قال ابن القيم :(ضياع الوقت أشد من الموت ... )

الحالة
مغلق ولا يسمح بالمزيد من الردود.

صهيب الرومي

:: عضو متألق ::
إنضم
28 جانفي 2008
المشاركات
3,616
النقاط
157
الجنس
ذكر
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله نبينا محمد بن عبد الله وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه
ينبغي للمؤمن أن يتخذ من مرور الليالي و الأيام عبرة وعظة فإن الليل و النهار، يبليان كل بعيد، ويشبان الصغار، ويفنيان الكبار،وهذا كله مشعربتولي الدنيا وإقبال الآخرة.قال علي رضي الله عنه:إن الدنبا قد ارتحلت مدبرة ،وإن الآخرة قد ارتحلت مقبلة، ولكل منهما بنون،فكونوا من أبناء الآخرة،ولا تكونوا من أبناء الدنيا، فإن اليوم عمل ولا حساب وغدا حساب ولا عمل..وقال عمر بن عبد العزيز رحمه الله: إن الدنيا ليست بدار القراركم،كتب الله عليها الفناء،وكتب الله علي أهلها الظعن[أي:الارتحال].

فكم من عامرموثق،عن قليل يخرب،وكم من مقيم مغتبط عما قليل يظعن، فأحسنوا منها الرحلة بأحسن ما بحضركم من النقلة، وتزودوا فإن خير زاد التقوى.
إن العبد في لعمره منذ خرج من بطن أمه ،بل هو كما قال الحسن البصري رحمه الله: أيام مجموعة أي الإ نسان فكلما ذهب يوم ذهب بعض الإنسان وجزء منه،اليوم منه يهدم الشهر،و الشهر يهدم السنة، و السنة تهدم العمر،وكل ساعة تمضي من العبد فهي مدينة له في الأجل.
.قال ابن المسعود رضي الله عنه:ما ندمت علي شيئ كندمي علي علي يوم غربت فيه شمسه، نقص فيه أجلي ولم يزدد فيه عملي . وهذا من شدت حرصه علي الوقت،قال الحسن البصري رحمه الله :أدركت أقواما كانوا على أوقاتهم أشد منكم حرصا على دراهمكم ودنانيركم.
ولهذا فإن من أمضى يومه في غير حق قضاه أو فرض أداه،أو مجد أثله،أو علم اقتبسه،فقد عق يومه وظلم نفسه وظلم يومه.
كتاب الفوائد المنثورة(خطب ونصائح و مقالات).
للشيخ عبد الرزاق بن عبدالمحسن العباد حفظه الله.
والوقت هو عمر العبد، ولله در من قال:
والوقت أعظم ما عنيت بحفظه وأراه أسهل ما عليك يضيع
وقال ابن القيم : (ضياع الوقت أشد من الموت لأن الموت يقطعك عن الدنيا وضياع الوقت يقطعك عن الله)، والوقت رأس مالك لأن عمرك الذي قدره الله لك أراد أن تنال به عز الدنيا ونعيم الآخرة، فإذا ضيعته ضاعت حقيقة دنياك وسلبت آخرتك، ولا خسارة على العبد أعظم من ضياع وقته، قال الرسول صلى الله عليه وسلم : ((اغتنم خمساً قبل خمس شبابك قبل هرمك وصحتك قبل مرضك وحياتك قبل موتك وغناك قبل فقرك وفراغك قبل شغلك)) رواه الحاكم عن ابن عباس، فهل يعد ضياع هذه الغنائم من سعادة المسلم؟، إذ بالوقت يستطيع المسلم أن يستغل كل ما ذكر في الحديث، ولو تصفحنا القرآن الكريم والسنة المطهرة لبان لنا ندم المضيعين لأوقاتهم، قال تعالى :{يوم يتذكر الإنسان وأنى له الذكرى يقول يا ليتني قدمت لحياتي} [الفجر]، إنها حياة الآخرة قد سلبت وضيعت، وقال عليه الصلاة والسلام : ((لا تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن أربع عن عمره فيما أفناه وعن شبابه فيما أبلاه وعن ماله من أين اكتسبه وفيما أنفقه وعن علمه ماذا عمل فيه)) رواه الترمذي وغيره عن أبي برزة، فهل ترى يا أخا الإسلام أنك بخير وعافية في يوم القيامة يوم أن تفحص الأعمال وتزلزل الأقدام، فلا نجاة هناك إلا لمن حفظ أوقاته، ومن هنا تعلم أن حاجتنا جميعاً معشر المسلمين لحفظ الأوقات شديدة ونكون قد حفظنا أوقاتنا إذا قمنا بالآتي

1- أن تعلم قيمة الوقت فهو العمر، وهو أغلى من كل نفيس في هذه الدنيا، ولهذا يقولون : (الوقت من ذهب) وهو ينقضي بسرعة وما مضى منه فلن يعود أبداً، أرأيت ما للوقت من أهمية بالغة فكل ساعة هي محسوبة عليك، فإذا كان من ضيع الساعات والدقائق على خطر فكيف بمن ضيع الأيام بل كيف بمن ضيع الشهور والسنين.
2- يجب عليك أن تعلم أن الله وزع الأعمال الصالحة على جميع أعضائك فلله حق على عينيك، وسمعك ولسانك، وقلبك وعقلك، وجميع جوارحك، فإذا أردت أن تكون محافظاً على وقتك فاشغل كل عضو بما خلقه الله له، فعلى الأعضاء أداء أوامر الله وأوامر رسوله صلى الله عليه وسلم وعليها اجتناب نواهيه سبحانه ونواهي رسوله صلى الله عليه وسلم ، وعليها شكره سبحانه، والقيام بأداء كل عضو لما عليه، لا بد أن يكون مضبوطاً بالضوابط الشرعية من اتباع صادق وإخلاص متحقق، وصبر جميل، ولا يمكن أن يقوم المسلم بهذا إلا إذا تفقه في الإسلام، وعلم الواجبات والمنهيات بتفاصيلها، وهذا سهل بالتدرج وصعب جداً على من أراد ذلك دفعة.
3- استغل وقت الرخاء فإنه من أعظم العز والنصر لك في وقت الشدائد، فقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم : ((تعرف إلى الله في الرخاء يعرفك في الشدة)) فالعافية رخاء والمرض شدة، فكن على الأعمال الصالحة في حال عافيتك أحرص منها في وقت مرضك، والحياة رخاء والموت شدة، والغنى رخاء والفقر شدة، والشبيبة رخاء والمشيب شدة، والأمن رخاء والخوف شدة، ووجود الإخوة المناصرين رخاء وافتقادهم شدة، والحصول على الجاه رخاء وافتقاده شدة، ووجود صحة السمع رخاء وأخذه شدة، ووجود البصر رخاء وأخذه شدة، ووجود العقل رخاء وأخذه شدة، ووجود الرغبة في الأعمال الصالحة رخاء والفتور شدة، وما إلى ذلك، فإذا استغل المسلم وقته في الرخاء لم تنزل به شدة إلا انفرجت أو خففت عنه، فما أعز استغلال الوقت في طاعة الله حال الرخاء، وما أكثر المحاربة من كثير من المسلمين للوقت في حال الرخاء، والله المستعان.
4- مؤاثرة الآخرة على الدنيا، فلا بد لمن أراد النجاة دنيا وأخرى أن يؤاثر أخراه على دنياه، والناس بعكس ذلك إلا من رحم الله، قال الله : {بل تؤثرون الحياة الدنيا والآخرة خير وأبقى} [ الأعلى]، وقال تعالى :{وما أموالكم ولا أولادكم بالتي تقربكم عندنا زلفى إلا من آمن وعمل صالحاً فأولئك لهم جزاء الضعف بما عملوا وهم في الغرفات آمنون} [سبأ]، فمن أعظم توفيق الله للعبد أن يؤاثر الآخرة على الحياة الدنيا، وتكون المؤاثرة على الآتي:
أ*- على النفس.
ب*- على البدن.
ج- على الأقرباء.
د- على الأصدقاء والزملاء والأخلاء.
هـ - على المال وما إلى ذلك.
5- احذر تأخير العمل الصالح بدون عذر شرعي، فإن العجز والكسل داء عضال، فاجتنبهما، ولا تقل سوف أعمل في الغد أو بعد أيام.
6- لا بد من ملازمة أصحاب الهمم العالية الذين لا يرضون بشيء من تضييع الأوقات، فإن لم يتيسر ذلك ففي القراءة في الكتب التي ألفت حول استغلال الوقت وأحوال المستغلين له، ففي ذلك ما يدفع المسلم إلى التقدم إلى الله، والإقبال عليه.
الشيخ محمد بن عبد الله الإمام- حفظه الله-

(تحذير البشر من أصول الشر-الأصل السادس:ضياع الوقت)
 

mohamed ali 1992

:: عضو بارز ::
إنضم
24 جوان 2008
المشاركات
6,293
النقاط
317
أهمية الوقت


  1. إن الوقت هو عمر الإنسان وحياته كلها.
  2. العمر محدد ولا يمكن زيادته بحال من الأحوال ”مورد شديد الندرة“ .
  3. مورد غير قابل للتخزين ” اللحظة التي لا استغلها تفني“ .
  4. مورد غير قابل للبدل أو التعويض .
  5. يحاسب عليه المرء مرتان ” عمره ثم شبابه“

شكرا لــــــك أخي الفاضل على الموضوع

بارك الله فيك
وفقك الله الى ما يحبه ويرضاه ان شاء الله

 

koukou9927

:: عضو مُشارك ::
إنضم
13 جوان 2008
المشاركات
290
النقاط
7
العمر
36
بارك الله فيك
مشكوووووووووووووور أخي
 

صهيب الرومي

:: عضو متألق ::
إنضم
28 جانفي 2008
المشاركات
3,616
النقاط
157
الجنس
ذكر
أهمية الوقت


  1. إن الوقت هو عمر الإنسان وحياته كلها.
  2. العمر محدد ولا يمكن زيادته بحال من الأحوال ”مورد شديد الندرة“ .
  3. مورد غير قابل للتخزين ” اللحظة التي لا استغلها تفني“ .
  4. مورد غير قابل للبدل أو التعويض .
  5. يحاسب عليه المرء مرتان ” عمره ثم شبابه“

شكرا لــــــك أخي الفاضل على الموضوع

بارك الله فيك
وفقك الله الى ما يحبه ويرضاه ان شاء الله



بارك الله فيك على المرور الطيب
 
الحالة
مغلق ولا يسمح بالمزيد من الردود.
Top