هروب ترامب إلى ملجأ تحت البيت الأبيض خوفًا من المُحتجّين الغاضبين

ناصر dz

:: عضو بارز ::
إنضم
14 جانفي 2015
المشاركات
6,570
النقاط
1,106
الجنس
ذكر
1591034048794.png
لولايات المتحدة، وبغض النّظر عن أيديولوجيّة الإدارة التي تحكمها، كانت من أكثر المُتدخِّلين، وبَذر بُذور الفِتن والعُنف، في مُختلف أنحاء العالم، لتقويض أمن واستقرار العديد من الدول التي تُصنَّف في قائمة أعدائها، وقتل وتجويع الملايين من أبنائها.
الكراهيّة لهذه الدولة العُنصريّة الأمريكيّة انتقلت من الخارج إلى الداخل، خاصّةً بعد مجيء الرئيس دونالد ترامب إلى سدّة الحُكم مُنذ ما يَقرُب مِن الأربع سنوات، وانحِيازه بالكامل إلى مُواطِني بلاده البيض، وتطاوله على مُعظم المُواطنين الآخرين، وخاصّةً أولئك من أصولٍ إفريقيّةٍ، أو من أمريكا الجنوبيّة، فهذا الرئيس المُغرِق في عُنصريّته وغطرسته هو أكبر شوفيني في العالم، وحان الوقت ليضع الشّارع الأمريكيّ حدًّا له.
العُنصريّة باتت مرض مُزمن في المجتمع الأمريكيّ، واستِفحالها بات ينسف كُل النظريّات، والادّعاءات حول المُساواة، وتكافؤ الفُرص، واحترام الحريّات، فلا سلام أو استِقرار بلا عدالة، أو اضّطهاد الأقليّة السّوداء، واستِهدافها المُستَمر من قبل مؤسّسة الشّرطة.
المُواجهات بين الشّرطة والمحتجّين المُستمرّة مُنذ مقتل الشّاب فلويد قبل ستّة أيّام وصلت إلى 20 مدينةٍ أبرزها واشنطن ولوس أنجليس ونيويورك وشيكاغو، وعدد القتلى وصل إلى خمسة، والجرحى بالآلاف، أمّا عدد المُعتَقلين فوصل حتّى الآن إلى 4400 مُعتَقل، ولا نَستبعِد أن تشهد سِباقًا في الأرقام بين ضحايا كورونا وضحايا الاحتِجاجات في الأيّام والأسابيع المُقبِلَة.
المُدن الأمريكيّة شَهِدَت مُظاهرات واحتِجاجات في السّابق، ومن قبل الأمريكيين من أصلٍ إفريقيٍّ، احتجاجًا على تجاوزاتٍ إجراميّةٍ مُماثلةٍ من قبل رجال الشّرطة، ولكن موجة الاحتِجاجات الحاليّة تبدو مُختلفةً ومرشّحةً للاتّساع والتّصاعد، لأنّ كيْل المُواطنين السّود قد طفَح، وزاد من غضبهم ليس عُنصريّة الرئيس ترامب فقط، وإنّما فشله داخليًّا في إنقاذ الاقتصاد، ومُكافحة فيروس كورونا.
الرئيس ترامب الذي هرب مِثل الجرذ المذعور إلى ملجأ استراتيجيّ تحت البيت الابيض خوفًا من اقتِحام المُحتجّين الذين كانوا يطرقون أبوابه بعُنفٍ، اتّهم جهات خارجيّة بالوقوف خلف المُحتجّين، إلى جانب حركة “أنتيفا” اليساريّة المُتطرّفة المُعادية للفاشيّة والفاشيّين وهو على رأسهم، بينما لم تتردّد السيّدة سوزان رايس، مُستشارة الامن القومي السّابقة، سمراء البشرة عن اتّهام روسيا بالاسم بالوقوف خلف الاحتِجاجات لزعزعة استقرار وأمن الولايات المتحدة، إنّها مُحاولة يائسة للهُروب من الحقيقة، وتوجيه اللّوم إلى جهاتٍ خارجيّةٍ.
 

الامين محمد

:: أمين اللمة الجزائرية ::
طاقم الإدارة
إنضم
7 أفريل 2015
المشاركات
12,450
النقاط
2,061
محل الإقامة
الجزائر الحبيبة
ندعوا الله ان يشغلهم بانفسهم
اما ترامب ظهر انه الرئيس الغبي الغير حكيم في ازمة بلاده
و شعبه ابان انه شعب همجي
و الشرطة عنصرية و مازالت مصرة على اسلوبها
 

ناصر dz

:: عضو بارز ::
إنضم
14 جانفي 2015
المشاركات
6,570
النقاط
1,106
الجنس
ذكر
ندعوا الله ان يشغلهم بانفسهم
اما ترامب ظهر انه الرئيس الغبي الغير حكيم في ازمة بلاده
و شعبه ابان انه شعب همجي
و الشرطة عنصرية و مازالت مصرة على اسلوبها
اللهم امين اخى الا مين
 

sana barhoumi

:: عضو مُشارك ::
إنضم
1 فيفري 2020
المشاركات
101
النقاط
509
العمر
20
محل الإقامة
Sétif
الجنس
أنثى
ترامب هو من سيدمر امريكا و يجعلها نارا قريبا ان شاء الله
لكل شيء إذا ما تم نقصان فلا يغر بطيب العيش إنسان
هي الأمور كما شاهدتها دول من سره زمن ساءته أزمان
وهذه الدار لا تبقي على أحد ولا يدوم على حال لها شان
أين الملوك ذوو التيجان من يمن وأين منهم أكاليل وتيجان
وأين ما شاده شداد في إرم وأين ما ساسه في الفرس ساسان
وأين ما حازه قارون من ذهب وأين عاد وشداد وقحطان
أتى على الكل أمر لا مرد له حتى قضوا فكأن القوم ما كانوا
 

هدى النور

:: عضو مُشارك ::
إنضم
19 أكتوبر 2019
المشاركات
275
النقاط
21
العمر
20
محل الإقامة
الجزائر
الجنس
أنثى
مشاهدة المرفق 125019
لولايات المتحدة، وبغض النّظر عن أيديولوجيّة الإدارة التي تحكمها، كانت من أكثر المُتدخِّلين، وبَذر بُذور الفِتن والعُنف، في مُختلف أنحاء العالم، لتقويض أمن واستقرار العديد من الدول التي تُصنَّف في قائمة أعدائها، وقتل وتجويع الملايين من أبنائها.
الكراهيّة لهذه الدولة العُنصريّة الأمريكيّة انتقلت من الخارج إلى الداخل، خاصّةً بعد مجيء الرئيس دونالد ترامب إلى سدّة الحُكم مُنذ ما يَقرُب مِن الأربع سنوات، وانحِيازه بالكامل إلى مُواطِني بلاده البيض، وتطاوله على مُعظم المُواطنين الآخرين، وخاصّةً أولئك من أصولٍ إفريقيّةٍ، أو من أمريكا الجنوبيّة، فهذا الرئيس المُغرِق في عُنصريّته وغطرسته هو أكبر شوفيني في العالم، وحان الوقت ليضع الشّارع الأمريكيّ حدًّا له.
العُنصريّة باتت مرض مُزمن في المجتمع الأمريكيّ، واستِفحالها بات ينسف كُل النظريّات، والادّعاءات حول المُساواة، وتكافؤ الفُرص، واحترام الحريّات، فلا سلام أو استِقرار بلا عدالة، أو اضّطهاد الأقليّة السّوداء، واستِهدافها المُستَمر من قبل مؤسّسة الشّرطة.
المُواجهات بين الشّرطة والمحتجّين المُستمرّة مُنذ مقتل الشّاب فلويد قبل ستّة أيّام وصلت إلى 20 مدينةٍ أبرزها واشنطن ولوس أنجليس ونيويورك وشيكاغو، وعدد القتلى وصل إلى خمسة، والجرحى بالآلاف، أمّا عدد المُعتَقلين فوصل حتّى الآن إلى 4400 مُعتَقل، ولا نَستبعِد أن تشهد سِباقًا في الأرقام بين ضحايا كورونا وضحايا الاحتِجاجات في الأيّام والأسابيع المُقبِلَة.
المُدن الأمريكيّة شَهِدَت مُظاهرات واحتِجاجات في السّابق، ومن قبل الأمريكيين من أصلٍ إفريقيٍّ، احتجاجًا على تجاوزاتٍ إجراميّةٍ مُماثلةٍ من قبل رجال الشّرطة، ولكن موجة الاحتِجاجات الحاليّة تبدو مُختلفةً ومرشّحةً للاتّساع والتّصاعد، لأنّ كيْل المُواطنين السّود قد طفَح، وزاد من غضبهم ليس عُنصريّة الرئيس ترامب فقط، وإنّما فشله داخليًّا في إنقاذ الاقتصاد، ومُكافحة فيروس كورونا.
الرئيس ترامب الذي هرب مِثل الجرذ المذعور إلى ملجأ استراتيجيّ تحت البيت الابيض خوفًا من اقتِحام المُحتجّين الذين كانوا يطرقون أبوابه بعُنفٍ، اتّهم جهات خارجيّة بالوقوف خلف المُحتجّين، إلى جانب حركة “أنتيفا” اليساريّة المُتطرّفة المُعادية للفاشيّة والفاشيّين وهو على رأسهم، بينما لم تتردّد السيّدة سوزان رايس، مُستشارة الامن القومي السّابقة، سمراء البشرة عن اتّهام روسيا بالاسم بالوقوف خلف الاحتِجاجات لزعزعة استقرار وأمن الولايات المتحدة، إنّها مُحاولة يائسة للهُروب من الحقيقة، وتوجيه اللّوم إلى جهاتٍ خارجيّةٍ.
شكرا جزيلا لك اخي الكريم على مثل هذه المعلومة وهذا ما يستحقه من يعامل غيره بطريقة وحشية وهذا العقاب قليل عليه مقارنة بما فعله بفلسطين
يظن نفسه انه ليس هناك احدا قادرا عليه لكن رب العباد قادر على كل شيء و كل شيء يحدث معه نتيجةافعاله المشينة والغاصب لحق العباد
لو لا حظتم في كلامي لرأيتم انني لا اذكر اسمه لانني عندما اذكر مثل هذا اشعر بالغضب ويذكرني بما فعله ببلدنا الشقيقة فلسطين الله ينصرها على اعدائها وربي يفرجها عليهم
وعلينا
 

ناصر dz

:: عضو بارز ::
إنضم
14 جانفي 2015
المشاركات
6,570
النقاط
1,106
الجنس
ذكر
شكرا جزيلا لك اخي الكريم على مثل هذه المعلومة وهذا ما يستحقه من يعامل غيره بطريقة وحشية وهذا العقاب قليل عليه مقارنة بما فعله بفلسطين
يظن نفسه انه ليس هناك احدا قادرا عليه لكن رب العباد قادر على كل شيء و كل شيء يحدث معه نتيجةافعاله المشينة والغاصب لحق العباد
لو لا حظتم في كلامي لرأيتم انني لا اذكر اسمه لانني عندما اذكر مثل هذا اشعر بالغضب ويذكرني بما فعله ببلدنا الشقيقة فلسطين الله ينصرها على اعدائها وربي يفرجها عليهم
وعلينا
اللهم امين شكرااا لمرورك وتعليقك الرائع
 

ناصر dz

:: عضو بارز ::
إنضم
14 جانفي 2015
المشاركات
6,570
النقاط
1,106
الجنس
ذكر
لكل شيء إذا ما تم نقصان فلا يغر بطيب العيش إنسان
هي الأمور كما شاهدتها دول من سره زمن ساءته أزمان
وهذه الدار لا تبقي على أحد ولا يدوم على حال لها شان
أين الملوك ذوو التيجان من يمن وأين منهم أكاليل وتيجان
وأين ما شاده شداد في إرم وأين ما ساسه في الفرس ساسان
وأين ما حازه قارون من ذهب وأين عاد وشداد وقحطان
أتى على الكل أمر لا مرد له حتى قضوا فكأن القوم ما كانوا
شكرااا اخى لمرورك العطر الطيب
 
Top