انا و زوجتي الجزء السادس

إنضم
23 مارس 2013
المشاركات
33
الإعجابات
79
النقاط
3
#1
سرت أمام الشرطي و أنا أجر حقيبتي و علامات التعجب و الاستغراب بادية على وجهي, حتى وصلنا لغرفة خاصة, وضعت الحقيبة فوق طاولة.
Are you sure this is your bag sir?
هل أنت متأكد أن هذه الحقيبة لك, سيدي؟
Yes.
نعم.
هنا تذكرت الخيط الأحمر الذي وضعته زوجتي حول مقبض الحقيبة و جعلت أمني نفسي أن يكون السبب, ربما لجعل حقيبتي مميزة بين مئات الحقائب.
What is your name sir?
ما اسمك سيدي؟
Omar, and I hand him my passport
عمر, و ناولته جواز سفري.
So, you are from Algeria?
اذا, أنت من الجزائر..
Yes.
نعم.
Are you Muslim?
هل أنت مسلم؟.
Yes, I am.
نعم أنا مسلم.
Is there any problem being a Muslim?
هل هناك أي مشكلة كوني مسلما؟.
No. Sir.
لا, سيدي.
Could you please open it?
هل يمكنك أن تفتح الحقيبة؟.
بدأت في فتح الحقيبة حيث اختلطت علامات الخجل بعلامات الغضب, بدأت بإخراج ملابسي.
This is my clothes.
هذه ملابسي.
This is some books.
هذه بعض الكتب.
وقعت عين الشرطي على كتاب صغير و قام بسؤالي
What is that?
ما هذا.
This is Quran.
هذا القران.
Yeh, this is Muslims bible, isn’t it?
هذا الكتاب المقدس للمسلمين.
Yes, exactly.
هو بالضبط.
Can I see it?
هل يمكنني أن أراه؟
لكنني بحركة سريعة خطفت المصحف من أمام عينيه و وضعته في جيبي في حالة استغراب منه.
I am sorry sir, but you should be pure Muslim to touch and hold Quran.
أنا اسف سيدي, و لكن يجب أن تكون مسلما طاهرا لكي تمسك و تتفحص القران.
أضنه تفهم معنى كلامي فاعرض عن طلبه, و تابعت إخراج الأغراض من الحقيبة.
What is inside this bag?
ما بداخل هذا الكيس؟
يا الهي انه كيس حلويات زوجتي, لقد قلت لها لا داعي من وضعه لكنها لا تسمع الكلام.
تناولت الكيس.
This is some homemade ******s, my wife made it for me so I can remember here while I am travelling.
هذه بعض الحلويات صنعتها لي زوجتي لأتذكرها بينما أنا مسافر بعيدا عنها.
Ohh….. Very romantic.
اوو......يال الرومنسية.
أحسست من كلامه بنوع من السخرية و كأن الرومنسية هي حكر فقط على الأوروبيين و الأمريكيين, و نسي أو ربما تناسي أن قصص الحب و الرومنسية العربية القديمة سطرت ملاحم في الحب و الوفاء لا يزال يذكرها التاريخ إلى يومنا.
Ok, open it. Let us see what inside.
قمت بفتح الكيس فظهرت حلويات زوجتي العزيزة.
What is that in white?
ما هذا الأبيض هناك.
كان يشير إلى نوع أظن زوجتي رشت عليه بعض السكر الناعم فاصبح لونه يشبه لون الثلج, و لكثرة ما ذرت عليه وقع نصف السكر داخل الكيس.
This a ****** dunked in white sugar.
تناولت حبة و حاولت أن أريه فارتبك و طلب مني أبعادها عنه. حاولت جاهدا أن اثبت له انه سكر لا أكثر و لا أقل, لكن ربما لم يصدقني فقمت بقضم قطعة من حبة الحلوى و بدأت في تناولها عله يصدق كلامي.
Can you see, this is sugar only. Would you try? It’s delicious.
انه سكر فقط, هل تريد أن تجرب؟. إنها لذيذة.
بعد إصراري و كثر الحاحي, قام الشرطي بوضع إبهام يده على قطعة الحلوة ثم و ضعه فوق لسانه محاولا اكتشاف نوع المادة, لكنه انفجر ضاحكا حين احس بحلاوة تداعب طرف لسانه.
It is a damn sugar.
لم اكن اعلم سبب انفراط الشرطي ضاحكا هو و زميله فسالت عن السبب.
Why you are laughing sir?
لما تضحك سيدي؟
We doubt that this will be the article of cocaine.
كنا نشتبه أن تكون هذه المادة كوكايين.
كوكايين يا الهي, كادت زوجتي أن ترسلني وراء القضبان من غير قصد, انفجرت ضحكا مع الشرطيين, و أعدت ترتيب حقيبتي, ثم ناولتهما قطعتين من الحلوى و ألحيت في طلبي لتناولها و إبداء رأييهما فيها.
Umm….. It is really delicious.
توجهت أجر حقيبتي ورائي متوجها صوب المخرج, كان الجو باردا و المطر لا يزال يتساقط, لكن كل شيء كان مجهزا لراحت الزوار, فلا تكترث لشيء, هنا كل شيء تحت أمرك.
ها هي ذي سيارات الأجرة اللندنية السوداء لطالما شاهدتها في الأفلام, معقول أنني سأركب واحدة اليوم؟. لم تطل تمنياتي و أمنياتي حتى وجدت السائق بزي أسود, مع قفازات بيضاء و قبعة علة راسه يأخذ من يدي الحقيبة واضعا إياها في الشنطة الخلفية للسيارة, و بحركة سريعة قام بفتح الباب الخلفي و قال.
Please sir.
تقدمت بخطي ثقيلة و ركبت سيارة الأجرة.
Welcome to London sir.
مرحبا بك في لندن سيدي.
Thanks.
شكرا.
Where do you want to go sir?
أين تود الذهاب سيدي؟.
Premier inn Leicester square hotel please.
فندق بريمي ران ليستر سكوير من فضلك.
بدأت ملامح الغبطة و السرور, كأنني ملك متوج بملكه حديثا, لم يدم الوقت طويلا في سيارة الأجرة استمتعت خلالها بمناظر لندن الهادئة لان الوقت كان متأخرا جدا, و صلنا الفندق و توقفت السيارة بمحاذات المدخل. أقبل شخص في الثلاثين من العمر خلته تمثالا لانتصابه الشديد أمام مدخل الفندق و فتح لي الباب.
Welcome sir.
مرحبا سيدي.
Thanks
شكرا.
بينما فتح السائق الشنطة الخلفية للسيارة و انزل الحقيبة التي تناولها الحارس و اختفي داخل الفندق, ناولت السائق أجرته و تكرمة عليه ببعض البقشيش فانصرف سعيدا محبور.
انه فندق رائع, ما أجمله, ما أبدعه. وضع على مدخله شيء يشبه النصب التذكاري يعرف بالفندق, انه فندق جديد و يصنف في فئة الثلاث نجوم, هل يعقل أن يكون هذا ثلاث نجوم فقط؟. اذا كيف تصنف الفنادق في بلداننا و من أين يحصلون على كل تلك النجوم من المؤكد من السماء و ليس من الأرض, أبهرني الفندق و أزعجني شكل الفنادق عندنا حاولت يائسا أن أقارن بين فنادقنا ذو الثلاث و هذا فأصبت بالإحباط لعدم تمكني من ذلك فنسيت الموضوع و دخلت الفندق متوجها إلى الاستقبال حيث تقف فتاة شقراء الشعر بنية العينين بابتسامة رقيقة رسمة على ملامح وجهها.
Welcome sir.
I have a reservation on the name of Omar, this is my passport.
ناولتها جواز سفري فأعاده ابتسامتها الرقيقة مرة أخري أفقدتني توازني الرجولي.
Welcome Mr Omar to our hotel, wish you a good stay.
تمنت لي إقامة طيبة و ناولت الحمال الذي كان يرقب عن قرب مفتاح الغرفة.
Room 305
ناولتني ملف احتوي على مجموعة من الأوراق لم اعره أي انتباه وقتها لان جمالها و حلاوة كلامها لم يتركا مجال لحواسي للتركيز في أي شيء أخر.
Thanks.
اخذ الحمال يرشدني للطريق, من هنا سيدي, وجهني إلى المصعد و منه لغرفتي, انتابني شعور بأنني مثل ملك يستمتع بخدمه و حشمه, إحساس رائع لم يقدر لي أن أعيشه يوما, لكن ها أنا ذا أعيشه, تمنيت لحظتها لو أن زوجتي معي لتعيش لحظات السعادة هذه معي.
دخلت الغرفة حيث قام الحمال بوضع الحقيبة في مكانها و انتظر قليلا فهمت انه يريد بعض البقشيش, لكنني قررت قرارا نهائيا لا رجعت فيه أن يكون أخر شخص اقدم على إعطاءه بقشيش, فلم أعد احتمل هذه المصاريف الزائدة و اذا استمر الوضع على حاله اجد نفسي بعد يومين أو ثلاثة مفلسا.
أخذت أتمعن في الغرفة و جمالها إنها رائعة, واسعة, طليت بالوان زادتها جمالا فوق جمال الأثاث المتواجد بها, و ضمت حماما و صالة جلوس صغيرة بها مكتب و جهاز تلفاز من الطراز الحديث. تذكرة الملف الذي قدم لي من جميلة الاستقبال فأخذت اقلب صفحاته, فواحدة تخبرك بحالة الطقس ليوم غد و موعد الإفطار, و أخري كانت عبارة عن خارطة لمدينة لندن, و الثالثة عبارة عن جدول مواعيد القطارات و الميترو و أهل المعالم السياحية في لندن.
ما أجمل العيش في لندن مدينة الضباب, أحسست أنني جد متعبا و يجب أن اخذ دوشا منعشا يزيل غبار السفر عن جسدي, أنهيت الدوش الساخن المنعش و رميت بنفسي فوق السرير تاركا المجال للنوم كي يهم بي............
عمر أبو يوسف المسيلي.
 

سما25

:: عضو مُشارك ::
إنضم
21 أفريل 2013
المشاركات
181
الإعجابات
180
النقاط
9
#2
رد: انا و زوجتي الجزء السادس

شكرا لك على هذه الرحلة الشيقة اخذتني معك بكل تفاصيل رحلتك كنت أقرا وكأنني كنت هناك ، خصوصا لما استوقفك رجال الشرطة وطريف هو امر تلك الحلويات لو كنت في مكانك ما كنت لأديقهم شيئا ههههه كثير عليهم
اسمح لي ان أقول لك ابدعت سيدي على الرغم من أنك لا تحتاج تقيما من فتاة لا تعرف الكثير عن الكتابة
دمت ودام قلمك سيدي الفاضل
 
إنضم
23 مارس 2013
المشاركات
33
الإعجابات
79
النقاط
3
#5
رد: انا و زوجتي الجزء السادس

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.............
تحية للجميع و الشكر على الاهتمام و قراءات المواضيع.................
انتضروني بعد غياب طويل باجزاء جديدة من " أنا و زوجتي " .....اسف لانشغالات العمل و الاسرة............دعائكم و تحية تقدير للجميع.......
 
Top