خير الاعمال....

الموضوع في 'منتدى الشريعة الإسلامية العام' نشر بواسطة mina009, ‏19 أفريل 2010.

  1. mina009

    mina009 :: عضو مُتميز ::

    تاريخ التسجيل:
    ‏28 مارس 2010
    المشاركات:
    776
    الإعجابات المتلقاة:
    5
    نقاط الجوائز:
    0
    سلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    الأرض.. شهدت لـ أخانا الكبير عُمر صلاح بـ خير الأعمال..

    وأقول سبحان الله على كم من الناس الذين يدخلون للدعاء لـ عُمر حتى الآن حوالي أكثر من 9000 تصوروا وفي المنتدى وصل عدد مشاهدة خبرالوفاة مايزيد عن 16 ألف سبحان الله، كما أن مجموعة من أصحابه رحمه الله.. اشتركوا في بناء مسجداً له ..!


    مرت علينا كم من حادثه لها واقع تأثير كبير في نفوسنا.. عن خير عُمر صلاح ..

    وسبحان الله تتفجر اليوم مفاجأة أخرى وهي سر الورقة التي كان يحملها عُمر في جيبه حيثُ أنني نقلت الموضوع هذا نقلاً، وصاحب الموضوع كان يتكلم بهذه القصة ولكن يقول: على لسان أحد أصحابه ( أتجمعنا فى بيت واحد صاحبنا من فترة....كانت جلسة جميلة ومفيدة...بعد ما خلصنا لاحظت أن عمر طلع ورقة
    من جيبه وكتب فيها حاجة....قلت فى نفسى عادى أكيد بيكتب حاجه تخصه ونسيت الموقف )


    لكن ما لفت انتباهى أن الموضوع ده بدأ يتكرر !!
    نكون واقفين مع بعض بنتكلم أو فى مشوار أو خروجه، أشوف عمرو يطلع ورقة ويكتب فيها حاجة.... !؟


    فما يا ترى سر هذه الورقة ؟؟؟؟

    بالله عليكم يا جماعة...تتوقعوا ايه الورقة دى ؟

    تتوقعوا يكون مكتوب فى ورقة فى جيب شاب عمره 24 سنة، رياضى، متخرج من أحد الجامعات الراقية، وعنده كل
    الأمكانيات اللى ممكن تخليه يعيش حياته ممكن نقول :مُرفه!


    لكن هذا الأنسان كان مختلفاَ.... كان يحمل قلباً يقظاً ...أحسبه كذلك والله

    الورقة هذه يا جماعة كان أسمها ورقة "الكذب"


    كان عُمر صلاح يحملها معه في أغلب الأوقات، بعد كل خروجة أو مقابلة يخرج الورقه هذه، حتى يكتب فيها كم من الكذبات كذبها فى أثناء الحديث والتهريج.....وكانت مقسمة على أيام الأسبوع بهذا الشكل:

    • الأحد: / / / / / / (6 كذبات)
    • الأثنين: / / / / / / / / (8 كذبات)
    • الثلاثاء: / / / / (4 كذبات)
    وهكذا فى بقية أيام الأسبوع، وفى نهاية الأسبوع يكتب: حصيلة الأسبوع: (22 كذبة)
    وكل أسبوع يضع هدفاً لنفسه أنه يقلل الكذب عن الأسبوع اللى قابله...وهكذا حتى يربي نفسه على الصدق الدائم فى كل صغيرة وكبيرة، ثم بعد ذلك ينتقل إلى خلق أخر "الغيبة" مثلاً، ويكرر معاه نفس موضوع الورقه هذه!!




    وأنتم تعلمون الكذب الذي نتحدث عنه كيف يكون يا جماعة؟.....مثلاً : أكلمه في التليفون: انت فين يا بنى؟ ان مستنيك بقالى كتير، يرد عليّ: خلاص انا تحت البيت (ويكون مثلاَ في أول الشارع)


    حقيقة رحمة الله عليك يا عُمر..!


    يا شباب الكلام الذي يُحكى فيه ، لايكون لـ عالم ولا شيخ ولا داعيه أو شخص من أيام الصحابة، إنما هو إنسان منا.. يعيش مثلنا فى نفس الظروف والفتن والمشاكل التي كل جيلنا يواجهها... لكن أخانا وواعضنا هو كان مركز على إصلاح قلبه كثـيراً..


    وكما نهتم بالمظهر الديني، يجب يجب علينا أن نُربي أنفسنا من الداخل..
    ونركز كثيراً على إصلاح قلوبنا وعلى طاعات الخفاء... يجب أن يكون لدينا حال خاص بيننا وبين ربنا سبحانه وتعالى بعيداّ عن كل العيون..

    لا أعلم! أشعر أن عُمر يتقن هذه المسألة كثـــــــــــــــــــــــــــيراً "الخفااء"





    الموضوع نُقل.. من تأثري الكبير إلى هذا اليوم.. مازلت حريصة أن أسمع أخبار وأمور أخرى عن خير عُمر رحمه الله

    أتمنى أن يتوفاني الله مثله..
    أتكلم في سن 15 سنة! .. فعلاً، عندما نرى شاب نشأ هكذا ممكن يكون في نظرنا "شكله الخارجي" بسيط.. وهو شاب عادي!" ولكن كما قال أحمد بن حنبل "بيننا وبينكم الجنائز" ..

    بدأت أرى أن الدنيا جميلة.. لو نظرنا فيها على الأقل على الأقل.. نظرنا لها بـ عيون عُمر صلاح رحمه الله..

    وأن كل شيء يسعدني في الدنيا... لا يأتي بذرة من القصص التي نسمعها عنه كل يوم.. وعن كيفية وفاته.. وحاجات مؤلمة.. هي في الحقيقة نجاة له إن شاء الله.. ولكنها مُفرحه مُبشره وفي نفس الوقت مؤلمة بالنسبة لأهله وأمه..

    اللهم ارزق أهله وذويه وأستاذ مُصطفى قوة الصبر والسلوان..
    إنا على فراقك لـ متأثرون محزونون..!!


    أخيراً من يحب عُمر فعلاً ويتمنى أن حسناته تزيد، ومن يتمنى أن يُصلح نفسه، وينقي قلبه، نحاول يا شباب في عمل موضوع هذه الورقه"
    أو قدر المُستطاع نزور المقابر، فهي من أكبر العضات...

    برجاء مراعاة أن مسألة زيارة المقابر، ليست تكلفة فرضت علينا جميعنا كبيرنا وصغيرنا.."

    نتمنى أن ندخل بشكل مستمر هنا.. وندعو لأخونا المرحوم بالرحمة والمغفره والعتق .. فإن له فضل كبير بمكانته الكبيرة الخفية بين الأولياء الصالحين

    منقووووووووووول
     

مشاركة هذه الصفحة