من هم أهل الحديث ؟ وما هي صفاتهم ومميزاتهم ؟

الحالة
مغلق ولا يسمح بالمزيد من الردود.

أم أنس الموحّدة

:: عضو شرفي ::
إنضم
14 جويلية 2008
المشاركات
3,463
النقاط
157


الحمد لله كان مصطلح " أهل الحديث " ممثلاً للفرقة التي تعظم السنة وتقوم على

نشرها ، وتعتقد عقيدة أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ، وترجع في فهم
دينها إلى الكتاب والسنة على فهم خير القرون دون ما يفعله غيرها من اعتقاد
غير عقيدة السلف الصالح ومن الرجوع إلى العقل المجرد والذوق والرؤى
والمنامات .

فكانت هذه الفرقة هي الفرقة الناجية والطائفة المنصورة ، والتي ذكر كثير
من الأئمة أنها المقصودة في قوله عليه الصلاة والسلام " لا تزال طائفة من
أمتي ظاهرين على الحق لا يضرهم من خذلهم حتى يأتي أمر الله وهم كذلك "
رواه مسلم ( 1920 )

وقد جاء في أوصافهم الشيء الكثير من كلام الأئمة المتقدمين والمتأخرين ، ويمكن أن نختار منها ما يلي :

1. قال الحاكم :

أحسن الإمام أحمد بن حنبل في تفسير هذا الخبر أن الطائفة المنصورة التي
يُرفع الخذلان عنهم إلى قيام الساعة هم " أصحاب الحديث " ، ومَن أحق بهذا
التأويل من قومٍ سلكوا محجة الصالحين ، واتبعوا آثار السلف من الماضين ،
ودمغوا أهل البدع والمخالفين بسنن رسول الله صلى الله عليه وعلى آله
أجمعين . " معرفة علوم الحديث " للحاكم النيسابوري ( ص 2 ، 3 ) .

2. قال الخطيب البغدادي :

وقد جعل الله تعالى أهله - يعني : أهل الحديث - أركان الشريعة وهدم بهم كل
بدعة شنيعة ، فهم أمناء الله من خليقته ، والواسطة بين النبي صلى الله
عليه وسلم وأمته ، والمجتهدون في حفظ ملته ، أنوارهم زاهرة ، وفضائلهم
سائرة ، وآياتهم باهرة ، ومذاهبهم ظاهرة ، وحججهم قاهرة ، وكل فئة تتحيز
إلى هوى ترجع إليه أو تستحسن رأياً تعكف عليه سوى أصحاب الحديث فإن الكتاب
عدتهم ، والسنَّة حجتهم ، والرسول فئتهم ، وإليه نسبتهم ، لا يعرجون على
الأهواء ، ولا يلتفتون إلى الآراء ، يقبل منهم ما رووا عن الرسول ، وهم
المأمونون عليه والعدول ، حفظة الدين وخزنته ، وأوعية العلم وحملته ، إذا
اختلف في حديث كان إليهم الرجوع ، فما حكموا به فهو المقبول المسموع ،
ومنهم كل عالم فقيه ، وإمام رفيع نبيه ، وزاهد في قبيلة ، ومخصوص بفضيلة ،
وقارئ متقن ، وخطيب محسن ، وهم الجمهور العظيم ، وسبيلهم السبيل المستقيم
، وكل مبتدع باعتقادهم يتظاهر ، وعلى الإفصاح بغير مذاهبهم لا يتجاسر ، من
كادهم قصمه الله ، ومن عاندهم خذله الله ، لا يضرهم من خذلهم ، ولا يفلح
من اعتزلهم ، المحتاط لدينه إلى إرشادهم فقير ، وبصر الناظر بالسوء إليهم
حسير ، وإن الله على نصرهم لقدير .

" شرف أصحاب الحديث " ( ص 15 ) .

3. قال شيخ الإسلام ابن تيمية :

وبهذا يتبين أن أحق الناس بأن تكون هي الفرقة الناجية " أهل الحديث والسنة
" الذين ليس لهم متبوع يتعصبون له إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وهم
أعلم الناس بأقواله وأحواله ، وأعظمهم تمييزاً بين صحيحها وسقيمها ،
وأئمتهم فقهاء فيها ، وأهل معرفة بمعانيها ، واتباعاً لها : تصديقاً
وعملاً وحبّاً وموالاة لمن والاها ومعاداة لمن عاداها الذين يرون المقالات
المجملة إلى ما جاء به من الكتاب والحكمة ، فلا ينصبون مقالة ويجعلونها من
أصول دينهم وجمل كلامهم إن لم تكن ثابتة فيما جاء به الرسول ، بل يجعلون
ما بعث به الرسول من الكتاب والحكمة هو الأصل الذي يعتقدونه ويعتمدونه ،
وما تنازع فيه الناس من مسائل الصفات والقدر والوعيد والأسماء والأمر
بالمعروف والنهي عن المنكر وغير ذلك يردونه إلى الله ورسوله ، ويفسرون
الألفاظ المجملة التي تنازع فيها أهل التفرق والاختلاف ، فما كان من
معانيها موافقاً للكتاب والسنَّة أثبتوه ، وما كان منها مخالفاً للكتاب
والسنَّة أبطلوه ، ولا يتبعون الظن وما تهوى الانفس ؛ فإن اتباع الظن جهل
واتباع هوى النفس بغير هدى من الله ظلم .

" مجموع الفتاوى " ( 3 / 347 ، 348 ) .

ومما ينبغي ذكره أن أهل الحديث يشمل كل من عمل بحديث النبي صلى الله عليه
وسلم وقدمه على كل ما سواه ، سواء كان من العلماء الحفاظ أو من عامة
المسلمين .

قال شيخ الإسلام :

( ونحن لا نعني بأهل الحديث المقتصرين على سماعه أو كتابته أو روايته بل
نعني بهم : كل من كان أحق بحفظه ومعرفته وفهمه ظاهراً وباطناً واتباعه
باطناً وظاهراً وكذلك أهل القرآن .

وأدنى خصلة في هؤلاء محبة القرآن والحديث ، والبحث عنهما وعن معانيهما والعمل بما علموه من موجًبهما .

مجموع الفتاوى 4 /95

وكلام الأئمة كثير ، ويمكنك الاستزادة منه في المراجع السابقة ، وكذا الجزء الرابع من " مجموع فتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية "​
 

ابو انس

:: عضو مُشارك ::
إنضم
9 جانفي 2008
المشاركات
250
النقاط
6
جزاك الله خيرا
هل كل عالم محدث او كل محدث عالم?بارك الله فيك
 

4LI_4LGERI4

:: عضو شرفي ::
إنضم
10 مارس 2007
المشاركات
3,354
النقاط
157
محل الإقامة
سكيكدة
الجنس
ذكر
ماشاء الله كلام قيم وموضوع مميز ..

فعلا فأمر الحديث عظيم والتثبت عند النقل لأمر ينبغي للواحد أن يكون أحرص ما يكون فيه .. فوزر من نقل الحديث ضعيفا او موضوع وهو يعلم لعظيم وكفى بالمرء زجرا حديث رسول الله ((من كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار)).

جزاكم الله خيرا وأحسن إليكم .
 

دودو لبزاف

:: عضو فعّال ::
إنضم
16 جويلية 2008
المشاركات
1,702
النقاط
77
بارك الله فيك اخي الغالي في الحقيقة موضوع رائع من عند عضو اروع

ان شاء الله دايما متميز يا رب
 

4LI_4LGERI4

:: عضو شرفي ::
إنضم
10 مارس 2007
المشاركات
3,354
النقاط
157
محل الإقامة
سكيكدة
الجنس
ذكر
جزاك الله خيرا
هل كل عالم محدث او كل محدث عالم?بارك الله فيك
السلام عليكم ..


اخي الكريم ما اعلمه أن الأمر يختلف بين اليوم والأمس وبين زمن الحاضر وزمن السلف رحمهم الله .. فنحن قد ذهب المحدثون وما يقي إلا بضع منهم يعدون على أصابع اليد الواحدة !! ولعل أشهرهم وأقواهم في ذلك الشيخ العلامة المحدث ناصر الألباني رحمه الله ..



فكل محدث عالم بالضرورة وليس كل عالم محدث " كما ذكرت في وقتنا " .. لان السلف رحمهم الله كانو يعتنون بالحديث وتجد الواحد يجمع الحديث وقد يجهل بعض المسائل الفقهية .. وقصة يحي بن معين وما أدراك ما يحي بن معين في مسألة الوضوء التي عجز عن جوابها وفي أحاديثه التي يجمعها الدليل والجواب في جعبته ولكن جهله بالفقه وعنايته بجمع الاحادث وطرقها أشغله عن التفقه فيها ..



فالجمع بين العلم والحديث يعني " رواية ودراية " أمر شاااق وقليل جدا من عرف عليه الجمع في ذلك حتى ذكر إبن الجوزي في صيد الخاطر أن عرف في الحديث دراية ورواية هم ثلاث : الإمام أحمد و سفيان الثوري و إبن سيرين ..



هذا كلام مختصر وقليل في هذا الامر والتفصيل فيه يستدعي ملأ البطن ببعض من الأكل :001_smile:..



وفق الله الجميع لكل خير وتقبل الله صيامكم وصالح أعمالكم .
 

الموحد الاثري

:: عضو منتسِب ::
إنضم
10 سبتمبر 2008
المشاركات
21
النقاط
2
العمر
46
احاديث النبي في الفرقة الناجية

هذه بعض الاحاديث في الفرقة الناجية التي ذكرها صلى الله عليه وسلم

قَالَ أَبُو عَبْد الرَّحْمَنِ: (وَجَدْتُ فِي كِتَابِ أَبِي بِخَطِّ يَدِهِ: حَدَّثَنِي مَهْدِيُّ بْنُ جَعْفَرٍ الرَّمْلِيُّ، حَدَّثَنَا ضَمْرَةُ، عَنِ السَّيْبَانِيِّ- وَاسْمُهُ يَحْيَى بْنُ أَبِي عَمْرٍو- عَنْ عَمْرِو بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الْحَضْرَمِيِّ، عَنْ أَبِي أُمَامَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: "لَا تَزَالُ طَائِفَةٌ مِنْ أُمَّتِي عَلَى الْحَقِّ ظَاهِرِينَ لَعَدُوِّهِمْ قَاهِرِينَ لَا يَضُرُّهُمْ مَنْ خَالَفَهُمْ إِلَّا مَا أَصَابَهُمْ مِنْ لَأْوَاءَ حَتَّى يَأْتِيَهُمْ أَمْرُ اللَّهِ وَهُمْ كَذَلِكَ". قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ، وَأَيْنَ هُمْ؟ قَالَ: "بِبَيْتِ الْمَقْدِسِ وَأَكْنَافِ بَيْتِ الْمَقْدِسِ". وفي إسناده عمرو بن عبد الله السيباني الحضرمي، لم يوثقه غير ابن حبان والعجلي.
وللحديث شاهد من حديث مُرَّة بن كعب البهزي، رضي الله عنه، أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول: "لَا تَزَالُ طائِفةٌ مِن أُمَّتي عَلَى الحَقِّ ظاهِرِين على مَن نَاوَأَهُمْ، وَهُمْ كالإِنَاءِ بينَ الأَكَلَةِ حتَّى يَأْتِي أَمْرُ اللهِ وهُمْ كَذَلِكَ". قلنا: يا رسول الله، وأين هم؟ قال: "بأَكْنَافِ بيتِ المَقْدِسِ". أخرجـه الطبراني 20/317 (754).
ومن حديث أبي هريرة، رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "لَا تَزَالُ عِصابَةٌ مِن أُمَّتي يُقاتِلونَ علَى أبوابِ دِمَشْقَ ومَا حَوْلَهُ، وعلَى أبوابِ بيتِ المَقْدِسِ ومَا حَوْلَهُ، لَا يَضُرُّهُم خِذْلانُ مَن خذَلهم، ظَاهِرِين علَى الحَقِّ إلى أنْ تَقُومَ السَّاعَةُ". أخرجه أبو يعلى (6417)، والطبراني في الأوسط (47)، وابن عدي في الكامل 7/84.
وأصل الحديث في الصحيحين دون قوله: "بِبَيْتِ الْمَقْدِسِ وَأَكْنَافِ بَيْتِ الْمَقْدِسِ". من حديث الْمُغِيرَةِ، قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: "لَنْ يَزَالَ قَوْمٌ مِنْ أُمَّتِي ظَاهِرِينَ عَلَى النَّاسِ حَتَّى يَأْتِيَهُمْ أَمْرُ اللَّهِ وَهُمْ ظَاهِرُونَ". البخاري (3640)، ومسلم (1921).
وأخرجاه من حديث معاوية، رضي الله عنه، قال: سَمِعْتُ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ: "لَا يَزَالُ مِنْ أُمَّتِي أُمَّةٌ قَائِمَةٌ بِأَمْرِ اللَّهِ لَا يَضُرُّهُمْ مَنْ خَذَلَهُمْ وَلَا مَنْ خَالَفَهُمْ حَتَّى يَأْتِيَهُمْ أَمْرُ اللَّهِ وَهُمْ عَلَى ذَلِكَ". قَالَ عُمَيْر بن هاني -الراوي عن معاوية-: فَقَالَ مَالِكُ بْنُ يُخَامِرَ: قَالَ مُعَاذٌ: وَهُمْ بِالشَّأْمِ. فَقَالَ مُعَاوِيَةُ: هَذَا مَالِكٌ يَزْعُمُ أَنَّهُ سَمِعَ مُعَاذًا يَقُولُ: وَهُمْ بِالشَّأْمِ. البخاري (3641) ومسلم (1037).
وأخرجه مسلم (1920) من حديث ثوبان، رضي الله عنه، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: "لَا تَزَالُ طَائِفَةٌ مِنْ أُمَّتِي ظَاهِرِينَ عَلَى الْحَقِّ لَا يَضُرُّهُمْ مَنْ خَذَلَهُمْ حَتَّى يَأْتِيَ أَمْرُ اللَّهِ وَهُمْ كَذَلِكَ".
وأخرجه مسلم (1922) من حديث جابر بن سمرة، رضي الله عنه، عَنْ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم أَنَّهُ قَالَ: "لَنْ يَبْرَحَ هَذَا الدِّينُ قَائِمًا يُقَاتِلُ عَلَيْهِ عِصَابَةٌ مِنْ الْمُسْلِمِينَ حَتَّى تَقُومَ السَّاعَةُ".
وأخرجه مسلم (1923) من حديث جابر بن عبد الله، رضي الله عنهما، قال: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ: "لَا تَزَالُ طَائِفَةٌ مِنْ أُمَّتِي يُقَاتِلُونَ عَلَى الْحَقِّ ظَاهِرِينَ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ".
وأخرج أبو داود (2484)، والإمام أحمد (19851)، من حديث عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ، رضي الله عنه، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَال: "لَا تَزَالُ طَائِفَةٌ مِنْ أُمَّتِي عَلَى الْحَقِّ ظَاهِرِينَ عَلَى مَنْ نَاوَأَهُمْ حَتَّى يَأْتِيَ أَمْرُ اللَّهِ تَبَارَكَ وَتَعَالَى وَيَنْزِلَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ عَلَيْهِ السَّلَام". وأخرج الإمام أحمد (8274)، من حديث أَبِي هُرَيْرَةَ، رضي الله عنه، عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَنَّهُ قَالَ: "لَا يَزَالُ لِهَذَا الْأَمْرِ- أَوْ عَلَى هَذَا الْأَمْرِ- عِصَابَةٌ عَلَى الْحَقّ،ِ وَلَا يَضُرُّهُمْ خِلَافُ مَنْ خَالَفَهُمْ حَتَّى يَأْتِيَهُمْ أَمْرُ اللَّهِ".
 

صدرالدين

:: عضو مُشارك ::
إنضم
10 سبتمبر 2008
المشاركات
185
النقاط
6
بارك الله فيك وزادك الله جل في علاه علما وحرصا في الدين
وأزيد على ما قالت الاخت الفاضلة فأقول:
أهل الحديث شأنهم عجيب وأمرهم غريب لأنهم:
شدّوا العمائم ، وجدّوا في العزائم ، وتسلحوا بالصبر الدائم ، فلو رأيتهم وقد فتحوا الدفاتر ، وقربوا المحابر ، وكتبوا : حدثنا مسدّد بن مسرهد ، أو رواه أحمد في المسند ، أو أخرجه البخاري ، وشرحه في فتح الباري ، لهانت عندك الدنيا بما فيها ، وركبت سفينة الحديث وناديت باسم الله مجراها . ولأقبلت على العلم والكتب ، وهجرت اللهو واللعب ، واللغو والطرب .

قال الخطيب البغدادي : حدثنا اسحاق بن عيسى قال: سمعت مالك ن أنس يعيب الجدال في الدين ويقول: كلما جاءنا رجل أجدل من رجل أرادنا أن نرد ما جاء به جبريل الى النبي صلى الله عليه وسلم

وقال:قال سفيان الثوري: إنما الدين بالاثار ليس بالرأي،إنما الدين بالاثار ليس بالرأي،إنما الدين بالاثار ليس بالرأي.

وكان يزيد بن زريع رحمه الله يقول أصحاب الرأي أعداء السنة.

~بشارة النبي صلى الله عبيه وسلم أصحابه بكون طلبة الحديث بعده واتصال الاسناد بينه وبينهم:
عن ابن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم(( تسمعون ويسمع منكم ويسمع ممن يسمع منكم))
رواه أبوداود واحمد والحاكم وابن حبان وصححه الحاكم على شرط الشيخين ووافقه الذهبي. وصححه العلامة الالباني في صحيح الجامع'2944

ثم انظروا ايها الاحبة الكرامة كيف كان العلماء ينظرون الى طالب الحيث:
قال يونس يعني ابن عبد الاعلى سمعت الشافعي يقول: اذا رايت رجلا من اصحاب الحديث فكأني رأيت النبي صلى الله عليه وسلم

ثم اختم معكم بهذه الابيات قال الخطيب انشدني أبو عبد الله محمد بن علي الصوري لنفسه:


قل لمن عاند الحديث وأضحى¤¤¤ عائبا أهله ومن يدعيــــــــه
أبعلم تقول هذا أبِن لــــــــــي ¤¤¤ أم بجهل فالجهل خلق السفيه
أيعاب الذين هم حفظــــــــــوا¤¤¤ الدين من الترهات والتمويه
وإلى قولهم وما قــــــد رووه ¤¤¤ راجع كل عالم وفقيــــــــــــه

وأخيرا الله أسأل أن يجعلنا من أهل الحديث وان يجمعنا معهم في جنة النعيم

الهامش: الاقوال المذكورة فوائد من كتاب شرف أصحاب الحديث للحافظ الخطيب البغدادي الطعبة دار البصيرة الإسكندرية
 
الحالة
مغلق ولا يسمح بالمزيد من الردود.
Top