعم من المؤسسة العسكرية، منذ استقالة الرئيس بوتفليقة في اتجاه رحيل باقي رموز النظام الذين حددهم الحراك الشعبي، إسميا،
حتى رحيل الطيب بلعيز في انتظار استقالة حكومة نور الدين بدوي التي تواجه رفضا شعبيا قاطعا وينطبق الأمر على رئيس الدولة عبد القادر بن صالح الذي يلقى
معارضة شديدة من الطبقة السياسية.




هل هذا نتيجة ضغط الشارع ؟
هل هذه مراوغة من مراوغات الدولة ؟
ام انها ترتيبات ما قبل الانتخابات التي ولدت ميتة ؟
 
Top