قيادي بجيش الإسلام شاليط يعيش في جنة بغزة وحماس تقيم له حفلاً سنوياً بالكيك والموسيقى بمنا

الحالة
مغلق ولا يسمح بالمزيد من الردود.

أشرف

:: عضو مُشارك ::
إنضم
8 سبتمبر 2008
المشاركات
215
الإعجابات
0
النقاط
6
#1
أبلغ قيادي بارز في جماعة 'جيش الإسلام' في قطاع غزة، مراسل صحيفة 'صنداي تايمز' البريطانية، ان الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط، ينعم بظروف حياة رغيدة رغم كونه أسيرا، وفجر مفاجأة كبرى عندما كشف أن آسريه 'وهم من حركة حماس' يقيمون حفلا سنويا له في مكان احتجازه بمناسبة عيد ميلاده.
وقال أبو خطاب دغمش '51 عاما' أحد قادة جيش الإسلام لمراسل الصحيفة الذي زار القطاع مؤخرا لتقصي مكان احتجاز الجندي الإسرائيلي 'شاليط ليس فقط على قيد الحياة في غزة بل هو كمن يعيش في الجنة ايضا'، ونفى أن يكون محتجزا في زنزانة عميقة مفخخة تحت الأرض وقال 'هو غير محتجز في غرفة مغلقة طوال الوقت، كلا هذا لن يكون جيدا لصحته، هو يستطيع الخروج يوميا الى الهواء الطلق'.
ثم فجر أبو خطاب مفاجأة غير متوقعة بقوله أن آسري شاليط يقيمون له حفلا سنويا بمناسبة عيد ميلاده وقال 'نعم حفل وعيد ميلاد، أجل ثمة الكعكة والشموع والموسيقى، كل شئ موجود'، وقال 'لقد قضى حتى الآن ثلاثة أعياد ميلاد في الأسر'.
وولد شاليط يوم 28 آب / أغسطس ويبلغ من العمر 22 عاما.
واكد أبو خطاب أن جماعته لم يعد لها صله بشاليط رغم أنها أحد ثلاثة فصائل شاركت في عملية أسرة عام 2006 الى جانب ألوية الناصر صلاح الدين وكتائب القسام التابعة لحماس، وقال 'الفصيل الوحيد الذي يشرف على أسر شاليط ويتحكم بمصيره هو كتائب القسام'.
مراسل الصحيفة توجه بالسؤال لمحمود الزهار القيادي الدموي في حماس عن مكان وظروف اسر شاليط فقال له، أن ليس لديه أي فكرة عن ظروف احتجازه الا انه أكد أنها أفضل بكثير من أوضاع المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية، واضاف 'لا أحد من القادة السياسيين او الجناح العسكري يعرف اين هو شاليط، فقط مجموعة صغيرة هي التي تعرف وهي مجموعة سرية للغاية'.
وكان خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس الخارجة عن القانون المقيم في دمشق صرح في وقت سابق من هذا العام الصحيفة إيطالية، ان حركته تعامل شاليط 'مع قفازين من الحرير في اليد' على حد تعبيره
 
الحالة
مغلق ولا يسمح بالمزيد من الردود.
Top