مقولة أحمد أويحي جوّعْ كلبك يتبعك تجسّد عمليّا

روعة ليالينا

:: عضو منتسِب ::
إنضم
4 مارس 2014
المشاركات
42
الإعجابات
49
النقاط
3
#1

عندما وقف - منبوذ الشعب - أحمد أويحي - أمام الممثلين على الشعب لا ممثلي الشعب وقال بكلّ خساسة وانعدامٍ للأدب والأخلاق - جوّعْ كلبك يتبعك - قالها وجسّدها عمليّا هو وكلّ من سبقه ومن جاء بعده ومن سيجيئ بعد ه ما لم ينفض وينتفض ويتفجّر صوت الغلابى والمطحونين تحت عجلة هذا النّظام الذي لا يحمل من صفة - النّظام - سوى الأحرف التي يكتب بها منذ نصف شهر أطلّ ذاك النقابيّ الملياردار - المتربّع - على عرش - الاتحاد العام للعمّال الجزائريين - بعد التخلّص من - النقابي عبد الحقّ بن حمودة - الذي شرب من نفس الكأس المسمومة التي كان ممّن أداروها على الشعب قلت أطلّ ذاك - النقابيّ الملياردار - ووعد بمفاجأة كبيرة يوم عقد الثلاثيّة - ثلاثيّة الشرّ - فراح من أنهكه شظف العيش - يترقّب ويحلم ويعقد الآمال والأماني - دون أن يدرك أنّ نظريّة - جوّع كلبك ينبعك - خُلقتْ يوم خُلقوا واستحكمتْ يوم ركبوا ظهر الشعب وأنّها باقية ما أبقاهم الشعب على ظهره فهؤلاء المتلذذون بتعذيب الشعب والرقص في بيت أتراحه - الحكومة و - جبّانة العمّال - و أرباب العمل هم وبمباركة من - معلول قصر المراديّة - هم ثلاثي تعذيب العمّال ومن ثمّة السلسلة الطويلة العريضة الرديفة لهم أيّ - الشعب - هذا الذي في نظر - زبانية الظلام - ليسوا سوى رقم وصوتِ يستنفر ب - جزرة - يوم كلّ استحقاق و - يجنزر - إذا رام الانعتاق فأعلن الطلاق ..؟!!! أيّها الشعب والله لستَ كلبًا انظر نفسك في صفحة الماء إن سلبوا منك - المرايا - فسترى صورتك ، صورة أسد يبقى ما دمت غافلاً أنّ حاكمك - قردٌ - وسجّانك - حمار -..!!!
 
Top