الســــــــــــــــــــعـي فـي طـلـب الــــرزق

foufa34

:: عضو فعّال ::
إنضم
9 جويلية 2009
المشاركات
1,750
النقاط
37
((( الســــــــــــــــــــعـي فـي طـلـب الــــرزق )))

الســــــــــــــــــــعـي على الرزق: ماهو الشىء الذي يجعل الإنسان مجتهد وهو يُحصّل الرزق؟ بل ولديه إطمئنان على مستقبله وعلى رزقه؟
ماهى دوافع الشخص الذي يسعى الى المال الحرام؟
فلقد أمرنا الله بالسعي على الرزق وعندما نسعى على أرزاقنا نجد الدنيا قد دخلت الى قلوبنا، فلم لا نظل فى بيوتنا نعبد الله إذا كان السعي يصرف قلوبنا عن معرفته وذكره؟السعي في طلب الرزق مطلب لكل مسلم وكل عاقل على وجه هذه البسيطه والله سبحانه
وتعالى لايمد الرزق با اليد بل أمرنا أن نسعى إلى ذالك وهو سبحانه يتكفل به لم أوجده عنده في علم الغيب
بعلمه الأزلي با الرزق لمن عليها أحببت أن تشاركوني هذا الموضوع لنعلم سوياً معنى
الإتكال على الله سبحانه وتعالى وطلب الرزق

لقد بين الله تعالى في كتابه العزيز بإن الرزق والأجل بيده سبحانه وتعالى
ولا دخل لإحد فيهما وبما أن هذا الأمر مما يتداخل في مسألةالقضاء والقدر
لقد رأينا أن نوضح في ذالك فنقول : والله المستعان




حقائق:
أمر الله بالسعي: هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ ذَلُولًا فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِنْ رِزْقِهِ ۖ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ
قال رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمََ: (مَا أَكَلَ أَحَدٌ طَعَامًا قَطُّ خَيْرًا مِنْ أَنْ يَأْكُلَ مِنْ عَمَلِ يَدِهِ وَإِنَّ نَبِيَّ اللَّهِ دَاوُدَ عَلَيْهِ السَّلَام كَانَ يَأْكُلُ مِنْ عَمَلِ يَدِهِ) رواه البخاري

ولقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعمل فى جميع مراحل حياته، فكان يعمل فى رعي الأغنام وفى التجارة









لقد أثبتت الآيات الكريمة با الدلالة القطعية التي لاتدع مجالاً للشك لمن آمن با الله ورسوله
أن يداخله أدنى ريب في أن الله تعالى هو ( الرزاق ) كما أنه ( هو المحيي والمميت )

فالله سبحانه خلق الخلق وتكفل بهم وما يحفظ حياتهم . وكان تكفله ذالك بضمان
رزقهم فلم يوكل ذالك على أحد سواه


ومسألة الرزق وارتباطها بالقدر : هي من جانب أن الله سبحانه قدر في علمه الأزلي
أن فلاناً سيرزق كذا ... وكذا ... فيكون قد كتب وقدر رزقه وهو سبحانه
وتعالى إلى جانب ذالك الرزاق يرزق خلقه وليس أحد سواه وهذا ما تدل عليه الأيات الكريمه

قال الله تعالى : (( لانسألك رزقاً نحن نرزقك والعاقبة للتقوى ))

وقال جل من قائل : (( وكلوا مما رزقكم الله حلالاً طيباً ))

وقال تعالى : (( والله يرزق من يشاء بغير حساب ))

وقال سبحانه : (( وكأين من دابة لاتحمل رزقها ؟ الله يرزقها وإياكم ))

وقال تعالى : (( الله يبسط الرزق لمن يشاء ويقدر له إن الله بكل شيئ عليم ))

وقال سبحانه : (( ولا تقتلوا أولادكم من إملاق نحن نرزقكم وإياهم ))

وقال تعالى : (( إن الله هو الرزاق ذو القوة المتين ))
فهذه الآيات قطعية الدلالة بإن الله هو الرزاق لجميع خلقه ولا دخل لإحد في ذالك قطعاً .

وأما ما ورد في آية اليتامى من قوله تعالى : (( وارزقوهم فيها واكسوهم ))
وقوله تعالى : (( وارزقوهم منه )) فإن المراد با الآية الأولى : إدفعوا لهم طعامهم وكسائهم

وبا الآية الثانية : إدفعوا لهم من هذا الرزق الذي أصابكم فذالك أمر بإن يدفعوا لهم من الرزق
وليس في ذالك نسبة الرزق إليهم


هذه مسألة الرزق من حيث الإيمان ومن حيث الدليل ولكن الله تعالى إلى جانب أمره با الإيمان
بإنه هو الرزاق أمر الإنسان أيضاً با السعي لتحصيل ذالك الرزق الذي قسمه له
وقال سبحانه : ( فامشوا في مناكبها وكلوا من رزقه ))

وقال تعالى : (( فإذا قضيت الصلاة فانتشروا في الأرض وابتغوا من فضل الله ))

ففي هاتين الآيتين : الأمر من الله سبحانه با السعي وطلب الرزق فإذا قرن هذا الأمر
با السعي لطلب الرزق يتضح معنى كون الله هو الرزاق

وعلى هذا فإنه ليس معنى الإيمان بإن الله هو الرزاق : الإيمان بإنه هو الذي يباشر
توصيل الرزق للخلق ليحصلوا عليه منه سبحانه ؟؟
بل معناه أن يقوم الإنسان با لسعي لطلب الرزق مع يقينه الجازم بإن الله تعالى
سيرزقه لإنه هو الرزاق سبحانه .
اطمئن اريد أن اطمئن وأريد أن اجتهد فى السعي على الرزق وأريد أن أتوكل على الله، هذا كله ستعرفه اذا عرفنا البداية:
- وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ
- لقد خلقنا الله لكي نعبده وقيل ان العبادة هى معرفة الله سبحانه وتعالى وبعد معرفته الله تأتى محبة الله عز وجل وعندما تحب الله عز وجل ستطيعه وتعبده كما يحب.
- والعبادة لها ثلاث محاور ( معاملة الناس / عبادة الله / عمارة الارض )
- فأخلاقى مع الناس هى الصفات الطيبة التى استمدها من صفات رب العالمين
- وعمارة الأرض هى العمل والسعي على الرزق فالسعي على الرزق هو الذي سيعرفك على الله المعين الولى والمُعطى والوكيل سبحانه وتعالى
- لذلك نسعى على أرزاقنا، لكى نعرف رب العالمين ونشاهد صفاته على الأرض







 
Top