ما نصيحتكم لمن يحلف بغير الله وإذا نُصح يقول هذه عادة وإن الله غفور رحيم؟

Ma$Ter

:: مراقب عام ::
طاقم المراقبين
إنضم
25 سبتمبر 2007
المشاركات
15,660
النقاط
1,471
محل الإقامة
تبسة 12
الجنس
ذكر
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله
السؤال:

أحسَنَ الله إليكم، وهذا سائلٌ يقول: هناك رجلٌ كثير الحلف بغير الله، وكُلَّما قلنا له: "هذا لا يجوز، وهو شِرك"، يقول: "هذه عادة، وإنَّ الله غفورٌ رحيم"، فما نصيحتكم – بارك الله فيكم-؟
الجواب:
هذا مِسكين، وهو في شِراكِ إِبليس، لكن إن كان يُريد أنَّ المَحلوف به مساويًا لله، له من خصائص الله ما له عنده، يَعتقدُ أنَّه مثل الله – فهذا شركٌ أكبر ناقلٌ عن مِلَّة الإسلام، وإن كان يُريد أنَّه مُجَرَّد أمر دَرَجَ عليه، فهذا من شِرك الألفاظ، شرك أصغر؛ وهو خطير، ولعلَّ الله يَهدِيه.

الشيخ: عبيد بن عبد الله الجابري
 

ابن سيرين

:: عضو منتسِب ::
إنضم
4 ديسمبر 2013
المشاركات
49
النقاط
3
رد: ما نصيحتكم لمن يحلف بغير الله وإذا نُصح يقول هذه عادة وإن الله غفور رحيم؟

جزاك الله خيرا اخي
 
Top