شهر رمضان

الحلم الوردي

:: عضو شرفي ::
إنضم
21 مارس 2010
المشاركات
44,615
النقاط
1,191
محل الإقامة
عالم النسيان
الجنس
أنثى






نحن مقبلون على شهر عظيم ألا وهو شهر رمضان وما أدراك ما شهر رمضان شهر البر والإحسان... شهر تمنى النبي صلى الله عليه وسلم لقائه إذ قال في دعائه (اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلغنا رمضان)
فلقائه فيه شوق وحنين كيف لا،وهو شهر الصبر، شهر الطاعة، شهر الإبانة والذكر .
لذلك والله ما ودعه مؤمن إلاّ وقلبه يحترق لفراقه وما انصرف شهر رمضان عند عبدٍ صالحٍ قام بحقه وقدره إلاّ كان انصرافه في قلبه حزناً وشوقاً وحنيناً لا يعلمه إلا الله عز وجل.
شهر رمضان كم دخله بعيد من الله فقربه الله .
شهر رمضان كم دخله محروم فأعطاه الله .
شهر رمضان كم دخله مسيء فتاب عليه الله .
لذالك كان الأخيار من سلف هذه الأمة يتمنون لقائه يدعون الله وصوله وبلوغه.




أيها ألأحبه
إذا قدم عليك شهر رمضان فوضعت أول قدم على أعتابه فحري بك أن تتذكر نعمة من الله أسداها إليك ومنة من الله أولاها إليك هذه النعمة أن بلغك الله شهر رمضان .. هذه النعمة أن كتب الله لك الحياة إلى بلوغ هذا الشهر .. كم من قلوبٍ حنت واشتاقت إلى لقاء هذا الشهر .. ولكن انقطع بها القدر .. وانقطع بها الأثر فهم تحت الثرى في القبور .. فإذا بلغت شهر رمضان فتذكر منة الله عليك واحمد الله على الوصول والبلوغ وقل بلسان الحال والمقال اللهم لك الحمد على أن بلغتني رمضان لا أحصي ثناء عليك.. إن قلت هذا وتمكنت هذه النعمة من قلبك تأذن الله لك بالمزيد (ولأن شكرتم لأزيدنكم ) وحري بأن تصاب برحمة الله عز وجل .
والله ما شكر عبد نعمة من نعم الله عز وجل إلاّ بارك الله له فيها .




وإذا بلغت شهر رمضان تذكر أناس حيل بينها وبين الصيام والقيام، الآلام والأمراض والأسقام فهم على الأسرة البيضاء ، إذا تذكرت ذلك
ورأيت الصحة والعافية في بدنك فأحمد الله على الوصول والبلوغ واسأله أن يعينك على طاعته وذكره وشكره وحسن عبادته .




لذلك فلتكن النية على صلاح القول والعمل من بداية هذا الشهر عزم بينك وبين الله على المسير إلى الله والتقرب إليه بطاعته وذكره وحسن عبادته وهذا أمر ينبغي أن يكون من بداية هذا الشهر أن تعقد النية
على صلاح القول والعمل.




فكم من أناس أدركوا شهر رمضان وأدركوا يوماً أو يومين .. ولكن أدركتهم المنية قبل بلوغ آخره فأعطاهم الله الأجر كامل .. لأنهم كانوا يطمحون ويطمعون في فعل المزيد من الطاعات .




أخي الصائم
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فقد جاء في الصحيحين من حديث أبي هريرة ( إذا كان صوم يوم أحدكم فلا يرفث ولا يصخب فإن سابه احدٌ أو شاتمه فليقل إني صائم)
لأن الصيام لا يقتصر عند الإمساك عن الطعام والشراب فحسب
ولكن هناك صيام الإحجام عن الكلام الذي لا يرضي الله عز وجل،
هناك صيام عن الأفعال الذي تسخط الله عز وجل .
لان الصائم ليس لائق به أن يرتكب لقط الكلام ورفثه، فأحفظ لسانك ولا تتفوه إلا بما يرضي الله عز وجل .




أخي المسلم
هذا الشهر هو شهر التوبة الإنابة والمغفرة .
فقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال ( إن الله يبسط يده بالليل حتى يتوب مسيء النهار ويبسط يده بالنهار حتى يتوب مسيء الليل حتى تطلع الشمس من مغربها)
ذنوب العام كل العام تمحى لمن صدق مع الله في هذا الشهر .
نعم أيها الأحبة والله ذنوب العام كل العام تمحى لمن صدق مع الله في هذا الشهر وقول الله في هذا حكيم :
) يا عبادي إنكم تذنبون بالليل والنهار وأنا اغفر الذنوب جميعا فستغفروني اغفر لكم)
) يا بن ادم إنك ما دعوتني ورجوتني إلا غفرت لك ما كان منك ولا أبالي (يا بن ادم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني لغفرت لك على ما كان منك ولا أبالي)
فمن لم يتب إلى الله عز وجل في رمضان فمتى يتوب .؟
ومن لم يعد إلى الله عز وجل في رمضان فمتى يعود .؟
فمن الأمور التي ينبغي على الشخص أن يفعلها قبل حلول رمضان
أن يتفقه في أحكام الصيام وما يتعلق بشروطه وآدابه وسننه وما يجب وما لا يجب إلى غير ذلك ، حتى يهيئ نفسه لاستقبال شهر رمضان .
وقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال ( من يرد الله فيه خير يفقه في الدين ) فمن لا يسأل عن أمور دينه ولا يتفقه في أحكام الصيام و ما أراد الله به خير بنص حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم (من يرد الله فيه خير يفقه في الدين)




لذا واجب علينا أن نستقبل هذا الشهر أيامه ولياليه وساعاته في الاستزادة من الخير والإقبال على الله عز وجل .




اللهم بلغنا شهر رمضان .. اللهم بلغنا شهر رمضان.. اللهم بلغنا شهر رمضان. وأعنا فيه على الصيام والقيام واجعلنا فيه ووالدينا من
عتقائك من النار. آمين ...... آمين


 
آخر تعديل بواسطة المشرف:

faith8

:: عضو شرفي ::
إنضم
9 جوان 2013
المشاركات
7,237
النقاط
2,086
محل الإقامة
الجزائر العاصمة
الجنس
أنثى
رد: شهر رمضان

اللهم بلغنا شهر رمضان .. اللهم بلغنا شهر رمضان.. اللهم بلغنا شهر رمضان. وأعنا فيه على الصيام والقيام واجعلنا فيه ووالدينا من
عتقائك من النار. آمين ...... آمين

آآآآآآآآآآمييييين يا رب العالمين
بارك الله فيكِ و جزاكِ من كل خير أختي الطيبة
كلامك من ذهب فجزيل الشكر لك
تقبلي أطيب تحياتي و خالص تمنياتي ♥♥♥ faith8
 
آخر تعديل:

ابو ليث

:: عضو شرفي ::
إنضم
8 جانفي 2010
المشاركات
10,658
النقاط
851
محل الإقامة
الجزائر
رد: شهر رمضان






أخي المسلم
هذا الشهر هو شهر التوبة الإنابة والمغفرة .
فقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال ( إن الله يبسط يده بالليل حتى يتوب مسيء النهار ويبسط يده بالنهار حتى يتوب مسيء الليل حتى تطلع الشمس من مغربها)
ذنوب العام كل العام تمحى لمن صدق مع الله في هذا الشهر .
نعم أيها الأحبة والله ذنوب العام كل العام تمحى لمن صدق مع الله في هذا الشهر وقول الله في هذا حكيم :
) يا عبادي إنكم تذنبون بالليل والنهار وأنا اغفر الذنوب جميعا فستغفروني اغفر لكم)
) يا بن ادم إنك ما دعوتني ورجوتني إلا غفرت لك ما كان منك ولا أبالي (يا بن ادم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني لغفرت لك على ما كان منك ولا أبالي)
فمن لم يتب إلى الله عز وجل في رمضان فمتى يتوب .؟
ومن لم يعد إلى الله عز وجل في رمضان فمتى يعود .؟
فمن الأمور التي ينبغي على الشخص أن يفعلها قبل حلول رمضان
أن يتفقه في أحكام الصيام وما يتعلق بشروطه وآدابه وسننه وما يجب وما لا يجب إلى غير ذلك ، حتى يهيئ نفسه لاستقبال شهر رمضان .
وقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال ( من يرد الله فيه خير يفقه في الدين ) فمن لا يسأل عن أمور دينه ولا يتفقه في أحكام الصيام و ما أراد الله به خير بنص حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم (من يرد الله فيه خير يفقه في الدين)




لذا واجب علينا أن نستقبل هذا الشهر أيامه ولياليه وساعاته في الاستزادة من الخير والإقبال على الله عز وجل .




اللهم بلغنا شهر رمضان .. اللهم بلغنا شهر رمضان.. اللهم بلغنا شهر رمضان. وأعنا فيه على الصيام والقيام واجعلنا فيه ووالدينا من
عتقائك من النار. آمين ...... آمين



الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله و بعد
أقول نقلا لحديث
مالك بن الحويرث الثابت و الذي جاء فيه ...
أن رسولَ اللهِ صعِد المنبرَ فلمَّا رَقِيَ عتبةً قال : ( آمينَ ) . ثمَّ رَقِيَ أُخرَى فقال : ( آمينَ ) . ثمَّ رَقِيَ عتَبةً ثالثةً فقالَ : ( آمينَ ) ثمَّ قال : أتاني جبريلُ فقال : يا محمَّدُ ! مَن أدرك رمضانَ فلم يُغفَرْ لهُ فأبعدَه اللهُ . فقلتُ : ( آمينَ ) . قال : و مَن أدرك و الديْهِ أو أحدَهما فدخَل النَّارَ فأبعدَه اللهُ . فقلتُ : ( آمينَ ) . قال : و من ذُكِرْتَ عندَه فلم يُصَلِّ عليكَ فأبعدَه اللهُ . فقلتُ : ( آمينَ ).
بعد ه
ذا...
هل يرضى أحد منا أن يبعده الله بعد أن جائته فرصة الاجتباء و التقريب؟
هل يعقل أن راشدا في رئيه تاما في عقله يَقدُمُ عليه وفد من أعظم وفود الملك ثم يستقبله بالتنكر و الكبر و الاعراض؟
ان كل مدرك لفضل رمضان ما زال بعد معه بقية ايمان مع شيئ من العقل و الفهم لا يترك فرصة رمضان تمر بغير
حسن اغتنام و تمام اهتمام.
رمضان أيها الاخوان سيد الشهور و أعظمها عند الرحمان، شهر تغلق فيه أبواب النيران فلا يبقى منها باب وتفتح فيه أبواب الجنان و تصفد فيه الشياطين، لله فيه عتقاء من النار في
كل ليلة من ليليه تزدهي بالقيام بعد حسن الصيام، رمضان كان السلف يدعون الله ستة أشهر أن يبلغهم اياه ثم يمضون باقي الشهور بعده في دعاء قبوله، رمضان فيه ليلة القدر، العمل الصالح فيها يعدل ما يقابله ألف شهر، صيام أيامه و قيام لياله سبب عظيم و غنم كبير لمغفرة زلات العام، و كم تلك المعاصي و الخطايا التي حالت بيننا و بين الرحمان فهل من متئد، هل من مقبل، هل من مشمر، هل من مسارع، هل من سباق بالصيام و القيام و الصدقة و الاحسان؟ هل من مطعم فيه للفقراء؟ هل من ساق فيه لضمئ النفس التي ابتعدت عن الخير فأصبها الهلع و الجزع و اليئس و الحزن و العناء و الشقاء؟ هل من مداو للقلب العليل؟ هل من فاعل للخير الجزيل؟ هل من معترف بالحسن و الجميل من فضل الله الكريم، الذي بلغه الشهر بل الشهور قبل أن يحين الرحيل؟

اللهم يا كريم، و يا
ذا الجلال و الاكرام، يا من بيده الخير كله و الأمر كله، و الكون كله يصرف شأنه كيف شاء و أراد بحكمته، بلغنا رمضان و أرزقنا فيه حسن الصيام و القيام و أجعلنا فيه من عتقائك من النيران و ممن كتبت لهم دخول الجنان بغير حساب و لا عقاب، انك الولي القادر المقتدر الرحيم الغفور.
 
آخر تعديل:
Top