✿ الكلام والضحك والصفير في الحمام ✿

روعة ليالينا

:: عضو منتسِب ::
إنضم
4 مارس 2014
المشاركات
42
الإعجابات
49
النقاط
3
#1
حكم الكلام والضحك والصفير أثناء قضاء الحاجة

سبحان الله فإن بعضنا يغني في الحمام !!

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، وبعد:

فإنه لا ينبغي الحديث داخل الحمام لا سيما إذا كان لغير حاجة،

والمتحدث على الصفة المذكورة قد لا يخلو كلامه من ذكر الله تعالى،
ولا يشرع ذكر الله تعالى داخل الحمام، لأنه مكان مستقذر،
هذا عن الحديث في غير حالة قضاء الحاجة، أما على تلك الحالة

فقد نص أهل العلم على كراهة الحديث أثناء قضاء الحاجة إلا لمصلحة،
كما ذكروا استحباب السكوت أيضا إلا لمهم، قال ابن حجر الهيتمي في التحفة:
ولو بغير ذكر، أو رد سلام للنهي عن التحدث على الغائط، ولو عطس حمد

بقلبه فقط كمجامع، فإن تكلم ولم يسمع نفسه فلا كراهة.


وفي التاج والإكليل على مختصر خليل في الفقه المالكي عند قول
المؤلف وهو يذكر آداب قضاء الحاجة: وسكوت إلا لمهم ـ لا يتكلم أحد في

حال جلوسه للحدث، وقال عياض: ولا يسلم عليه ولا يرد.



✿ الكلام والضحك والصفير في الحمام ✿

فصيانة اسم الله تعالى عن الامتهان مطلوب ـ بلا خلاف ـ ومراعاة
هذا الجانب من مظاهر التقوى، كما قال تعالى: ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ
اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ {الحـج:32}.


وأما دخول الحمام بهاتف مخزنة فيه أسماء تشتمل على لفظ
الجلالة مع توقع أن يتصل صاحب الاسم فيظهر اسمه على

شاشة الجوال: فهذا لا حرج فيه،


✿ الكلام والضحك والصفير في الحمام ✿


كره أهل العلم الكلام حال قضاء الحاجة لغير ضرورة أو حاجة، وأما


ذكر الله تعالى في الحمام فإنه لا يجوز باللسان وقيل يكره

فقد كان عليك أن تصبري حتى تخرجي من الحمام،


وعليك الآن أن تتوبي إلى الله وتستغفريه.


✿ الكلام والضحك والصفير في الحمام ✿


فإنه لا ينبغي لمن كان يقضي حاجته أن يذكر الله تعالى أو يقرأ القرآن،

تعظيماً لكلام الله وذكره، قال الله تعالى: ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ

فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ [الحج:32].
وروى المهاجر بن قنفذ رضي الله عنه قال: رأيت النبي صلى الله عليه

وسلم وهو يبول فسلمت عليه فلم يرد علي حتى توضأ،


ثم اعتذر إلي فقال: إني كرهت أن أذكر الله تعالى إلا على طهر..

أو قال على طهارة. رواه أحمد وأبو داود والنسائي وابن ماجه،

قال النووي: وأسانيده صحيحه،
قال البغوي في شرح السنه: فإن عطس على الخلاء حمد الله تعالى في نفسه،


قاله الحسن والشعبي والنخعي وابن المبارك. وقد اختلف أهل العلم


في حكم قراءة القرآن وذكر الله تعالى هل تحرم أم تكره فقط؟


والذي يظهر أنها تحرم لأن ذلك يتنافى مع ما يجب من تعظيم


الله وتعظيم أسمائه وصفاته وكلامه الكريم.
لكن من قرأ شيئاً من القرآن بلا شعور في الحمام فلا إثم عليه،

إلا أنه ينبغي أن يعود نفسه السكوت بأن يستحضر عند دخوله


الموضع الذي هو فيه، وأنه ليس موضع ذكر.. ولو وضع شيئاً في

فمه كالعلك ونحوه ليشغل فمه به عن الذكر فلا بأس.


وقد نقل عن بعض السلف أنه كان يضع حجراً في فمه ليمتنع بذلك عن

الذكر حال الخلاء، أو عن الكلام الذي لا ينفع



✿ الكلام والضحك والصفير في الحمام ✿


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فمن آداب قضاء الحاجة السكوت فلا يتلكم أثناءها لغير حاجة وقد نص

بعض أهل العلم على كراهة الكلام في هذه الحالة،

جاء في شرح الخرشي لمختصر خليل المالكى:

ومن الآداب السكوت عند قضاء الحاجة وما يتعلق بها من الاستنجاء
والاستجمار إلا لأمر مهم فلا يندب السكوت حينئذ, وإنما طلب

السكوت وهو على قضاء الحاجة، لأن ذلك المحل مما يطلب
ستره وإخفاؤه والمحادثة تقتضي عدم ذلك.



وفى الشرح الممتع: يُكره كلامُ قاضي الحاجة في الخلاء،

فإذا كان هذا في الكلام مع ما قد تدعو إليه الحاجة منه
فمن باب أولى أن يكره الضحك عند قضاء الحاجة،
لمنافاته للسكوت ولأن الغالب في الضحك ألا يكون إلا من الحديث مع الغير.





✿ الكلام والضحك والصفير في الحمام ✿


فالصفير والكلام أثناء قضاء الحاجة في الحمام لغير حاجة كلاهما


مكروه، وتشتد الكراهة إذا اجتمع الأمران.



قال ابن مفلح في "الآداب الشرعية": قال الشيخ عبد القادر

رحمه الله: يكره التصفير والتصفيق.
وقد ذم الله عز وجل المشركين بقوله: [وَمَا كَانَ صَلاتُهُمْ
عِنْدَ الْبَيْتِ إِلَّا مُكَاءً وَتَصْدِيَةً] (لأنفال: 35).


قال القاضي أبو بكر ابن العربي رحمه الله: قيل المكاء : التصفير،
والتصدية: التصفيق،

روي عن ابن عباس وابن عمر والحسن ومجاهد وعطية وقتادة والسدي....
وقال صاحب "معالم القربة" ويكره الكلام في الحمام.

وقال النووي رحمه الله: كراهة الكلام على قضاء الحاجة متفق عليه
... ويستوي في الكراهة جميع أنواع الكلام، ويستثنى مواضع الضرورة...

وقد روى أبو داود وأحمد وحسنه النووي عن أبي سعيد الخدري

رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

لا يخرج الرجلان يضربان الغائط كاشفين عن عورتهما يتحدثان،

فإن الله تبارك وتعالى يمقت على ذلك.


والله تعالى أعلى أعلم.
 

أم أمين23

:: عضو شرفي ::
إنضم
1 أكتوبر 2012
المشاركات
4,331
الإعجابات
3,760
النقاط
191
#2
رد: ✿ الكلام والضحك والصفير في الحمام ✿

بارك الله فيك جزاك خير
 

دعاء19

:: عضو فعّال ::
إنضم
18 أوت 2009
المشاركات
2,309
الإعجابات
365
النقاط
83
#5
رد: ✿ الكلام والضحك والصفير في الحمام ✿

معلومة مكانتش فراسي

شكرا لك
 
Top