الشباب ... والإهتمام بالكتاب والسنة !

om_hammam

:: عضو مُشارك ::
إنضم
29 مارس 2010
المشاركات
222
الإعجابات
0
النقاط
6
#1
الشباب ... والإهتمام بالكتاب والسنة !
سماحة الإمام الوالد عبد العزيز بن عبد الله بن باز : من أهم الأمور وأعظمها : العناية بالقرآن ، فإن القرآن الكريم هو رأس كل خير ، وهو ينبوع السعادة ، فينبغي للشباب أن يُعنى بكتاب الله ، وأن يكون له نصيب من تلاوته ، وتدبر معانيه ، وحفظه ، حتى يستنبط منه ما أراد الله من العباد من أحكام وشرائع ، من أوامر ونواهٍ ، وأخبار وقصص ، حتى يكون على بينة فيما مضى وفيما يأتي ، وعلى بينة في أحكام الله وشرائعه .

بعد ذلك : السنة المطهرة ، ينبغي للشباب أن يُعنى بها حفظًا ودراسة ، وتفقهًا ومذاكرةً فيما بينهم ، وسؤالاً للمدرسين والعلماء عما أشكل ، فيكون وقته محفوظًا بين دراسة وحفظ ، وبين مذاكرة ، وبين سؤال من المدرسين والعلماء والموجهين عن كل ما يشكل من ذلك .

ولا يتأتى هذا إلا بعد العناية والدراسة والتدبر في كتاب الله وسنة الرسول - صلى الله عليه وسلم - ، وهكذا العلوم الأخرى التي يتعلمها لمصلحة الأمة ، وحماية دينها ودنياها ، وحماية الأوطان عن مكائد الأعداء .

فهو لا يزال في علم نافع ، وفي فوائد يستفيدها إما في دينه وإما في دنياه ، مع حفظ الأوقات الأخرى في المذاكرة والسؤال والمطالعة فيما يحتاج إليه ، وبقية الوقت يكون محفوظًا - أيضًا - في حاجته الخاصة ... في نومه ، وتناول طعامه وشرابه ، وفي صلته بأهله ، وغير هذا من شؤونه .