مشكلتي حرب امي وابي

مشكلتي

كلمة المرور: 4algeria2019
إنضم
19 أكتوبر 2013
المشاركات
672
النقاط
51
السلام عليكم اخوتي في الله
في طرحي لمشكلتي هذه رجاء من حضراتكم ألا وهو الدعاء لحال عائلتي
اما بعد نحن أسرة مكونة من 7 أفراد والديا عندهم 23 سنة زواج ملي فتحت عينيا في هذه الدنيا ماشفتهم تفاهمو اذا قال ابي اسود أمي تقول ابيض داااائما الحرب قايمة في الدار لا هو يفهم قصدها ولا هي تفهم قصدو لدرجة لا تتصور يعني لو نقدر نحسب كميات المشاجرات فستقاس بمالانهاية أبي بطبعو انسان قلوق واذا اصدر قرار فلا يسمح بمناقشته وامي عكسو البارح برك صرات معركة في الدار حاليا أمي ناوية تطلق وكل واحد فيهم منايف الثاني والمشكل لا انا ولا اخوتي قادرين ندخل للعلم جدي لي هو كبير العائلة توفى من 3 اشهر تقريبا ولا وجود لأحد آخر حتى يدخل في هذا الأمر . للعلم أن ابي لا يعلم نية أمي والطااامة الكبرى أنو لو حصل الطلاق فليس لأمي مكان تذهب له أصلا
ولكم ان تتصورو نفسية كل منا خاصة واني اكبرهم لا اعلم ماذا افعل اخي يريد مغادرة المنزل من شدة الضغط وانا لا ألومه صراحة فحتى انا أرغب في المغادرة لأن الوضع بات لا يطاق والله يا خاوتي كرهوني في الارتباط وفي الزواج يعني بفضل علاقتهم و المشاجرات لي كبرت في وسطها كرهت حتى حياتي ماشي فكرة الارتباط برك
وصلت بيا وين لمت أمي يعني شافت انها ميش رح تتفاهم معاه علاه صبرت والله انا حايرة زوج ماعندهم حتى نقطة تشابه عبارة عن الضد والنقيض افكارهم اسلوبهم طريقة تفكيرهم حاجة مايتشابهو فيها وش ذنبنا حنا نكبرو معقدين وكارهين حياتنا نصبحو على التشناف والعياط كل يوم نقول واحد فيهم يقتل الثاني هو حاكم قلبو وهي تبكي وحنا كقطع البازل متناثرة بين هذا وذاك وش ذنبي نسمع أمي تقول حسبي الله ونعم الوكيل لبابا وش ذنبي نسمع بابا يقول كرهت حياتي معاك وش ذنبي نعيش في وسط مكهرب ونكره حياتي والله بدون مبالغة من شدة التوتر لي راه في الدار والضغط لي راني عايشاتو راني حاسة رح نتشل كل دقيقة يحكمني تشنج عضلي في منطقة وحتى نحس كأنو كهرباء داخل قلبي
نهدر معاها تبانلي هي الصح نهدر معاه يبانلي هو الصح حرفيا واقعة بين نارين
والله من هذا المنبر نقول لكل زوج حابين يرتبطو اتقو الله في ارواح ستكون سببا في وجودها شايفين بلي مافيش تفاهم بينكم حبسو كلش وحتى لي تتزوج يا اختي مدي لنفسك فرصة باه تتعرفي عليه اكثر ماشي من عامك الاول تجيبي الاولاد من بعد يعيشو هوما في جحيم

اخوتي في الله على بالي طولت عليكم لكن لطفا ادعيو ربي يحنن قلوبهم وترجع المياه لمجاريها واجركم على الله
 

الطيب الجزائري84

:: عضو متألق ::
إنضم
14 جوان 2011
المشاركات
3,477
النقاط
191
العمر
35
السلام عليكم ورحمةالله وبركاته
نسأل الله أن يفرج كربكم و يزيل همكم يارب
نصيحتي عليكم بالرقية الشرعية
والانسان قادر ان يرقي نفسه او عائلته دون اللجوءالى الرقاة
وحاولوا سماع سورة البقرة قدر المستطاع
في البيت يعني جعلها مسموعة داخل البيت

والله أعلم
 

الطيب الجزائري84

:: عضو متألق ::
إنضم
14 جوان 2011
المشاركات
3,477
النقاط
191
العمر
35
ان شاء الله يساعدكم هذا المقال لتوضيح الرقية الشرعية

الرقية (حكمها، وشروطها، وبدعها)


الشيخ: د. محمد بن غالب العمري


الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين, أما بعد.

ما هي الرقية؟

هي الدعاء، بأن يطلب من الله تعالى شفاء المريض، وذهاب العلة عنه، وهو يعدّ من جملة الدعاء كما يقول شيخ الإسلام، وهو استرقاء أي: طلبُ الرقية وفي الحديث؛ يقول عليه الصلاة والسلام:«اعْرِضُوا عَلَيَّ رُقَاكُمْ، لَا بَأْسَ بِالرُّقَى مَا لَمْ يَكُنْ فِيهِ شِرْكٌ»

وجاء عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت: «رَخَّصَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، لِأَهْلِ بَيْتٍ مِنَ الْأَنْصَارِ فِي الرُّقْيَةِ مِنْ كُلِّ ذِي حُمَةٍ»[رواه مسلم] أي: ذات سُم، فيجوز الرقية منها.

فالرقى الشرعية لا حرج فيها، وقد رقى النبي صلى الله عليه وآله وسلم نفسه، وثبت هذا عن الصحابة رضي الله عنهم في باب الرقية، وعن غيرهم، وهو أمر مشروعلا حرج فيه.

شروط الرقية:

أولا: أن لا تتضمن شركا، كدعاء الأولياء وغيرها

أولاً: أن تكون بكلام الله سبحانه وتعالى، أو بأسمائه وصفاته، أو بما ورد في أحاديث النبي صلى الله عليه وآله وسلم.

ثانياً: أن تكون مفهومة المعنى؛ بأن لا تكون عبارة عن كلمات غير مفهومة كالتمتمة ونحوها.

ثالثاً: أن لا يعتقد أنها مؤثرة بذاتها، فالرقى هي من باب فعل الأسباب، والأسباب لا تؤثّر بذاتها، إذ الـمُسبّب هو الله تبارك وتعالى فهي سبب قد يكتب للعبد بها الشفاء وقد لا يكتب له ذلك، ويعلم العبد أن الشفاء بيد الله جل وعلا, قال تعالى: {وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ} [الشعراء:80]

وقد ثبت في السنة ما يدل على الرقية، كما جاء في الحديث: «بِسْمِ اللَّهِ أَرْقِيكَ، وَاللَّهُ يَشْفِيكَ، مِنْ كُلِّ شَيْءٍ يُؤْذِيكَ، وَمَنْ كُلِّ عَيْنٍ وَحَاسِدٍ، بِسْمِ اللَّهِ أَرْقِيكَ»[رواه ابن ماجه]

وجاء أيضاً في اللفظ الآخر : «أَذْهِبِ الْبَاسْ رَبَّ النَّاسْ، وَاشْفِ أَنْتَ الشَّافِي لَا شِفَاءَ، إِلَّا شِفَاؤُكَ شِفَاءً لَا يُغَادِرُ سَقَمًا»[رواه البخاري] ونحو ذلك من الأحاديث.



[مسألة] هل يجوز للإنسان أن يطلب من غيره أن يرقيه؟

إن كان فعله في أصله جائز؛ إلا أن طلب الرقية من الغير قادح في تمام التوكّل، لما جاء في حديث السبعين ألف الذين يدخلون الجنة بغير حساب ولا عذاب قال: «هُمُ الَّذِينَ لاَ يَسْتَرْقُونَ، وَلاَ يَتَطَيَّرُونَ، وَلاَ يَكْتَوُونَ، وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ»[متفق عليه]

"لاَ يَسْتَرْقُونَ" أي: لا يطلبون الرقية.



[وقفة مهمة] لا بد أن نعلم أنّ المسلم قادرٌ على أن يرقي نفسه بنفسه، فلا حاجة الى أن يطلب الرقية من غيره، سواء كان الذي أُصيب به مرض من الأمراض كهذه الأمراض العضوية كالزكام، أو شيء في الدم، أو شيء في المعدة، أو نحو ذلك؛ فيرقي نفسه، قال تعالى: {وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ} [الإسراء:82].

ويجوز أن يرقي الإنسان نفسه بأيّ آيةٍ من آيات القرآن، وقد ورد أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم رقى نفسه بالمعوذات، فيجوز للإنسان أن يرقي نفسه بالثلاث المعوذات؛

- الإخلاص.

- الفلق.

- الناس.

وجاء أيضاً في سورة الفلق، وسورة الناس؛ أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: (فَمَا تَعَوَّذَ مُتَعَوِّذٌ بِمِثْلِهِمَا)[رواه مسلم] فلهما فضيلة في ذلك.

أو أصابه سحر؛ فإنه يرقي نفسه، ويصبر ويقرأ في سورة البقرة، أو يقرأ في المعوذات، أو يقرأ آية الكرسي، أو نحو ذلك.

ولا يجوز أن يعلّق نفسه بفلان من الناس؛ حتى يظن أن بيده العلاج، أو أن رقيته تشفي أكثر من غيره، أو نحو ذلك من الاعتقادات.

إن ما يفعله الراقي هو ما يستطيع كل واحد منا أن يفعله، فالراقي إنما يقرأ القُرآن، ويرقي بالوارد عن النبي صلى الله عليه وسلم.

والعجب من بعض الناس؛ ممن يُرسل ماءً، أو زيتاً، أو نحو ذلك، لأجل أن يقرأ فيه الراقي! اقرأ أنت على هذا الماء، أو على هذا الزيت، آية الكرسي، أو المعوذات، وانفث عليه؛ هذه هي الرقية، فلست بحاجة الى أن ترسل الى غيرك، إذ ليس في نفثه بركة، ولا في فعله شيء زائد تعجز أنت عنه، بل قد يكون هذا دليل على ضعفٍ عندك في تمام التوكل، فلابد أن تعتني برقية بنفسك، إلا إذا كان الأمر عسيراً عليك؛ كأن تُغيّبَ عن وعيك, فأنت تحتاج الى من يرقيك، وهنا ينبغي للأهل في البيت أن يعتنوا بأمر الرقية؛ لأن الرقية تدفع وترفع, فهي بإذن الله تدفع ما كان من المرض أو العين أوالحسد، وترفع ما فيك من البلاء بإذن الله سبحانه وتعالى.

وعلى الإنسان أن يحرص على أن يرقي نفسه وأطفاله وأهل بيته، ولا حاجة الى الذهاب الى الرقاة, إلا إذا كان أهل البيت لا يحفظون شيئاً من القرآن.

تنبيه : من الأمور التي ننبه لها أنه ليس عندنا في الإسلام وظيفة لما يسمى بـ(الراقي الشرعي) فلم يرد أن أحدًا من الصحابة جاء في ترجمته: فلان بن فلان الراقي الشرعي، فكل إنسان مسلم يقرأ القرآن فهو راقٍ، يرقي نفسه ويرقي أبناءه.

والآن توسع بعض الناس واتخذ من ذلك تجارة فقد يرقيك دون مقابل، ولكن تبتاع منه زيتا أو ماء مرقيا بمبالغ باهضة، وكل ذلك من التلاعب.

ولا يجوز لمن يرقي الناس أن يعلّق الناس به، فيقول ارجع إليَّ وعندي لك شفاء لا تجده في مكان أو نحو ذلك، بل يعلم الناس أن يرقوا أنفسهم ويرقوا أهليهم .

فلا بد لهؤلاء الرقاة نسأل الله أن يهديهم للخير؛ أن يرشدوا الناس إلى قراءة القرآن والأذكار ولا يطلب منه ماء ولا زيتا ليرقي له، بل يعلمه أن يصنع ذلك بنفسه، ولا يعطيه شيئا من ذلك منه، فليس الماء الذي عنده له خصيصة، إنما هو ماء من المياه التي تُباع، أو تنبع من الأرض أوتنزل من السماء، فخذ أنت أخي المسلم أي ماء واقرأ عليه المعوذات وآية الكرسي والفاتحة هذا هو الماء المرقي.

فالقرآن ليس مختصا بفلان من الناس، اقرأه أنت بيقين أنه كلام الله تبارك وتعالى، وأنه بإذن الله شفاء، وأنت تتيقّن قول الله تبارك وتعالى {وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ} [الإسراء:82] فهو شفاء وهو رحمة، اقرأ بهذا اليقين، واستعن بالله تبارك وتعالى، إن شُفيت فالحمد لله، وإن لم تشف فهو أمر من الله تبارك وتعالى يمتحن به صبرك، فتلك المرأة أَتَتِ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَتْ: (إِنِّي أُصْرَعُ، وَإِنِّي أَتَكَشَّفُ، فَادْعُ اللَّهَ لِي، قَالَ: «إِنْ شِئْتِ صَبَرْتِ وَلَكِ الجَنَّةُ، وَإِنْ شِئْتِ دَعَوْتُ اللَّهَ أَنْ يُعَافِيَكِ» فَقَالَتْ: أَصْبِرُ، فَقَالَتْ: إِنِّي أَتَكَشَّفُ، فَادْعُ اللَّهَ لِي أَنْ لاَ أَتَكَشَّفَ، فَدَعَا لَهَا) [متفق عليه], فلا بد أن ينتبه الناس لهذا الباب.

ومن الأمور المهمة في باب الرقية: عدم التوسع في التجارب في باب الرقية؛ حتى صار لكل راق برنامج خاص، فهذا يقول خذ ملح وامش به في الدار فإذا اهتز أو شيء من ذلك فيكون هذا مكان السحر!، ويأتي آخر ويقول ضع سكيناً ونحو ذلك عند رأسك!، هل سنُعيد الخرافات مرة أخرى؟

النبي صلى الله عليه وآله وسلم كان إذا قرأ على مريض ضرب على صدره وقال: (اخرج عدو الله) [رواه ابن ماجه], أما هذا التوسع وهذه التجارب الكثيرة، حتى إن بعضهم صار يأخذ الماء وهو يقرأ على المريض ويصب على رأسه الماء ويقول: (يُصَبُّ مِن فَوْقِ رُءُوسِهِمُ الْحَمِيمُ) الحج(19).

هل يليق مثل هذا التشبيه؟ وهذه الطرق التي ليس عليها أثارة من علم.؟


فكل خير في اتباع من سلف ,, وكل شر في ابتداع من خلف





فالاقتصار على ما ورد في السنة وسلف هذه الأمة هو المتعين.

وكذلك من الأخطاء ما يصنعه بعض الرقاة من التوسع في الحوار مع الجن الذي ينطق على سلان المسحور، فيسأل: متى دخلت؟ ومتى خرجت؟ وما اسمك؟ وما اسم أبيك؟ وما دينك؟ ومن أمرك؟

وإنما المطلوب أن تقرأ عليه القرآن، فهو أشد عليه من كل حوار لا نفع فيه.

والجن معروفون بالكذب، فماذا تنتظر منه؟ فربما كذب عليك وقال عمتها هي التي وضعت لها السحر، هنا نكون خرجنا من مشكلة المس الى مشكلة عائلية بسبب جهل هذا الراقي، فلا تدع له فرصة إذا كنت سترقي, أما الخطاب والكلام المتبادل والحوار، هذاغير صحيح وليس هذا موطنه.

أسأل الله أن يعافي كل مبتلى، ويدفع الشر عن كل مهموم مغموم.



والحمد لله رب العالمين
بينونة للعلوم الشرعية
 

إلياس

:: عضو بارز ::
إنضم
24 ديسمبر 2011
المشاركات
9,910
النقاط
1,151
محل الإقامة
فار إلى الله
الجنس
ذكر
والديك يحتاجان الرقية الشرعية ثم نصيحتي لك ضعي سورة البقرة وآل عمران في الدار و حاولي تجيب كبار العائلة يتكلمون معهم و الدعاء لهما
 

chr-ndj

:: عضو مُتميز ::
إنضم
26 جانفي 2012
المشاركات
1,341
النقاط
71
محل الإقامة
فلسطين
سلام الاخت ربي يفرج همومكم يااا رب و يهدي ولديكم و يحنن قلوبهم عاى بعضاهم و عليكم ياااا رب ...
ختى سبحان الله عندي سنوات مدخلتش للمنتدى و لكن اليوم حاولت نضرب طلة خفيفه و صادفني طرحك و سبحاان الله نفس مشكلتي قبل عشر سنوات الوالدين تاوعي في ديك كان عندهم 23 سنة زواج مثلما ذكرتي و كانو على ابواب طلاق و للأسف كان ماكان و تطلقو ة رجعو و تطلقو و رجعو حتى خلاصو ثلاث طلقات في ضرف عام واحد و تزوج الوالد و الام راحت و بيت جدي ماقبلوهاش و ترمات من دار لدرا و اضحيه الحقيقى كان حنا في خمسة اولاد ... مانقدرش نحكيلك تفاصيل هنا و لكن اذا حبيتي تواصلي معايا ممكن تفرغيلي قلبك و ننصحك ب حكم تجربتي .
نصيحتي ليكم ك اولاد ماتخليوهمش يطلقو ماشي ك لحق وقت الصح يخليوكم في دوامه و يطفروها فيكم و اوقفولهم في وجوهم يكملو يصبرو مهما كلف الامر وش مازلو طامعين م دنيا و يزيدو يحطموكم نتوما كيما صرالنا حنا و عليكم ب رقية شرعيه و القرآن و حاولو تكونو وسيط بيناتهم للصلح مهما كلف الامر ... قد ما تقولي راني نعاني ماتبانش المعاناه بعيد الشر كيما كون يطلقو ... ربي يفرج عليكم
 

بقايا إنسان

*أستاذ* عضو شرفي
إنضم
6 أوت 2010
المشاركات
1,818
النقاط
571
محل الإقامة
سطيف
سلام الله عليكم اهل الصرح الغالي وبعد:بنيتي هذا الذي يحدث في بيتكم لستي مسؤولة عنه إنما الذي جعل من سلوك أباكي على هذا الشكل هو أنه لم يجد مسكنا يسكن اليه بعد حتى يجعل الله بينه وبين امكي المودة والرحمة كما جاء في كتاب الله( وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ )فأصبح مسكن كل منهما في بيت الشيطان وهو لا يأمر بالبر والتقوى وإنما أمره بالاثم والعدوان لايرتفع بيت على دعامتان متشابهان فيحدث التنافر بينهما (فرج الله عليكم وأعاذكم من الشيطتن ووساوسه)
 

Hakan

:: مشرف ::
منتدى واش راك تهدر+فرغ قلبك
ركن المحاولات القصصية للأعضاء+بوح القلم
طاقم المشرفين
إنضم
10 أوت 2013
المشاركات
9,814
النقاط
2,201
الجنس
ذكر
23 سنة زواج يعني سنة 1997 تزوجو يبالي في هذاك الوقت مكانش زواج تاع هاذ الوقت يعني تقليدي جيب من وتزوج من..
في الحقيقة أعتقد 7 أفراد معناها راكم في 5 أولاد لازم تتخذو موقف والا انت وأخوك الكبار اجتمعوا معاهم وفهموهم بلي ماهيش طريقة تاع عيش كما راكي حكيتيلنا بكل احترافية في التعبير هكاك عبري لوالديك الطلاق مش حاجة سهلة والأم تاعك فهموها أنو الراجل تاع بكري ماهوش الرجل تاع اليوم، يعني تنقص شوي من الاعتراضات وماهمش في حلبة صراع شكون لي يفوز بحقوق رئاسة المنزل، والوالد فهموه أنو عمود البيت مالازمش يهتز في كل مشكلة صغيرة، حاولو ترقيو المنزل اقراي انت سورة البقرة يخطيكم الشيطان أسبوع كامل ما يدورش ومرة اخوك يقرى وهكذا، كونك فتاة فهمي أمك أن الطلاق ماهوش حل للشجارات بما أنو مصدرها نقاشات يعني ماهوش يخون فيها الاب او مقصر في أمور البيت (يعني على حساب كلامك) ، وانت تقولي نروح واخوك يروح، سبحان الله وخاوتكم صغار وش يديرو اذا رحتو نتوما الكبار وخليتوهم، وثاني حاجة اياك تحكمي على كل زواج من خلال والديك، ونا نقلك ماهمش يتخالفو لانو هما مختلفين بالعكس لانو يتشابهو في كلش ما قدروش يتكاملو، ربي يفتح عليك ختي اذا تقدري تروشارشي في نت حوسي على مواضيع الاستشارات الاسرية بالاك تصيبي كاش مشكلة كما تاعكم وتشوفي افضل الحلول ربي يهنيكم ان شاء الله.
 

الوهم

:: عضو مُتميز ::
إنضم
28 فيفري 2019
المشاركات
549
النقاط
51
العمر
30
محل الإقامة
وهران
الجنس
أنثى
ما لقيت ما نقول ربي يفرج عليك حبيبتي ديما الاولاد هوما الضحية ربي يحنن القلوب على بعضها ويلم شملكم تكلمي مع الوالدة نتاعك وحاولي تقنعيها بالصبر وبلي نتوما في كتافها وراح يجازيها ربي على صبرها وراح تعوضوها نتوما تاني وين تروح حمبوك بخمسة اولاد اوقفو معاها واعطولها القوة باه تتحمل وباباكم تاني ساعفوه ربي يبقي الستر
 

جليلوس

:: مشرف ::
منتدى المرحلة الإبتدائية
طاقم المشرفين
إنضم
4 جوان 2013
المشاركات
4,812
النقاط
1,891
محل الإقامة
جزر القمر
شوفي ختي كاينة حاجة نقولهالك ... هي صح و الله ما ساهلة تشوف والديك كل يوم مدابزين
مي ديري فبالك مكاش دار مافيهاش مشاكل ولي ماعندهش الياسر عنده القليل
غير ربي راه ساتر برك
اما فيما يخص انكم تخلولهم الدار وتروحوا هادا ماشي حل لازم تريحوا معاهم وتسييوا تهدروهم غير بالعقل
ماعليش كل يوم اهدروا معا واحد فيهم وقنعوه وخليه يحس بلي ماراهش وحده ومين يطلقوا ماراح يستفادو والوا غير تتفركت الدار برك ونتوما لي تتشططوا
ارقوا الدار هادا الحل الوحيد بعد ماتهدروا معاهم وان شاء الله يكون غير لي كاتبها ربي سبحانو

ربي يهديهم ويحنن قلوبهم
 

ماغيكاي تشان

:: مشرفة :: نجمة اللمة
منتدى التنمية البشرية
ركن التوعية الدينية النسائية
طاقم المشرفات
إنضم
27 جويلية 2013
المشاركات
12,929
النقاط
2,256
الجنس
أنثى
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
اسال الله ان يصلح احوالكم وان ينزل السكينة على قلوبكم وعلى بيتكم ويملاها مودة ورحمة
امين يارب


وبالنسبة لموضوع والديك: فكما لا يخف عليك نحن أساساً لم يختر الواحد منا أباه أو أمه، وبالتالي يبتل بهم على الحال الذي هم عليه، فإن كانوا على صلاح وتقىً واستقامة فذلك من إكرام الله للأبناء، وأن كانوا على خلاف ذلك فذلك امتحان واختبار من الله لهؤلاء الأبناء، ولذلك نجد أن مجال الإصلاح بينهما أو منهما أمامك مجالاً محدوداً ضيقاً، خاصةً وأنت طالبة وبعيدة عنهم غالب الأوقات، ولكن دعينا نحاول استغلال الفرص المتاحة، ولا نستسلم لهذا الواقع المر، عملاً بقوله تعالى: إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ [الرعد:11]، ولذلك إليك ما يلي:

1- عليك باستعمال سلاح الدعاء، والإلحاح على الله، خاصةً في أوقات الإجابة المعروفة، أكثري من الدعاء لوالديك بالصلاح والوفاق والتراحم، والأفضل أن تجعلي لك من الليل ورداً للصلاة، تسألي الله بعده أو فيه؛ لأن دعاء جوف الليل أسمع وأسرع في الإجابة، وأدعى للقبول، كذلك صيام شيءٍ من النوافل كالإثنين والخميس، والدعاء أثناء الصوم.

2- ابدئي بالحديث مع أمك؛ لأن العادة أن الأم هي الأقرب، وحاولي معها على الأقل أن تتوقف عن الإساءة الظاهرة لدى الآخرين، وعدم ذكر والدك بسوء.

3- تخيري الأوقات المناسبة لذلك؛ حتى لا تحوليها إلى جبهة محاربة لا متعاونة.

4- استخدمي معهما كل وسائل التواضع واللين، والرجاء والإقناع، واستغلي عاطفة المودة التي بينك وبنيهما لتغيير سلوكها، واطلبي منها أن تكون هي البادئة بالتوقف عن الإساءة وسوء التفاهم، وذكريها بأن الزوجة دائماً هي الطرف الذي يبدأ بالخير، والإسراع للإصلاح، والتواصل، وأن الرجل قد يدفعه كبرياؤه وغروره إلى عدم الاعتذار غالباً، وأننا لسنا في حاجة إلى أن نخبر الوالد على الاعتذار، وإنما نريده فقط أن تعطيه فرصة للإصلاح من سلوكه ونمط حياته وعلاقته بها.

5- وهنا يأتي دور الوالد: ذكريه بأنه العاقل الكامل القوامة، الذي جرت العادة بأن يضحي دائماً لإسعاد غيره، وأنه لولا الله ثم هو ما كانت هذه الأسرة، وأن إصلاح السلوك نوع من العلاج، وليس ضعفاً أو ذلاً، وإنما هو شجاعة وإكرام وإقدام، وأنه قائد السفينة الذي عليه أن يصلحها، وأن يصبر على ذلك حتى يجني ثمار زرعه، إلى غير ذلك من الكلام العاطفي المؤثر على الطرفين.

6- احرصي أن تخاطبي كل طرف على حدة، فذلك أرجى في النفع وتحقيق الفائدة، وأفضل الاستعانة ببعض الأشرطة المفيدة في علاج الموضوع.

7- لا تستسلمي لليأس إن طالت فترة العلاج؛ لأن فترة المرض قد طالت وتحتاج إلى نوع من الصبر الجميل، وسعة الصدر، وعدم العجلة.

8- لا مانع من مشاركة إخوانك الكبار معك في هذه الحملة على الوالدين، مع الدعاء لهما بالصلاح والوئام، وعودة المياه إلى مجاريها.

9- وأخيراً: اعلمي أن علينا بالدعاء والأخذ بالأسباب، وترك النتائج إلى الله وحده، فإن قدر الله وكان الذي نريد فتلك رحمة الله العاجلة، وفضله العميم، وإن كانت الأخرى فعلينا بالرضا، ومواصلة عملية العلاج والإصلاح، حتى يقضي الله أمراً كان مفعولاً.

ونحن بدورنا ندعو الله لك أن يوفقك في مهمتك، وأن يقر عينك برؤية السعادة والفرح والسرور والوئام يرفرف على ربوع أسرتكم الكريمة، وبالله التوفيق.

المصدر: إرشادات لفتاة في الإصلاح بين والديها - موقع الاستشارات - إسلام ويب

ارجو تقبل مروري
تحياتي القلبية
 
Top