زرداي الرئيس الديكتاتوري الإسماعيلي القادم

الحالة
مغلق ولا يسمح بالمزيد من الردود.

الكلمة النارية

:: عضو مُشارك ::
إنضم
14 ماي 2008
المشاركات
320
النقاط
6
العمر
31
ما إن كشف حزب الشعب الطائفي الباكستاني عن اسم مرشحه للرئاسة الباكستانية حتى ثار الجدل لدى المحللين والمراقبين؛ إذ بدت البلاد مقبلة على أزمة أخلاقية ودينية وسياسية مع تصاعد احتمالات صعود آصف زرداري إلى منصب الرئاسة في باكستان خلفاً للرئيس السابق برويز مشرف الذي استقال في الثامن عشر من أغسطس الماضي.

الرئيس القادم هو ربيب السجون الجنائية وأحد مشاهير الجريمة المالية وغيرها في باكستان وما حولها، والذي قضى أحد عشر عاماً من حياته في السجون الباكستانية؛ فقد اعتقل زرداري سنة 1990 بتهمة الابتزاز والتهديد وأطلق سراحه سنة 1993، واعتقل مرة أخرى سنة 1997 إلى سنة 2004 بتهم القتل والفساد المالي وقبض الرشى.

وإذا كان زرداري يدافع عن نفسه دوماً بأن وراء محاكماته دوافع سياسية؛ فإن التهم الموجهة إليه ليست محلية فقط، فهو متابع قضائيا أيضا في سويسرا منذ سنة 2006 بتهمة تبييض الأموال. وقد اتهم سابقا بإيداع أموال في حسابات سرية بمصارف أوروبية متعددة.

زرداي كزوجته المقتولة بنظير بوتو إسماعيلي المذهب، لكنه لم يُعرف كسياسي له توجه معين، وإن بدا في الغالب ميله إلى الخط العلماني ولكن بنكهة طائفية شيعية كخليفته في رئاسة الحزب وزوجته ووالدها الراحل ذي الفقار علي بوتو

رئيس حزب الشعب بالوكالة البالغ من العمر 52 عاماً لم يشتهر كصاحب مبدأ أو عقيدة سياسية، وإنما عرف في الأوساط الباكستانية كبراجماتي شديد التعلق بالمصلحة الشخصية دون العامة، وهو ما دعاه إلى التخلي عن كافة اتفاقاته مع رئيس حزب الرابطة الإسلامية نواز شريف، واصفا تلك الاتفاقات بأنها ليست مقدسة؛ فلم تكن تلك القداسة ضمن أولويات الرجل الذي اشتهر بإزاحته لأي ما يعرقل طريق صعوده ولو بالقتل أو السجن.

وما نكث زرداري به عهداً قطعه مع رئيس الوزراء الأسبق نواز شريف كان يتضمن ـ ضمن الاتفاقات المبرمة بينهما ـ إعادة القضاة الذين كان مشرف طردهم إلى مناصبهم، الأمر الذي دفع بشريف إلى الانسحاب من الائتلاف الحكومي.

وفي سبيل ارتقائه إلى سدة الحكم في باكستان، خضع زرداري لضغوط الولايات المتحدة التي سارع الناطق باسم وزارة خارجية للقول في أعقاب رفض زرداري إعادة القضاة "يعتقد أنه لن يؤثر على جهودنا المشتركة فى محاربة الإرهاب"؛ فمنع عودة القضاة ضارباً عرض الحائط بأحلام الديمقراطية التي بشر بها في الانتخابات البرلمانية الأخيرة، وزوجته التي ادعت قبل مقتلها الدفاع عن حقوق القضاة.

"زرداري قاتل السلطة القضائية" كما يهتف بذلك المحامون المتظاهرون تتحدث عن الصحافة البريطانية كعسكري بلباس مدني بدأ يمارس ديكتاتوريته حتى قبل أن يتولى منصبه الذي يتوقع أن يشغله حين يصوت البرلمان في السادس من سبتمبر على تسمية الرئيس القادم لباكستان، وتتحدث صحيفة "فايننشال تايمز" عنه بأنه كان يعاني حسب تشخيص الأطباء أمراضًا عقلية خطيرة بما فيها الاختلال العقلي والاضطراب المثير للكآبة واضطراب الملازم لما بعد الصدمة.

فماذا ينتظر باكستان إذن لو جمع زرداري في الحكم عطشه للمال والسلطة والجنون والطائفية والعلمانية؟!


http://almoslim.net/node/98551
 

الكلمة النارية

:: عضو مُشارك ::
إنضم
14 ماي 2008
المشاركات
320
النقاط
6
العمر
31
فاز آصف علي زارداري (رئيس حزب الشعب) بالانتخابات الرئاسة في باكستان التي أُجْرِيت في وقت سابق اليوم السبت، ليشغل بذلك المنصب الذي خلّفه الرئيس برويز مشرف الذي أُجْبِر على تقديم استقالة في الثامن عشر من أغسطس الماضي.
وجاء فوز زارداري في ظلّ وجود منافسين له وهما سعيد الزمان صديقي مرشح حزب نواز شريف، ومشاهد حسين سيد مرشح حزب الرابطة الإسلامية مجموعة (القائد).
ولم يعد فوز زارداري بالانتخابات الرئاسية مفاجأة، حيث كان يعتبر المرشح الأوفر حظًا لمنصب رئيس الجمهورية، خاصة بعد أن تمكن من الحصول على تأييد ثلاثة برلمانات إقليمية من البرلمانات الأربعة في باكستان.
وكانت الجمعيات الوطنية في الأقاليم الأربعة التي تتشكل منها باكستان وغرفتي الجمعية الوطنية العامة التي تمثل البرلمان الاتحادي بدءوا صباح اليوم الاقتراع بموجب الدستور الباكستاني.
وتأتي هذه الانتخابات بعد 20 يومًا من استقالة الرئيس السابق برويز مشرف بضغط من التحالف الحاكم الجديد المنبثق عن الانتخابات التشريعية ليوم 18 فبراير والذي يتزعمه حزب "الشعب" الباكستاني.
وعلى الرغم من الانتخابات أُجْريت وسط إجراءات أمنية مشددة، إلا أنه مع بدء عمليات التصويت استهدف هجوم بسيارة مفخخة مركزًا للشرطة على طريق "كوهات" في مدينة "بيشاور" عاصمة المقاطعة الحدودية الشمالية الغربية في باكستان.
وذكرت تقارير محلية أن الانفجار أدّى إلى مقتل 14 شخصًا على الأقل وجرح نحو أربعين، فيما انهار مبنيان يقعان بالقرب من مركز الشرطة من جراء الانفجار ودفن بعض الأشخاص تحت الأنقاض. إلا أن الشرطة رفضت التعليق حول العدد الحقيقي للضحايا أو الحديث عن أسباب الانفجار.
 

فقير الى رحمته

:: عضو مُتميز ::
إنضم
14 سبتمبر 2009
المشاركات
981
النقاط
37
مسكين هذا العالم الاسلامي .............
يرحل دكتاتور ليخلفه من هو اشد منه تسلطا و ظلما
علي زرداي هذا كان يلقب ب عشرة في المئة
لانه كان في كل الصفقات التي يعقدها باسم الدولة ياخذ لنفسه
نسبة عشرة في المئة ، له وحده


ياخي حالة ............. لص كيما هادا يحكم دولة
منين يجيهم التقدم و التطور ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


شكرا ليك اخي .
 

ابو يوسف الجزائري

:: عضو مُشارك ::
إنضم
19 جانفي 2008
المشاركات
233
النقاط
6
اخي الكريم الانا لااصدق باستقالت احد طواغيت العالم الثالث ابدا يعني هذه كلها مسرحية مشرف خلف الستار وهذا الخبيث الجديد- زارداري في الواجهة لينفدو مهمة لم يستطع مشرف تنفيدها لوحده ولنضر عندنا هل سمعت بمن استقال او تقاعد ( ارتاح الناس منه) لا انهم باقون
ولكن بانسبة للشعب الباكستاني انا شخصيا ارى انه شعب قادر على كنس الحشرتين معا
شكرا الكلمة النارية على الموضوع
 
الحالة
مغلق ولا يسمح بالمزيد من الردود.
Top