من أروع الصور التي شاهدتها :: ::::

الحالة
مغلق ولا يسمح بالمزيد من الردود.

rashid113

:: عضو فعّال ::
إنضم
17 جوان 2008
المشاركات
2,365
الإعجابات
1
النقاط
77
#6
وين شفتها

اه شفتها في المنام

شوف خويا من اوجاي كي تعود رايح ترقد اتغطى مليح
 

sniper88

:: عضو مُشارك ::
إنضم
6 سبتمبر 2008
المشاركات
408
الإعجابات
1
النقاط
7
#8
وين شفتها

اه شفتها في المنام

شوف خويا من اوجاي كي تعود رايح ترقد اتغطى مليح
لالا يا خوي الوقت مازال بكري شوي

لكن في الصباح شغل التلفاز ربما سوف تشاهدها إن شاء الله

آه وبالنسبة للغطاء في الليل الجو مازال عندنا صيف يعني لا احتاج الى غطاء
 

المقداد

:: عضو منتسِب ::
إنضم
28 جويلية 2008
المشاركات
17
الإعجابات
0
النقاط
2
#9
طرفة من أرض الجهاد
.
.
.
.
.
.

يقول الشيخ أبو اسماعيل المهاجر في سلسلته سير أعلام الشهداء عند حديثه عن الشهيد أبو دجانة اليمني تقبله الله:

"أبو دجانة"، نحيل الجسم جداً، شاحب اللون، بل أصفر الوجه، رثّ الثياب. لكنه أسد يزأر، وسهم يعرف عينه، وكنز مفقود، وصف نفسه يوما و كان يحمل قذيفة لمدفع النمساوي فقال يا شباب هذه القذيفة أثقل مني بثلاث كيلوات، وزنها 45 كجم ووزني أثنين وأربعين.
دخل يوماً ما مضافة الشباب وبحث عن مكان ينام فيه فما وجد، فاستيقظ صاحبه وأخوه " الشهيد البطل أبي أنس اليمني "، فوجده يبحث عن مكان له، فقال: أقول لك، أين تنام ؟ فقال الحبيب: أي والله وين؟ قال أسحب طلقة من مخزن الكلاشن ونام مكانها.
فضحك الجميع ومن ثم حشر نفسه بينهم.
 

sniper88

:: عضو مُشارك ::
إنضم
6 سبتمبر 2008
المشاركات
408
الإعجابات
1
النقاط
7
#10
طرفة من أرض الجهاد
.
.
.
.
.
.

يقول الشيخ أبو اسماعيل المهاجر في سلسلته سير أعلام الشهداء عند حديثه عن الشهيد أبو دجانة اليمني تقبله الله:


"أبو دجانة"، نحيل الجسم جداً، شاحب اللون، بل أصفر الوجه، رثّ الثياب. لكنه أسد يزأر، وسهم يعرف عينه، وكنز مفقود، وصف نفسه يوما و كان يحمل قذيفة لمدفع النمساوي فقال يا شباب هذه القذيفة أثقل مني بثلاث كيلوات، وزنها 45 كجم ووزني أثنين وأربعين.
دخل يوماً ما مضافة الشباب وبحث عن مكان ينام فيه فما وجد، فاستيقظ صاحبه وأخوه " الشهيد البطل أبي أنس اليمني "، فوجده يبحث عن مكان له، فقال: أقول لك، أين تنام ؟ فقال الحبيب: أي والله وين؟ قال أسحب طلقة من مخزن الكلاشن ونام مكانها.
فضحك الجميع ومن ثم حشر نفسه بينهم.
هههههههههههههه

والله إنها سعادة حقيقية يعيشها المجاهدون

اللهم ألحقنا بهم
 
الحالة
مغلق ولا يسمح بالمزيد من الردود.
Top