بصمة في مَشِيئَةُ العَبْدِ واختيَارُهُ ~

abou khaled

:: عضو مُتميز ::
إنضم
16 جوان 2011
المشاركات
1,127
الإعجابات
880
النقاط
51
#1
بصمة في مَشِيئَةُ العَبْدِ واختيَارُهُ ~




*** بسم الله الرحمن الرحيم***

للعبد مَشيئةٌ واختيار ، بها يفعل ويترك ، ويُؤمن ويكفر ،
ويُطيع ويَفجُر ، وعليها يُحاسَب ، مع أنَّ الله - سُبحانه -
يَعلمُ ما يكونُ عليه ، وما سيختاره ، وكيف سيكونُ مَصيرُه .

اللهُ لم يَجبُر أحدًا على فِعل الشَّرِّ ، ولا اختيار الكُفر ،
بل وَضَّحَ له الطريقَ ، وأرسل له الرُّسُلَ ، وأنزل له الكُتُب ،
ودَلَّه على الصَّواب ، فمَن ضَلَّ فإنَّما يَضِلُّ على نفسه .

الإنسانُ يُؤمِنُ ويَعملُ والصالحاتِ باختياره ومشيئته ،
فيَدخل الجنةَ ، أو يَكفُر ويَعمل السيئاتِ باختياره
ومشيئته ، فيدخل النار . فلَكَ مَشيئةٌ ، فاستهدِ
رَبَّكَ يَهديك .

كُلُّ إنسانٍ يَعلمُ مِن نَفسِهِ ، وبالنَّظَرِ حولَه ، أنَّ أعمالَنا
مِن خَيرٍ وشَرٍّ ، وطاعةٍ ومَعصية ، نفعلُها باختيارنا ، ولا
نشعُر بسُلطةٍ تُجبِرُنا على فِعلها ، فاجعلها في طاعةٍ تُفلِح .

مَشيئةُ العَبد تستطيعُ أن تَسُبَّ وتَكذِبَ ، كما تستطيعُ
أن تصدق وتستغفر ، وتستطيعُ أن تمشي إلى أماكن
المُنكر ، كما تستطيعُ أن تمشي إلى أماكن الخَير
والطاعة .

مَشيئةُ العَبدِ : يستطيعُ الإنسانُ أن يَضرِبَ بيدِهِ ،
ويَسرِق ، ويُزوِّر ، ويَخون ، ويستطيعُ أن يُساعِدَ
المحتاج ، ويبذل الخَير ، ويُقدِّمُ المَعروفَ بيده .
وكُلُّ نَفسٍ بما كسبت رهينة .

كُلُّ إنسانٍ يُؤدِّي شيئًا مِن الأعمال ، لا يَشعُرُ بالجَبرِ
ولا بالقَهر ، بل يَفعلُها باختياره وإرادته ، ومِن ثَمَّ فإنَّه
سيُحاسَبُ عليها ، إنْ خيرًا فخَير ، وإنْ شرًّا فشَرّ .

ما كتبه الله - تعالى - وقدَّره ، أمرٌ لا يَعلمُ به العَبد ،
ولا يَصِحُّ له أن يَحتجَّ به ، كمَن يَنسِبُ فِعلَ المَعصيةِ
إلى القَدَر فقد كَذَب . فلَكَ مَشيئةٌ واختيار ، ولكنَّكَ غَوَيْتَ .

اللهُ لم يَظلِم الشَّقِيَّ ، بل أعطاه المُهلةَ والقُدرةَ والاختيار ،
وأقامَ الحُجَّةَ عليه بالرُّسُلِ والكُتُب ، وذكَّره وأنذره ؛ لِيَهتديَ ،
ولكنَّه اختار طريقَ الغِواية ، فشَقِيَ وعُذِّبَ .

﴿ وَمَا ظَلَمَهُمُ اللَّهُ وَلَكِنْ أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ ﴾ آل عمران/117 ،
﴿ قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا * وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا ﴾ الشمس/9-10 .
لك مشيئةٌ ، فاجعلها طاعة .

الإيمانُ بأنَّ اللهَ - تعالى - قَدَّرَ الأشياءَ وكَتَبَها ، لا يَعني
أنَّه جَبَرَ عِبادَه على الطاعةِ أو المَعصيةِ ، بل أعطاهم
الإرادةَ والاختيارَ ، فبها يفعلون ، وعليها يُحاسَبون .

﴿ وَمَا رَبُّكَ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ ﴾ فصلت/46 . تدارك حياتَكَ ،
فهي دارُ الابتلاءِ والاختبار ، فأحسِن المَشيئةَ والاختيار ،
قبل أن يُقالَ لَكَ لا فِرار ، إمَّا جَنَّةٌ وإمَّا نار .


ان الله وضح لنا طريق الخير وطريق الشر
وترك لنا الاختيار وهو يعلم ما سوف نفعل ونختار
اللهم اجعلنا فى طريق الخير.... ارجوا ان يستفيد من هذه البصمة
 

seifellah

:: عضو بارز ::
إنضم
16 جانفي 2009
المشاركات
5,958
الإعجابات
7,170
النقاط
351
#2
رد: بصمة في مَشِيئَةُ العَبْدِ واختيَارُهُ ~

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .​
 
Top