من يخلف بوتفليقة؟

osama305

:: عضو متألق ::
إنضم
31 أكتوبر 2008
المشاركات
3,634
النقاط
171
محل الإقامة
المسيلة
كتب الاستاذ : عبد العالي رزاقي

ما حدث في أول ماي 2013م بملعب 5 جويلية يحمل مؤشرات خطيرة حول ما آل إليه الوضع في الجزائر، فرفض قيادة المولودية الصعود إلى المنصة لاستلام الأوسمة ليس تنكرا لسيادة الدولة وإنما استخفافا بالشعب الجزائري الذي تمثله كأس الجمهورية، فهل بدأ الصراع العلني حول من يخلف الرئيس عبد العزيز بوتفليقة؟

.

استرجاع رمزي "الجبهة والمولودية"


يعتقد الكثير من المراقبين أن"جبهة التحرير الوطني" استخدمتها السلطة في عهدي الأحادية والتعددية حتى صارت"منديلا" لمسح أوساخ من يحكم في الجزائر، فباسمها حكم الجميع وما زالوا يحكمون البلاد، وهو ما دفع مجموعة من الشخصيات الوطنية إلى المطالبة بإحالتها على الأرشيف عبر "لائحة وطنية" لجمع التوقيعات والدعوة إلى حماية هذا الإرث التاريخي للثورة الجزائرية وحفظه في الأرشيف، مثلما حفظ شعار "جيش التحرير الوطني"، فهل سيبادر الرياضيون المؤسسون للمولودية، التي كانت هي الأخرى من دعائم الثورة، إلى حفظها من عبث الفساد المالي والأخلاقي لمن يتولون قيادتها اليوم.

سمعت مواطنا يعلق على ما حدث بالقول: "لو كان الرئيس في الجزائر لما تجرأ أحد على الإساءة إلى الدولة الجزائرية"، لكنني استغربت أن تتفاوض السلطة مع من يسيء إلى الدولة وتدفع له مكافآت من خزينتها.

هناك أكثر من قراءة لرفض طاقم المولودية الصعود إلى المنصة، لعل أهمها هي القول بأن هذا الموقف المهين هو رسالة لأصحاب القرار بأن خليفة الرئيس بوتفليقة لن يكون الوزير الأول، عبد المالك سلال، الذي قامت أطراف في السلطة بتلميع صورته منذ توليه رئاسة الحكومة، رغم أن الرئيس لم يستقبله أثناء تعيينه رئيسا لها.

والقراءة الثانية هو أن هناك أطرافا في السلطة رفضت وجود صورة الرئيس في الملعب أثناء تسليم كأس الجمهورية للفريق الفائز بها الذي يموّله أحد المقربين من الرئيس، وبالتالي فانسحاب المولودية من التتويج يدل على إصرار أصحاب القرار على بقاء ّ"ملف" سوناطراك مفتوحًا، باعتبار أنها هي التي تموّل هذا الفريق الذي أساء إلى الشعب الجزائري.

ما حدث يؤكد حقيقة واحدة وهي أن الولاء في الجزائر لم يعد للوطن وإنما بات مرتبطا بالأشخاص، وما دام هناك من يطالبون بـ"عهدة رابعة" لرئيس غاب عن العرس بسبب ما وصفته السلطة بـ"الوعكة الصحية"، فمن الطبيعي أن يكون هذا السلوك سيد "الفرجة الرياضية" التي تحوّلت إلى عمل سياسي ليس له علاقة بالرياضة.

فما أحوجنا إلى ميثاق أخلاقي للرياضة، وميثاق شرف لممتهنيها حتى يكون الخروج عنهما مدانا من الجميع ولا يحتاج إلى قراءات أو تأويلات سياسية، ولا يكفي العقاب أو الاعتذار وإنما إعادة النظر في مفهوم الرياضي المحترف الذي يحمل أكثر من جنسية، لو كان أعضاء فريق المولودية يملكون حسًا وطنيًا لما تجرأ أحد على تسييرهم كالقطيع لخدمة مصالح غيرهم.

.

رسالة بو تفليقة المشفرة


الكثير من المتتبعين للشأن الجزائري اعتبروا ما قامت به السلطة في الإعلان عن مرض الرئيس ونقله إلى الخارج هو بمثابة تحول جديد في طريقة التعامل مع الشعب الجزائري، لكن العارفين بالشأن الداخلي يرون غير ذلك، فالسلطة لم تغيّر في سلوكها، وإنما المناسبة اقتضت ذلك، فالسلطة استخدمت عام 2005م الشاب مامي لينقل رسالة الرئيس إلى الشعب الجزائري، وليس غريبا أن يتحوّل هذا الناطق الرسمي إلى"سجين" بسبب فضيحة أخلاقية دفعت ثمنها سفارة الجزائر في باريس، وبعد ذلك استعملت السلطة نفسها اللاعب الفرنسي، زين الدين زيدان، بعد أن وضعت طائرة رئاسية في خدمته، واليوم استخدمت أحد الأطباء المختصين بمنح تأشيرات المعالجة في الخارج، والسؤال الذي يطرح نفسه لماذا لا يكون وزير الصحة ناطقا رسميا في الإعلان عن الوضعية الصحية للرئيس.

لو كانت السلطة في الجزائر تفكر في صحة المواطن لما نقلت رؤساء الجزائر وأعضاء من حكومتها والتابعين لهم للعلاج في الخارج، بينما تقوم الإذاعات المحلية بالقيام بدور المتسول لجمع التبرعات لمعالجة المساكين، وإذا كنت مخطئا فاسألوا أهم صحفي قدم خدمات لهؤلاء المساكين، وهو سليم سعدون وغيره؟..

أغلب من عالجوا في الخارج لم يطل الله في عمرهم، ونأمل أن يطيل الله في عمر رئيسنا حتى لا تصبح هذه المقولة حكمة.

ماذا لو قامت الدولة بإنشاء مستشفيات في مستوى "فال دوغراس"، فالأطباء موجودون في جميع دول العالم، ويمكن ان يقوموا بعمليات جراحية عن بعد أو إحضارهم إذا ما اقتضى الأمر ذلك؟ أعتقد أن المال موجود والأجهزة الطبية يمكن استيرادها، يبقى السؤال هل هناك إرادة سياسية في الجزائر بأن يكون الطب في متناول الجميع دون اللجوء إلى تهريب المال العام تحت غطاء المعالجة في الخارج؟

حملت رسالة الرئيس إلى الشعب الجزائري الكثير من المعاني، فهو يقول "عز علي أن يلزمني ما ألم بي من عارض صحي مستشفى خارج الوطن وأغيب لأول مرة عن الشعب الجزائري وهو مقبل على إحياء عيد العمال والاحتفال بنهائي كأس الجمهورية والكأس العسكرية لكرة القدم"، بمعنى أنه خاطب ثلاث فئات من المجتمع الجزائري، وهم العمال والجمهور الرياضي والمؤسسة العسكرية، لكن هذه الفئات لم تحمل صوره أثناء الاحتفال مما يجعلنا نتساءل: هل بدأ البحث عن خليفة له؟.

يبدو أن أنصار العهدة الرابعة بدؤوا يتراجعون، في انتظار أن تعطى لهم الأوامر للالتفاف حول مرشح السلطة القادم، فمن يكون هذا المرشح؟

.

المرشحون المحتملون للرئاسيات

أغلب المرشحين المحتملين سيكونون من طاقم "رؤساء حكومات سابقين" والآراء تختلف حول هؤلاء المرشحين، فهناك المتخوف من معارضة الأسرة الثورية، وهناك المتخوف من نخبوية المترشح، وهناك المتخوف من رفض المؤسسة العسكرية له، والحقيقة أن أغلب رؤساء الحكومات السابقين - باستثناء أحمد بن بيتور - ينتظرون الإشارة من أصحاب القرار لينطلقوا في السباق، غير أن ما يدور في الكواليس يكاد يكون محصورا في شخصين هما رئيس مجلس الأمة والمكلف بوزارة الدفاع.

وفي انتظار عودة الرئيس وإحالة الدستور على البرلمان يبقى الكل يترصد الجديد.
 
آخر تعديل:

virus2015

:: عضو مُتميز ::
إنضم
16 أكتوبر 2011
المشاركات
1,491
النقاط
43
أهلا بك أخي أسامة
كنت قد طرحت موضوعا في القسم السياسي حول اختيار مرشح لرئاسة الجزائر
ولو على سبيل النقاش
ولا أخفيك سرا أنني استغربت أنه ولا واحد من الأعضاء الكرام قدما اسما يعتقد فيه الصلاح والأهلية لمثل هذا المنصب

لأفاجأ أو لنقل أصدم بقراءة خبر في الجريدة أن الوزير عمر غول يساند عهدة رابعة للرئيس بوتفليقة
صحيح أن هذا اختيار شخصي وأن كل واحد حر في قناعاته
لكن السؤال يطرح نفسه:
شخص بمستوى وتكوين عمر غول
أليس جديرا بالترشح لمنصب رئاسة الجمهورية؟؟؟
مجرد الترشح وليس الرئاسة؟؟؟

هل قراره نابع فعلا عن قناعة شخصية أم لأنه يدرك أن المسألة محسومة من قبل؟؟؟
أم أن الفكرة السائدة في القمة هي نفسها التي نسمعها في القاعدة:
لا بقاء للجزائر بدون بوتفليقة؟؟؟؟

أشكرك مسبقا على سعة صدرك أخي أسامة
ربي يصلح أحوال البلاد والعباد
 
آخر تعديل:

osama305

:: عضو متألق ::
إنضم
31 أكتوبر 2008
المشاركات
3,634
النقاط
171
محل الإقامة
المسيلة
أهلا بك أخي أسامة
كنت قد طرحت موضوعا في القسم السياسي حول اختيار مرشح لرئاسة الجزائر
ولو على سبيل النقاش
ولا أخفيك سرا أنني استغربت أنه ولا واحد من الأعضاء الكرام قدما اسما يعتقد فيه الصلاح والأهلية لمثل هذا المنصب

لأفاجأ أو لنقل أصدم بقراءة خبر في الجريدة أن الوزير عمر غول يساند عهدة رابعة للرئيس بوتفليقة
صحيح أن هذا اختيار شخصي وأن كل واحد حر في قناعاته
لكن السؤال يطرح نفسه:
شخص بمستوى وتكوين عمر غول
أليس جديرا بالترشح لمنصب رئاسة الجمهورية؟؟؟
مجرد الترشح وليس الرئاسة؟؟؟

هل قراره نابع فعلا عن قناعة شخصية أم لأنه يدرك أن المسألة محسومة من قبل؟؟؟
أم أن الفكرة السائدة في القمة هي نسها التي نسمعها في القاعدة:
لا بقاء للجزائر بدون بوتفليقة؟؟؟؟

أشكرك مسبقا على سعة صدرك أخي أسامة
ربي يصلح أحوال البلاد والعباد
أهلا الاخ الفاضل
مرحبا بك من جديد
وعساك تكون طيب كما يقول اخواننا في الخليج العربي

لا اخفيك انني بدوري تفاجئت بتصريح الوزير عمر غول
فالرجل انجازاته يشار لها بالبنان
وكان يجب ان يكون ذا طموح للرئاسة
فاذا به يراهن على عهدة رابعة لبوتفليقة
والرجل في سرير مستشفى فرنسا العسكري

لم اجد اي مبرر يمكن ان يشفع لعمر غول في موقفه هذا
والاهم من ذلك ان حزبه تبراء من ذات التصريح

اختم الكلام
اذا كان السيد عمر غول لا يملك اي طموح سياسي
لماذا ينشئ حزب سياسي ؟؟؟
طيب الله اوقاتكم
 

Amine7N

:: عضو فعّال ::
إنضم
1 أفريل 2008
المشاركات
2,638
النقاط
611
محل الإقامة
بين صفحـات التاريخ
كتب الاستاذ : عبد العالي رزاقي


المرشحون المحتملون للرئاسيات

أغلب المرشحين المحتملين سيكونون من طاقم "رؤساء حكومات سابقين" والآراء تختلف حول هؤلاء المرشحين، فهناك المتخوف من معارضة الأسرة الثورية، وهناك المتخوف من نخبوية المترشح، وهناك المتخوف من رفض المؤسسة العسكرية له، والحقيقة أن أغلب رؤساء الحكومات السابقين - باستثناء أحمد بن بيتور - ينتظرون الإشارة من أصحاب القرار لينطلقوا في السباق، غير أن ما يدور في الكواليس يكاد يكون محصورا في شخصين هما رئيس مجلس الأمة والمكلف بوزارة الدفاع.

وفي انتظار عودة الرئيس وإحالة الدستور على البرلمان يبقى الكل يترصد الجديد.
مايدور في الكواليس لا أحد يعلم به
لكن يبقى الأبرز رئيس مجلس الأمة أما الثاني
فإنه لايحبذ الظهور الرسمي لذا أرشحه للبقاء في منصبه
ولكن في رأي سيكون هناك دور أكبر للسيد سلال
 

osama305

:: عضو متألق ::
إنضم
31 أكتوبر 2008
المشاركات
3,634
النقاط
171
محل الإقامة
المسيلة
مايدور في الكواليس لا أحد يعلم به
لكن يبقى الأبرز رئيس مجلس الأمة أما الثاني
فإنه لايحبذ الظهور الرسمي لذا أرشحه للبقاء في منصبه
ولكن في رأي سيكون هناك دور أكبر للسيد سلال
الف شكر الاخ الفاضل Mig Algeria
على المرور
وعلى الرد
ربي يحفظ هذه البلاد
ويرزقها حاكم صالح
يوقف عمايات النهب والفساد

طيب الله اوقاتكم
 

soshouda

:: عضو منتسِب ::
إنضم
8 فيفري 2013
المشاركات
18
النقاط
2
سلال هاذي باينة ما راكش تشوف كيفاه راهم يلمعو في تصاورو
 

atoute

:: عضو مُتميز ::
إنضم
12 سبتمبر 2009
المشاركات
510
النقاط
19
بسم الله الرحمان الرحيم
في الوقت الراهن لا يوجد واحد **** اوفاهم في جميع المستويات مثل رئيس الحكومةالاسبق
احمد اويحي
صحيح الكثير من الجزائريين سيقولون بانه سارق مارق وقد نهب المال العام وووووووو دون ان يقدم اي احد منهم دليل واحد ولم يتم ايداعاية شكوى ضده خاصة وانه لا يتمتع حاليا بالحصانة التي كان يتميتع بها سابقا
يا اخي العزيز انا راى ان القائد المناسب لها هو احمد اويحيى
 

أوصاف الصافي

:: عضو بارز ::
إنضم
16 نوفمبر 2007
المشاركات
8,792
النقاط
351
العمر
15


سلامـ عليكمــ


سئخلف الراي بعض منكمـ عن عمار غول

عمار غول إلى حد الساعة لم يحل مشاكل طريق السيار شرق غرب

رجاء لا نريد كلام عطفي مرسل فكيف يحل مشاكل الجزائر وجزائر اكبير منه بكثير

حذا كلام موجه لمن قال عمار يملك مستوى الشهدات لا تعني إنجزات

عدم ترشحه وشطحة حزبه تاج هي طبخة جديدة قديمة من يعد الذكريات

الى خلف قليلاً يتذكر كيف ولد الأرندي من دشي جبهة التحرير وهكذا دوليك

وعمار متورط في قضيا رشوة في طريق سيار شرق غرب وتحدها صحفي في جزائر نيوز

وحتى اتى الى بلطو قنات الفضئية الجزائرية وقال املك وثيقة تدين عمار غول

ولمح صحفي بل قايمـ

انه حصل عليها من ضبط وحسب ضني هو ضابط في مخبرات لهذا وحد مثل عمار غول

لا يستطيع الترشح موافقة أو أتفاق بين مخبرات جمعت الرايس وأرباب إستراد وتسدير

مثل مهري طحكوك وربراب وحداد ...... الخ

أم عن رايس القادمــ اتمنا بن بتور

وإذا اعطوها الى سلال الله يلطف
 
Top