ماذا تعنى الشعلة الوثنية الإغريقية ( شعلة الأولمبياد ) ؟

الحالة
مغلق ولا يسمح بالمزيد من الردود.

صهيب الرومي

:: عضو متألق ::
إنضم
28 جانفي 2008
المشاركات
3,615
الإعجابات
16
النقاط
157
الجنس
ذكر
#1
الحمد لله وكفى ، والصلاة والسلام على عبده الذي اصطفى ، وعلى آله ، وأصحابه ، ومن تمسك بالسنة والهدي وأكتفى ، وبعد ،،،
فمن الأمور المؤسفة والمحدثة الدخيلة على مجتمعات أهل التوحيد والعقيدة في البلاد الإسلامية ، الحرص على الإحتفال والمشاركة في ما يسمى بالدورات الأولمبية الرياضية ( عيد الألمبياد الإغريقي ) ، ومتابعة أخبارها ، والمنافسة على حصد جوائزها وألقابها دون معرفة حقيقة هذا العيد الرياضي ، والذي هو من أعظم الأعياد الوثنية الإغريقية ، وقد استحسنه بعد ذلك أرباب النصارى ، فأدخلوه على دينهم المحرف ، ليبعدوا الرعاع عن معرفة ما يجري داخل الكنيسة من تحريفات للإنجيل ، وظلم ، واضطهاد ، وحروب نصرانية داخلية من أجل النفوذ والسيطرة على الكنيسة ، فأشغلوهم بالتنفيس عن أنفسهم ووقتهم بمثل هذه الدورات الرياضية ، فحرصوا على عقدها بشكل دوري ( كل أربع سنوات ) ، ولا يزال هذ العيد الوثني قائماً منذ انعقاده الأول سنة 776 ق.م .

فأصبحت ترعاه الأمم النصرانية الكافرة ، ودخل بقلوب الجهلة من المسلمين بتسميته القديمة ، وشعائره وشعاراته الوثنية الموروثة كإشعال الشعلة الأولمبية ، وتصديرها من ضفاف سهول الأولمب في بلاد الإغريق القديمة بجانب صنم طاغوت الإغريق الكبير زيوس (1) ، والذي هو بمقربة من مدينة أثينا عاصمة الإغريق سابقاً ، واليونان حالياً . وقد نصب الإغريق بجانب صنمه ملعباً يتقرب الناس باللعب فيه له .

وبعد أتساع رقعة البلاد النصرانية ، وزيادة سكان الأرض المعمورة أصبحت تنقل هذه الشعلة الوثنية إلى البلد المنظم لهذه الأعياد أو الألعاب الرياضية ، وصارت تظهر في العصر الحديث على أنها مجرد تظاهرات رياضية سلمية عالمية من أجل التقارب بين الشعوب والثقافات ، ونبذ العنف والحروب بين الأديان .

ولهذا العيد الأولمبي رموز ومعاني وثنية يعتقدها الإغريق ، ومنها : الشعلة ، والحلقات الخمس :
• الشعلة ( شعلة الأولمبياد ) : قالوا : هي رمز للعدالة ، وفي الحقيقة هي عقيدة وثنية تعني : رمز خلود آلهتهم التي يعبدونها من دون الله عز وجل ، وتعني تلك النار المشتعلة : قيام الطاغوت بروميثيوس (2) بسرقة النار من الطاغوت زيوس ، وإعطاءها لعامة الأمة الإغريقية كما بعقيدة الميثولوجيا الإغريقية (3) .

وهي من المراسيم الرئيسية في ما يسمى بالألعاب الأولمبية الوثنية ، وقد بدأ فكرة إدراج الشعلة الأولمبية في العصر الحديث كأحد الفقرات الرئيسية في مراسيم الإفتتاح في أولمبياد مدينة برلين عام 1936 م .

وهي عادة تحمل من أوليمبيا في بلاد اليونان إلى الموقع المحدث لهذا العيد الأولمبي الوثني ، وقد يستغرق حملها ونقلها إلى المدينة المضيفة أسابيع أو أشهر ، ويتناوب على نقلها عادة شخصيات إجتماعية أو سياسية مهمة ، أو رياضيون مشهورون ، وبعد أن يقوم الرياضي الأخير بإشعال الشعلة الرئيسية في ملعب الإفتتاح يقوم رئيس ، أو زعيم الدولة المضيفة ببدأ الألعاب الأولمبية بصورة رسمية حتى اختتام فعالياتها التنافسية .

• الحلقات الخمس ( رمز الألعاب ) : قالوا تعني : القارات الخمس ، وفي الحقيقة هي رمز لبعض الألعاب اليونانية ، وقيل : ترمز للطواغيت الخمس عندهم .

ومن أبرز الموروث الإغريقي الوثني ، والذي صدر لبلاد المسلمين :

• أن هذا العيد يحمل نفس المسمى الإغريقي الوثني ( عيد الأولمبياد ) .
• أن التعويذة الرئيسية هي إشعال الشعلة الأولمبية .
• أن المدة التي كانت تقام بها عند الإغريق بشكل دوري كل أربع سنوات .
• أن هذا العيد المهرجاني يتسم عند اليونان بالفحش ، والعهر ، والسكر ، وإطلاق العنان لغرائزهم الحيوانية تفعل ما تشاء .
• أن فيه شيء كثير من خرافاتهم وضلالهم : كزعم تحضير أرواح الأموات ثم إرجاعها ، أو طردها مرة أخرى بعد انتهاء العيد ، فهو موسم زاخر لسحرة والمشعوذين .


والخلاصة أن التظاهر فيه ، والمشاركة بالمراسم اليونانية الوثنية الأصل ، باطل لا يجوز ، فهو عيد من أعياد الكفار بأصله ، وتسميته ، وأعماله ، وزمانه .

قال شيخ الإسلام أبو العباس ، أحمد ابن تيمية الحراني قدس الله روحه ، واصفاً مدى تأثر جهلة المسلمين بهذه الأعياد الوثنية : ( وغرضنا لا يتوقف على معرفة تفاصيل باطلهم ، ولكن يكفينا أن نعرف المنكر معرفة تميز بينه وبين المباح ، والمعروف ، والمستحب ، والواجب حتى نتمكن بهذه المعرفة من اتقائه واجتنابه كما نعرف سائر المحرمات إذ الفرض علينا تركها ، ومن لم يعرف المنكر لا جملة ولا تفصيلاً لم يتمكن من قصد اجتنابه ، والمعرفة الجميلة كافية بخلاف الواجبات ، فإن الفرض لما كان فعلها ، والفعل لا يتأتى إلا مفصلاً وجبت معرفتها على سبيل التفصيل ، وإنما عددت أشياء من منكرات دينهم لما رأيت طوائف من المسلمين قد ابتلوا ببعضها ، وجهل كثير منهم أنها من دين النصارى الملعون هو وأهله ) . " إقتضاء الصراط المستقيم " : (1/211) .

وقال أيضاً في التحذير من تخصيص الأراضي ، والمدن لإحياء هذه الأعياد الوثنية : ( وهذا يقتضي أن كون البقعة مكاناً لعيدهم مانع من الذبح بها ، وإن نذر كما أن كونها موضع أوثانهم كذلك ، وإلا لما انتظم الكلام ولا حسن الإستفصال ، ومعلوم أن ذلك إنما هو لتعظيم البقعة التي يعظمونها بالتعييد فيها ، أو لمشاركتهم في التعييد فيها ، أو لإحياء شعار عيدهم فيها ، ونحو ذلك ، إذ ليس إلا مكان الفعل ، أو نفس الفعل أو زمانه ، فإن كان من أجل تخصيص البقعة ، وهو الظاهر فإنما نهى عن تخصيص البقعة لأجل كونها موضع عيدهم ، ولهذا لما خلت عن ذلك أذن في الذبح فيها ، وقصد التخصيص باق ، فعلم أن المحذور تخصيص بقعة عيدهم ، وإذا كان تخصيص بقعة عيدهم محذوراً فكيف بنفس عيدهم هذا كما أنه لما كرهها لكونها موضع شركهم بعبادة الأوثان كان ذلك أدل على النهي عن الشرك وعبادة الأوثان ) . " إقتضاء الصراط المستقيم " : (1/190) .

هذا ونسأل الله تعالى أن تحافظ أرض الحرمين على منع دخول هذه الرموز الوثنية الجاهلية ( الشعلة الأولمبية ) إلى بلاد التوحيد ، وعدم دعوتها واستقبالها رغم أنف بعض العلمانيين والجهلة من المسلمين ، والذين نجدهم يطالبون بها في مواقعهم ومنتدياتهم دون معرفة حقيقتها ، كما أسأله أن يوفق ولاة أمور المسلمين لمعرفة حقيقة هذه الأعياد الوثنية ، وإجتناب جلبها لبلاد المسلمين قاطبة ، وتبصير الأمة الإسلامية من خطر المشاركة بأعياد الأمم الكافرة .

إنه ولي ذلك والقادر عليه ، والله المستعان .






===========================
(1) زيوس : من الطواغيت الوثنية الإغريقية ، وهو إله السماء والرعد عندهم . كان حاكماً على الآلهة الأولمبيانية في المعتقدات الرومانية القديمة .
وكان لهذا الطاغوت عيد يقام كل أربع سنوات ، عظمه اليونان واعتبروه من أكبر أعيادهم المقدسة ، فحرموه فيه القتال بينهم ، وأطلقوا فيه الشعلة رمزاً لخلوده عندهم .
وكانت الراهبات باللباس الأبيض يصطففن لإستقبال اللاعبين في تلك الأعياد . فكان الفائزون من اللاعبين يمجدون كآلهة .
(2) بروميثيوس : من جبابرة الوثنية الإغريقية ، كان محبباً إلى طواغيتهم ، وأوكل إليه زيوس مهمة خلق المخلوقات الأرضية ، فخلق الحيوانات كلها وأعطاها المميزات ، حتى إذا جاء ليخلق الإنسان لم يجد له صفة غير صفة الطاغوت الأعظم عندهم ، فخلقه على هيئته مما أحنق الآلهة عليه ، وكان محباً للبشر رؤوفاً بهم ، ولذ حرمت الآلهة من النار لتفريطهم في حقها ، فقام بسرقة النار منهم ، وأعطاها للبشرية مما أثار غضب زيوس ، فعاقبه بربطه إلى صخرة ، ثم أطلق عليه عُقاباً اسمه " إثون " ، يأكل كبده في النهار ، ويقوم زيوس بتجديدها في الليل . وفي النهاية قام هيراكليس بتحريره ، وعاد إلى أوليمبوس . فيعتبر الإغريق ، قيامه بتقديم النار للأمة الإغريقية دليلاً على كونه من المساهمين في الحضارة الإنسانية .
(3) الميثولوجيا الإغريقية : مجموعة من العقائد والديانات والأساطير التي احتضنتها الحضارة الهلينستية الإغريقية . وهي إيمان الإغريق بوجود طواغيت عدة ، ربطوا بين كل طاغوت وبين النشاطات اليومية . فأفروديت مثلاً ، كانت : طاغوت الحب والجنس ، بينما كان آريس : طاغوت الحرب ، ويميلان : طاغوت الموت ، وهكذا .



منقول .
 

صهيب الرومي

:: عضو متألق ::
إنضم
28 جانفي 2008
المشاركات
3,615
الإعجابات
16
النقاط
157
الجنس
ذكر
#2
الألعاب الأولمبية من صميم دين اليونان الوثني



الألعاب الأولمبية التي مرت بتاريخ طويل منذ نشأتها وإلى ازدهارها في عصرنا الحاضر هي في أصل نشأتها من دين اليونان الوثني، وذلك يظهر في عدة أمور منها :
أولاً – هدف إنشائها :
كان اليونان وثنيين؛ ودينهم مبني على تعدد الآلهة، وكان رئيس آلهتهم الملقب برب الأرباب يدعى (زيوس) وقد مزجت العقيدة الإغريقية الوثنية بين طقوس العبادة والرياضة، وقد نشأت الألعاب الأولمبية تكريماً لإلههم الأكبر (زيوس) وأعوانه من الآلهة ( 1)
ويعتقدون أن مثل هذه الألعاب الرياضية تسر أرواح الموتى فلا تؤذيهم (2)
وبهذا نعلم أنها ليست مجرد ألعاب فحسب، بل هدف إنشائها التعبد لأصنامهم التي يعبدونها من دون الله – تعالى –، والمسابقات التي يقومون بها مقصودها إرضاء أوثانهم حتى لا تؤذيهم أرواحها – حسب أساطيرهم - .
ثانياً – مكانها المقدس :
الأولمبياد هي نسبة إلى (أولمبيا) وهو سهل صغير من أعمال (إيلييس) في اليونان القديمة، وكان هذا السهل (أولمبيا) مركز عبادتهم ومستودع تماثيلهم وذخائرهم المقدسة في دينهم .
وفي هذا السهل الصغير قرية أخذت اسمها من اسمه فسميت قرية (أولمبيا)، واشتهرت هذه القرية بما فيها من معابد فصارت مجتمع الدول الإغريقية ومحجهم الأكبر كل أربعة أعوام، ويكفي أن معبدهم الأكبر المحتوي على هيكل كبير آلهتهم (زيوس) على جبل يسمى (جبل الأولمب)، وهو أقدس جبل عندهم وواديه أقدس وادٍ، وقريته أقدس قرية .
والمهرجان الأولمبي بشعائره وألعابه يقام على ساحة مقدس تسمى (altis) تقع عند سفح تلال (كرونوس) الذي يعتقدون أنه والد ربهم (زيوس)، فإذا ما جاء وقت المهرجان ووفد الوفود نصبت الخيام حول البقعة المقدسة، وحول المنطقة الحرام شيدت ملاعب الرياضة حيث تقام المباريات (3 )
ولا زال يحتفظ – إلى اليوم – في متحف مدينة (أولمبيا) اليونانية بنص المعاهدة الجبرية التي عقدت بين شعوب الإغريق عام : 884م وفيها: ( أولمبيا مكان مقدس، من يتجاسر على دخوله وسلاحه في يده فقد انتهك حرمته ) (4)
ثالثاً – زمانها مقدس :
كان زمان هذه الأعياد الأولمبية البدر الأول من الانقلاب الصيفي، أي نحو أول شهر تموز (يوليو) .
وكان الرسل يخرجون من القرية الأولمبية ليعلنوا بداية الأيام الحرم، ولذا لقبوا برسل الهندسة الجبرية، وكان المقصود بهذا الأمن تمكن وفود الحجاج والرياضيين من السفر عبر البر والبحر، دون أن يتعرض لهم أحد من أعدائهم بسوء، وبإعلان دخول وقتها تقطع على الفور المنازعات والمشاحنات وتوقف الحروب؛ ليتفرغ الناس لها (5)
رابعاً - شعارها اليوناني القديم :
شعار الألعاب الأولمبية في العصر الحاضر خمس دوائر متشابكة، ويقولون: إنها ترمز لقارات العالم الخمس (6)
والظاهر أن لهذه الحلقات المتشابكة أصل قديم عند اليونان؛ إذ ليست رمزاً للقارات الخمس كما يقولون، ولكنها دوائر القرص الخمس الذي كان يتدرب به (إيفيتوس) ملك (إيلييس) والذي حفرت بنود الهدنة الإجبارية بين الإغريق عام 844م عليه (7)

خامساً - صبغتها الدينية الوثنية :
هناك العديد من الأمور التي تدل على أن الألعاب الأولمبية ذات صبغة دينية وثنية، ومن ذلك:
1 – أن خطيبهم المشهور (ايسوقراط) – الذي كان يلقب بنبي الوحدة اليونانية وخطيبها – قال في خطبة بمناسبة المهرجان الأولمبي المئوي: [FONT=bldy_light]« ينبغي علينا أن نثني على هؤلاء الذي أوجدوا لنا أعياد الثناء وخلَّفوا لنا هذا التراث، فبفضلهم أصبحنا نلتقي في مكان واحد بعد أن نعلن هدنة ونتوقف عن الاقتتال، فنتلوا الصلوات، ونقدم للآلهة الأضاحي، ونحس في نفوسنا إحساساً واحداً بأننا من أصل واحد[FONT=bldy_light]»[/FONT] (8)[/FONT]
2 – أنهم كانوا يشيدون بالأبطال الرياضيين الفائزين في تلك المسابقات، ويمدحهم الشعراء بقصائد يتلوها الناس في صلواتهم، وكان من أشهر أبطالهم : (دياغوراس) فنظم فيه الشاعر (بندار) قصيدة ينشدها المصلون في هيكل (منيرفة) – آلهة الحكمة عندهم – في (ليندي) حيث نقشت على جدراته بحروف ذهبية، وفيها: [FONT=bldy_light]« في هذا المكان حيث يضحي بالخراف ويحتفل بالألعاب الأولمبية نال (دياغوراس) إكليل الغلبة والظفر مرتين .. [FONT=bldy_light]» (9)[/FONT][/FONT]
سادساً - الصلاة والذبح للآلهة :
استقرت مدة الألعاب الأولمبية عند اليونان – بعد تقلب – أسبوعاً كاملاً، وقد جعلوا أول يوم منه للذبائح، ثم باقي الأيام للمسابقات الرياضية .
وقد كان المشاركون في المسابقات الرياضيات وذووهم يؤدون صلوات الشكر ويقدمون القرابين والأضاحي بأسمائهم وباسم الدولة المضيفة .
سابعاً – أداء القسم للآلهة :
كان المشاركون يؤدون قسماً مقدساً أمام محراب الآله (زيوس) حامي العهود، وكان القسم يتلى على ضحية هي في الغالب خنزير بري مجزور إلى أربعة أجزاء، وكان ينضم إليهم في القسم المقدس ذووهم رمزاً لوحدة الأسرة اليونانية وتماسكها (10)
كما كان المشاركون قبل بدء المسابقات يخلعون ثيابهم، ويحتذون المداسات الخاصة، ويدهنون أجسامهم بالزيوت، ثم يظهرون على الملعب عراة تماماً فيتقدمون نحو تمثال الإله (زيوس) لتأدية القسم؛ حيث يأخذون عهداً على أنفسهم أنهم في الألعاب القدسية التي ستكون لن يخدعوا أو يختلوا.
ولذلك سميت هذه الألعاب (الجمنسيتك) من كلمة يونانية تعني (المجردّ أو العريان)(11)
وأقر في الألعاب الحديثة عام 1920م القسم رسمياً؛ ولكن بصيغة مختلفة؛ حيث يتوجه أحد رياضي البلد التي تقام على أرضها الألعاب وبجانبه رياضي آخر يحمل العلم الوطني لبلده، ويتوجهان إلى حاملي العلم الأولمبي، وأمام المقطع (الشرفة) التي تضم أعضاء اللجنة الأولمبية الدولية ومقيمي الألعاب، يقف الرياضي ماسكاً بيده اليسرى العلم الأولمبي ورافعاً يده اليمنى قائلاً – بصوت مرتفع -: [FONT=bldy_light]« باسم جميع الرياضيين المشتركين أعد بأن نشترك في الألعاب الأولمبية بشرف، أمناء على قواعد المباريات وقوانينها وبروح رياضة للإعلاء من دور الرياضة وشرف الفرق الرياضية [FONT=bldy_light]»(12)[/FONT][/FONT]
ثامناً – حماس اللاعبين إرضاءً للآلهة :
كانت المباريات الأولمبية تتم على أنغام المزامير؛ حيث يتنافس المتسابقون بحماس شديد طمعاً في الشهرة، وتعطشاً للمديح، ورغبة في الإحساس بأن الآلهة راضية عنهم بوقوفهم معها(13)
تاسعاً – الجائزة المقدسة :
في ختام (الأولمبياد) كانت تتلى أسماء الفائزين فيتقدمون لاستلام جوائزهم، وهي عبارة عن أغصان شجرة الزيتون المقدسة التي روت أساطيرهم أن (هيراكليس) قد أتى بها إلى هذا المكان المقدس (ألمبيا) وكانت أغصان شجرة الزيتون تقطع بطريقة دينية معينة، وعن طريق صبي يُختار من أسرة نبيلة يكون والده على قيد الحياة، وعلى مائدة القرابين المشهورة المطعمة بالذهب والعاج .
ثم يختم الأولمبياد بحفل كبير يقدم فيه الفائزون الأضاحي والقرابين فوق مذبح (زيوس) كما فعلوا في افتتاح الدورة الأولمبية (14)
عاشراً – الفائز يصبح قديساً ثم إلهاً :
لا توجد أمنية عند الرياضي الأولمبي اليوناني أسمى من أن يتوج فائزاً في إحدى هذه الأعياد الأولمبية، ويوم يفوز في جميع المباريات فإنه يعتبر نفسه قد وصل إلى غاية أمانيه؛ لأنه يلقب ببطل الدورة، وهو شرف يرفعه إلى مرتبة التقديس والتأليه .
ولما فاز (ثياجنيس) بطل جزيرة (ثاسوس) في كل مباريات الملاكمة قدسه، شعبه، ونسبوا أبوته لإلههم (أبوللو) نفسه عن طريق الاتصال المقدس مع أمه، فأقيمت له التماثيل في كل من (أولمبيا) البلدة المقدسة وفي (دلفي) وفي وطنه جزيرة (ثاسوس) ووجدت كثير من الكتابات والنقوش اليونانية تتحدث عن قصص مقدسة لهذا الصنم الفائز .
وسبب ذلك : اعتقادهم أن آلهتهم بشر مثلهم؛ لكنهم كانوا مكرمين فاقوا البشر بقوة أجسادهم(15)
حادي عشر : الشعلة الأولمبية :
يعود تاريخ الشعلة الأولمبية إلى العصر الإغريقي حينما كانت النار – في دينهم – تمثل شيئاً مقدساً ورمزاً للطهارة والنقاء وكان لهب النار المقدسة مشتعلاً دائماً في المعابد الإغريقية وخاصة معبد (زيوس) راعي الألعاب الأولمبية القديمة، وكان شرف إشعال اللهب الأولمبي يمنح للفائز في سباق جري ينتهي عند مخرج المعبد المقدس لزيوس .
وعندما تشتعل النار إيذاناً ببدء الدورة تتوقف كل الحروب في بلاد الإغريق القديمة، وتبدأ الهدنة الإجبارية .
وقد انقطعت شعائر إشعال الشعلة في بداية الأولمبياد الحديثة إلى عام 1928م حيث أشعلت أول شعلة، ثم دشن حملها بالتناوب في دورة الألعاب الحادية عشرة في برلين عام 1936م، وقديماً كانت تشعل على المذبح المقدس في أولمبياد وقد أصبحت لحظة إشعال الشعلة الأولمبية في العصر الحاضر أكثر اللحظات إثارة في حفل الافتتاح، حيث يأتي عدّاءان بالشعلة من وادي (أولمبيا) مكان إقامة البطولة القديمة – وهي في أثينا عاصمة اليونان حالياً -، ويشترك الآلاف من العدائيين في هذه الرحلة (للشعلة) من المذبح المقدس في الوادي المقدس (أولمبيا) إلى حيث تقام البطولة، ويبدأ العداؤون بحمل الشعلة قبل أربعة أسابيع من بدء البطولة، وتشترك الطائرات والسفن في نقل الشعلة عبر الجبال والبحار، ثم يقوم آخر العدائيين بحمل الشعلة إلى داخل الملعب وإشعال الشعلة الأولمبية، وتبقى الشعلة مشتعلة حتى نهاية المسابقة(16)
ثاني عشر - دخول اليونان للملعب أولاً إحياءاً للذكرى القديمة :
من شعائرها في العصر الحاضر أن رياضي اليونان يدخلون الملعب أولاً إحياءاً لذكرى الألعاب الأولمبية القديمة، ثم يلي ذلك دخول رياضي البلدان الأخرى في ترتيب ألفبائي لأسماء دولهم بلغة البلد المضيف، ويدخل رياضيو البلد المضيف آخراً، ثم يرفع العلم الأولمبي وتصدح الأبواق وتطلق المدفعية إيذاناً ببدئها(16)

الألعاب الأولمبية في العصر الحاضر وحكم المشاركة فيها

مما هو معلوم أن كثيراً من الشعائر الوثنية، والاعتقادات الباطلة التي يعتقدها اليونان القدماء في معبوداتهم من دون الله – تعالى – قد زال أكثرها في أولمبياد العصر الحاضر؛ وذلك كالذبح للأصنام وتألية الفائز فيها وتقديسه وما أشبه ذلك؛ لعدم مناسبة هذه الشعائر الوثنية الخرافية لهذا العصر، لكن من شعائرها وشعاراتها القديمة ما هو باقٍ إلى اليوم وليس أحد ينفي كون هذه الأولمبياد الحديثة التي تقام كل أربع سنوات امتداداً للأولمبياد القديمة وذلك ظاهر فيما يلي:
1 – أن بعثها في العصر الحديث عام 1896م على يد الفرنسي (كوبيرتان) انطلق من مهدها الأول اليونان رغم الصعوبات المالية التي واجهت منظميها وما ذاك إلا حفاظاً على امتدادها، وربطاً لحاضرها بماضيها .
2 – أنها أخذت التسميات الوثنية ذاتها التي عرفت بها قديماً؛ إذ يطلق عليها (أولمبياد) والمشاركون يطلـق عليهم: (اللاعـب الأولمبي، والمنتخب الأولمبي، والبطل الأولمبي) وذلك نسبة إلى القرية اليونانية المقدسة في دينهم التي كانت فيها تماثيلهم ومعبوداتهم من دون الله – تعالى -.
3 – أن زمانها في العصر الحاضر هو زمانها نفسه لما كانت أعياداً دينية لدى اليونان، وكذلك مدتها والدورة الزمنية التي تقام فيها الألعاب (مرة كل أربع سنوات).
4 – أن شعارها في العصر الحاضر هو شعارها عينه عند اليونان، وهو الحلقات الخمس المتشابكة المعبرة عن اتفاقية الهدنة الإجبارية المقدسة لتوقف الحروب في زمانها المقدس عند اليونان.
5 – أن الشعلة الأولمبية المقدسة القديمة التي كانت تشعل على المذبح المقدس قديماً في افتتاحية كل دورة باقية في الدورات الحديثة، وتنطلق في العصر الحاضر من (أولمبيا) البلد المقدس عند اليونان وتقطع البلدان إلى أن تصل إلى البلد المنتظم لها. وتبقى مشتعلة طيلة أيام الدورة.
6 – أن الرياضيين اليونايين هم أول من يدخل ملعب الأولمبياد في الافتتاح في كل دورة، ثم يتبعهم بقية اللاعبين من الدول الأخرى؛ وذلك اعترافاً بفضلهم في أن المهرجان مهرجانهم، والعيد عيدهم .
7 – أن جميع الكُتاب الذين كتبوا عنها – فيما وقفت عليه من مصادر – يقطعون بامتداد هذا الأولمبياد الحديثة واتصالها بمثيلاتها القديمة التي هي من دين اليونان، ويعزون فضلها في كل دورة تقام حديثاً إلى من أحدثوها قديماً .
وبناءً على ما سبق فلا يمكن أن ينازع أحد في أن الأولمبياد الحديثة هي امتداد القديمة بعد رفع بعض الشعائر الوثنية التي لا تناسب طبيعة هذا العصر .
فطلب تنظيمها في بلاد المسلمين أو المشاركة فيها مشاركة في عيد وثني من أعياد الكفار.
والنبي صلى الله عليه وسلم حظر العمل الذي قد يظن منه أن فيه تعظيماً لغير الله – تعالى – حتى ولو كان فاعله مخلصاً فيه لله وحده حذراً من الشرك وسداً لذرائعه؛ حيث روى ثابت بن الضحاك – رضي الله عنه – قال: نذر رجل على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم أن ينحر إبلاً ببوانة، فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: إني نذرت أن أنحر إبلاً ببوانة، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : [FONT=bldy_light]« هل كان فيها وثن من أوثان الجاهلية يعبد؟ قالوا: لا، قال: فهل كان فيها عيد من أعيادهم؟ قالوا: لا. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أوفٍ بنذرك؛ فإنه لا وفاء لنذر في معصية الله، ولا فيما لا يملك ابن آدم[FONT=bldy_light]» (18)[/FONT][/FONT]
فيلاحظ في الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم اعتبر أصل البقعة، ولم يلتفت إلى نية هذا الرجل في اختيار هذه البقعة بعينها، ولا سأله عن ذبحه لمن يكون: أهو لله – تعالى – أم للبقعة؛ لأن ذلك ظاهر واضح، وإنما سأله النبي صلى الله عليه وسلم عن تاريخ هذه البقعة : هل كان فيها وثن من أوثان الجاهلية يعبد ؟ وهل كان فيها عيد من أعيادهم ؟ فلما أجيب بالنفي أجاز الذبح فيها لله – تعالى -.
قال شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله -: [FONT=bldy_light]« وهذا يقتضي أن كون البقعة مكاناً لعيدهم مانع من الذبح بها وإن نذر، كما أن كونها موضع أوثانهم كذلك، وإلا لما انتظم الكلام ولا حسن الاستفصال، ومعلوم أن ذلك إنما هو لتعظيم البقعة التي يعظمونها بالتعييد فيها أو لمشاركتهم في التعييد فيها، أو لإحياء شعار عيدهم فيها، ونحو ذلك؛ إذ ليس إلا مكان الفعل أو نفس الفعل أو زمانه[FONT=bldy_light]»[/FONT].. وإذا كان تخصيص بقعة عيدهم محذوراً فكيف نفس عيدهم؟[FONT=bldy_light]» (19)[/FONT][/FONT]
قلت: وأعياد الأولمبياد ليست في زمان العيد أو مكانه فحسب، بل هو العيد عينه – كما سبق إيضاحه - :
وأعمال الأولمبياد التي تجري فيه، وإن كانت في العصر الحاضر مجرد مسابقات رياضية، إلا أن تجريدها من أصلها الوثني لا يصح من وجهين :
أ – ما يحتفُّ بها من بقايا العيد الوثني، وهو : اسمها، وزمانها، وشعارها .
ب – أن جل هذه المسابقات التي ينظر إليها على أنها مجرد مسابقات رياضية كانت عند اليونان الوثنيين عبادة تقربهم إلى آلهتهم الكبرى رب الأرباب (زيوس)؛ لأنهم يعتقدون أن ما يقومون به من مسابقات رياضية من جري وملاكمة ومصارعة وغيرها تجعل آلهتهم راضية عنهم، وتسري عن أرواح موتاهم فلا تؤذيهم .
فإذا انضم إليها في العصر الحاضر أصل اسمها وزمانها وشعارها ومكانها بانطلاق الشعلة المقدسة من مكانها المقدس عند عباد الأوثان فإنها – ولا شك – أصبحت عين العيد، وأعمالها أعمال ذلك العيد الوثني بغض النظر عن قصد المشترك فيها .
والنبي صلى الله عليه وسلم في الحديث السابق ما سأل الناذر عن مقصد نذره، وإنما سأله عن مكان النذر..
ولو كان الباعثون لهذه الأولمبياد في العصر الحاضر يريدون مجرد الرياضات التي فيها لما ربطوها بأصلها المقدس عند اليونان في الزمان والشعار والمدة والاسم والأعمال، ولأمكنهم إحداث مسابقات رياضية ليس لها علاقة بدين اليونان الوثني كما هو الحال في كثير من المسابقات الرياضية التي أحدثوها في العصر الحاضر، لكنهم في الحقيقة أرادوا القديمة عينها التي هي من صميم دين اليونان وأعيادهم .
ولو فرض أن أحد المعنيين بالتراث العربي حدد مكان (اللات أو العزى أو مناة) واطلع على شعائر مشركي العرب في عبادتها وتعظيمها، ثم نظم مسابقة رياضية ينطلق شعارها من هذه الأصنام التي كانت تعبدها العرب لكان فعله إحياءاً للوثنية والشرك، ولا يجوز الاشتراك في مسابقته الرياضية، ولو تجردت نية المشتركين فيها من قصد الشرك أو تعظيم هذه الأصنام، وكان قصدهم الألعاب الرياضية فحسب، فالأولمبياد كذلك، بل هو أشد وأعظم؛ لكثرة ما أحاط به من الشعائر الوثنية القديمة، ولأن اليونان كانوا يتقربون بمثل هذه المسابقات التي تقام في الأولمبياد الحديثة إلى معبوداتهم من دون الله – تعالى – فهي عبادة عندهم وليست رياضة، ولأن شرك قدماء اليونان أعظم من شرك العرب؛ لأنهم يعظمون الأصنام وأرواح الموتى لاعتقادهم أنها تنفع وتضر بذاتها، وأما شرك العرب – عند أكثرهم – فمبناه على اعتقادهم أن أوثانهم تقربهم إلى الله زلفى كما أخبر القرآن عنهم في قوله – تعالى -: ]مَا نَعْبُدُهُمْ إِلاَّ لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى [ [الزمر: 3].
فلا شك حينئذ أنه لا يجوز الاشتراك في الألعاب الأولمبية فضلاً عن الدعوة إلى إقامتها في بلاد المسلمين، ومن اشترك فيها فهو يشترك في مسابقات رياضية أصلها وثني كان عباد الأوثان يتقربون بها إلى أصنامهم والعياذ بالله – تعالى – من ذلك(20)
هذا وقد كان لليونان أيضاً أعياد عظيمة أخرى كأعياد باكوس وأعياد الجامعة الهيلينية وعيد الجامعة الأيونية وعيد الجامعة الأثينية وعيد الكرونيا وغيرها (21)
المرجع / كتاب أعياد الكفار وموقف المسلم منها
إبراهيم بن محمد الحقيل
 
إنضم
16 جويلية 2008
المشاركات
44
الإعجابات
0
النقاط
2
#3
السلام عليكم ورحمة الله

بارك الله فيك أخي صهيب على هذه التنبيهات الجيدة وجعلك الله من المجاهدين في سبيله في نشر العقيدة الصحيحة والتوحيد الصافي وجزاك الله خيرا
 

صهيب الرومي

:: عضو متألق ::
إنضم
28 جانفي 2008
المشاركات
3,615
الإعجابات
16
النقاط
157
الجنس
ذكر
#4
السلام عليكم ورحمة الله

بارك الله فيك أخي صهيب على هذه التنبيهات الجيدة وجعلك الله من المجاهدين في سبيله في نشر العقيدة الصحيحة والتوحيد الصافي وجزاك الله خيرا

و فيكم بارك الله اخي
و ان شاء الله كلنا ذاك الرجل
 
إنضم
3 سبتمبر 2008
المشاركات
8,454
الإعجابات
61
النقاط
317
#5
يقول صلى الله عليه وسلم ( لتتبعن سنن من كان قبلكم حذو القذة بالقذة ولو دخلوا جحر ضب لدخلتموه)نعم أخي إنها السنن التي أخبر المصطفى عنها صلوات ربي وسلامه عليه مذ سار المسلمون في ركب النصارى وهم يفقدون دينهم 0أضرب لكم مثلا اللعب بالكرة ماذا جنينا منه إلا الكره والكراهية والمزيد من الخسائر التي لاتحصى هي عندنا فاقت فقط في السعودية خمسين مليار دولار قولوا بركم في سبيل من أفي سبيل الله أم في سبيل الشيطان 00000000000000ثم ماذا جنينا أخلاق تفككت وصلوات ضيعت وزكوات أوقفت إسراف وتبذير ومع ذلك لم تفز الدول المسماة إسلامية ببطولة من هذه البطولات الخرقاء التي القصد الأول منها الصد عن دين الله والعياذبالله 00نظريا يسعد بالكرة أحد عشر لاعب عابث ويشقى معهم الملايين بأموالهم وأنفسهم قل لي هل هذا من الجهاد لا أستطيع حصر ماأحدثته الكرة عندنا من السوء فقط هذا مثال واحد 000000000فكم من الأمثلة لاتحصى نحن مغزيين ومن الغباء المتناهي لا ندري سلمنا أنفسنا وأموالنا لأعدائنا وكذا رقابنا فلم يبق إلا الذبح وهاهو مشاهد في أرض المسلمين في أفغانستان والشيشان والعراق والصومال ولو بقي الحال على هذا فمن سيكون الدور عليه000000000اللهم الطف بنا00000000000000000000000000000وكل الشكر للأخ صهيب بارك الله فيه نعم الشعلة المذكورة شعلة وثن ومن يلعب تحتها يقرب من وثن نسأل الله العافية
 

sniper88

:: عضو مُشارك ::
إنضم
6 سبتمبر 2008
المشاركات
408
الإعجابات
1
النقاط
7
#7
اللهم ارفع الذل والضيم عن أمتي اللهم أعد مجد أمتي وعزها​
 

صهيب الرومي

:: عضو متألق ::
إنضم
28 جانفي 2008
المشاركات
3,615
الإعجابات
16
النقاط
157
الجنس
ذكر
#8
شوف خويا صهيب ... والله قدر مانصفك ..... منجيبش حق سطر كتبتو

و الله راك فوررررررررررررررر ربي يحفظك و ربي يستر من العين


الله يبارك فيك خويا

ربي يجازيك بالمثل
 

المتوكل

:: عضو منتسِب ::
إنضم
24 أوت 2008
المشاركات
97
الإعجابات
2
النقاط
3
#9
بارك الله فـــــــــــــيك
ولكن هل تعتقد ان الدول المسلمة التي تشارك في هاته الدورة يعتقدون مثل ماذكرت؟ ام انها منافسة رياضية فقط؟
كما انه لايخفى علينا ان هناك امورا اخرى يجب التنبيه عليها وحبذا لو بحثت فيها ايها الاخ مثل الانضمام الى هيئة الامم المتحدة والتي يشارك فيها كل الدول الاسلامية مع ان مبادئها فيها مخالفات عقدية وكذلك الانضمام الى منظمة التجارة العالمية والتي تعني دخول السلع حلالها وحرامها الى الدول الاسلامية ويتم ذلك بالموافقة مع الدول الاسلامية وعلى سبيل المثال دخول الخمر بكل انواعه والمعالمة بالربا ......يقول صلى الله عليه وسلم ( لتتبعن سنن من كان قبلكم حذو القذة بالقذة ولو دخلوا جحر ضب لدخلتموه) فهاهي سنن المشركين صرنا نتبعها بل نوقع عليها كهيئة الامم ومنظمة التجارة وغيرها كثير اليس هذا من التشبه والسير وراء الكفار ....فهاهم قد صاروا يضعون لنا القوانين وكان الاسلام عاجز عن ذلك ...سبحان الله.............واذا كانت تلك المخالفات التي ذكرتها موجودة في دورة رياضية فقط كما يسمونها فما بالك بمن يوافق ويرضى ويقنن لمجتمع كله باشياء هي ليست من شرع الله؟ .
 

صهيب الرومي

:: عضو متألق ::
إنضم
28 جانفي 2008
المشاركات
3,615
الإعجابات
16
النقاط
157
الجنس
ذكر
#10
بارك الله فـــــــــــــيك
ولكن هل تعتقد ان الدول المسلمة التي تشارك في هاته الدورة يعتقدون مثل ماذكرت؟ ام انها منافسة رياضية فقط؟
كما انه لايخفى علينا ان هناك امورا اخرى يجب التنبيه عليها وحبذا لو بحثت فيها ايها الاخ مثل الانضمام الى هيئة الامم المتحدة والتي يشارك فيها كل الدول الاسلامية مع ان مبادئها فيها مخالفات عقدية وكذلك الانضمام الى منظمة التجارة العالمية والتي تعني دخول السلع حلالها وحرامها الى الدول الاسلامية ويتم ذلك بالموافقة مع الدول الاسلامية وعلى سبيل المثال دخول الخمر بكل انواعه والمعالمة بالربا ......يقول صلى الله عليه وسلم ( لتتبعن سنن من كان قبلكم حذو القذة بالقذة ولو دخلوا جحر ضب لدخلتموه) فهاهي سنن المشركين صرنا نتبعها بل نوقع عليها كهيئة الامم ومنظمة التجارة وغيرها كثير اليس هذا من التشبه والسير وراء الكفار ....فهاهم قد صاروا يضعون لنا القوانين وكان الاسلام عاجز عن ذلك ...سبحان الله.............واذا كانت تلك المخالفات التي ذكرتها موجودة في دورة رياضية فقط كما يسمونها فما بالك بمن يوافق ويرضى ويقنن لمجتمع كله باشياء هي ليست من شرع الله؟ .

صدقت اخي هذه الامور الكل يعلم حقيقتها و اننا مقلدون للغرب لكن هذا الموضوع لا يعلم ما فيه
من باطل الا القليل
شكرا اخي
 
الحالة
مغلق ولا يسمح بالمزيد من الردود.
Top